ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha يوجد هنا رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha هنا تنقل الروايات المكتملة فقط

فساتين العيد


 
قديم 08-17-2011, 01:37 AM   #26

مصممة أزياء إسلامية


رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha


رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha

الفصل الثالث

الجزء الثانى

مر يومين ..بعد ما خلصوا فطور ...
عبدالعزيز: سارا انا طالع الحين عندي شغل..
سارا: طيب..متى بتجي؟؟
عبدالعزيز: راح اتاخر ..يمكن اجي الساعه 5 العصر..
سارا: بتتركنى هنا بروحي..
عبدالعزيز: اذا زهقتى روحي الجم الي تحت ...واطلبي لك غدا لانى بتغدى هناك..
سارا: بس اخاف..
عبدالعزيز بسخريه: ليه احد بياكلك .. ماظنى متزوج طفله..
سارا: خلاص روح براحتك..
عبدالعزيز: اذا بغيتى شي دقي علي طيب..
سارا: اوكي..
وطلع عبدالعزيز من الفندق ..وسارا الي كانت متضايقه مره ماعجبتها حركته ..يعنى يتركها بشهر عسلها.. صح انه طول الايام الي طافت كل يوم يطلعها مكان ..ومو مقصر معها ..بس مايتركها ..ايش هالشغل الي يتاخر لين الساعه 5 .... تذكرت هنا صديقتها مريم ..قالت ادق عليها واسولف معها شوي... واستخدمت تليفون الفندق ودقت على جوال صديقتها ....
سارا: اللوووو
مريم: هلا والله مين معي..
سارا: انا سارا يالدبه ماعرفتينى؟؟
مريم: هلا والله هلا بالعروس..شخبارك.؟
سارا: تمام بخير وانتى؟
مريم: انا بعد بخير..
سارا: اقول مريم ايش رايك تجينى الفندق اليوم..
مريم: لا استحى من زوجك..
سارا: ماهو موجود ...
مريم الي استغربت من زوج صديقتها الي تاركها بشهر عسلها ..ماحبت تعلق وتحرج سارا ..
مريم: اوكي انتى وين وانا بجيك..
سارا: بالفور سيزن..
مريم: خلاص بعد ساعه بكون عندك
سارا: خلاص انا بكون بالجناح الي في الطابق الاخير..
مريم: اوكي سي يو..
وسكرت سارا من صديقتها ..وهي مبسوطه لانها لقت لها شي تسويه بدل مقابل الجدران .... راحت تجهز عشان تستعد لصديقتها ...لبست بنطلون اسود مع بالطو عنابي... ولبست حجاب اسود وحطت كحل وقلوسر...كان شكلها مره روعه .. والحجاب مو مخبي جمالها .... ونزلت عند الرسبتشن تنتظر مريم...
جات مريم بعد عشر دقايق من نزول سارا ... مريم كانت لابسه بنطلون جينز ضيق مره ..حتى سارا استغرب منها كيف تلبس كذا ..ومع النطلون لابسه بلوزه كحليه فيها خطوط بيضا وحمرا من تومي باكمام طويله ...وفاتحه شعرها القصير...
مريم: هااااااااااااااااي سوسو
راحت لها سارا وسلمت عليها ....
سارا: هلا مريوم ...
مريم: انشالله ما تاخرت عليك..؟؟؟
سارا: لاعادي..المهم انى مااكون اشغلتك..
مريم: بالعكس انبسطت مره يوم دقيتى علي...على الاقل افتك من اخوانى..
سارا: طيب تعالي نجلس هنا ونطلب لنا قهوه والا شي...
مريم: ايش نجلس هنا ..خلنا نطلع..
سارا: لا وين نطلع ما اقدر..
مريم: ليه ما تبين تتغدين معي..؟؟
سارا: لا يالخبله ..انا عازمتك على المطعم الا بالفندق..
مريم: مايصير انتى العروس... وثانى شي أي مطعم الفندق...انتى خبله..انا اعرف مطعم عراقي اكله يهبل...
سارا: من زمان عن الاكل العربي كل المطاعم الي رحناها مو عربيه..
مريم: اوكي خلاص تم نروح نتغدى بمطعم المنقله..
سارا: لاوالله مااقدر ما قلت لعزيز...
مريم: مااظنه ما بوافق..
سارا: لا مادري ...
مريم: هو متى قال لك بيجي..؟؟
سارا: يعنى حول 5 العصر...
مريم: خلاص يمديك تروحين وترجعين..
سارا: بس مايصير اروح من غير ما اقوله ..
مريم: دقي عليه..
سارا: مادري اخاف ما يوافق...خلنا نجلس هنا
مريم: لا سارا يالله انتى دقي ...شوفي هناك في تليفون..
سارا: الله يعين دقيقه..
وراحت سارا للتليفون الي قالت عنه مريم ..بعد ما دخلت الفلوس دقت على عبدالعزيز بس محد رد عليها ...ودقت مره ثانيه وثالثه ولا احد يرد...
عبدالعزيز كان جالس مع رجال عشان يسوي الشغل الي معاه وحاط الجوال على السايلنت ...
سارا: مايرد..
مريم: يووه ..طيب يالله سارا خلنا نروح صديقنى بنرجع قبل لا يجي..
سارا: مادري..خايفه..
مريم: يا مجنونه تخافين من ايش..انتى قولى للرسبتشن انك راح تطلعين واذا رجع زوجك يقولون له..اصلا حتى لو عصب ماراح يهاوشك ..مو انتى بشهر عسل..
سارا: طيب خلنا نتغدى هنا..
مريم: يوووه من جد ماعندك سالفه ... يالله بوديك اماكن ما اظن عبدالعزيز وداك اياها..
قامت تفكر هو الحين تاركنى وحدي وراح يتاخر ليه انا احبس نفسى هنا ..وفي طلعه جايه لحد عندي..
سارا: خلاص يالله نمشى..
مريم: تعجبينى...
كانت الساعه حول 11 الظهر...
طلعوا وقاموا يتمشون مروا جنب ستاربكس ..وكانت في شلة شباب عرب هناك ..الشباب اول ما شافوهم قاموا سلموا على مريم الي ردت عليهم السلام كانهم اهلها..
سارا: مريم مين هذولا...
مريم: هذا محمد وخالد اخوان مها صديقتى ..
سارا باستغراب: وانتى ليه تسلمين عليهم..
مريم: وايش فيها مثل اخوانى عادي ..كلنا ربع ..
سارا من جد انصدمت ..غريبه . .... يوم جات الساعه 12 ونص راحوا تغدوا لان مريم ما فطرت . وسارا الي ما اكله على الفطور الا قهوه ونص قطعه كروسون ..كانوا جيعانين....تغدوا في مطعم المنقله العراقي(الله انصر اخواننا العراقيين على العدوان الامريكي)....
بعد ماخلصوا غدى ..راحوا يتسوقون ودخلوا وايت ليز مول...كان طول الوقت في شله شباب وراهم ..سارا ابد ماكان عاجبها الوضع ....مابقى احد الا قط عليهم كله ..مع انها متحجبه ..بس ماان يمر عليهم شاب سعودي والا خليجي الا لازم يعلق ..الي يقول ايش هالجمال ..والي يقول اموت على الخليجيات ..والي يقول هذيلا سعوديات وخوييه يقول لا صدقنى هذيلا كويتيات .. والي يقول ياقمر خاويينى... كان الوضع من جد يضيق الصدر... وسارا متضايقه مره ..بس منحرجه وماتبي تبين لصديقتها ..مريم ماكان هامها ..بالعكس تنبسط اذا واحد مدحهم
مريم: اقول سارا ايش رايك ندخل السنيما الي هنا..
سارا: اخاف اتاخر..خلنا نرجع الفندق احسن
مريم: لا توها 2 الظهر.. قدامك 3 ساعات..
سارا: شوفي اذا في فيلم يعرض الحين ندخل ..
مريم: خلاص يالله ...
سارا ..كان ودها تدخل فيلم على الاقل تتخلص من شله الشباب الي وراهم ... المهم راحوا فوق للسنيما وشافوا كذا فيلم معروض..بس لان الوقت يعتبر مو حق افلام مره..كانوا يعرضون فيلم freaky friday..مع ان سارا شايفته بس قالت معليش ... احسن من الحواطه ..مريم قالت تبي تشوفه لان ربعها مادحينه ... ودخلوا الفيلم.... انبسطت سارا لان القاعه كانت تقريبا فاضيه ... بسبب قدم الفيلم شوي...جلسوا في الصف القبل الاخير ...طبعا بعد ما اخذوا البوب كورن والبيبسى......شوي ويبدا الفيلم الا شله الشباب يدخلون ..كانوا تقريبا 8 اولاد ...جلسوا وراهم كلهم ... يعنى القاعه مافيها الا الشله وسارا ومريم وحول العشر الي مفرقين على الكراسي... سارا ما حبت تقوم عشان ما تمر قدامها ...وجلست صاخه طول الوقت ...من جد كانت خايفه ...وحست بالذنب..لو يدري عنها عبدالعزيز ايش يسوي... هي تذكر شلون عصب لانها جلست باليخت وحدها بالسطح وكان الكل رجال..شلون لو درى انها بالسنيما وواضح ان هالاولاد ما دخلو الا عشانهم ..حست انها واطيه ..مع ان مالها ذنب... بس المظاهر خداعه وهي كانت مع وحده مطلعه مفاتنها .....
سارا وهي تساسر مريم: خلنا نطلع شكلنا غلط..
مريم ولا هامها : وايش علينا منهم ..لا انا ابي اشوف الفيلم ..
سارا: شوفيه مره ثانيه ..يالله مريم ما يصير ..
مريم: تبين تطلعين طلعي براحتك انا مابي...
انصدمت منها ..اصلا هي تخاف وما تدل ..شلون تطلع ...لا ما تقدر ...حست انها خلاص بتصيح..يالله انا كنت مخدوعه بهالصديقه ... بس يالله خلنا نصبر ...اصلا انا استاهل ليه اطلع معها من اساس ..حتى انى طلعت من غير ما اخذ اذن زوجي... ياربي ايش اسوي...
جلست تشوف الفيلم وهي مو قادره تسمع من صوت الشباب الي مابقى شي الي وعلقوا عليه ...كانت تشرب بيبسى الا تسمع الي وراها يقول لخويه: تخيل بس الي قدامي تلبس مثل بنطلونها بتطلع تقتل..
سارا يوم سمعت كلامه غصت بالبيبسى وقامت تكح وتدمع عينها ..لان الي كانوا يقصدونها ..ام البطله الي كانت لابسه بنطلون نازل مره ومطلع ملابسها الداخليه ....
الي وراها: يوه شرقت بسم الله عليك فينى ولا فيك ..
وقاموا الشله الباقيه يضحكون ....
مريم: سارا لا تهتمين اجطليهم...
سارا: مريم تكفين خلنا نطلع..
مريم: لا مابي يالله اسكتى خلنا نشوف لا تخربين الفيلم علي ..شكله حلو..
قام واحد من الي ورى على اساس انه بيطلع وهو مار ورى سارا الا يحك جسمه براسها ...سارا انصدمت ..ولفت على ورى بسرعه ... الا يقومون يضحكون كل الشله مره ثانيه... على طول تقوم
سارا وهي مره معصبه: قله حيا ...
وتطلع من السنيما ...الي قهرها انهم كانوا مطنشين مريم مع انها هي الي مطلعه شعرها ولابسه ضيق وحاطه ميك اب... بس هم ما ينلامون جمال وبراءه سارا ما يقارن بتصنع مريم ...
مريم الي لحقت سارا وطلعت وراها...
مريم: هيه سارا وين رايحه ....
سارا: ايش رايك يعنى الوضع كان عاجبك داخل..
مريم: ياشيخه عادي فليها ...
سارا: من جد يا مريم ما توقعتك كذا ...
مريم : ليه ايش سويت ..يا شيخه لا تصيرين معقده...
سارا: هذا مو تعقد ..
مريم بسخريه: مو خابرتك ملتزمه..
سارا: مو لازم اكون ملتزمه عشان ماارضى بالي يصير..
مريم: يالله سارا بلا زعل..وخلنا نكمل الفيلم..
سارا: لا انا ابي ارجع الفندق الحين ...
مريم: بكيفك رجعي... انا بكمل الفيلم..
سارا: بس انا ما ادل ..
مريم: خذي لك تاكسي ..وانتى مو صغيره انا جيتك الفندق وحدي...
سارا: بس..مريم انتى من جدك..
مريم : ايه والله من جدي....
سارا: تدرين الغلط مو عليك الغلط علي انى طلعت معك..
مريم: هيه لا تقلبينها زعل وهوشه ...
سارا: اقول باي...
وتنزل تحت وتروح .... قامت تمشى بالشارع تدور لها تاكسى عشان يرجعها ..وتوها موقفه لها واحد الا تنتبه ان شنطتها مو معها ...ياربي انا نسيتها بالسنيما .... مافي حل الا تروح وتاخذها....بعدين تذكرت الشباب وهواشها مع مريم ... فكرامتها ما سمحت لها ..بس الحين ايش الحل..ما اظن الفندق بعيد..اسال وينه واروح له ......


يـــــــــتـــــــــبــــــــع

 
قديم 08-17-2011, 01:38 AM   #27

مصممة أزياء إسلامية


رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha


رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha

في السعوديه وتحديدا في شركه سالم وصالح ....كان صالح بمكتبه ويفكر ببنته الي ما كلمها الا مره ...من جد كانت واحشته وهو مشتاق لها كثير ...دق الباب ..
صالح: تفضل...
سلمان: السلام عليكم يابومحمد...
صالح وهو يشوف ساعته: هلا سلمان ايش تسوي هنا ماعندك جامعه الحين...؟؟؟؟
سلمان:لا تو الناس محاضرتى بالليل ...
صالح : وايش عندك جاي ..؟؟
سلمان: اتطمن على حلالي ...
صالح: والله انا ابي اعرف انت متى بتعقل وتصير رجال مثل خوانك...
سلمان: يبه ايش فيك علي ..جاي اسلم عليك بدل لا احوط بالشوارع..
صالح: وليه ماتدرس احسن لك ..
سلمان: يووه يبه ...ايش ادرس ماعلي اختبار..
صالح: الحين الي يسمعك يقول انك تدرس ايام الاختبارت الي كبرك تخرجوا...
سلمان: الي تخرجوا ماخذين صيفي ... وانا هذي اول سنه اخذ فيها صيفي ..وثانى شي مافي احد يتخرج من جامعه البترول بخمس سنوات من غير صيفي الا الدفره ...
صالح: وليه ما تصير دفره..؟؟
سلمان: واتعب نفسي وانا ضامن الشغل...لا ما يحتاج..
صالح: الله يهديك بس .. مامريت على اخوك محمد قبل لا تجينى..
سلمان: افا اروح لاحد قبلك يالغالي..
صالح: مو على الكلام الحلو وفره لامك ...
سلمان:يبه ايش فيك اليوم علي ...
صالح : لا ولا شي بس متضايق شوي حال سالم مو عاجبنى هاليومين؟؟
سلمان: عمي سالم ..لا مافيه انشالله الا كل خير...
صالح : انشالله بس هو الله يهديه مكثر عليه بالشغل ..انا اقوله يخفف بس مور اضى..
سلمان: انت لا تحاتيه يا يبه تراه عارف مصلحته...
صالح: ايه والله..يالله امش خلنا نروح البيت لا تعصب علينا امك الحين....
سلمان: ههههههههههه تخاف من الوالده..؟؟
صالح شاف ولده بنظره سكتته ولا خلته يتتكلم كلمه ...
وهم طالعين صادفوا عمر الي كان شايل اوراق بياخذها لابوه لانه يبيها ..
عمر وهو يحب راس صالح: هلا عمى ..اشوفك طالع..
صالح: ايه يابوك بروح للبيت الساعه اربع ونص ..
عمر: الله يحفظك...
صالح: اقول عمر دير بالك على ابوك تراه يتعب نفسه كثير بالشغل..
عمر: لا تحاتى هي فتره لين مايرجع عبدالعزيز انشالله ...
هنا ابتسم صالح: انشالله يرجعون بالسلامه...
عمر: ههههههههه اشوفك ياعمي مشتاق له ..كل هذا لانه نسيبك وانا وين رحت...
صالح حط ايده على كتف عمر: والله لو عندي بنت ثانيه كان ما ترددت وزوجتها لك.. كلكم عيالي ..انت بمثابة محمد وعبدالله وسلمان...
عمر: مشكور عم بس انا تكفينى ميونا....
صالح وهو عاقد حواجبه: ومين هي مي..
سلمان: هههههههههه الله يهديك يبه هذي بنته...
صالح: ايه بعد ..وانا على بالي متعرف على وحده من هنا والا هنا...
عمر: ههههههههه ..ايش دعوه عمي..
صالح: لا تواخذنى ياولدي ..ترانى جوعان ...
سلمان: عاد ابوي اذا جايع لا تقرب جنبه..
صالح: اقول لم لسانك يا ولد امك
على طول سكت سلمان وعرف ان ابه عصب عليه من جد ....
صالح: يالله عمر مانعطلك عن ابوك ..ولا تنسى الا وصيتك عليه واذا تبون احد يمسك مكان عبدالعزيز ..هذا سلمان موجود ...
سلمان: يبه انا مو فاضي..
صالح: مو توك تقول ماعندك اختبارت وانك ماتدرس الا وقت الاختبارات..
سلمان: الا بس........... عندي بحوث..
عمر: هههههههه...لا تحاتي يا سلمان ما نحتاجك ..انا ومحمد نقوم بشغل عبدالعزيز...
سلما ن وهو يشوف عمر نظارات شكر
صالح: مادمتوا ما تحتاجونه زين..يالله فمان الله ..
عمر: فمانه الكريم..
وطلع سلمان مع ابوه وراحوا للبيت ....
عمر راح لابوه واعطاه الاواراق ولاحظ عليه من جد التعب ..لزم عليه يرجع البيت وهو راح يكمل الشغل وبعد محاولات رجع سالم للبيت عشان يرتاح .......
في سياره سلمان ..الي اصر على ابوه انه ويوصله وصرف السواق...
سلمان: يبه ابي اقول لك شي وانشالله توافق...
صالح: ايش تبي ..فلوس اظنى تونى محول لك بحسابك مبلغ مو هين...
سلمان: لا مابي فلوس مع انى بحتاجها ..بس مو هذا الموضوع الي ابيك فيه...
صالح: وايش تبي؟؟
سلمان: الربع معزمين بعد ما يخلص الصيفي يروحون لجوله باوربا .. وابي اروح معهم ...
صالح: ايش عندكم هناك..
سلمان: لا ابد سياحه ...
صالح: وماتنفع السياحه عندنا لازم كل سنه هالسفر..
سلمان: يبه ماتشوف الحر هنا...
صالح: طيب اذا الحر مضايقك روح لابها او الطايف..
سلمان: من جدك يبه أي ابها بعد ..
صالح: ليه مو عاجبينك..
سلمان: مو قصدي ..بس كل ربعي بروحون ..وانا بكون ادرس فبعد الدراسه ابي اوسع صدري...
صالح: وماتوسع صدرك الا بالسفر..
سلمان: يبه طالبك ولا تردنى...
صالح : بكيفك اصلا انت كبرت وسو الي تبيه..
سلمان: خلاص اجل حول لي بحسابي الي تقدر عليه الله يعافيك...
صالح: وليه ..انا تونى محول لك ايش كثر..
سلمان: يبه المبلغ ما يكفى ..تذاكر وفنادق ودنيا..
صالح: الله يعين خلاص بحول لك..بس بشرط ما تسافر الا بعد ما تجي سارا..؟؟
سلمان: اكيد اصلا بقى على نهايه الصيفي شهر واسبوع يعنى اكيد سارا بتجي قبل..
صالح: خلاص حصل خير انشالله..

......................

يــــــــــتـــــــــبــــــع. .



 
قديم 08-17-2011, 01:39 AM   #28

مصممة أزياء إسلامية


رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha


رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha

من الجهه الثانيه ..عبدالعزيز الي كان يحس بالذنب لانه ترك البنت وحدها ...قال خلنى ارجع بدري... شاف جواله في 3 مكالمات من رقم مو طالع ... المهم انه رجع وهو يتمنى انها ماتكون تغدت عشان يطلعها ويغديها ...ماجات الساعه 2 الا هو بالفندق..اول ما دخل قال له العامل ان سارا طلعت وتركت له مسج انها بترجع قبل لا يجي..وخلت هالمسج اذا جا قبلها..عبدالعزيز الي استغرب وسال العامل هي طلعت مع مين ..قام قال له انها طلعت مع بنت مثلها ....قام بفكر سارا مين تعرف هنا ..من جد شال همها ..وراح للجناح ..قال اذا جات اعرف وينها ... انتظر وهي مابعد تجي...بدى يخاف من جد ... وجات الساعه 3 ..بعدين 4 وللحين الاخت مابعد تشرف للفندق... اكيد صار لها شي...قام الشيطان يلعب بعقله...البنت امانه عندي ..وانا ما حافظت عليها ..كان يلقى عليه اللوم لانه تركها ...بس ايش يسوي هو ...ياربي هي اول مره تسافر ..وماتعرف لندن ولا الاماكن الي فيها ...وهي توها صغيره ..مالها تجارب ....ومين هي البنت الي طلعت معها .... احتار يطلع يدورها ..والا يجلس ينتظرها ... جلس يدور بالغرفه ... وقام يدور باشياءها يمكن تركت شي يبين مكانها ...وسال ولا عشر مرات الموظف عن الرساله الي تركتها له ...حتى اوصاف البنت الي طلعت معها اخذها منه ...تاخر الوقت وجا الوقت الي حددته سارا ..وقالت انها راح تكون موجوده يعنى صارت الساعه 5 ونص..وهي الي الحين مابعد تجي... حس انه بينجن ..ايش يسوى ..شلون يتصرف...ياربي البنت مايكون صاير فيها شي..ايش اقول لهاهلها...انى تركتها في شهر عسلها وهي طلعت وانا مادري وين راحت ... جلس على السرير ..مرر ايده على شعره بتوتر ... اول مره يحس بخوف زي كذا ..جات الساعه ست ...وبعد حول الربع ساعه يفتح الباب ..وتدخل سارا ...
.............................. .................... ..
ايش بتكون ردت فعل عبدالعزيز لها؟؟
وياترى ايش سبب تاخر سارا الى الحين؟؟


 
قديم 08-17-2011, 01:40 AM   #29

مصممة أزياء إسلامية


رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha


رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha

الفصل الرابع

الجزء الاول

جات الساعه ست ...وبعد حول الربع ساعه يفتح الباب ..وتدخل سارا ..قام عبدالعزيز على طول اول ما سمع الباب يفتح ..يوم شافها ..ماعرف يضحك لانها بخير ...والا يصرخ لانها تاخرت وطلعت من غير شوره.....
سارا كانت خايفه وميته خوف.. ماتعرف ايش بتقول له ..كانت متاكده انه خلاص رحع ..خصوصا ان الساعه اكثر من 6 يعنى له حول الساعه والنص راجع ...ماتدي انه لها اكثر من 4 ساعات...
عبدالعزيز وهو يحاول يتحكم باعصابه: وين كنتى ...مممكن اعرف؟؟
سارا كانت تحس انها ميته من التعب ..ومالها خلق تشرح ..بس هو يحتاج تشرح لها ..
سارا بتعب: طلعت مع صديقتى وهذا انا رجعت...
عبدالعزيز: ادري انك طلعتى ...بس مين هذي الصديقه الي طلعتى معها ..وليه ماقلتى لي...اصلا ليه تطلعين..
سارا بسبب تعبها ..ولانها كانت منقهره من الوضع ..من الصديقه االي انصدمت منها .. ومن الزوج الي مطنشها وتاركها..والحين جاي يحاسبها..
سارا: اتوقع مالك شغل ..مااظن انى حققت معك في طلعت.... يعنى لا تحقق معي..
هنا عبدالعزيز ما قدر يمسك اعصابه ..وجا لها ومسكها من ايدها بقوه
عبدالعزيز: حسنى اسلوبك معي فاهمه ..وكلمينى عدل ..وين كنتى....
سارا المتها ايدها ... وخافت من جد من عزيز... لانه كان معصب مره ... بس هي تعبانه ..مره تعبانه ..مو قادره على الهواش..
سارا: اترك ايدي...
عبدالعزيز: مو تاركها ...يالله ردي علي..
سارا: اااااااااه تراك تالمنى..اتركها والا قسم بالله ماقول لك..
عبدالعزيز: بتقولين غصب على هالخشم...
ياشر على خشمها بيده الثانيه بستهزاء....سارا انقهر وحست بدموعها تنزل من عيونها ..يده كانت شاده على يدها بقوهه .. وهي مو ناقصه..
عبدالعزي: ترى لاعت كبدي من جد من هالدموع ...تظنينها بتاثر فينى...
سارا: انت مو انسان انت وحش...اترك ايدي اقول لك ..
عبدالعزي: ايه وحش ..ومو تارك ايدك
وجرها بقوه وراه ورماها على الكنب...جلس جنبها ... ويدها لازالت بيده ...
عبدالعزيز: والحين بتتكلمين والا ايش...
سارا ساكتته ولا حتى معبرته ووجها كله دموع ...في اكثر من طريقه يقدر يتعامل معي فيها ... ليه يقسى علي..
عبدالعزيز: سارا ترانى ما امزح ..ردي علي..
سارا وصوتها كله صياح : تراك تالمنى ...
حس انه شاد عليها بقوه قام ترك ايدها فجاه كانها شي وسخ ..يمكن يوسخه...اخذت تتامل اثار اصابيعه الحمرى على يدها ... وتدلكها ...هو ليه يسوى لي كذا انا صح غلطت بس السالفه ما تستاهل انه يعصب لهالدرجه ..انا ماتاخر الا شوي.... عبدالعزيز كان يحس انه شوي وينفجر وده يخنقها ..ليه ماتبي تتكلم ليه ما تبي تقول له .قام يمرر ادينه على راسه بعصبه ...واخذ نفس طويل...
عبدالعزيز: والحين ممكن تتكلمين...
سارا: قلت لك طلعت ...
عبدالعزيز: وليه ماقلتى لى...؟؟؟
سارا: دقيت عليك بس انت ما رديت ...بعدين تركت خبر عند الرسبتشن...
عبدالعزيز: طيب مع مين طلعتى ..
سارا: مع صديقتى مريم..
عبدالعزيزوهو عاقد حواجبه: متى تعرفتى عليها..
سارا: لا هذي صديقتى الي شفناها في مادم توسودس...
عبدالعزيز رجعت له العصبيه : طلتى مع هالبنت...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سارا: ايه ليه ...
عبدالعزيز قام على طول: لا سلامتك ما فيها شي... ووين رحتوا.؟؟
سارا وهي خايفه من جد : رحنا تغدينا بس..
عبدالعزيز: الى الساعه 6 غدى
سارا: لا بعدين رحنا للسنيما...
سارا ماحبت تقول له الي صار لها هناك ...
عبدالعزيز: طيب يوم شفتى نفسك بتتاخرين ليه ما تنزلتى ودقيتى علي... والا على بالك انى مو مهتم..
سارا كانت من جد تبي تتصل فيه يوم طلعت من الوايت ليزز بس هي كانت ناسيه شنطتها الي فيها الفلوس ..ولا قدرت ترجع .... وتمت تمشى بالشوارع وهي ميته خوف ..ومو عارفه كيف تتصرف..هي صح تعرف تتكلم انجليزي....بس ما تحب الغرب ..وخافت تسال واحد يقوم يلعب عليها ويسوي فيها شي... بعد فتره شافت عيله مكونه من ابو وام وعيالهم ..وحست بالراحه لهم خصوصا ان الام كانت متنقبله ..والرجال ملتحي ... وراحت للمراءه وهي مستحيه .. بعد ما سلمت عليها قالت لها اذا ممكن يوصلونها للفندق ..العيله الي طلعت سعوديه ..ما قصرت معها واخذتها للفندق .... عشان كذا تاخرت ... خافت تقول له وهو يعصب زياده...
سارا: شنطتى ضاعت ...
عبدالعزيز: شلون ضاعت..
سارا: مادري نسيتها بالسنيما ..بس مافيها شي مهم ..
عبدالعزيز: طيب صديقتك ماعندها تليفوون...؟؟
سارا: الا بس استحي اطلب منها...
كانت من جد تعبانه وحاسه بضيقه كبيره ... وعبدالعزيز مو مسهل عليها الامر...
عبدالعزيز: يعنى انا مو هامك ..عشان حضرتك تستحين ..وانا عادي اشوفك متاخره ولا ادري عنك شي...
سارا: تكفى عبدالعزيز مالي خلق الحين اجل الكلام لبره مره تعبانه ...
عصب عبدالعزيز زياده ..
عبدالعزيز: مو انتى الي تسكتينى .... والله يا سارا علم يوصلك ويتعداك اذا عدتي الي سويتيه مره ثانيه ...لارجعك على اول طياره للسعوديه ولبيت اهلك فاهمه ....
سارا الي ما توقعت انه يقول لها كلام زي كذا قامت من الكنب بسرعه
سارا: ومين قال لك انى مابي اروح ... روح احجز ..اصلا ايش مصبرنى هنا انا ابي ارجع اليوم قبل بكره ..
عبدالعزيز: سارا لا تعصبينى زياده وعقلى...
سارا : اعقل... ما تشوف نفسك ..الا اول ما جيت على طول تزفنى ولا حتى اهتميت فينى ..حرام عليك والله حرام ..
وترجع تجلس على الكنب وتصيح...وقامت تهذي...
سارا: انا احلامى تحطمت .... ادري انك ما تحبنى ومستحملى... بس انا ايش ذنبي ..انت الرجال انت الي تقدمت لى ..لو ما تبينى ليه تزوجتنى... انا مااقدر اقول لا اذا قال لي ابوي شي..بس انت تقدر ليه ما قلت لا لييييه .... ليه تعذبنى ..انت تركتنى بروحي.. ومريم جات هنا .... انا ماكنت ابي اطلع بس هي اصرت .. قلت كلها ساعه وارجع .... بس ايش اسوي ..والله حرام ..مريم خاينه ..وانت بعد .. كلكم تركتونى بروحي... ايه ابي ارجع السعوديه ..على الاقل حولى امي واوبي واخوانى .. مو اجلس مع احد ما يبينى ....
عبدالعزيز الي كان مصدوم ..شلون عرفت انى كنت مغصوب على الزاوج ... انا حاولت انى ما اقصر معها الايام الي فاتت ... وليه تقول عنى خاين ...لانى تركتها ..بس انا كان عندي شغل...جلس جنبها ..,حط ايده على كتفها.. سارا بعدت عنه ورفعت راسها الي كله دموع..
سارا: لا تلمسنى ..مابي شفقه منك ... ترى الوحده اهم ما عندها كرامتها .. اذا كنت ما تبينى تقدر تطلقنى مثل ما اخذتنى ...
وقامت وتدخل الغرفه وسكرت الباب وراه ...رمت نفسها على السرير وقامت تصير..صح ان ردت فعلهاا كانت مبالغه شوي..بس الي صار لها مو شوي ... يعنى مريم من جهه ..وهو من جهه..والي سوى فيها الشباب من الجهه الثانيه ....حست انها ودها تكلم امها والا منيره.....بس امها بتهاوشها لانها طلعت من غير اذن زوجها ...وماراح تكون بصفها ..ومنيره بعد اكيد بتكون بصف اخوها ...انا من لي بهالدنيا ... ليه يا عبدالعزيز..ليه ما تحبنى ..ليه تركتنى وحيده ليه.....ليه الكل تركنى....تمت تصيح لين نامت
..........


يـــــــتـــــــبــــــع..



 
قديم 08-17-2011, 01:41 AM   #30

مصممة أزياء إسلامية


رد: رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha


رواية خوف من الحب..للكاتبة: bent ommha

عبدالعزيز الي الي الحين مو مستوعب الموضوع ولا يدري ليه هي راحت اصلا ... استغرب من انفجارها ..لا وبعد جايبه سيره الطلاق..اصلا هو ماعمره فكر فيه ..ولا حتى يفكر... الحين هي الغلطانه قلبت الغلط علي انا ... وليه تصيح ليكون صار لها شي وهي برى ولا قالته لي..وانا على طول عصبت عليها ...خلنى اتركها لين تهدء احسن بعدين اكلمها .....
...............
بعد حول الساعتين دخل عبدالعزيز الغرفه ... شاف سارا نايمه على السرير وهي بكل ملابسها ... قرب منها .. وقام يتامل وجهها ..الي اثار الدموع لازالت عليه .. شكلها كان مره يكسر الخاطر... جلس على كرسى مقابلها وقعد يشوفها .. وهو يحس باحسيس غريبه عمره ما حس فيها ..حس انه وده يهديها ..ويطمنها ان كل شي بخير..ولا تشيل هم لانه راح يحسسها بالسعاده .. ... بعد فتره حس هو بالنوم ... ونام على الكرسي الي كان جالس فيه .....
........................

راسها تحس انه بينفجر ... فتحت عيونها وشافت الغرفه ظلام .. خلاص جاي الليل.. انا ليه نايمه بملابسى ... تذكرت كل شي ..لفت على جهة عبدالعزيز ولا شافته ... معقوله لهالدرجه مو قادر يستحملنى ... وينه الحين شافت الساعه كانت 3 ونص الفجر... اكيد نايم بالصاله ... قامت وهي تحس بالم شديد براسها .. الا تسمع صوت تنفس ..ولان عيونها اعتادت على الظلام شافت خيال شخص جالس على الكرسي ... اكيد هذا عزيز ... بس هو ليه جالس هناك ... ليكون نايم ..اكيد مو مرتاح ..طيب ليه ... قامت وراحت للحمام ..شافت شكلها كان مره يروع ..عيونها منتفخه من الصياح الي صاحته ..غسلت وجهها وبدلت ملابسها ... وطلعت وراحت للبلكونه ... كان الجو روعه مع انه شوي شوي بارد ..جلست تتامل الشارع ..والي راح والي جاي ..كان في ناس قليل..بس لازالت في حياه ... قامت تسترجع الي صار امس.. والكلام الجارح الي تبادلوه ... خلاص اذا قام بقول له نرجع ..مالنا جلسه مع بعض.. خصوصا بعد ماقال لاوديك بيت اهلك... اكيد يكرهنى كثير والا ماكان قال لي هالشي... نزلت دمعه من عينها من جديد ....الا تسمع حركه وراها وعلى طول تمسح الدمعه بكفها ...
عبدالعزيز: ايش مطلعك برى ..برد عليك...
ماردت عليه سارا لانها زعلانه....
عبدالعزيز قام.....ولا شاف سارا ..قام يدورها لين ماشافها بالبلكونه ..كان الهوا يلعب بشعرها ويطيره هو و قميصها الابيض الطويل...طالعه كانها ملاك ... طلع لها ووقف جنبها وقام يتامل معها الشارع
عبدالعزيز: مو جايعه ...
سارا: لا
ولفت ودخلت داخل ... كانت تبي تبين له انها الى الحين مو راضيه عليه .... عبدالعزيز ماهتم ويقول لنفسه استاهل المفروض ما اكلمها خلها .....قاعد تتدلع علي ...والله غلطانه وتزعل... دخل وراها .. ولا شافها ...سارا الي راحت تسبح بالحمام ..كان ودها تجلس بالحمام ولا تقابل وجهه ..... اول ما طلعت شافته جالس على السرير ومغمض عيونه ... واضح انه مو نايم ... ما كلمته وطلعت من الغرفه ..افتحت الثلاجه تطلع لها شي تاكله لانها من جد جوعانه ..من غداها ما اكلت الا شوي بوب كورن بالسنيما ... اخذت لها بسكويت وبيبسى ... وراحت جلست على الكنت ..ورجولها تحتها ... قامت تاكل وهي تتصفح المجله الي شافتها على الطاوله ... بعد تقريبا نص ساعه ..دخل وقت الفجر ... قامت عشان تصلى . دخلت الغرفه وهي تتمنى تشوفه نايم عشان تصلى براحتها .... شافته على الوضع الي تركته عليه ... اخذت جلال الصلاه وصلت ....
عبدالعزيز الي ماكان نايم ... كان متضايق ..ويحس انه شوي وينفجر بوجها ويقول لها تعدل اسلوبها شوي وببلا دلع .. بس مايبي يبين لها انها هامته تصرفاتها ... فتح عيونه وشافها تصلى ... عرف ان وقت الصلاه دخل ..قام ودخل الجمام عشان يتوضى للصلاه ... سارا بعد ما خلصت صلاه ..طلعت للصاله خصوصا انها شعبانه نوم ... حست بملل..ودها ترجع لاهلها الحين ..او تسوي أي شي... ماعندها شي تسويه ... حست بعزيز يطلع من الحمام وعرفت انه قاعد يصلى ... انتظرته يطلع عشان يكلمها ..بس ما طلع ..مو معقوله ينام وهو توه قايم من النوم ... من جد سخيف وبارد وماعنده احساس... مافي احد يسوى الي يسويه ..حتى بعد الكلام الي قلته له مو مهتم ... ولا حتى يتصنع الاهتمام ... اخذت لها قران تقراه احسن لها من الجلسه الي مالها فايده.....
......


يــــــتـــــــبــــــــع..



 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 09:51 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0