ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان يوجد هنا رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان هنا تنقل الروايات المكتملة فقط

فساتين العيد


 
قديم 05-10-2012, 03:23 AM   #6

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

>>الجزء الثالث

الأعور في وسط العميان ملك

..0..الحزن..0..

هو أن أخبئ عمري في قلبك ,,,, وأملأ حقائبك بأيامي ,,,, وأضع سعادتي في عينيك ,,,, ثم ألوح لك مودعه لا حول لي ولا قوه ,,,,

جلست في المبنى الداخلي ما حضرت محاضرتها وربى تدق عليها ما ترد
فتحت ياقة قميصها البيجي وخدودها مورده من البكى
وهي حاطه راسها بين ذراعينها
وقفت عندها ربى بخوف لتيين!
لتين وهي على نفس الوضعية اتركيني بحالي ربى
ربى خافت من جد توقعت اخوها سوى اللي في راسه
قربت منها لتيين بليـ..
لتين رفعت راسها ودموعها خط على وجهها ربى الله يخليك اتركيني أنا خلاص انتهيت تخيلي اليوم شوفتي...شوفتي يا ربى
ربى بكت معها والله ما قدرت أسوي شي لتين
لتين وهي تبكي باستغراب تسوين ايش تدرين بيزوجني لواحد بكبره
ربى عقدت حواجبها كييف؟؟
لتين رجعت تبكي واحد بكبره عمره أربعين سنة مو متزوج بعد يعني وش تفهمين واحد بهالسن مو متزوج لسى
ربى ضمتها خلاص يا قلبي لا تخافين عبد الله وين راح
لتين بكت بحرقه كل المصايب فوق راسي أمس اثنين كانوا بيروحوني فيها بس بسام جا بالوقت المناسب وبعدها جاني هالخبر
ربى تنهدت ورفعت جوال لتين اللي صار له ساعة يدق عشرين مكالمة من بسام
ربى لتوون هذا بسام ارد عليه
لتين طالعت بجوالها الجديد سحب الجوال بسام وعطاها واحد غيره بشريحة جديدة
قالت وهي تمسح انفها ردي وقولي له إني بالحمام
ربى بلعت الغصة وردت الو
بسام بنبرة غريبة عطيني لتين
ربى بس لتـ..
بسام بنبرة أعلى قلت لك عطيني لتين
ربى مدت الجوال للتين وهي تحرك شفايفها يبغاك
لتين سحبت الجوال قالت بصوت مبحوح نعم
بسام وأول مره يرفع صوته وبالأصح يعصب بطريقه غريبة ليه ما تردين؟؟
لتين وهي تشهق ما قدرت تكبت دموعها بس خلاص خليني ما ابغا اكلم احد كافي اللي سويتوه
بسام سكت ورد بعد ثواني اطلعي برا بسرعة
لتين بصراخ ماني طالعه
بسام خاف احد سمعها من البنات اللي حولها و ينفضحوا قال ببرود قلت اطلعي برا
وقفل الجوال
سكرت الجوال ورجعت راسها على كتف ربى اخخ الله يخليك ربى أتزوج ماجد ولا أتزوج هالبلى اللي بلاني فيه
ربى حست بمدى معاناتها وافقت على ماجد مع أنها رافضته رفض قطعي
مدت لها عبايتها البسي واطلعي له قبل لا يذبحك
لبست عبايتها وتحجبت اخذت الشنطة وقامت
سلمت عليها ربى يمكن آخر يوم اجي فيه
ربى مسحت دمعة طاحت من عينها لا تقولي كذا لتوون
مشت خارجة وهي ماره شافت ندى ومشاعل واقفين يطالعوها بترقب
رفعت حجابها وغطت وجهها فيه ما تبغاهم يحسوا بضعفها بسبب اللي سووه أمس
ندى وهي تساسر مشاعل ميشو غريبة ليه تصيح هم قالوا أنهم ما سووا لها شي
مشاعل ابتسمت بخبث مدري عاد شوفي وش يكون صاير معها
ركبت السيارة وكشفت وجهها
بسام لف عليها وطالع فيها
لتين طالعت فيه باستغراب وش يبي ذا يطالع بعد
بسام ابتسم ليه تصيحين
لتين كشرت بوجهه وما ردت عليه
لف ع الشارع بدون ما يرد
لتين بقلبها واحد حقير اول مره أشوف واحد يبتسم على دموع هو السبب بنزولها
لما وصلوا البيت استغربت لما نزل معها
دخلت الفيلا كانت أصواتهم عاليه
ميزت بينها صوت عبد الله وهو يصرخ
:والله ما تتزوجه ولو اضطرني هذا إني اذبحه ولد الكلب رايح يلعب على كيفه وما طاح إلا عليها
بسام ابتسم باحتقار اشك انه عبد الله أخوك
لتين لفت عليه بقرف واحتقار أنت واحد كلـ..
قاطعها وهو يرفع يدينه قبل لا يدخل من الباب أنصحك ما تكملين الكلمة لأنك راح تندمين عليها بعدد شعر راسك
لفت عنه وجايه تطلع سحبها من يدها ودخلها قدامه
احمد طالع فيها ووجه احمر من العصبية بسرعة قدامي ع المجلس
لتين طالعت فيه بعيون زايغه
عبد الله وقف عندها وسحبها من يدها
ولتين زي الورقة بيدينه
رفع راسه لبسام اللي ساد الطريق ببروده
ابعد أنت من وجهي الله لا يبارك فيك تفو عليك أنا اللي كنت مخدوع بطيبتك
بسام مسح وجهه وبعد له بهدوء وكأنه عاجبه اللي قاعد يصير
احمد بصوت عالي الله لا يوفقك يا سهى ع التربية ذي
سهى شهقت ما هو لدك مثل ما هو ولدي
احمد بس كلي تبن مانتي مره أنتي
بسام طالع فيهم قطع الهواش لما دخل وجلس ها عمي وش بغيت؟
احمد ادخل معي الحين جاي الرجال
بسام ابتسم ابشر

ربى وهي دافنة راسها في السرير وتبكي وينك يا يمه والله افتقدتك
من سنتين ماتت بالخبيث بدماغها وبعدها ما عاد احد يهتم فيها حتى ماجد انحرف مع انه ما كان كذا
دخل الغرفة رب رب
ربى زاد بكيها وهي تتذكر لتين
فتح النور ربى
عقد حواجبه وهو يشوف كتوفها تهتز من البكى ربى؟!
قرب منها ورفع راسها شافها كيف تبكي
كسرت خاطره ضمها بحنان ليش تبكين
ربى ضمته وهي بحاجه لحضن اكبر منها يحسسها بالحنان
ماجد وهو يمسح على ظهرها اشفيك تبكين عشان لتين خلاص ماني خاطبها و ببعد عن طريقها بس لا تسوين كذا بنفسك
ربى قالت من بين دموعها اليوم شوفتها
ماجد بعدها بسرعة نعمم؟؟!!
ربى وهي تمسح دموعها والله واحد عمره أربعين سنة
ماجد سكت لدقايق وهو مو عارف وش يسوي الصدمة لسى شالته
قال بهدوء غريب وهو يطالع بربى أنتي صديقتها تبين أروح أخطبها عشان ما يزوجها لذاك
ربى قالت بسرعة بعد ما قلبتها بعقلها يمكن عبد الله يمنع هالشي وما يصير لكن لو ماجد خطبها مستحيل يتركها قالت لا مستحيل عمها يتركها
ماجد طالع فيها بألم ليتها تحس فيني
ربى حزنت عليه
قال وهو يقوم اوكيه إذا صار عليها شي خبريني
ربى مسحت دموعها وهزت راسها اوكيه
ماجد وهو طالع لف عليها فجأة المغرب قوميني أطلعك
ربى ابتسمت إن شاء الله
طلع وتركها ترجع لدموعها على لتين

عبد الله جالس على أعصابه وهو يشوف لتين تمسح دموعها وترجع تنزل
فتحت الباب سهى يللا بسرعة عمك بالمجلس
سكر الباب
ولف على لتين قال بألم لتين أوعدك ما راح يتزوجك وتشوفين
لتين قامت وهي ساكته ودموعها هي اللي تحكي
شد على يدها عبد الله
ودخل معها
عيونه كانت تتفحصها بتنورتها البيج القصيرة وبلوزتها السوده
ناس الدين عندهم ع الهامش وربوها على هالشي وش بيطلع منها زين انه أخلاقها ما خربت
عبد الله طالع ببسام وأنت ممكن اعرف وش مجلسك وإلا ليكون الشوفة لكم انتم الاثنين
احمد عطاه نظرة سكتته بقهر
وبسام ولا كأنه أحد يكلمه فاتح جواله وعيونه تترقب الكل
لتين وهي منزلة راسها ودموعها تنزل
صالح بابتسامة واسعة ليان وش تدرسين
عبد الله وش شغلك أنت التهي بنفسك بس
احمد طالع فيه بتهديد عبوود
لف وجهه بضيق والله مو داري عن الطبخة إذا اسمها مو داري عنه
احمد قال بشبه صراخ عبد الله بتسكت وإلا كيف
عبد الله طالع بضيق بلتين اللي تتقطع من البكى
صالح بإحراج ها وش قلتي اسمك يا حلوه
عبد الله وبسام رفعوا راسهم بنفس الوقت
عبد الله قام مسك لتين من يدها وطلع
احمد بعصبيه عبووود
طالع ببسام روح ناديه
بسام قام
قال بهدوء وعبد الله يدخل لتين الملحق يهديها عبوود أبوك يبغاك
عبد الله وهو يسكر الباب قول له انه لتين ما هي براجعه
بسام طالع بالباب بصمت ولف رجع لعمه
احمد يبرر معليش يا صالح تعرف الولد ما يبغاها تروح تعود عليها
صالح وفاهم كل شي وعارف أنها ما تبغاه
قال بنذالة أهم شي إننا بنملك بكره ها
احمد اللي تبيه حاضرين بسام طلع الأوراق
وصالح يطلع الشيك ويكتبه باسم احمد عطاه لبسام
بسام ابتسم بخبث والله يا عمي انك داهية

سكر الجوال بعد ما كلم سامر
طالع بلتين وابتسم وهو يقوم بسرعة لتوون ثواني وارجع
طلع من باب الفيلا بسرعة
شاف صالح بيركب سيارته
سحبه من ياقة ثوبه ولصقه بالسيارة هييي اسمع
صالح وهو مخنوق فكني يا ولـ...
عبد الله وهو يشد زيادة والله لو ما تروح من طريق لتين والله واللي خلقني بيكون آخر يوم بحياتك وأنا قلتها
صالح خاف من جد من شكل عبد الله الجاد
رماه ع السيارة تعورت يده وهو يعدل ياقته أعلى ما بخيلك اركبه
عبد الله انقهر منه صرخ والله لو ما تفك اللي بينك وبين أبوي والله لتندم وأنا عند كلامي
تركه ورجع دخل
شاف بسام واقف عند الباب بابتسامة تتوقع أبوك راضي
عبد الله بنرفزة تتوقع ضميرك صاحي باللي تسويه
تركه ودخل
جلس مع أبوه وأمه
احمد بعصبيه على بالك يعني بتهرب المعرس يعني بهالحركات
عبد الله ببرود أنا مالي دخل سوي اللي تبيه أنت وأفكارك
رفع جواله وحطه سبيكر لما دق
هلا هلا سمور
سامر ابتسم هلا فيك ها جاي الاستراحة
عبد الله طالع بأبوه وامه واخفى ابتسامتة الخبيثة لا تعرف اليوم شوفة بنت عمي
سامر ضحك بسخرية لا تقول زوجتوها لهالعجوز
عبد الله رفع حاجب ليه
سامر كمل بابتسامة مدري عنك بس كيف تزوجون بنت بالعشرين لواحد كبرابوها الله يرحمه
عبد الله طالع بأبوه بنظرة والله ابوي بيزوجـ..
احمد رمى عليه الطفاية حقت السجاير اسكت لا بارك الله فيك
رفع السبيكر بهدوء شفييك مو هذا اللي مفتخر فيه شوف الناس وش تقول
احمد عاد إلا كلام الناس والمظاهر
سهى بهجوم ما قلت لك بس أنت أصريت
عبد الله ضحك من قلب وهو يسكر بوجه سامر على اتفاقهم
قام أنا ما لي دخل وما عاد يهمني اعرف أتصرف مع لتين لكن ارحموا نفسكم من كلام الناس
ولف وطلع عنهم

دخل والابتسامة شاقه الوجه لتوون ابشري
لتين رفعت راسها بهدوء وهي طفشانة من الدموع اللي ما لها فايدة خلاص
باس راسها تطمني شكله أبوي غير رأيه
لتين بلهفة كيف
عبد الله ابتسم قولي الحمد لله الذي عافانا عنده كلام الناس أهم من كل شي
لتين وتوه يحس بكلام الناس
عبد الله وهو واقف الحمد لله أهم شي انه شكله غير رأيه أنا بروح اشكر سامر
هو اللي سوا الخطة معي
لتين ما فهمت
عبد الله بعد ما قال لها ابتسمت انفضحنا عند العربان
عبد الله ههههههههههههههههههههه صاحبي وبعدين أهم شي انه ما يتم هالموضوع
والله خفت عليك من الغبي ذاك تقولين مشفوح ما عمره شاف بنت
لتين ضحكت رغم ألمها ههههههههههههههههه
عبد الله فديت هالضحكة يللا تآمرين شي
لتين باسته على خده الله يوفقك وين ما كنت
عبد الله ابتسم وياك
وطلع
غمضت عيونها من صرخة سهى
لتينوووووووووووه وجع المطبخ مقلوب تعالي نظفيه بسرعة
تأففت هم وانزاح عنها أهم شي إنها ما راح تتزوجه

ماجد وهو ياكل الآيس كريم بهدوء شفيك
ربى ابتسمت وهي تشوف المسج من لتين
" قولي الحمد لله عبد الله أنهى الموضوع "
ماجد تركه من يده وهو يفكر بلتين ليه ما تبغاه وده يعرف معقولة بس لأني مغازلجي" بس ما كأنه شي كبير"
عقد حواجبه ورفع صوته ربى
ربى طالعت فيه ههههههه نعم سوري والله من الفرحة خلاص ما راح تتزوجه
ماجد ابتسم شبه ابتسامة راحة كيف وش غير رأي العجوز
ربى ابتسمت أخوها عبود مشاء الله عليه
ماجد تنهد اجل خليني أخطبها أنا
ربى انخطف وجهها ما صدقت تفتك من ذاك جاييها هذا
ماجد ابتسم بهدوء اشفيك قلت شي غلط
ربى هزت راسها لا
ماجد حرك اللآيس كريم اللي ذاب بالصحن خلاص ماني خاطبها عشانك بس توعديني انه أي لحظة تشوفينها مناسبة تقولين لي عشان اخطبها
ربى من غير تفكير هزت راسها إن شاء الله من عيوني أهم شي لا تخرب فرحتها الحين
ماجد ابتسم ونعست عيونه زيادة لهالدرجة تحبينها
ربى ضمت يدينها لصدرها وأكثر بعد ما تتخيل شكثر هي غالية على قلبي وما أحب شي يأذيها
ماجد بعد صمت الله يخليكم لبعض
ربى من قلب اميييييييييييين

ضرب كفه بكف سامر والله ما أنسى لك هالمعروف
سامر ابتسم افا والله إحنا إخوان بس تقولي مشت عليه
عبد الله هههههههههههه ايواا والله
سامر حك راسه اسمح لي والله أبوك غريب الأطوار
عبد الله هههههههههههههههههههههههاي حلوه
فيصل ابتسم ضحكونا معكم
سامر بهمس بعيد عن العيال سالفة أخته
فيصل ابتسم لأنه عبد الله مصاحبهم من زمان وتوه يتكلم عن هالموضوع ولا لما احتاج انه يتكلم عنه لأنه ما يحب احد يشفق على لتين
ابتسم الحين وش رايكم تعزموني بهذي المناسبة السعيدة
سامر وفيصل لااااااااااااااا
عبد الله ببراءة اشفيكم
فيصل ومين اللي قال لو نجحت الخطه بعزمكم على الجندولا
عبد الله تذكر افف صح تذكرت امش انت وياه يللا يا هالنشبة
سامر ههههههههههههه لا تخليني اتناذل وأدق على أبوك واعلمه بالسالفة
عبد الله ضربه على كتفه تسويها أنت ووجهك
سامر هههههههههههههه
فيصل فتح باب السيارة يللا اركبوا

احمد بإحراج وفجاره بنفس الوقت أقول يا صالح
صالح حس انه بيرفضه وجات من الله يكون الرفض منه لأنه خاف من عبد الله يظل ناشب بحلقه
سم يا ابو عبد الله
احمد أقول خلاص البنت ما تبيك اشرايك لو تشوف غيرها
صالح بعصبيه بس أنت أخذت الشيك
احمد حط رجل على رجل اييه عاد ارجع لك نصه على اتفاقنا المقدم
صالح بعصبيه لأنه دفع مبلغ مره كبير قريب الميتين ألف بس كذا أنت بتاخذ المية وأنا ما بستفيد
احمد ببرود وهو يطالع ببسام اكتب له الشيك بس وخله يفكنا افف استغفر الله عالم ما تفهم وقفل بوجهه
بسام عطاه الشيك الموقع تفضل طال عمرك
احمد تنهد هذي مية زادت
والله هالبنت الملعونة بجني من وراها ذهب
بسام ابتسم والله وسويت اللي في راسك يا عبود

....!ّ أنا ما همني حزني و لاني للفرح مشتاق
ولكن ليه يا دنيا إذا بضحك تبكيني....!ّ
صباح يوم جديد
وعلى آخر رواقة لبست تنورتها الجينز الغامقة والبلوزة الصفرة الباهتة وعليها سديري مخمل أحمر
عدلت شعرها وأخذت الشنطة لبست العباية وطلعت
شافت عبد الله يفطر باسته على خده باي عبوود
عبد الله ابتسم وهو بالبجامة الله معك
لتين ههههههههههه وربي شكلك تحفه لهالدرجة جوعان ما أمداك تمشط كشتك
عبد الله ابتسم تتمنيها ذي الكشة
لتين هههههههههههه يللا باي
ركبت السيارة
تنهدت وهي تشوف بسام يشغل المسجل على أغاني فيروز القديمة
طلعت ورقة الأذكار الصغيرة من شنطتها وقعدت تقرا فيها
تذكرت لما جوها ذوليك الاثنين الله حماها لأنها قرت وردها بالصباح
انتبهت على صوت بسام وهو يرخي المسجل
البنتين اللي جوك لا تحتكين فيهم أبد فاهمه
لتين عقدت حواجبها بصدمة أي بنتين وش عرفه ذا
بسام ببرود مشاعل وندى
فتحت الباب وهي نازلة
بسام بسخرية مبروك عبود فكك من السالفة ولف بخبث لكن صدقيني بعدها أنا اللي بتصرف وبحط حد لدفاعه عنك
لتين أنواع الرعب من تهديده داهمتها
سكرت الباب وراها
ودخلت الجامعة وهي إلى الآن خايفه من فكرة المرة الثانية
ربى مسكت يدها بابتسامة وديعة لتوون اللي ماخذ عقلك وين داخله
لتين انتبهت إنها كانت بتدخل ع المقهى
ابتسمت هلا
ربى بهمس شوفي البنات كلهم كيف يطالعوك ويتهامسوا
لتين بعدم اهتمام ليه وش صاير
ربى مدري بس ندى ومشاعل أشكالهم رايحه فيها
لتين لفت ع الاسمين باهتمام ليه وش فيهم
ربى هزت كتوفها وهي تلعب بخصله من شعرها مدري
دخلت الحمامات
فصخت عبايتها وعدلت شكلها وهي مبتسمة بأمل شلونك
ربى يا عساها دوم هالابتسامة الحمد لله شلونك أنتي
لتين تنهدت بخير تعالي نطلع بفطر مره جوعانة على لحم بطني من قبل أمس الليل
ربى بحماس يا قلبي يللا
يتبع

 
قديم 05-10-2012, 03:25 AM   #7

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

وهو يوقع أوراق ويرفع أوراق كل شي تحت يده
طاحت ورقة بيده عقد حواجبه
ورقة تعاقده مع احمد
ابتسم هذي الورقة خلته حياته تبدا من جديد
أحيته زي ما يقول
رفع جواله لما دق ماجد
ابتسم هلا وغلا
ماجد هلاوات وينك أنت
بسام هذاني جاييك وينك أنت
ماجد وهو يطالع بالناس أنا بالظهران بالتحديد في صالة المطاعم بالتحديد عند
صب ويه تفسير ثاني
بسام هههههههههه جاييك بس والله ما يهون علي معزبي عنده أشغال كثير
ماجد الله ياخذه ويفكني منه أربع وعشرين ساعة لاصق فيه
بسام بعصبيه لا تدعي أنت ووجهك
ماجد عقد حواجبه أقول تعال قبل لا تصير سالفة ها
بسام بضيق انزين يللا جاي
سكر الجوال وحطه اتصل على عمه
هلا عمي أوراق العمارة اللي بالرياض وصلتك
احمد ابتسم اييه وصلت توها
بسام ابتسم تآمرني بشي ثاني
احمد أنت وينك الحين
بسام حرك عيونه بالغرفة كلها بروح اتغدا و أجيب الأخت من جامعتها
احمد اوكيه الله معك

وهي ترفع يدها تشوف الساعة أول ما خرجت من المحاضرة
تثاوبت وأخيرا
ربى سحبتها لتوون
لتين وهي تعدل قميصها خير
ربى الخير بوجهك الحقي البنات وش يقولون
لتين لفت عن شلة البنات اللي يطالعوها بابتسامة فخر
لتين وش سالفة خلق الله اليوم يوزعون ابتسامات بالمجان
ربى طالعت فيها باهتمام تدرين انه ندى ومشاعل أشكالهم مرعبه كأنهم طالعين من معركة
لتين بصدمة وشوو؟!
ربى والله كل البنات يقولون انه وحده من جهتك كفختهم اليوم
لتين طلعت عيونها نعمم؟!
ربى وشو ونعم شفيك انتي لا تسوين نفسك ما تدرين لا تخافين ما بقول لهم
لتين طلعت جوالها اللي يدق وش تقولين لهم والله مدري عن الدنيا
كشرت الوو
بسام الساعة كم بتطلعين
لتين وهي تطالع بربى المتحمسه وهي تصرخ وربي الجامعة كلها تتكلم عنك وعن ذي اللي سببت رعب لندى وميشو
لتين بعدت الجوال عنها رخي صوتك فضحتينا ثاني شي تلاقيها وحده متطاقه معهم وحطتها فيني
رجعت للجوال بعدم اهتمام لصرخة ربى المعترضة الوو
بسام ببرود كان كملتي السالفة
لتين حاست بوزها اطلع الساعة 11:30
قال بنبرة غرور اشكريني اقصد عمي أحمد هو اللي ارسل ذي الوحده اللي نشرت اسمك بالجامعه
لتين بسخرية هه ماني بحاجتك لا انت ولا عمك مسوي حمايه قدام العالم خليه يحميني من نفسه اول شي
ما سمعت رده ثواني وانقفل الخط
ربى طالعت فيها بصدمة لتيين يا حماره ليه قلتي له كذا ناقصه انتي
لتين بقهر خلييه احسن
جاتها وحده من البنات لتيين صحيح لانهم ارسلوا من يتعدى عليك سويتي فيهم كذا
لتين قالت بابتسامة استغربتها ربى انا ومن يتحداني يصير فيه اكثر من كذا
ومشت وتركتها وراها
ربى لحقتها ههههههههههههاي لتين وربي طالعي وجهها وش صار فيه تقولين فيلم رعب
لتين ابتسمت بحزن مدري وش يبون فيني بالضبط طالعت بربى والله مو فاهمه ربى
ربى تنهدت لتين حياتها متناقضه لازم عليها انها تعيش عدة شخصيات باليوم نفسه
ابتسمت ما عليك منهم تعالي نجلس ما عندنا شي لنهاية الدوام

حطت الورقة بقوة ع الرف الرخام خذي بسرعة الأشياء ابغاها قبل الساعة خمسه
لتين وهي تنشف كاسات الشاي للضيوف ان شاء الله....خالتي معليش لو رحت مع عبد الله
سهى فرصعت عيونها نعم عشنا وشفنا والله وقامت تتشرط انقلعي بسرعة قدامي اشوف
ما ردت عليها سحبت الورقة بضيق وطلعت
سهى وهي تبربر فتحت الباب على عبد الله وفتحت النور عبووود
عبد الله وهو نايم بعد دوام طويل عقد حواجبه وغطى راسه عن النور هممم
سهى بصراخ قوم بسرعة الحريم بيجوني
عبد الله رفع راسه بعصبيه مكبوته يجون طيب وش اسوي انا
سهى قوم اطلع
عبد الله بصبر وين اطلع
سهى ببرود اطلع من البيت بعد من وين؟
عبد الله والليل يا يمه يا حبيبتي بقفل علي بطلع للحريم يعني انا خليني انام والله تعبان
سهى لا يمكن وحده منهم تقول بتشوف البيت
عبد الله بباله تشوف البيت والا عشان تاخذي راحتك مع لتين
قام ورمى البطانية ودخل الحمام

نزلت لمحل شوكلاين الراقي
لتين بهدوء وتفكيرها مو معها مع الحريم اللي بيجون اليوم
شايله هم حوسة البيت
بسام لف عليها كم كيلو
لتين طلعت الورقة كيلوين بصحن يحطه
بسام لو سمحت 2 كيلو حطه لي بصحن مرتب
الرجال تكرم عينك
لتين وهي تلف بعيونها محل الشوكلاته لفت نظرها قطع شوكلاته صغيرة على شكل بيبي معاه رضاعة
لا شعوريا راحت عندها وهي تشوفها ابتسمت
يا حبي للأطفال
ما عمرها شالت طفل رغم انها تموت ع الأطفال تذكرت بنت خالة ربى عمرها خمس سنوات مره وحده شافتها بحياتها بس تذكرتها لأنها عمرها ما انخلطت بأطفال
طلعت جوالها ودقت على ربى
ربى وهي مسدوحه ع الكنبه قدام ماجد اللي يكلم تلفون
طالعت بجوالها وهـ فديت اللي متصلة ردت الوو اهلين لتوون
لتين ابتسمت رب رب وش اسمها بنت خالتك الصغيرة
ربى عقدت حواجبها بنت خالتي الصغيرة؟!
لتين اييه بسرعة
ربى بتفكير بنت خالتي الصغيرة؟
ماجد لف عليها يمكن سارا
ربى طالعت فيه وابتسمت ع الخط معي
ردت على لتين اللي بدت تعصب هههههههه ايه لتون اسمها سارا
لتين ابتسمت اوكيه بجيب لك شوكلاتة عطيها هي مني
ربى ابتسمت يا حبك للبزران من متى شفتيها ذي مشاء الله ذاكرتها من سنتين
لتين الحمد لله احسن منك بنت خالتها وناسيتها
ربى ههههههههههههههه لانها بالرياض مو هنا
لتين اوكيه يللا باي
اخذت منها مجموعة ولفت بتحطها تحاسب عليها
شافت بسام واقف ويناظرها
لتين تأففت ولفت عنه
بسام حطيها وروحي السيارة
لتين قالت بقهر ماني رايقه لهواش خالتي خلني احاسب واروح
بسام بابتسامة جانبية محتقرتني ع كيفك بنفسك بس مو قدام الناس تحاسب عني مره
لتين بسخرية هه الناس والناس ما ذابحكم الا الناس
رجعت الشوكلاتة شكرا ما ابيها
وبقهرطلعت من المحل

الوو فيصل وينك انت
فيصل وهو يتغدا مع اهله هههههه وش فيه صوتك تقول طالع من بير
عبد الله وهو يدخل السيارة والنوم بعيونه اقول فيصل انت بالبيت
فيصل اييه
عبد الله انا جاييك بنام
فيصل عقد حواجبه وشو؟
عبد الله ياخي امي طاردتني من البيت جايينها ضيوف بجيك انام عندك مانع والا اروح لسامر
فيصل قام افا افا والله حياك انتظرك انا يللا
قفل منه وحرك السيارة
فيصل ابتسم يمه
ام فيصل بابتسامة آمر ولدي
فيصل يمه عبد الله بيجي ينام عندي واكيد مو متغدي بعد ع العشاء جهزوا له الغدا
ام فيصل ان شاء الله انت روح دخله
فيصل طلع برا المجلس
عبد الله يجيه لأنه ما عنده اخوات بس اخت وحده ومتزوجه
دخلت سيارة عبد الله
نزل
فيصل طالع بشكله هههههههههه امما عليك شكل زين تهرب بنات قليلين الأصل
عبد الله ابتسم بنعس بسرعة ترى والله احس بنام في الارض من التعب
فيصل وهو يدخله ليه ما نمت طيب
عبد الله وهو يدخل امس الليل كله سهران اللين تطمنت انه ابوي انهى موضوع لتين
ولما نمت امي صحتني
فيصل وهو يفتح له الغرفة تفضل طيب وش فيها لو نمت وفيه حريم بالبيت
طالع فيه عبد الله
فيصل لا انا مو قصدي لكن يعني ما فيها شي انت بغرفتك ما بتنام بالمجلس
عبد الله ابتسم ادري فاهمك لكن امي نوت على لتين اليوم فهمت يللا اطلع خلني انام براحة وسكينة
فيصل هههههههههههه نوم العوافي
طلع وسكر الباب والنور وراه

طالعت بالناس الرايحه والجايه
وقفت سيارة بمحاذاة الهمر حقهم
ونزل منها شاب ومعه بنت شكلهم عرسان مسك يدها بحب ودخلوا المحل
تابعتهم اللين دخلوا
تنهدت ما عمرها تمنت زي كل البنات انها تتزوج وتعيش حياة مستقرة اصلا ما تتخيل انها في يوم بتكون عايشه حياة مستقرة دام عمها عايش بهالحياة
دخل بسام حرك محمد السيارة
وصلوا للفيلا
حط بسام الصحن عند الباب وجات سيتا شالته
دخلت لتين لملحقها علقت العباية وطلعت بسرعة اكيد سهى الحين واصل صوتها للجيران
وهي طالعه سمعت صوت بسام طالع من الحوش
الفضول أكلها مدت راسها شافت بسام يهاوش علي ولد الجيران
رجعت بدون اهتمام
جات بتدخل المطبخ سهى سحبتها من يدها بدفاشة تحركي بخري المجلس الحريم واصلين وانتي تتسكعين بالاحواش
انا ما شفت وحده مثلك قليلة حيا تجمع الرجال حولها
لتين رفعت حاجب طالت وشمخت والله ترميني بشرفي الكلبه ذي
سهى خييير مو عاجبك الحكي
لتين ما ردت عليها اخذت المبخره وفتحت باب المجلس حسبي الله ونعم الوكيل عليك يا سهى اشوف فيك يوم يا رب

ماجد ابتسم تدرين ربى ما عمري شفت وحده من اللي اكلمهم
ربى طالعت فيه باحتقار
ماجد ابتسم ببراءة لا تطالعيني كذا
ربى بنظرة حاده انت ما تستحي على وجهك
ماجد تمدد وهو جالس ع الكنبة ما علينا المهم نفسي اشوف وحده منهم
ربى رفعت حاجب روح أحد ماسكك
ماجد بجدية لا والله مستحيل صحيح اني اكلم ويطلبوا مني اني اشوفهم بس انا ارفض
ربى ههههههههاي ضحكتني يا بابا روح شي يجر شي
وبنبرة حزن بس لو يوم جيت شفت احد يحاول يتعدا حدوده مع محارمك لا تزعل وتعصب لأنه العرض دين
طالع فيها لدقايق وابتسم
ربى بعصبيه ليه تطالع كذا
ماجد سبل بعيونه خقيتي اعترفي عادي
ربى ضحكت غصب عنها هههههههههههههه وهي تقوم اخوي واعزك واغليك لولا هالصفة اللي فيك يللا انا بروح اذاكر شوي تبي شي
ماجد انتي تبين شي انا طالع
ربى الله معك ولفت عليه قبل لا تروح بترجي بليز مجود أي شي بتسويه تخيلني قدامك انا مالي ذنب يطلع فيني اللي تسويه ببنات الناس
ماجد ما رد عليها وطلع

دخلت صينية العصير
الحريم كلهم يعرفوها وكم وحده منهم خطبتها لولدها
لكن سهى و زي ما تقول ما هم من الطبقة اللي يبغونها
صحيح أغنية لكن مو لذاك الزود
يبغوا ناس تلعب الفلوس وتسبح بين يدينهم
يبغوا الالف عندهم مثل الريال
وبني آدم ما يملي عينه إلا التراب
أم موسى هلا والله هلا بالزين شلونك يا لتين
لتين بهدوء الحمد لله
ضيفت البقية وجات تطلع
أم موسى إلا يا لتين بأي سنة صرتي
لتين بضيق من كثر الأسئلة ثانية جامعة
الكل مشاء الله مشاء الله
سهى طالعت فيها بنظرة
لتين ولا كأنها تطالع فيها مقهورة منها شغلتها شغل الحمير من يوم رجعت من الجامعة
سهى لتين حبيبتي شوفي العشا وصل
لتين ابتسمت وهي تطلع ودها تضحك ضحكة يا كبرها
وصل
أي عشا اللي وصل
خجلانة تقولين اني انا اللي طبخت الأكل كله
هههههههههههههههههاي الله يشفيك يا رب
سيتا لطيين اشفييه
لتين لفت عليها وزاد ضحكها
سمعت دق على باب المطبخ الخارجي
مسحت دموع الضحك اللي نزلت وراحت تشوف
ابتسمت بصدمة وهي تشوف عبد الله
فتحت الباب عبوود
عبد الله ابتسم وهو واقف ع الباب بالمايل وش تسوين
لتين جاتها الضحكة استنى العشا يوصل
عبد الله عقد حواجبه أي عشا
لتين هههههههههههههههه امك قالت لي عند الحريم روحي شوفي العشا وصل والا لا
عبد الله هههههههههههههههههههه
لتين مسحت دموعها اللي طاحت غصب عنها شر البلية ما يضحك بكت على حالها
بكت امها اللي ما تعرفها
بكت ابوها اللي تركها بهالحال
بكت جدتها اللي عاشت فترة من حياتها ارحم من عيشتها عند عمها
عبد الله قرب منها بحزن لتوون يللا عاد امسحي دموعك
لتين سمعت صوت سهى يقرب مسحت دموعها بسرعة اطلع انت لو شافتك والله ما بيصير لي طيب
عبد الله يبغا يروح وبنفس الوقت ما يبغا يتركها
طلع لما شاف امه جات
لتين راحت بسرعة تشوف البصل المحمص اللي انحرق بدون ما تدري
سهى شهقت حرقتيه يا حيـ##
لتين ارتبكت وهي ترفعه عن النار وريحته طلعت
فتحت الشفاط عشان الريحه تروح
سهى بتسلط لفت لتين وعطتها كف على وجهها
لتين مسكت خدها وعيونها مدمعه
سهى بفجارة تحركي لسى واقفة
لتين وقفت وقالت بصوت عالي وش تبيني اسوي يعني انحرق خلاص انحرق في غيره
سهى سكرت باب المطبخ بخوف رخي صوتك يا حماره
لتين بقهر لفت بتطلع من المطبخ
سهى بعصبيه تعالي
لتين ما ردت عليها
سهى وهي خايفه تنفضح عند الحريم لتينوه تعالي لا والله انادي عمك يشوف شغله معك
لتين لفت ببرود وهي خايفه من طاري عمها قبل كذا كسر لها يدها ما هي ناقصته
سهى حطي السفره بسرعة
لتين وهي تفتح الدولاب بحط السفرة وبروح أنام اوامر ثانية
سهى بتقصر الشر عشان لتين ما تفضحها
قالت بعصبيه تحركي بسرعة
لتين أخذت السفرة
وجات بتطلع
سهى طالعت بخدها الأحمر عقدت حواجبها بخوف من فكرة انه صحباتها يعرفوا انها هي اللي ضاربتها انقلعي خلاص ونادي سيتا
لتين ابتسمت وهي تروح تنادي سيتا
نادتها وطلعت للحوش تروح ملحقها
شافت عبد الله بغرفتها
فتحت شعرها ونزل على خدها عشان ما يشوفه عبد الله
عبد الله قال وهو يتنهد لا تغطيه شفت كل شي
لتين جلست ع الأرض وهي تاخذ كتابها دخيلك لا تجيب لي سيرتها كافيني اللي فيني
عبد الله انسدح ع الأرض وحط راسه ع الشرشف المطبق بدل المخده
لتين فتحت الكتاب وبدت تراجع
وعبد الله يتابعها بهدوء

في البريك ولتين واقفة مع ربى
والجامعة مليانة
ربى لفت وجهها بسرعة وسحبت لتين معها لتوون بسرعة امشي
لتين سحبت يدها اشفييك؟؟!
ربى بهمس وديموو ما ابغاها تشوفنا الحين ما تسكت
لتين ابتسمت بخبث طيب اتركيني شوي
ربى تركتها
لتين لفت ورفعت يدينها الاثنين وبصوت عالي وديييييييييييييييييييييم
ربى غطت وجهها لاااا يا نذلة يا معفنة والله ما تستحين على وجهك
لتين ههههههههههههههه
وديم وهي جايه وابتسامتها شاقه حلقها
هلا وغلا والله بالزين
لتين ابتسمت وهي تسلم عليها هلا فيك
سلمت على ربى
قالت بعربجه فاتكم صديقتي سلمى وش تقول
ربى ولتين مره وحده وش تقول
ربى نقزت عليها وقرصت ركبتها
لتين بعدت وهي تضحك هههههههههههه لسى على حركاتك الغبية
ههههههههه لا تخافي تزوجي قبلي مو مشكلة
ربى بخبث عادي تزوجي قبلي بس اهم شي زوجي يكون احلى من زوجك
لتين ابتسمت حلال عليك بعد
وديم صرخت بدفاشه اسمعوا
لتين مسكت اذنها اوكييه تكلمي الله يصمخ ابليس
وديم وهي تقلدها بحركات يدها شفتي ذيك خوية بنت خالتك
ذيك ذيك اللي ما تطلع الا ومعها بادي قارد
لتين اخفت ضيقها بابتسامة
ربى ودها تمسك وديم وتدفنها
وديم كملت تقول البادي قارد حقها مغرور مثلها اففف ما يعطي وجه
وثاني شي ابتسمت بحيا تقول اول مره اشوف بادي قارد وسيم وجـ...
لتين لفت عنهم ومشت
ربى بعصبيه سخيفه يا وديم من اول أأشر لك اسكتي اسكتي وانتي متحمسه بالكلام
انتبهت على نفسها وسكتت
قبل لا تكب العشا كله
وديم مستغربة بس انا ما قلت شي ربى شي عادي تعرفين نظرة البنات دايما
ربى تنهدت اوكيه خلاص خليني اروح اشوفها
وديم مسكتها قبل لا تروح بليز ربى اعتذري منها اذا زعلت بس والله ما توقعت تزعل
ربى ابتسمت بتوتر ما عليك بس هي متوتره شوي مع الاختبارات
وديم ابتسمت اوكيه
راحت ربى يلعن ابليس التصريفه أي اختبارات زين مشتها وديم بس
شافت لتين تكلم تلفون بالمقهى
راحت لها وجلست
لتين بهدوء اوكيه الحين طالعه
سكرت الجوال
ربى ابتسمت تصرف الموضوع لتوون وين شوكلاتة سارا
لتين حاست بوزها بساموو اقرفني قمت رجعتها
ربى ما فهمت عليها بس دام السالفة فيها بسام معناها شر
ابتسمت وين؟!
لتين وهي تلبس عبايتها طالعه بعدين ما بيقدرون يرجعوني لأنه عند شغل مع عمي
ومخططات جديدة أكيد
ربى تنهدت الله معك استنى تلفون منك
لتين ابتسمت وهي تتحجب ان شاء الله باي

دخلت السيارة شافت أكياس وكراتين جنبها ع المقعد
جلست وحطت شنطتها
بسام بهدوء هذا لبسك وصل
لتين ما ردت عليه تكره صوته وتكرهه وتكره عمها وتكره سهى وتكره العالم كله
الثلاثة سبب تعاستها بهالدنيا
لبسها كل شهر يوصل كامل من بلجيكا
وش الفائدة لما هي تلبس احسن الملابس ومن برا وهي اتعس انسانة
تحس انها مخنوقة
فتحت الشباك
ودخل الهوا الحار وشمس الشرقية الحاره
وقفت السيارة
شافت عبد الله واقف مع صاحبه
نزلت من السيارة
دخلت الفيلا
سامر صفر يا خسيس عندك كل ذا الجمال وما تقول لي اخذها
عبد الله اقلب وجهك نقص على لتون تاخذك انت
سامر ابتسم بغرور وهو يعدل شعره وش فيني يا حليلي
عبد الله ابتسم يللا بس مع السلامة
ودعه ودخل
شاف السواق يحط الأشياء بملحق لتين بأوامر بسام
وبسام متكتف وواقف يتابعه
عبد الله طالع فيه من فوق لتحت
بسام طالع فيه بنفس النظرة لكن يغلفها البرود
عبد الله باحتقار خير اشوفك واقف روح كمل مخططاتك انت والعم
بسام ابتسم يقهره العم ذا يطلع ابوك يا عاق
عبد الله ههههههههههههاي انا عاق اجل انت وش تطلع - وهو يعد على اصابعه -
ظالم وقاسي وحاقد ونذل ومدري وش بقى اوصفك فيه
بسام لف عنه خلاص محمد
محمد هز راسه ايواا
طلع وسكر باب الفيلا معاه
دخل عبد الله عند لتين شافها تصلي
رفع وحده من الكراتين وحركها بين يدينه
لتين خلصت صلاة ابتسمت وش عندك
عبد الله ابتسم سامر خويي يبغا يخطبك
لتين هههههههههه ذا اللي كان واقف قبل شوي
عبد الله هز راسه بابتسامة اييه
لتين ههههههههههه بتفكير اممم بس ما كأنه طويل بزيادة
عبد الله ههههههههههههههه وربي تحفه انتو الاثنين
لتين ابتسمت تغديت
عبد الله هز راسه بإيه مع خويي
لتين اها طيب بروح اشوف الغدا انا
عبد الله وهو رايح لتين
لتين رفعت راسها وهي تفتح ازرار كمها هممم
عبد الله بحنان تحتاجين شي في شي ناقصك
لتين ابتسمت بحب اذا نقصني شي انت اول واحد بروح له
عبد الله باس راسها وطلع من جيبه لوح جلاكسي بالبندق تفضلي
لتين لمعت عيونها وهي تاخذه مشكور خيو
عبد الله ههههههه أعرفك تحبيه بالعافيه عليك
.
.
.
من ايطاليا.. الاختبار يدير مدرسه تكلف الدروس فيها غاليا

>> نهاية الجزء الثالث

 
قديم 05-10-2012, 03:28 AM   #8

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

>>الجزء الرابع

رُبَّ ملوم لا ذنب له

..0..الحزن..0..

هو أن أجمع البقايا خلفك ,,,, وأن أرسم وجهك في سقف غرفتي ,,,, وأن أحاورك كل ليله كالمجانين ,,,, وأن أشد الرحال إليك عند الحنين ,,,, وأن أعود إلى سريري آخر الليل فأبكيك وأبكيك

دخلت المجلس كان هادي إلا من صوت بسام المقزز وهو يكلم تلفون
استوقفها كلامه بفضول
بسام بابتسامة يا عمري والله وحشتيني يالغلا
.............................. ......
بوسيها وقولي لها انه بابا مشتاق لك يا ويلها تنساني
.............................. ......
حاليا ما اقدر ارجع الشغل فوق راسي
.............................. ......
اوكيه باي
انشغلت تمسح الغبره بالمدخل من غير لا يشوفها
وهي مصدومه اما بسام متزوج وعنده بنت ضربت راسها صح هو بالثلاثين كيف مو متزوج
:شوي شوي على راسك لا ينكسر
لفت عليه بذهول واحتقار عطته نظرة ومشت
راح لها بسرعة ولف ذراعها وقال بفحيح نظراتك هذي لا تكرريها لأنك مانتي بقدها
اوكيه
لتين برعب هزت راسها
تركها وطلع
لتين وهي تمسح على ذراعها اللي حمرت وجعع الله ياخذك يا غبي
رجعت لشغلها مره ثانيه


....!ّ جيت أقطفك واكتب على أوراقك أهواك
وأذرّي غصونك من أقوى الهبايب
واثر غصونك حاميتها بالأشواك
يا وردة البستان يا أم العجايب
وش جاك يا قُبلة هل الدار وش جاك
ترمين روحي بالخطأ والمصايب....!ّ
ماجد الحين أنت متى مسافر
بسام وهو يطالع الناس بالمقهى رايحين جايين وكل واحد بهمه بكره رايح لجدة
ماجد لا قصدي متى بتروح لأهلك
بسام عقد حواجبه لتورينو
هز راسه ايه
بسام مدري بس مو الحين ليه تسأل
ماجد بس
بسام شبك أصابعه ببعض وهو يشوف الدخان يطلع من كوب القهوة اللي قدامه لسى يخلص التعاقد مع عمي بعد سنتين وشكلي بجدده لأربع سنوات قدام وزيادة
ماجد وهو يطلع علبة السجاير يحطها قدامه بتردد ليه بتجدد عقدك بدل ما ترجع لأهلك
ابتسم بخبث عنده شغل لازم أكون بجنبه عماير وعقارات كلها تحت إشرافي
ماجد تنهد ما ابغا اشرب نو ويه مجود مستحيل
بسام طالع فيه باستغراب وش فيك؟؟
ماجد ابتسم بغباء على كلامه وهو يشد على راسه من الصداع
ما ابغا ادخن ارميه الله يخليك
بسام بكل بساطه شال علبة السجاير ورماها بأقرب سلة زباله قدامه
ماجد بحسره والله مو عارف كيف اوقفه كله بسببها ذي الـ.. ما بسبها بس
بسام هههههههههه والله انك لهالدرجه متعلق في البنت يا عمي في مليون غيرها
ماجد مشكلتي أحبها ع العموم شلونها بنتك
بسام ابتسم يا لبى بس
ماجد باستعباط وزوجتك
بسام طالع فيه بطرف عينه وابتسم تسلم عليك
ماجد ضربه على كتفه هههههه والله بدا العرق الأجنبي يطلع فيك يالديوث
بسام رفع حاجب وش قلت؟
ماجد ابتسم بوجهه سلامة اذنك اقول امش نطلع
دفع حساب كوبه وطلع

يوم الأربعاء الساعة 12 الظهر بالجامعه
هههههههههه فديتك والله اسمع عبود بسألك
عبد الله آمري وش بعد
لتين ما يآمر عليك عدو بس صح بسام بيسافر اليوم
عبد الله بتفكير اييه لجدة
لتين بحسرة خسارة حسبت بيسافر خلاص نهائي
عبد الله هههههههههه نشبه ذا مع انه متزوج بس مدري يختي عيال الحرام كثير هالايام المهم ما علينا إن شاء الله اشوفك لما ترجعي سلمي لي ع الحلوات
لتين هههههههه مالت عليك مع السلامة
سكرت منه لفت على ووديم وربى وراها
ابتسمت اهلا
ووديم بنغزة تكلمين ميين لتينووه اعترفي
ربى ههههههههه خويها يعني مين بيكون مثلا ما غيره عبود
لتين وهي تمشي معهم يسلم عليكم
ووديم تمثل انها داخت يا ختي وش ذا الحركات ما اقدر انا
ربى ضربتها على كتفها هيييه انتي وين وصلتي تراه بريء مو حق هالشغلات
لتين ههههههههههههههههههههه حلوه بريء
ووديم حكت ظهرها انا ادري عنها ذي الغبية
الا صح لتين والله أنا اسفة اذا ضايقتك هذاك اليوم
لتين ابتسمت لا عادي وبشري خويتك الرجال متزوج وعنده بنت لا وعجوز بالثلاثين يعني ما لها امل
ربى ولتين ضحكوا على وجه ووديم اللي انسخط مره وحده
لتين ههههههههههههههه اثاريها مو هينه هي اللي تبيه مو خويتها
ربى ههههههههههه هههههههههه
ووديم ابتسمت مالت عليكم ما تجي الأخبار السيئة الا منكم
لتين وهي تسلم عليهم ههههههههه يللا باي انا طالعه اشوفكم السبت إن شاء الله

مع زحمة المدارس والجامعات
ركبت السيارة بتأفف من حر الشرقية بالصيف
لتين وهي تفتح حجابها وتهوي فيه افف متى يجي الحج
بسام ما كان بالسيارة ولا محمد
طالعت مكانهم الفاضي شافت جوال بسام يدق
دنقت عليه شافت المتصل عمها
نشفت بمكانها بس لفت انتباهها الصورة حقت الجوال
بسام وهو شايل بنوته صغيره تجنن شعرها كيرلي ويبوسها على خدها
ومكتوب ع الصورة
حبيتهآآ طفلة..
وإنـ قالتـ قول آغآآ
لعيونهآآ ما أقول لآ..!
لتين بابتسامة وهـ يمكن ذي بنته يا عمري وش ذا الجمال مشاء الله مالت على وجهه ما هي بطالعه عليه أكيد على أمها
شافت من بعيد بسام جاي مع محمد
رجعت على طول على مكانها
دخل السيارة وهو يزفر
لتين حاست بوزها غريبة وش كانوا يسوون
بسام بصوت قوي خلاص يا محمد وصلني الحين المطار وروح ودها للورشة
يبغالها صبغ بس من قدام
محمد هز راسه اوكيه
لتين ببالها اهاا صادم بالسيارة وانا اقول ليه معصب
وقفت السيارة قدام الفيلا
ونزلت

رفقاً بالقوارير....!ّ
دخلت المطبخ بنشاط بعد ما بدلت ملابسها شي كبير انه بسام ما يكون موجود معناها عمها مكتفيه شره
توها بتطلع الغدا تسويه
وقفت سهى بصراخ لتيييييييييين
لتين لفت وبقلبها بسم الله اللهم سكنهم مساكنهم خير
سهى وهي ماسكه صحن من طقم الضيوف مكسور بالنص كاسره الصحن ومرجعته ما كأنك مسويه شي
لتين باستغراب هي ما كسرته متأكدة أكيد سيتا الحماره
قالت بهدوء وهي تلف تكمل شغلها مو أنا اللي كسرته
سهى لفتها عليها بقوة من كتفها اجل مين يا بعدي انا اييه انا وانا ما ادري
لتين بهدوء وهي تنزل راسها بصبر يمكن سيتا
سهى بصراخ بعد كسري بيتي وحطيها بهالمسكينة
لتين طالعت بسيتا اللي واقفة ورى سهى بأمان
سهى تدري انه سيتا هي اللي كاسرته بس من كرهها للتين تصدق
لتين رجعت لشغلها قلت لك مو أنا واذا تبيني انا اللي كسرته اوكيه مو مشكلة انا اللي كسرته لكن اسأليها أول
سهى بصراخ تنهي النقاش اطلعي غسلي سيارة عمك يا حماره ويصير خير بس جا
لتين تنهدت يعني ما أسوي الغدا
سهى بحده تغدينا وعقاب لك ما في غدا لك اليوم اطلعي غسلي السيارة بسرعة
طلعت وخلتها
لتين طالعت بسيتا بكره وأخذت السطل حق المويه وطلعت
بهالحر والشمس رفعت بنطلونها لين ركبتها وبلوزتها اكمامها قصيرة بعدت شعرها وبدت تغسل السيارة
كانت تغسل السيارة بتعب بعد يوم محاضراته طويلة بالجامعه بس كانت ساكته
وما تتذمر حتى ما تاكل على راسها من اللي راح يجيها
سمعت صوت عمها دخل وهو يكلم سيتا
وقف بالحوش ولتين رافعه خرطوم المويه تغسل فيه الله يستر
شوي بدا صوته يعلى وينها الكلبه ذي؟؟
كانت سيتا تشتكي عليها عند عمها وطبعا كله كذب في كذب
من الربكة رفعت الخرطوم زيادة فطشرت المويه على سيتا
صرخت ببجاحة
لتين عضت على شفتها بخوف وهي تشوف عمها جاييها و الشرر يطلع من عيونه
مسكها مع شعرها يا حيـ## يا بنت الـ## تركتك على راحتك أيام والظاهر انك مزودتها
ضربها بقوة بكل جسمها وشد شعرها وصقع راسها بالسيارة
وهو يرفسها ولتين طايحه بالأرض ما عاد فيها حيل تصرخ حتى
عبد الله وبسام داخلين هم الإثنين التفتوا ع الصوت العالي من الحوش و الموية في الأرض تجري
سيتا واقفة بذهول من منظر لتين
وسهى تطقطق بالعلك بفمها وهي تحرض زوجها زيادة
ما حس اللي بالاثنين يبعدوه عنها بقوة
بسام وهو ماسك عمه يا عمي اتركها تبي تلوث يدك بقتلها
عبد الله بخوف وهو مدنق على لتين يشوفها رفعها بين يدينه بتوتر ولتين مو حاسه بشي
طالع ببسام بنظرة وقال بصوت عالي الله لا يوفقك قول آمين بدل لا تخاف على معزبك الـ.. وسكت ما قدر يسب ابوه
وقفه عند حده انت شيطان مانت بإنسان والله
بسام ولا كأنه يسمع دخل عمه ع الديوانية الخارجية

حطها على سريره وهو يجيب الكمادات البارده والثلج
حط قطعة الثلج المغلفة بقماش على فمها المنفوخ والمزرق وبخوف قال بهمس لتيين
لتيين حبيبتي سامعتني
لتين تتأوه من غير صوت كل قطعة بجسمها تألمها بس مو قادره تتكلم
عبد الله يحس بقلة الحيلة بإمكانه يوديها المستشفى لكن لو وداها بيسوون له محضر عشان آثار الضرب اللي بجسمها وذيك الساعة ابوه بيتجرجر بالشرطة
حط يده على جبينها لتين
لتين غمضت عيونها بألم ودموعها نزلت
الألم اللي بقلبها أكبر
وش سر الكره ذا كله
وش سوت له بحياتها عشان يعذبها بهالطريقة
هي مظلومة
والكل يدري
بس سؤال واحد ليه يا عمي وش سويت لك أنا؟!
فلوسي ماخذها ولا أتجرأ أقول لك عنها حرف
حاط لي واحد يراقبني بكل تصرفاتي وكأني بنت شوارع
مشغلني خدامة في بيتك
وفوق كل هذا ظالمني
تمسكت بيد عبد الله وهي ترجف بخوف وشكلها يخوف مع الكدمات الزرقة اللي بجسمها
عبد الله حزن عليها قال بقهر وهو يشد على كفها لتين ليه سوى فيك كذا وش اللي صار
لتين هزت راسها بضعف وعيونها مغمضه وهي تأن
ما طلعت من شفاتها غير كلمة وحده
...سيـ..يـتا
عبد الله عقد حواجبه سيتا الكـ## ذيك
سحب يده منها وطلع ما يشوف طريقه من العصبية

صرخ البيت كله فز من صرخته
سيــــــــــــــــــــــتا
نزل الدرج بثواني
سيتا تطالعه بخوف
وقف عندها وسحبها من كتفها يا كلـ## من زمان ساكت عنك وانتي تلعبين وكل ما سويتي شي قلتي لتين يا حمـ##
عطاها كف على وجهها بجمع يدينه
تفل على وجهها الله ياخذك ما تخافين من ربك أنتِ
تركها بعد ما طلع حرته فيها
كل اللي ما يقدر يسويه لأبوه وأمه طلعه فيها
ولسى ما برد حرته
سهى ببرود عبد الله
عبد الله طالع الدرج من غير لا يلف عليها
سهى تنهدت لا ترد بس نزل الملعونة من عندك خلها تشوف شغلها
لف عليها وشياطين الجن كلها فوق راسه
كيف تشتغل كيييف قوليلي وزوجك ما بقى فيها عظمه سليمه
سهى سكتت وهي تطالع فيه باستغراب
عبد الله عمره ما كان يصرخ بوجه أبوه وأمه يشوف اللي يصير بأخته ويسكت لكن بالفترة الأخيرة انفجر صارت أشياء فوق طاقته ومتراكمة
دخل الغرفة وسكر الباب
شاف لتين جالسه وسانده راسها ع السرير
راح لها بسرعة وسدحها زين وغطاها
لا تتحركي عشان ترتاحين
لتين وعيونها غرقانة بالدموع من غير لا تنزل وبصوت مبحوح خلني ارجع الملحق
عبد الله بحزم نامي هنا ولا تشيلي هم شي

....!ّ يعني جرحتك يوم جيتي من أقصاك
وقلتي كلام ٍ ما يقال لحبايب
ذوقي بعض ما كنت أذوقه من اجفاك
شوفي جروحي من فعولك عطايب
وحده بوحده والزمن يطلب رضاك
خذيت حقي وجيتك اليوم تايب ....!ّ
حط شنطته جنبه بالمكان اللي أشرت له المضيفه يجلس فيه
بالدرجة الأولى
سند راسه ع الكنبة
شغله مهم بهذي السفرة يمكن يربح الأرض بصف عمه ويمكن تروح من يده
العم أحمد متمسك فيه لأنه على قولته وجه خير
بسام يفهم بهالأمور وما يدخل بصفقة الا ويطلع رابح فيها
كل أموره ماشيه
لكن ما راعى شي واحد
الله
ما راعى إنه فوقه
ودعوة المظلوم مستجابة..!

وقف وهو يدور بالغرفة مو عارف وش يسوي ولتين مغطية نفسها بالبطانية وتبكي بألم من ساعة ومو راضية ترد عليه
وقف شويه وطلع من الغرفة
طالع بجوال لتين معاه
كلم مكالمه مهمه
وجلس ع المرجيحه حقت الحديقه بهدوء
نفسه يروح يسأل أبوه ليه يسوي كذا بلتين
وش ذنبها
معقوله كل هالكره لأبوها
بس ما عمره جاب طاريه
يمكن حسد لأنه عمه كان تاجر معروف
وأبوه بذيك الأوقات كان على قد حاله
طالع بساعته مرت نص ساعة وهو مو حاس بالوقت
رفع الجوال لما دق
قال باحترام هلا اختي....... تفضلي
انا منتظرك ادخلي
شوي فتح باب الفيلا الكبير ودخلت ربى وهي حاطه يدها على قلبها بخوف
عبد الله طالع بماجد اللي واقف بتوتر
ماجد ابتسم بتوتر هذا اللي رد عليه اول الظاهر هلا أخوي عبد الله صح
عبد الله ابتسم بطيبه بانت بوجهه اييه نعم حياك تفضل
ماجد لا مشكور بس كنت بتطمن على اختي انها دخلت
عبد الله مشكور اخوي هي بأمان تقدر تطمن عليها
ماجد ودعه بابتسامة وهو متوتر على لتين
كان مع اخته لما عبد الله دق عليها من جوال لتين وقال لها تجي عندها لأنه مو عارف يهديها
ومالها غير ربى
لف على ربى اللي واقفة بحيا من موقفها
قال بأدب تفضلي اختي
ربى بتردد بس امك يعني مـ..
قاطعها تفضلي ما في قدامك أحد
دخلت وهي عارفه بحالة لتين
لو لتين عايشه بهالمكان وحالتها طبيعية ما اعتقد انها راح تكون متألمه لفقد أبوها وأمها ع الأقل تعامل مثل الأوادم
كانت لسى بغطاها
وقفت عند الدرج سهى وهي متخصرة بس لما استوعبت انه هذي طالعه مع عبد الله عند لتين عدلت وقفتها بابتسامة اهلا من هذي عبود
عبد الله بضيق ربى صديقة لتين
سهى وبعيونها تتوعد لتين هلا هلا حبيبتي
سلمت عليها
وربى ودها تخنقها
شلونك حبيبتي
ربى لفت وجهها بضيق بخير
عبد الله اشر لها تفضلي من هنا
طلعها عند غرفته وقال وعينه بالأرض اذا احتاجت شي جوالها عندها دقي على رقمي
ربى بهمس إن شاء الله
دخلت الغرفة وسكرت الباب وراها

....!ّ الصداقة نحتاجها في لحظات الحزن الكئيب
كحاجة الفجر للشمس في لحظات المغيب....!ّ
طالعت فيها حطت يدها على فمها من شكلها
وشفتها المنفوخة الزرقه
راحت لها وحجابها طاح من يدها وبشبه همس
لتيـــــــــن
لتين لفت بضعف ويدها على جبينها لما شافت ربى جات تقوم ودموعها نزلت
ربــى
ربى وهي تضمها وهي جالسه معها ع السرير يالبيه يا لتين مين مسوي فيك كذا
حبست دموعها وهي تمسد على ظهرها من سوى فيك كذا يا قلبي
جعل يده الكسر آمين
لتين ودموعها تنزل ابغا امي يا ربى ابغاها ليه راحت وتركتني وانا احتاجها
ربى مسحت دموعها لأنه حتى هي فاقده أمها
قالت وهي تهديها ما عليك لتين الله يهديها ارتاحي الحين
لتين وهي تبكي ربى ضربني وانا ما سويت شي كله من سيتا صدقها وكذبني
انا من لحمه ودمه ضربني وصدقها وش سويت له انقطع صوتها وهي تبكي بشكل يوجع القلب
ربى صارت تبكي معها بدل لا تهديها اول مره تشوف لتين بهالشكل
جسمها كله مزرق وعليه كدمات من الضرب القوي على جسمها الحساس

طالع بأبوه وهو جالس ورى مكتبه ولا كأنه سوى شي
قال بحزم
بطلع لتين لشقه و بجلس معاها فيها
طالع فيه أبوه بحقد سوي اللي قلت عليه ولاني أبوك ولا انت ولدي
عبد الله بعصبيه بس مو حاله ذي
بغت البنت تموت اليوم تحت يدك
احمد تستاهل بنت الكلب عشان ما تفتري ع الناس
عبد الله بابتسامة سخرية هه تفتري ع الناس ومن متى انت تعرف الافتراء والصدق
والله ناس ما تخاف ربها
طلع ورقع الباب وراه
احمد بقهر الله ياخذك ليتك مثل بسام
يعرف وش اللي يرضيني وش اللي يغضبي
رفع جواله يتطمن عليه وصل بأمان
يتبع

 
قديم 05-10-2012, 03:30 AM   #9

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

ربى وهي تبتسم يللا لتين اوعديني ما تبكين خلاص عاد حتى انا زهقت من الدموع الحين ارتاحي كم يوم وبعدها يصير خير
لتين وهي تطالع لبعيد بسرحان
ابتسمت وهي تلوح بيدها قدام عينها لتوون انا متأكدة انه عبد الله ما بيخليك تتعبين نفسك ع الاقل خلال هاليومين
لتين قالت بشبه ابتسامة روحي انتي وانتبهي على نفسك
ربى باستها على خدها الحين بيجي ماجد ما بطلع اللين يجيك عبد الله اخاف السوسه تستفردك فيك لحالها
لتين ابتسمت الحين كيف بروح الجامعة يوم السبت
ربى بجدية اذا جا السبت وانتي تعبانة لا تروحين بس فمك تدرين خليك على طول حاطه عليه ثلجه عشان يخف ولسى اليوم اربعاء إن شاء الله يخف السبت
لتين هزت راسها مستحيل اغيب ولو وش ما يصير الاختبارات ما بقى لها اسبوعين وتبدا
ربى قالت وهي توقف وتعطي ماجد بيزي بالجوال
ما تشوفين شر رفعت يدها الله لا يوفقك يا احمدوووه الله لا يوفقك وجعلك تخسر كل فلوسك ولا ريال ما يبقى منها
لتين ضحكت رغم المها على دعاء ربى وكأنها طفلة تدعي على عدوها
تغطت وفتحت الباب
عبد الله ابتسم وهو يسمع ضحكة لتين
ربى بصوت خافت خلاص انت خليك عندها انا بنزل ادل الطريق
عبد الله وافق على طول لأنه خايف على لتين من امه
دخل عندها شافها سرحانه
سكر الباب وراه

....!ّوش كثر البحر غدار
ياخذ همومنا ويغرقنا بسكوته
وش كثر بالبحر أسرار
يكتم العالم بموجه....!ّ

ماجد وهو يوقف عند البحر طيب وش كان فيها
ربى بحزن عمها ضربها
ماجد لف عليها بصمت وتنهد
ربى نزلت راسها وهي تحط يدها بحضنها كانت تحاول تتماسك قدام لتين
لكن اليوم شافت بعيون لتين اليأس ما عاد تقدر تصبر أكثر من كذا وشكل نهايتها قربت
يا هي يا عمها
لكل إنسان طاقة ما يقدر يحمل زود عنها
ومو أول مره تنضرب منه قبل كذا جرح رجلها بالقزاز وكسر يدها اليسار
وياما سوى أشياء بعد بس الظاهر انه طفح الكيل فيها اليوم
طالعت بالبحر الهادي إلا من موجه بين فترة وفترة
وماجد مخليها على راحتها
قال بعد فترة تدرين ربى
ربى هزت راسها متابعته
ماجد وهو يطالع لبعيد بالبحر
هالإنسانة بصبرها غيرتني حتى لو هي ما تبيني بس أنا حاليا مقاطع التدخين عشانها
وابتسم بخجل وإن شاء الله بترك اللي اكلمهم بس لتين ترضى بأي طريقة يمكن بعدها توافق علي
ربى كتمت ضيقها بنفسها لأنها فرحت انه بيترك التدخين اللي هالكه
ابتسمت الله يكون بعونك
اكتفى انه تنهد من قلبه

الخميس الصباح//..10:30
لتين مغطية نفسها تحس فمها منفوخ مره لأنها توها صاحية من النوم
مع إنه خف عن أمس
فتح الباب بالمفتاح عبد الله وهو شايل صينية الفطور يا صباح الورد
لتين ابتسمت بحزن ليه متعب نفسك عبود
عبد الله قفل الباب وراه وش ذي النغمة الجديدة
كشر بوجهه مو حلوه عدليها
لتين ابتسمت صباح النور
عبد الله اييه ذي البنت السنعة يللا اشوف بتفطرين معي نص رغيف كامل لك
لتين ابتسمت عادي آكل أكثر من كذا
عبد الله هههههههههههه مشفوحه من يومك
لتين حرام عليك امزح معك صدقت
عبد الله بجدية الحين انا اللي من جدي بتاكليه كامل بسرعة أشوف
لتين أخذت منه الرغيف وهي ساكته مستغربة عمها وزوجته ما سمعت صراخهم اليوم
طالعت فيه وهو ياكل عبود
عبد الله عيونه
لتين تسلم بس امك وعمي وينهم
عبد الله ابتسم طالعين الفندق يفطرون
لتين تنهدت براحة
عبد الله لا وفي خبر أحلى بسام تأخرت رجعته للأحد بالليل
لتين فرحت من قلب احلف
عبد الله هههههههههه والله يا ذا الحلفان اللي تحلفيني ياه عند كل خبر
لتين هههههههه الحين كيف بروح الجامعه مع هالفم
عبد الله اووه صح ذكرتيني دخل يده بجيبه وطلع مرهم
بعد ما تخلصين وتغسلين فمك حطي منه وقبل ما تنامين نفس الشي وإن شاء الله بكره ما يبقى له أثر كمل بحزن والكدمات مو مشكلة تخف مع الثلج والبسي طويل ما تبين
لتين أخذته منه مشكور وأمس يوم خليت ربى تجيني ما تتخيل كيف ارتحت مشكور عبد الله صدق ريحتني مو عارفه كيف اشكرك
عبد الله ابتسم مو قلنا ما بيننا شكر افهمي عاد كم صار عمرك بتطقي الواحد وعشرين ولسى نعيد بهالقصة
لتين ههههههههههههههه
عبد الله فرح لأنه نفسيتها تغيرت عسى دوم هالضحكة يا رب

وهم طالعين من الفندق دق عليه واحد
تهلل وجهه بالمكالمة وصل سهى ع البيت وطلع مستعجل
دخلت سهى وهي تنادي سيتا
سيتاااااااااااا
وجع إن شاء الله سيتوه وين رحتي
دخلت المطبخ ما شافتها
راحت لغرفتها فتحت الباب بقرف وهي تنادي عليها بأعلى صوت
سيتااااااااااا
عقدت حواجبها لما شافت أشياءها مو موجوده
شهقت لتينوه الله لا يوفقك
طالعت وهي تزفر بعصبيه
دقت غرفة عبد الله بأقوى ما عندها عبووود افتح احسن لك ولها
لتين ارتبكت وهي تشرب المويه
عبد الله يطمنها لا تخافي
فتح الباب ببرود نعم
سهى بعصبيه واصله حدها يا كلب انت وياها تدري انه سيتا هربت بسببك
عبد الله ابتسم ابتسامة واسعة ورفع يده يا رب لك الحمد لله والشكر الحمد لله انك خليتها تضف وجهها من نفسها
لتين كتمت ضحكتها على استفزاز عبد الله لأمه
سهى دخلت يا حماره انتي بسببك هربت والله لتشوفين الوجه الثاني يا بنت نجدوه
لتين تأثرت لما جابت طاري أمها
عبد الله بسخرية هو لسى في وجه ثاني
سهى ضربت الباب بكف يدها كل الشغل من يوم ورايح عليك
عبد الله وهو متكتف بهدوء لتين اللين يوم السبت ما لها شغل بأي شي بالبيت اللين تتعافى تماما من اللي سويتيه انتي وابوي
سهى طلعت وهي تزبد وترعد من القهر هربت الخدامة يعني ما تقدر تجيب غيرها بسبب الفيزا الا اذا طلعت وحده جديده وشغلتها مطوله
بعدين تعالي كأن سيتا كانت تشتغل أصلاً...!

لتين وهي تحط الدوا على فمها عبد الله خلاص خليني أخرج بلاش مشاكل زايدة الله يخليك
عبد الله بقهر وهو يرفع الصينية قلت لا يعني لا
تضايقت ما تحب تشوفه متضارب مع أبوه وأمه بالذات بسببها
طالعت بالمزهرية اللي بنص غرفته وفيها ورد التوليب الأصفر ابتسمت وهي تقرب منه تشمه
دخل عبد الله وقف جنبها عجبك
لتين رفعت راسها ببراءة واضحة بوجهها أحب الورد
عبد الله باس جبينها ومسح على شعرها بحنان أخذ ورده منه وحطها على شعرها الورد للورد يهدى ومعاه قبلة ع الجبين
لتين ههههههههه حلوه قبلة
عبد الله ابتسم عجبتك ها
لتين فجأة قالت عبود ليه ما تتزوج أنت
عبد الله هههههههههههههههههه وش الطاري
لتين ابتسمت بحب سؤال بس
عبد الله بجدية اولا ما خلصت جامعتي ثاني شي أمي معقدتني من جنس النسوان
لتين بطيبه حرام عليك أمك طيبه معك بعدين مو كل أصابعك سوا
عبد الله يقفل الموضوع طيب ممكن تريحي فمك شوي عشان يتشافى
ضربته بكس ببطنه يا دب وش قصدك
عبد الله اخخ ههههههههههههههههه

طالع بالرجال بذهول يلعنك من فين جايب هالفكرة
أبو خالد اعجبك يا بو عبد الله بس اذا وافقت لازم السبت تكون هناك
احمد بتفكير والله الفكرة خطيرة وانا موافق مقدما بس اجهزها ويصير خير
احجز لي انت مقعدين السبت تمام
أبو خالد بخبث بس ترا اول شهر تجربة يمكن ما تعجبهم
احمد بحقارة هههههههههه ضامنها ذي عاجبتهم لا تخاف مثل ما قلت لك
الا قلت لي الليلة بكم
أبو خالد بنفس ابتسامة الخبث على فمه حسب اذا كانت حسب المتطلبات فالليلة بخمسين الف ريال سعودي توصل وممكن أكثر طبعا بس زي ما قلت لك هذي تجربة
احمد بمكر اوكيه قلت لك موافق احجز وضبط كل شي
أبو خالد ابشر من عيوني
وضحكوا الاثنين بفجارة

وديم وهي تتربع قدام ربى وقدامها صحن البوب كورن اقول ربيه
ربى ابتسمت ربيه بعينك
وديم هههههههههه ربى
ربى نعمم
وديم ليه ما تعزمين لتين
ربى توترت لا لتين ما تقدر الحين اليوم بيجوهم ضيوف
وديم اها وابوك جاكم هالجمعة
ربى بضيق ما جا يوم الجمعة لسى كيف يجينا
وديم ضربت راسها ايوا والله صح امم وش بعد
ربى احس نفسي بمكتب تحقيق
وديم هههههههههههههههههههههههههه
ربى ابتسمت على ضحكتها
اقول وين اختك
وديم حركت يدها بلا مبالاة مع خطيبها
ربى وهي تحرك شعرها الناعم القصير ليه متقرفه طيب
وديم وهي تقلد نعومة أختها حركات الرومانسية ذي ما تعجبني أحس الوحده شوي وتذوب من الحيا الزايد
ربى طالعت فيها باستغراب وفقعت ضحك ههههههههههههههههههههههه
وديم ابتسمت جد والله
ربى تبين يعني إذا تغزل فيها زوجها ما تستحي والله انك انتي العجيبة
وديم وهي تاكل وتقلب بالقنوات والله ما اعتقد كل هالحركات الغبية لازمه هي يمكن توري خطيبها انها يعني اني استحي ترا
ربى هههههههههههههههههههههههههههههه هههه الله يرحمك يا زوج وديم
وديم ابتسمت الا بخته وامه داعيه له بعد
ماجد من وراهم بابتسامة صادقه
وديم نشفت بمكانها وهي تبلع اللي بحلقها
ربى لفت على ماجد ما كان موجود عقدت حواجبها هذا صوته
ماجد وهو يتحمحم من عند الباب احمم رب رب
ربى ابتسمت ع الدلع اللي طلعته لها لتين مجود
طالعت بوديم اللي وجهها احمر
ربى ههههههههههههههه هذا اللي ما بتستحي والله انك
وديم تهف على وجهها مو مستحيه مجرد موقف محرج
ربى هههههههههه طلعت لماجد نعم
ماجد ابتسم دام وديم عندك انا برجع اطلع تبون اجيب لكم عشا
ربى مدت راسها وديمووه وش تبين عشا
ووديم بتفكير بصوت عالي اممم ماك امس ماكلته وبيزا هت ما احبه اممم هارديز وعع مافي الا كنتاكي حبيب الألب
ربى رمت عليها المخده الله يفضحك ماجد هنا
وبعدين لا تقولي ع النعمة وعع
ووديم رجع وجهها حمر يووه يا فشيلة خلاص ابغا كنتاكي
ربى هههههههههههههههه
طلعت عنده شافته مبتسم وهو واقف بميلان
ابتسمت جيب لوديم كنتاكي وجيب لي هارديز طلبي المعتاد
ماجد ابتسم وعطاها تحيه عسكرية اوكيه ما بدخل انتي انزلي خذيه او ارسلي الخدامة
ربى ابتسمت مشكور ماجد
ابتسم وراح
ربى لفت صحيح أخوي مزاجي درجة أولى...!

شالت صينية العشا من المطعم حطتها جنب صينية الغدا
كلها من المطعم
مو متعوده ع المطبخ ابدا
كانت تاركه كل شي على لتين
والحين ما في لا لتين ولا سيتا
واحمد لسى ما درى عن سيتا
ابتسمت بخبث اعرف كيف انتقم منك لتينوه
طلعت جلست جنب زوجها وهو مروق ع التلفزيون وفكره مع الخطه اللي دبرها
سهى اقول احمد
احمد لف عليها وشو
سهى امم كنت بقولك انه سيتا هربت
احمد قاطعها بعصبيه وشوو؟
سهى قالت بسرعة هربت بسبب لتين لأنه عبد الله ضربها عشان لتينوه الزفت
استغربت لما احمد طالع فيها لثواني وقال لتين؟؟
اوكيه مو مشكلة خلي السالفة الحين
سهى ولعت ليكون بيغير معاملته للتين
قالت بقهر وش فيك ليكون حنيت لبنت اخوك
احمد ابتسم بمكر لا وانتي الصادقه في مفاجأة لها لازم نمهد لها الطريق
سهى بحماس وش هي؟؟
احمد قاطعها لا مو اليوم بكره اقولك
سهى ما فكرت تجادله عشان ما تقلب البيت حريق

عند الرسيبشن بفندق الهوليدي إن جدة
واقف بهيبة جسمه الطويل العريض وملامحه الوسيمه الغريبه
نظراته غامضه تخفي الكثير فيها
ابتسم هلا عمي
احمد ها وانا عمك وش صار عليك
بسام ابشر بالسعد وباللي طلبته
احمد تهلل وجهه الله يوفقك سويت كل شي
بسام بابتسامة جانبية كل شي تمام التمام ومثل ما طلبت واحسن
احمد يللا اجل متى جاي انت
بسام وهو يناظر البنتين اللي مروا من جنبه ووقفوا وهم يوزعون ابتسامات كأنهم يبون شي
ابتسم الأحد مثل ما قلت لك اللين اتأكد من كل الأمور وبعدها آجي
احمد ارتاح اوكيه توصل بالسلامة
بسام الله يسلمك توصي شي
احمد سلامتك الله معك
قفل منه وطالع ببرود يشوبه سخرية بالبنتين نعم في شي؟؟
البنتين خقوا مره وحده وكل الثنتين بدون غطى تماما
تقدم منهم بجرأة في شي غلط ؟
وحده منهم اوو ماي قاد متأكدة انو هادا بشر
الثانية ابتسمت ابتسامة مصطنعة وهـ قص بلسانو اللي يقول فيك غلط
لف عنهم ببرود وطلع غرفته
المفروض يعصب
يثور على وقاحة زي كذا
لكن إنسان خالي المشاعر حاليا وش تبون منه..!

حط العشا عند الباب ودق الأنترفون
مارد عليه أحد
عقد حواجبه هذا وانا موصيك يا ربى
تأفف وفتح الباب بمفتاحه ودخل
ما سمع ولا صوت
استغرب
دق الباب قبل لا يدخل الصالة ماحد رد عليه
دخل شاف المكان محيوس بس ما فيه أحد
قال بصوت عالي شوي ربـــــــــــى
ما سمع رد
حط أكياس العشا
وطلع الدرج على غرفتها
دق باب الغرفة ما رد عليه أحد
فتح بخوف لأنه الشيطان بدا يشغله ليكون صار فيهم شي
ما شاف أحد بس ربى كانت ساجدة بجلال الصلاة من غير حركة
قرب منها بتوتر ورفعها مع كتفها بسرعة
صرخت بوجهه بوووووووووووو
ماجد رجع على ورا برعب
وديم طالعت فيه تستوعب وبعدها غطت وجهها المحمر لااااا
الله ياخذك ربى
ماجد وقف بشبه عصبية لأنه تفشل انه انفجع قدامها لا تدعي على اختي
وديم وهي مغطية وجهها والله حسبتك أختك
ماجد ابتسم وهو يردد ببلاهة حسبتني أختي
وديم صرخت خلاااص اطلع والله ما كنت أدري انه أنت
ماجد انتبه على نفسه وقف وطلع بسرعة من الغرفة وترك العشا وطلع من البيت كله

عبد الله وهو يغطيها زين ويبوس راسها نوم العوافي لتوون
لتين وهي مغمضه عيونها وين بتروح أنت
عبد الله ابتسم يطمنها لا تخافي بنام في الأرض هنا
طالع فيها حطيتي المرهم على شفاتك
لتين هزت راسها اييه
استنته يسكر النور ومسكت كتفها بألم للحين يعورها
غمضت عيونها تبعد الهواجس عنها قالت بتساؤل تتوقع ليه هربت سيتا
عبد الله وهو ينسدح ع الفرشه ويغمض عيونه الله لا يردها تستاهل
لتين انسدحت غريبة تخلت عن حبها العذري
عبد الله ابتسم غصب عنه نامي عشان ما اوريك الحب العذري بأحلامك
لتين ههههههههههههههههه
عبد الله ابتسم
وراحت عيونه بالنومة
لتين ظلت ساعات تفكر اللين غلبها النوم

الساعة 1:00 بالليل
نايم بإرهاق بعد يوم طويل من العمل
جرس الغرفة يدق وبإلحاح وهو مطنش كعادته
آخر شي رمى البطانية عنه وقام
فتح الباب وعيونه وحده مسكره والثانية مفتوحة نعمم؟!
رفع حاجب لما شاف نفس البنتين يطالعون فيه بذهول
طالع بنفسه استوعب انه طلع من غير لا يلبس فلينته
رفع راسه لهم بنفس البرود نعم اللي تبغوه ترا مو عندي دوروا غيري
ورقع الباب بوجيههم
رجع دق مره ثانيه
فتح الباب وطلع خييير
وحده من الثنتين ااه بس كنا بنقولك انو بالغلط دقينا عليك
بسام عطاهم نظرة بارده خالتهم يهربون من المكان
قفل الباب ورمى نفسه ع السرير
صح ناس بايعه عمرها..!

ع السرير وقت النوم
وديم مغطيه وجهها
ربى ابتسمت اشوف آثار الفشلة الى الان قايمه
وديم انطمي يا حماره كله منك
ربى ههههههههههه هذا اللي تقول الحيا الزايد ومدري وشو
وديم ابتسمت وهي تتربع ع السرير الحين وش بيقول علي
ربى هزت راسها اسأليه
وديم رمت عليها المخده سخيفه
ربى هههههههههه رفعت جوالها هذا هو اكيد رجع
وديم طالعت بساعتها ما كأنه الوقت متأخر
ربى بحزن أيام كثير ما يكون عنده شي بس يطلع البحر يفكر بلتين
وديم فتحت عيونها لتين!!
ربى نست ترد عليه عضت شفتها الله ياخذ ابليسك نستيني ياه
اتصلت عليه
اييه مجود
ماجد انا طالع في احد بطريقي
ربى ابتسمت تربى بعد الفجعة لا ادخل انا بغرفتي مع وديم
ماجد بتفكير بتنام عندك
ربى ابتسمت اييه ناشبه
ووديم صرخت مالت عليك هذا اللي جايه أسليك قولي له بسرعة يجي يرجعني
ماجد سمعها ابتسم قوليلها تلبس طيب عشان ارجعها بيتهم
ربى شهقت مجوود عيب وش هالكلام اطردها يعني
وديم فتحت عيونها نعمم
رجعت راسها ع السرير اقول ما بقى الا انا اخذ واعطي مع هالاشكال نسيت انه مغازلجي نمبر ون
ماجد سمعها
ربى قرصتها جرحته أكيد بهالكلمة
ماجد وصوته متغير المهم انا طالع غرفتي مع السلامة
وسكر
ربى دفتها وديمووه وجع يا سخيفه جرحتي مشاعره
وديم بلا اهتمام احسن ما حاد قاله يكلم اذا هو عارف انه غلط ما يحتاج تنجرح مشاعره
ربى سخيفه وربي بس كلامك صحيح
وديم هههههههههههههه والله انتي اللي عقلك مقفل هاليومين
ربى ابتسمت نامي بس
وديم تنهدت خلني احلم ببادي قارد خويتك
ربى ههههههههههههههههههه مسافر عاد هو الحين بجدة أم الرخى والشدة
وديم مسكت صدرها يا ويل حالي أنا
ربى ضربتها نامي يكون أحسن
وديم ههههههههههههههه

الجمعة
عبد الله بعد ما رجع من الصلاة
فاتك لتوون امي وابوي عالقين امي تقول خلي لتين تطلع تشتغل وابوي يقول خليها ترتاح
لتين عقدت حواجبها بصدمة نعم؟!
عبد الله ضحك على شكلها هههههههههههههههههه والله
هالمره انا حلفت من غير لا تقولين لي
لتين رمشت بعيونها كم مره علامة التوتر الله يعينك يا لتين عبد الله يدافع عنك وشوفي وش صاير بسهى اجل كيف لو عمي
بس معقولة ضميره صحى
ما اصدق
عبد الله ياهوو وين رحتي
لتين قامت عبود انا لازم اطلع انظف المطبخ ع الاقل ما ني ناقصة مشاكل بسببي
عبد الله لتيـ..
لتين قاطعته وهي تقوم وتكابر ماني مريضه خلاص الحمد لله حتى شفتي خفت كثير مع المرهم
وطلعت قبل لا يعارضها
دخلت المطبخ كان مقلوب فوق تحت كأنه صار له شهور مو منظف
تنهدت سمت بالله وبدت تنظفه

وهي تنظف على آخر شي
سمعت صوت عمها يناديها
طاحت المكنسة من يدها يا ويلك يا لتين جاك الموت
لما سمعت اسمها كم مره طلعت بسرعة
نعم عمي
احمد بابتسامة وديعة جيبي لي موية الله يخليك
لتين ظلت واقفة تطالع فيه بصدمة
لما شافت نظرته بتتحول الى العصبية جريت بسرعة
وجابت كاسة المويه تفضل
اخذها وجريت بسرعة تهرب من نظرات سهى الحاقده

....!ّ حبيتك بصغري قبل يوم لقياك
والحين حبيتك ..وإذا صرت شايب
بحبك أكثر وأخلط دواي مع داك
واطفي خفوقٍ شب لجلك شبايب
والحين يا ورده ترا القلب يفداك
اخذيه مني واتركي الصدر عايب
عودي على قلب ٍ يحبك ويضماك
و إلا اركزي فوقه كبير النصايب....!ّ
طالع بالجوال وهو يهتز جنبه
حطه ع الصامت ورجع يشوف شغله مع الرجال اللي جاي عشانه
اول ما خلص الأوراق اخذها وطلع
طالع بالجوال ورفعه هلا عمي
احمد اييه بسام كنت بقولك انت أكيد جاي الأحد
بسام عقد حواجبه ايه طال عمرك ليه تحتاجني بشي الغثا سوت شي
احمد كشر لا بس في شغل بعد ضروري هنا
بسام خلاص انا احاول اخلي طيارتي الاحد بالصباح
احمد اوكيه الله معك

سكرت باب المطبخ برجولها وهي رايحه
تذكرت بلوزتها يبيلها كوي
دخلت الملحق أخذت البلوزة وطلعت
بتروح تكويها بغرفة الغسيل
مرت من جناح عمها
سمعت صوته وهو يضحك مع سهى
بس استوقفتها نغمة صوته الغريبة وهو يقول
: بتربحني يا سهى تدرين وش يعني ذهب كل ليلة بأكثر من خمسين ألف
باخذها بكره كلها شهر وانا برجع لك اللين يتعودون عليها
سهى بخبث قصدك بتشغلها بدعارة
احمد هههههههههههههه جبتيها من اول احاول اوصلها لك
وبعدين مو أي مكان النمسا تدرين وش يعني يعني الفلوس بتلعب لعب بيديني اخخ وش احلى من الفلوس
سهى بتفكير طيب كيف يعني انت متأكد من اللي تسويه ما يضحكون عليك
احمد ضحك بمكر ومليون بالمية اقولك شركة بعدين لتينوه بنت اخوي مطلوبه توها بنوته ما وعت على شي يعني يربونها ع كيفهم
آخر شي سمعته قبل لا تكتم شهقتها وتجري ع الملحق
.
.
.
من ايطاليا.. الحقيقة لا ينبغي أن تكون مدفونة

 
قديم 05-10-2012, 03:31 AM   #10

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

>>الجزء الخامس

رب دهر بكيت منه فلما صرت في غيره بكيت عليه

..0..الحزن..0..

هو أن تفارق ولا تفارق,,,, فتصمت ويبقى صوتك في أذني ,,,, وتغيب وتبقى صورتك في عيني ,,,, وترحل وتبقى أنفاسك في قلبي ,,,, وتختفي ويبقى طيفك خلفي يمزقني ,,,,

شدت ع القميص بيدها وهي مو مستوعبه لسى اللي سمعته
آخر مواصيلك يا عمي تشغلني بدعارة
ما نزلت منها ولا دمعة لسانها معقود من الصدمة
تروح لمين عبد الله راح مع أخوياؤه البر ويمكن ما يجي الا بعد يومين
ربى الوقت متأخر وش بتفيدها فيه الحين
شدت على راسها وهي تقول يمكن ما سمعت زين مستحيل عمي يسوي شي مثل كذا
وقال بكره
بس بكره لازم تروح الجامعة لو وش ما صار
تسحبت من الفرشه وراحت سكرت النور
سندت راسها ع الجدار والنوم طار من عيونها
معقولة؟! معقولة يا عمي تسويها

....!ّ إذا توقف صديقي عن الكلام
فلن يتوقف قلبي عن الإصغاء إلى صوت قلبه....!ّ
لبست عبايتها بصمت كانت مثل الجماد تتحرك وهي ما هي مستوعبة شي
تقززت من الفكرة وهي تتخيل نفسها في مكان زي كذا
طلعت وهي ناسيه انه بسام مسافر
ابتسم بوجهها عمها لتون تعالي انا بوصلك اليوم
ارتعبت منه بعدت على ورا
احمد بابتسامة لطيفة يللا لتونه وش فيك؟
تحركت ببطأ ودخلت سيارته كانت بتجلس ورا لكن فتح لها الباب الأمامي
طالعت فيه برعب ودخلت مستسلمة
احمد وهو يحرك السيارة كنت بقولك انه اليوم العصر طيارتنا ع النمسا
لتين تتصنع الدهشة وشو؟!
احمد ابتسم اييه بوديك طلع عندك بيت هناك لازم تروحين تشوفينه حق المرحوم ابوك
ولانت ملامحه بمكر للحزن
لتين كرهته بقلبها اكثر من قبل ويكذب بعد
لف عليها ها وش قلتي فرحانة؟؟
لتين ابتسمت بسخرية على المصايب اللي تصير معها وهزت راسها بالايجاب
نزلت من السيارة ع الجامعة
وكأنه أحد يحركها مو حاسة بشي
أول ما شافت ربى قدامها
بكت من قلب
ربى وهي تاخذها لمكان بعيد بخوف لتين وش فيك بعد حبيبتي؟؟!
وقفت فجأة ومسحت دموعها بقسوة لا تقربي مني يا ربى انا وحده ما استاهل نجسه بعد اليوم
ربى مو فاهمه شي وهي تشد على يدها لتين فهميني وش صار لك
ما كانت تبكي بصوتها لكن دموعها مو راضيه توقف وشكلها وحده منتهيه
وهي تحرك راسها بضعف بيشغلني بدعارة ما ابغا اموت ولا اشتغل بمكان كذا
طالعت بربى بيأس خلاص بنتحر ربى هذا احسن حل
ربى عضت على شفاتها من حالة لتين الصعبة استغفر الله لتين ما يصير تقولين كذا تبين تروحين للنار برجولك
عطتها علبة المويه اشربي وفهميني بهدوء وش صاير
لتين بعد ما شربت المويه كلها قالت بألم بيوديني اليوم النمسا اشتغل بشركة دعارة
ربى فتحت عيونها وشو؟؟
لتين كملت وهي تشهق بين فترة والثانية
قال لي عندك بيت بالنمسا بوريك هو لكني سمعته وهو يكلم سهى
اشرت على نفسها انا تخيليني ربى اشتغل بمكان كذا
طاحت دمعة من عينها هذي آخرتها خدامة ببيته وصبرت بس دعارة مره وحده والله قويه
ربى رفعت راسها بتفكير لازم تهربين
لتين طالعت فيها بصدمة وكأنها لقت الحل
ربى بجدية والله لازم تهربين بإمكانك توافقي على ماجد غصب عنك لكن عمك حاليا ما بيوافق لأنه لقى شي أكبر عشان كذا لازم تهربين
لتين بقلة أمل مستحيل كيف اليوم العصر السفر
ربى طالعت فيها بجد و اصرار تهربين من هناك وين عبد الله
لتين رجعت تبكي لو يدري ما بيخليني اروح لكنه في البر وما بيقدر يسوي شي
ربى بتفكير وبسام؟!
لتين بضيق بسام مسافر بعد اصلا هو اكيد يعرف
ربى تنهدت اوكيه بخلي ماجد يحجز لك
لتين بترجي الله يخليك ربى بسرعة
ربى طلعت جوالها ودقت عليه

كان بالعمل شاف رقم ربى ترك اللي بيده ورد هلا
ربى بتوتر هلا ماجد ممكن اطلب خدمة
ماجد وهو يطالع بالموظف اللي جنبه اطلبي
ربى حست انه مو رايق قالت بسرعة ابغاك تحجز للتين من النمسا لإيطاليا أو المانيا
ماجد رفع حاجب ليه؟؟
ربى عضت شفتها وهي تطمن لتين المرتبكه بس بكره ضروري
ماجد ابتسم بخبث وانانيته حكمته بهاللحظة وقال باستعباط بتهرب مثلا اوكيه مو مشكلة لكن بشرط
ربى بتوتر وشو؟!
ماجد توسعت ابتسامته توافق علي
ربى بعصبيه قالت ماحنا بحاجتك مشكور وقفلت بوجهه
طالعت بلتين لتين ما ابغا احد يستغل ضعفك
انا الحين احجز لك بنفسي قلت المانيا لأنها قريبة مره من النمسا فينيسيا ممكن تروحيها بالقطار خمس ساعات من المانيا بالقطار لكن صعبه لأنها مره غاليه فيها المعيشه وقاموسي حق الـ e أنا عدة لغات بعطيك هو استخدميه اوكيه
لتين نزلت راسها بخوف ربى مو عارفه وش اسوي اول مره احس اني وحيده
ربى قالت تطمنها بحزن وانا وين رحت يا توتا

كانت تناظر فيها بحب وعيونها مدمعة مو متخيلة انها يمكن ما تسمع صوتها وتشوفها بعد اليوم
لتين مستمدة قوتها من تشجيع ربى ولا يمكن تستسلم لأفكار عمها الخبيثة قالت بتوتر ربى لا تطالعين فيني كذا
ضمتها بقوة انتبهي على نفسك زين لتين ولا تخضعي له ولو كان بيذبحك دافعي عن نفسك بكل قدرتك
لتين هزت راسها وهي ما تبغا تبكي
ربى مدت يدها لشنطتها وعطتها جوالها خذي خليته لك دولي
وفتشت بشنطتها بسرعة وهي تسمع جوال لتين يدق عمها متصل
طلعت حبتين مغلفة خذي هذي حبوب منومه اذا اضطريتي انك تستخدميها
طالعتها بخوف انتي تستخدمي هالاشياء ربى
ربى ابتسمت بحزن حقت ماجد هذي هي منومه بس لكن انتي ممكن تستخدميها عند الضرورة الحبتين مع بعض مفعولها قوي
لتين اخذتها بارتباك وحطتها داخل الشنطة
سلمت عليها للمرة الاخيرة وطلعت

ركبت السيارة بهدوء ولا كأنه صاير شي
احمد ابتسم اهلا ها مستعدة العصر
لتين بهدوء اييه
وقف السيارة
يللا ادخلي ولا تحطي ملابس هناك بشتري لك
بعد ساعة بنكون طالعين المطار
لتين هزت راسها وهي تحاول تهدي نفسها من الخوف بتشتري لي الله يسامحك بس؟
دخلت الملحق
اخذت وحده من شنطها حقت الجامعة لكن واسعة حطت فيها كم حجاب لها وبالطو طويل عشان لما تهرب واشياءها الضرورية
باست المصحف وحطته بالشنطة وقفت وهي تعدل عبايتها وحجابها
دقت على ربى
ردت على طول اهلين لتين ها وش صار عليك؟؟
لتين وقلبها يدق ربى خايفه
ربى بهدوء لا تخافين لتين كل شي بيمشي تمام كلميني اول ما توصلي بليز لا تشغليني عليك
لتين وهي تقفل الشنطة وتحطها ع كتفها إن شاء الله
شافت عمها طلع
قالت بهدوء بسرعة يللا ربى ادعيلي
ربى وهي ماسكة نفسها الله يوفقك
سكرت التلفون وحطت راسها ع السرير وبكت من قلب

....!ّ ثلاث يعجز الصبر عند حلولها***ويذهب عنها كل عقل لبيب
خروج اضطرار من بلد تحبها***وفرقة إخوان وفقد حبيب....!ّ
احمد يللا
ركبت معه والسواق يسوق فيهم
تفرجت على شوارع الخبر يمكن ما تشوفها للأبد
كل شي حصل بسرعة تحس انها بكابوس وبتصحى منه بأي وقت
حست ببرودة تسري بجسدها لما تذكرت إنها بتكون مع أحمد ببلد غريب لحالهم
حاولت تجمع أفكارها
عيونها تألمها والصداع ماسك عليها ما نامت الليل كله
وهي تفكر وش بتسوي
يللا يا ربى الله يحفظك ويعطيك على قد نيتك وش بسوي لو ما كنتي معي
قطع افكارها صوت احمد الخشن يللا نزلنا
نزلت مستسلمة مطيعة ركبت معه بالطيارة
حمدت ربها لما المضيفه اشرت لها تجلس جنب مرة معها رضيع
احمد بخشونة لو سمحتي ممكن تبدلي بالأماكن
لتين ودها تخنقه تنهدت بضيق
الحرمه شكلها خافت منه قامت بدون ما تكلمه
ابتسم يللا اجلسي
جلست وهي تهدي نفسها بكلام ربى

جالس بالسيارة يتصل عليه مقفل معقولة وينه
ابتسم خلني العب ع المسكينة ذي وارعبها شوي
دق على لتين لكن نفس الشي كان جوالها مقفل
عقد حواجبه وش السالفة حتى عبود
طالع برقم سهى ودق عليه
سهى كانت بالكوافيرة وهي ماده يدها للفلبينبة تسوي لها البودكير
طلعت الجوال وبمياعه هلا
بسام بهدوء هلا خالتي شلونك
سهى ابتسمت بخير دامك بخير
بسام مال بفمه ما تدرين وين عمي مقفل جواله
سهى قالت بكذب عنده اجتماع هام عشان كذا مقفله
بسام رفع حاجب اجتماع هام وما قال لي
سهى بلا مبالاة مدري عاد اسأله
بسام ع العموم مشكورة عفوا ع الازعاج
سهى حياك
وقفلت طالعت بالفلبينية خلصتي
الفلبينية هزت راسها بابتسامة ييس
سهى بغرور اوكيه ابيك تسوين لي حواجبي
نست كلامه عليه أفضل الصلاة والتسليم:" لعن الله النامصة والمتنمصة ".

عبد الله وهو يتفرج على سامر وهو يشب النار ياخي والله قلبي ناغزني
سامر يا رجال تعوذ من الشيطان انت ووساوسك ذي
عبد الله طالع بفيصل بضيق كله من وجهك انت اللي سحبتني معكم
فيصل ابتسم بوجهه اقول قم صل ركعتين احسن من الشيطان اللي قاعد يضحك عليك
عبد الله أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بس والله خايف عليها
سامر بجدية والله حاله هذي تاركها عند عمها وخايف عليها الله يهديه ما هو بثقه
عبد الله طالع فيه مهما يكن ابي ولا اسمح لك بالتحدث عنه بالألفاظ النابية تلك
فيصل وسامر هههههههههههههههههههه
فيصل وهو يضحك يا نابية انت اقول عطني البراد من جنبك بس
عطاه هو وقرر ينسى همه شوي معهم بهاليومين

من اول ما حطت راسها ع الكرسي نامت من التعب
بدفاشته قومها
لتين استوعبت انها نامت قامت بسرعة وهي بتعدل حجابها
مسكت راسها ما لقت عليه حجاب
و بعض المسافرين يطالعوا فيها
شهقت وهي تلتفت عليه
احمد ببرود خير شفيك تشاهقين؟؟
لتين بعلت ريقها بخوف طلع لها الوجه اللي مخفيه وين حجابي؟!
احمد رميته
طالعت بعبايتها لقتها مشقوقه من فوق لتحت
قالت بهدوء ليه سويت كذا يا عمي؟؟
احمد بعصبية اهجدي بسرعة وصلنا و بلا ازعاج
لتين وقفت بقوة ودخلت الحمام
وهي تسب وتلعن فيه الله ياخذه
طلعت ترانج كوت حقها ولبسته حطت العباية بالشنطة مو مشكلة تعدلها بس وصلت
طلعت حجاب من شنطتها ولفته عليها
غسلت وجهها بالمويه البارده تهدي نفسها وطلعت
احمد بعصبيه لما جلست مو قلت لك لا تجيبين ملابس
لتين بخوف ما جبت هو هذا بس عشان البرد
احمد من بين اسنانه والحجاب
لتين قالت بإصرار صحيح ما ربيتني ع الصح لكن حجابي ما اشيله ولو ذبحتني
احمد عصب زيادة شكلها بتعانده وبيتعب اللين يمشيها ع اللي يبغاه
سكت وهو ومقهور لا ينفضح قدام الناس

بسام انشغل على عمه
بزهق وهو يتفرج تلفزيون اخذ جواله ودق على ماجد
جاه صوت ماجد المعصب الوو
بسام ابتسم افا وش فيه الشيخ معصب
ماجد تنهد خليها ع ربك بس والله ذي البنت بتجلطني
بسام ههههههههههههههه هالبنت مره ثانيه وش سوت بعد اليوم
ماجد قال بهدوء طلبت مني احجز لها ورفضت اللين توافق بس اختي رفضت تماما
بسام ابتسم بس ياخي بنات منصور ملي القصور اذا تبي دورت لك وحده انا
ماجد اقلب وجهك بس ذيك ماحد يساويها البراءة تقطر منها المهم انت متى جاي
بسام بتفكير بكره
ماجد متى
بسام طيارتي الساعة 12:00 الليل
ماجد اها اطلع لك انا
بسام لا السواق ينتظرني بروح لمعزبي مشغول عليه
ماجد بضيق اوكيه الله معك
سكر منه ورجع اتصل على احمد

كانوا توهم نازلين المطار
لتين مبهورة من جمال البلد
شدت الترانج كوت "بالطو طويل لين الركبة أو أسفل" على نفسها بخوف وعدم أمان
احمد وهو يفتح جواله اول ما انفتح دق
رفعه هلا هلا بسام
لتين بطنها مغصتها من اسمه انواع الخوف كلها تجمعت عليها
غربة و قسوة وخوف من المستقبل
احمد ابتسم اييه صح كنت باجتماع مثل ما قالت خالتك
.......................
احمد ههههههههه توصل بالسلامة يللا
لف على لتين وكشر قدامي بسرعة
لتين مشت وقلبها يرقع بخوف غريبة ليه كذب عليه؟؟ وهو يدري بلعبة عمي الوسخه!!
ثقتها كانت بتخونها اشرت لعمها ممكن ادخل الحمام شوي
طالع فيها قلت قدامي بالفندق ادخلي بسرعة
تبغا تكلم ربى يمكن ما تصير لها فرصة تكلمها بعدين
حطت يدها على فمها وجريت ع الحمام
احمد طالع فيها ظن انه من الدوار لأنها اول مره تسافر
لف بلا اهتمام وهو يأشر للتاكسي

....!ّ أحمي نفسي كما تحمي الزهور نفسها بالأشواكـ....!ّ
الوو اهلين ربى
ربى تطمنت يا بعد روحي شلونك
لتين وهي تلهث بسرعة بخير انا وصلت النمسا الحين قلت اطمنك بس متى رحلتي حجزتيها
ربى الرحلة كانت الساعة 1:00 الليل لألمانيا ها
لتين ما سمعت آخر كلمة وسكرت الجوال وطلعت بسرعة
اشر لها والشرر يطلع من عيونه تدخل
دخلت السيارة وهي تدعي ربها يعدي اليوم على خير
وقف التاكسي عند المبنى المطلوب
قمة بالفخامة
الفندق كل واجهته قزاز يلمع
نزلت بأمره
دخلها الشقة
طالع فيها بخبث اجلسي
لتين وهي تستجمع قوتها جلست نعم
احمد وهو يقول بحزم انا جايبك هنا عشان تشتغلين مو عشان لا بيت ولاهم يحزنون
لتين متقنه الدور فتحت عيونها بدهشة اشتغل! وين اشتغل؟؟
احمد وهو يفتح ياقة قميصه مصغر نفسه طق الخمسين ولابس لبس سبورت
تشتغلين بشركة تسوين كل المطلوب منك
لتين عقدت حواجبها وش طبيعة الشغل يعني بعدين ليه مو بالسعودية ليه هنا
احمد بوقاحة لأنه #############
لتين حطت يدها على فمها من وقاحته وبجاحته
احمد ضحك على شكلها هههههههههههههههههه يا هالبراءة اللي بتجيب لنا الملايين
رجع طالع فيها بجدية والحين روحي جهزي لهم شي من الثلاجة جايين يشوفوك
لتين
لتين بسـ...
احمد بصراخ قومي بسرعة من غير نقاش
لتين راحت بسرعة وقلبها يدق بقوة يدها ترجف من الخوف
فتحت الثلاجة شافت كلها قوارير مكتوب عليها بالانجلزي فهمت وش تكون هذي
و بخبث
فتحت قزازة الخمر صبتها بكاسة وحطت فيها الحبتين المنومه
وصبت باقي الكاسات
طلعت وبيدها الصينية
احمد ابتسم وهو يتفرج على قنوات التلفزيون الماصخة عفيه ع المطيعة
اسمعي الحين بيجون تتميلحين عندهم مو مثلك مثل الطاولة
لتين بخبث حطت كاسة المخدر قدامه اوكيه عمي متى بيبدا العمل
احمد وهو يرجع نفسه ع الكنبة وكرشه منفوخة قدامه من اليوم لو تبين
لتين لو أبي الله ياخذك آمين
قامت ع الغرفة بحذر
طالعت بالمرايه الكبيرة قرأت آية الكرسي بتوتر

احمد وهو يتسند ع الكنبة طالع بساعته 11:00 تأخروا
رفع الكاسة اللي قدامه و كرعها مره وحده
بلع ريقه بصعوبة من طعمه الحاد
نادى لتين بصوت ثقيل
لتينووووه
وقفت قدامه هلا عمي
احمد وبدا يروح عقله لا تقولين عمـ..ي
لتين بارتباك رجعت على ورا وهي تشوفه يطيح ع الأرض
دخلت الغرفة بسرعة
أخذت شنطتها
وجات تفتح باب الشقة شافته مقفل
شوي وتسمع أصوات طالعه من الأصنصيل وخطوات تقرب
جريت على عمها سحبت بوكه من جيبه
أخذت كل الفلوس المصروفه يورو
شافت البطايق حقت البنك تركتها بتردد لأنها ما تعرف ارقامها ما بتستفيد منها
رجعت البوك ودنقت على شنطته الدبلماسية اخذت جوازها منها واخذت المفتاح ووقفت بسرعة
فتحت الباب
وطلعت قفلته وراها وتركت المفتاح
شافت مجموعة رجال واقفين عند الشقة اللي جنب شقتهم وشكلهم محتارين بالغرف
طلعت بسرعة ونزلت بالاصنصيل
قطعت الشارع بخوف
وقفت تاكسي ياخذها للمطار


يتبع

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 09:35 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0