ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان يوجد هنا رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان هنا تنقل الروايات المكتملة فقط

فساتين العيد


 
قديم 05-17-2012, 03:23 AM   #41

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

سلم عليه بحرارة هلا والله وغلا مرحبا بالنسيب
هلا فيك يالغالي ها شلون أسبانيا يا فيصل
ابتسم فيصل ابتسامة باهته حلوه
ماهر بتفهم إن شاء الله انبسطت عاد وافي موصيه فيك أنا ويقول إنه ما قصر
فيصل ههههههه أكيد دامه أخوك ما بيقصر
تسلم والله
ضيفته القهوة سجى أخذها منها وجلسها ارتاحي انتي
سجى بمشاكسه فيصل قم خذ القهوة من ماهر
فيصل قام هههههههه وتتأمر بعد
ماهر يسحب الدله حلفت ما تاخذها استريح لف على زوجته سجو وش هالحركات
ابتسم فيصل وجلس ما له خلق لشي
سجى حاست بوزها إنت ضيف وهذا بيته
ماهر مو ضيف يا سجى لين متى أعلمك بيصير بحضنك ولد وإنتِ للحين بهالعقل
سجى فتحت عيونها إنتـ... ماااااهر شووووفه
ماهر ابتسم وهو يعطي الفنجان لفيصل وش علي منكم أخ وإخته
سجى عصبت تركت الفنجان انزيييين وطلعت وتركتهم
فيصل وماهر هههههههههههه
ناظر ماهر بفيصل بتأمل ضيق عيونه فيصل
فهم عليه همممم
للحين تفكر فيها؟؟
الحين وبكره وبعده إنسانه عشت حياتي وتفكيري معها ماقدر أنساها
وبألم جاوبه شسوات طيب قولي الحل ما لك إلا النسيان
فيصل حط رجل على رجل شف ماهر أنا فكرت بشي خلني أقولك هو
ماهر معه وباهتمام قول نورنا يمكن تفيد بشي
حك راسه وهو معقد حواجبه أنا قررت أتزوج لمار ونتبنا عيال مو شرط نجيبهم
فتح فمه وشوووو!!
فيصل بضيق ماهر أنا ما قلت لك عشان تعارضني أنا أتكلم جد وبألم وحزن كمل
لمار تعبانه ويقولون حالتها صعبه وأنا مقدر أشوفها كذا وأجلس ما اسوي شي
ماهر بينجن من جده هذا اييه بس فيصل العيال زينة الدنيا إنت تقول كذا الحين بس بكره بتتمنى العيال وإذا إنت ملت عليك حياتك لمار هي أكيد بتتمنى تحس بالأمومة ويكون لها طفل منكم إنتو الإثنين فكر زين يا فيصل قبل لا تتخذ أي خطوة بحياتك
زفر زفرة عميقة دخلت عليها سجى
ماهر وقف اوكيه فيصل أنا أشوفك بعدين الحين لازم نخرج
فيصل وقف الله معكم
قرب لزوجته ومد يده يللا حبيبتي
ناظرته بطرف عينها وتقدمت عليه
طالع فيصل وابتسم قول آمين
فيصل من غير نفس هههه آمين
ماهر الله يعيني عليها ويعينك ياااا رب

تناظر التلفزيون مع أمها لفت عليها بابتسامة ماما بروح عند ربى
أم سامر وهي تناظر بنتها شلون تروحين لها أكيد مشغولة الحين تجهز لملكتها هالأربعا
وديم بترجي ماااااااما بساعدها
قطع حديثهم دخول سامر من العمل
جلس وهو ماسك بطنه يممه جوعاان حدي
ابتسمت بحنان ثواني ويكون الأكل قدامك وديم حبيبتي قومي حطي له الغدا
ناظرته بتأفف انزيين
ابتسم بخبث شفيك تناظريني كذا
وهي تروح بس لأنه طلباتك كثرت
أفا والله وهذا اللي بتفارقنا وكذا
مدت راسها من المطبخ بفجعه ليش أفارقكم
ابتسمت أمها يمه البنت لا كبرت لازم يصير لها بيت بروحها
وقفت عندهم باستغراب وهي مفهيه شلون يعني؟؟ بتطلعوني من البيت
ضحك سامر والله إختي عليها غباااااء
زفرت بضيق مااااا فهمت
مسح على وجهه بتعب وهو يفصخ الشماغ مو لازم تفهمين أول جيبي الغدا وتعالي أقولك
وطيران راحت والفضول يذبحها
ليكون بيتخلصون مني وييي ليش طيب
وبالها مشغول حطت الصينية بقوة قدامه ع الطاولة القزاز وطلع صوت عالي
سامر عقد حواجبه بعصبيه شفيك انتييي شوي شوي
وديم جلست سوري ما قصدت
ايييه من الحين بدت تفكر الست
وديم عصبت شوف ما أحب أحد يكلمني بلف ودوران قول اللي عندك بصراحة
ضحكت أمها عليها ما هي عارفه وش بيجي لها
سامر توسعت ابتسامته وهو يشمر أكمامه ويمسك الملعقه انزين يا أم الصراحة
ولد خالتي ماجد طلب قربك وينتظر ردك
وديم بصدمة وشوووووو؟!

قدام البحيرة بجلسة الحديقة الخارجية الجو حلو الشمس طالعه تعتبر وفي نسمة برد خلتني أحط سكارف ع رقبتي وشال صوفي بألوان الورد من خياطة لين غطتني فيه برقة
حسيت قلبي يتقطع عليها وتحسبت بقلبي على سطام اللي مستغربة منه
إنه أهلها ساكتين واللي عرفته بعد إنه جدتي سوت مشكلة وقت خطوبتها لأنها مو موافقه عليه والعله مو من مستواهم يعني أنا وش أصير لكن لأني من العائلة حبتني وشجن يا حبي لها هالبنت مره طيبه أبوها سفير
ناظرت بطنها ما تعتبر كبيره بالشهر السادس لكن خالي إياد مره متعلق فيها
ابتسمت الله يخليهم لبعض
ريحة كيك الليمون من دادا لينزي طباخة البيت تشق الأنفاس مع قهوة الإسبرسو المركزة
مزيج مريح ومنعش
جنبي خالي بشير شي ثاني هالإنسان أحسه غريب وفي غرور شوي للي ما يعرفه بس يموت بشي إسمه لين
مره يحبها وما يرضى عليها وهو السبب إنه سطام ما يجي بيتهم لأنه مو عاجبه ودايم يتضارب معاه
جلستنا عائلية كلهم جالسين
عمي بدر وهو حاضن بنته ميرا ناظرني بمحبة سمعت يا لتين إنه ميرا نطقت على يدك
ابتسمت بإحراج اييه عمي
قاطعني مو قلنا أنا أبوك
ناظرت الكل بحيا اوكيه بابا
ابتسم عيون أبوك أبيك تعلميها تقول بابا بعد
ضحكت بخفه هذي أعتبرها غيرة
ههههههههه بنتي مثل ما هي بنت يلدا وإلا
يلدا وهي تاخذ من الخادمة طبق كيكة الليمون غرآآتسي
ناظرته بحاجب مرفوع من يومك تغار مني
بدر بإنكار أنا؟!
الكل ههههههههههههههه
يلدا بس يا حلوها من غيره عسل على قلبي
ابتسمت بود سبحان الله الحب واضح بينهم الله لا يفرقهم
راكان بمشاكسه نط مااااااااام
ابتسمت وش عندك راكون
راكان بدلع ماما إليسار تبي تجي بيتنا تتعرف عليك وع لتين
استغربت ليش أنا بالذات وبعدين مين ذي إليسار
تاله أروت فضولي وهي تتخصر وليش لتين بس؟؟
راكان بغرور لأني أحكي لها عن مرة أخوي الحلوه وقالت بتشوفها
مدري ليه لا إردايا ناظرت بسام
شفته يطالع بجواله ورفع عينه وناظر راكان ورجع مره ثانيه للجوال
انقهرت واضح إنه مو مهتم
وشوي انتبهت على خالتي تهاوش راكان أنا كم مره قلت لك اترك عنك هالحركات
راكان بزعل يمه أنا صغير حر ام عليك بعدين هي تحبني
فتحت عيوني أستنى ردة فعلهم من كلامه
بدر يتصنع العصبية حبتك القرادة وش تحبني ما تحبني توك صغير على هالسوالف التهي بدراستك أحسن
يلدا تركت صحنها بعصبيه راكان أنا وش قلت لك على هالبنت الكافره
جدتي برزانة صحيح إنها صغيرة بس ما ينفع تصاحب هالأشكال يا حبيبي
راكان بزهق انزين من اليوم إذا شفتها بقول لها انقلعي من وجهي أنا ما أماشي كفار
الكل هههههههههههههههههههه
ناظرته بضيق هاليومين صاير ما يجلس معنا واليوم بالقوة صادته جدتي وهو جاي من المعهد أحس في شي شاغله وعلى طول الجوال بيده ومكالمات وما يكلم قدامنا
شجن بهمس لتين شفيك؟
أنا بسرحان ولا شي بالي مشغول شوي
شجن مسكت كتفي بطيبه وأشرت على بسام بعيونها فيه
توترت وهذا دليل إجابتي بنعم
همست لي قبل لا تقوم اصبري وكل شي يتصلح
راحت لزوجها
شفته يحاوط كتوفها بيده ويسند ظهرها ع الكنب بابتسامة رسم الحب فيها بريشة العاشقين
رجعت عيوني لبسام
فجأة رن جواله قام ع استعجال ودخل
هبت نسمة بااردة انكمشت على نفسي حتى في داخلي برد
ما عاد أعرف وش فيه
صحيح ما عمري فهمت عليه بس كانت تصرفاته الغريبة معي تعجبني والحين من فتره وهو مهمل كل شي
ناظرت جدتي وهي تتكلم عن رويد
بشير ناظرني أنا ولين ودي أعرف وش السر اللي مخلي أمي تعشق حفيدها بهالطريقة
ابتسمت حتى هذا يغار!
لين بابتسامة صافيه تدري وش صار فأبوه وكيف حاله الحين هذا اللي مخوفها عليه
حط يده قدام عيوني لتوونا وينك اليوم بس تسرحين
قلت بإحراج لا بس اا
ضحك لا تكملين عروس ومشغوله ندري فيك بس هاا لا تشيلين هم ولد أختي يعجبك
بلعت ريقي وش يقصد هذا؟؟
ضحكته العاليه ونقيضتها ضحكة لين الخافته خلتني أستوعب إنه قال شي محرج بس لأني ما فهمت اكتفيت بابتسامة إحراج
وعقلي مع اللي داخل يكلم للحين ما طلع وأظن إنه ما بيطلع...!

اسمع دق ع الباب
زاد الدق وبإلحاح أزعجني وقومني من عز نومتي
صرخت بصوت مدري من فين طلع مييييييييييييييين؟؟
وربي لو هي وديم ما راح تعدي عليها بخير
جاني صوت إمي مرتاعه يمممه سامر افتح
رميت اللحاف ونقزت من السرير
فتحت الباب بخوف من نبرة صوتها خير يمه صاير شي
أمي ودمعتها بعينها يممه وديم من يوم دخلت غرفتها ما طلعت للحين وما ترد
رجعت شعري بقوة على ورا وأنا أتوجه لغرفتها الحين كل هذا حيا عشان ماجد من يوم درت عن الخطبة دخلت غرفتها وللحين
دق الباب وديــــــــــــم
وبصوت أعلى وديـــــــــــــــــــــــــم افتحي
لف على أمه اللي تمسح دموعها يا ويلي على بنتي وش جاها
سامر بعصبيه بطلع أجيب مفاتيح السبير
ثواني ورجع
دخل المفتاح بالباب وقبل لا يحركه انفتح وطلعت وديم
بعيون ناعسه وشعر مبعثر وأزارير بلوزتها مفتوحه هااا شفيكم ازعجتوني جبتولي الصدا.. وقبل لا تكمل شافت أمها تحضنها بقوة وسامر يطالع فيها الود وده يذبحها وبنفس الوقت ارتاح إنه ما فيها شي
ولأنها من النوع إللي ما تظهر مشاعرها بعدت عن إمها بخفه وش صاير ماما
خوفتيني عليك يا بنتي
سامر بعصبيه وبشبه صراخ ممكن تفهميني وش هذا اللي سويتيه
عقدت حواجبها ببراءة وش سويت؟؟
نايمه ومقفله الباب وندق عليك كأنك صمخه كل هذا نوم
وبلا مبالاة بعدت شعرها عن عيونها وبتثاوب قالت تأثير الصدمة
: خير شفيكم أصواتكم لتحت
باس راس أبوه أبد يبه وناظر وديم بقهر مسوية لنا فيلم بنتك
ابتسم أبو سامر وفتح يده
راحت له وديم بحيا وضمته دادي والله ما سويت شي هم مكبرين السالفة وتعرف امي قلبها رهيف
أم سامر طالعت فيه طيحت قلبي هالبنت بتموتني ناقصة عمر
الكل بسم الله عليك
أبو سامر وش سويتي؟؟
وديم مدت بوزها قالي عن عن...
سامر علق الشريط .... عن ماجد يبه
وديم طالعت فيه بقهر ابتسم أبوها بحنان إييه
نزلت عيونها في الأرض من الصدمة قفلت على نفسي الباب ونمت ما حسيت فيهم
أبو سامر حصل خير ههههههههه طيب قفلي بلوزتك وإلا بس فالحه تقفلين الأبواب
حطت يدها على صدرها وشهقت البلوزة كلها مفتوحه من فوق
وسامر عشان يحرجها ضحك بصوت عالي
ومن الفشله مسكينة رجعت دخلت غرفتها
أبوها بصوت عالي لا تقفلين الباب
الكل ههههههههههههههههههههههههههه
أم سامر بحزن والله بنفتقدها
أبو سامر مسك يدها وهم ماشيين ماهي طايره إن شاء الله بتسكن هنا أفهم من هذا إنها وافقت
سامر وهي خلت فيها موافقه قالت وشوو؟؟ وطارت على فوق ما شفنا وجهها إلا الحين
أبو سامر ههههههههههههه إرفق فيها يا ولدي هذولي البنات ما يبيلهم الشدة كل شي بالطيب يجي

12:30 تورينو//إيطاليا
كنت أشوف بعض الملابس لبعد العرس اللي وصتها لي خالتي يلدا من ميلانو وجابها اليوم معه عمي بدر
رجعت التنورة القصيرة للدولاب ارتبكت وأنا أتذكر عمي بدر وش قال
الدور اللي فوق بيقلبوه جناح خاص لنا أنا وبسام
ماني مهتمه بشي بس خايفه مدري ليه
سمعت دق ع الباب
ادخل
دخلت جوليتا
آنسة لتين هناك طردية لك بالأسفل
طردية طردية ايش
أخذت غطا حطيته ع كتوفي احتياط ونزلت
وينها؟؟
فتحت لي الباب جونا كوي سنيورا "هنا سيدتي"
حطيت الغطا ع راسي
وأنا مستغربة الوقت متأخر والبيت كله نايم بهالوقت هنا ينامون بدري ويقومون بدري
عتبت الباب وعضيت شفتي بصدمة

....! وقف دمعي من عيوني.. ابي من عينك ابكي لـك
اخاف ابكي من عيوني..! وابعثر جيت وصالـك....!ّ
دخل البيت والإبتسامة شاقه حلقه
باس راس أمه وجلس جنبها وأخذ الدله يصب له قهوة بكل رواقة
ها يمه وديت المهر
اييه توني راجع ومريت ع فيصل
أم إبراهيم الله يوفقك يا ولدي
آميين وكأنه فجأة تذكر وتشوشت صورة ربى بفكره وحلت محلها دموع لمار ويأس فيصل
قرب من أمه وحط يده ع فخذها يممه بطلبك لا ترديني
أم إبراهيم بحنان آمر يا ولدي
وبهدوء ناظر عيونها يمه تدرين إنه أخواتي سواء سلاف أو أم خالد غلطوا بحق عيالهم فيصل ولمار
تنهدت أم إبراهيم
أدري يا ولدي لكن وش بيدنا نسويه
طلال بحزم يمه هم غلطوا وحنا مو مستعدين نخسر هالولدين لازم نزوجهم
أم إبراهيم بعصبيه وشلون نزوجهم يا طلال وهم ما يتوافقون
طلال وهو بعد بدا يعصب يمه مثل ما علقتوهم ببعض لازم تجمعوهم وفيصل توني طالع من عنده وربي حالته ما تسر لا عدو ولا صديق وسلاف قاعده تبكيه يمه لمار بتروح من إيدنا وحنا جالسين نناظرهم فيصل معزم إنه يتزوجها حتى لو ما يجيبون عيال وهو سأل خالد وخالد تعرفينه كيف يعز خواته وهو مسؤول عنهم ولولا إنه عارف حالة إخته كان ما وافق وأقنع أمه بعد لكن هي خايفه منك إنتي وش ردت فعلك
أم إبراهيم وكأنه جتها مصيبه وعمك أبو فيصل وش رايه بهالبلوى اللي ناويينها
طلال حط الفنجان وزفر عمي موافق وهو مكره لكن وش بيده
ناظر لبعيد أخفى عنها سر التبني لأنها بترفض أكيد
طلال القوي اللي ما يهزه شي تأثر بهالسالفة توقع فيصل يروح معه يسافر ينسى كل شي لكنه كان يشوفه وهو يناظر ذاك الصبي يوم يطلع ع السطح بوسط الليل ومعاه مزماره
كان يشوفه وهو يمسح دمعته بألم وحرقه ولوعة
وكيف يقوم من نومه بوسط الظلمى ويدعي ربه
غمض عيونه بقوة يمنع الدموع لا تاخذ مجراها على خده
رفع راسه بشموخ وبقهر مدري هي حركات بزران أو مراهقة متأخرة مدري
وبعصبيه رمى الفنجان من قدامه اللي قاهرني إني محذرهم يتركون هالحركات اللي ما لها داعي وشوفي وين وصلتنا
أمه وهي تمسح دموعها خلاص يا ولدي قدر ربك ومكتوب
قام وهو ياخذ جواله عن إذنك يمه بطلع أريح راسي من هالمصايب اللي كل مالها تزيد
طلع وتركها ترثي أحفادها اللي ما تهنوا بشبابهم

....!ّ اظهر قواة البأس والضعف خبه.. ترى الضعيف ضعيف لا طعم لا لون....!ّ
غمضت عيونها بقوة وهي تاخذ نفس بخوف ناظرت البوكيه مره ثانيه هذا وش جابه أنا ما صدقت أنسى
نزلت للأرض لمست أوراق ورد الروزماري الناعمه
بلعت ريقها وهي تشوف ورقة صغيرة بين الورد خرجته بارتجاف
كان مرسوم فيها حرف وحيد من غير ولا عبارة
r
رفعت راسها تيبست
حطت يدها على فمها وهي تشوف المتلثم
لوح لها وراح
اختفى عن نظرها
وبرعب وقفت وش يبي فيني يا رب تساعدني
ناظرت جوليتا خادمتها واقفه وراها وبهمس أمرتها تشيله تطلعه على غرفتها
ثواني ولحقتها هي
دخلت الغرفة بسرعة وخلعت حجابها على صوت تسكيرة الباب وخروج جوليتا طاحت عينها ع الرف الطويل الزجاجي بجدار الغرفة
عادة يزينه مجموعة تحف لكن الحين
كل البوكيهات اللي تلقتها لتين قبل كانت مرصوصة فيه
وبصوت عالي وهي تكلم نفسها يا ربي من فين طلعوا ذولي أنا تركتهم عند العجوز ليزا
قربت من البوكيهات نفس التنسيق نفس الشكل والريحه ما تغيرت
ولأنها كانت تشتغل كبائعة تدري إنه فيه ماده خاصة تحفظ للورد شكله لمده
بس هذي مده طويلة تقريبا شهرين
ومع بطايقها وحروفها كاملة ناظرت البوكيه اللي قبل هذا وكان يحمل حرف الـ e بزهر الخوخ

مسحت جبينها بعرق متوهمته وفجأة انفتح الباب ودخل اللي ما تمنت تشوفه هاللحظة أبدا
جلس ع الكنبة توقعتك نايمه وأدق الباب ما تردين
ارتبكت وتلعثمت ااا لا كنت بنام
رفع حاجب اشفيك؟
لتين بخوف وقلبها يدق بقوة ولا شي
انتبهت غريبة وش جابه بسام بهالوقت
كان لابس بيجامته وشكله توه متروش
قام جاي لها
وصلت حدها بالخوف يا رب ما ينتبه
قرب لها هزها من كتوفها لتين وش فيك؟؟ ليه وجهك مصفر؟؟
خوفها تحول لهجوم قالت بعصبيه ولاشي اتركني أبي أنام
ناظرها لفتره ورفع راسه بيروح تحولت عيونه للي وراها
فتح عيونه باستغراب وش هذا؟؟
لتين مسكته ولا شي بسام اطلع أبي أنام
ناظرها بنفس النظرة وبعدها عن طريقه بخفه وراح للرف الزجاجي
ناظر البوكيهات ورجع ناظرها
بلعت ريقها للمره الألف
يوم طرح عليها السؤال
: من فين جايبه هالورد؟!
الخوف اللي فيها والربكه هي اللي تخلي اللي قدامها يشك
وبعصبيه مالها داعي ما أدري جيت لقيته هنا
ولما قرى الكروت رفع عينه لها بعصبيه كست ملامحه ومن بين أسنانه لتــــين من صاحب هالبوكيهات؟؟
زفرت وهي تتكتف قلت لك ما أدري
راح لها مسكها من يدها ونفسه بدا يعلى ما بتتكلمين؟؟ يعني من بيكون جابها انخلقت من حالها بغرفتك ووش هالحروف اللي بالكروت
لتين بخوف وقوة قلت لك ما أدري
على صوته على صوتها تدرين.. كلها ما تدرين عنها شايفتني مخبول قدامك!!
بدت أطرافها ترتجف لكنها للحين متماسكه صرخت بوجهه يوم رص ع ذراعها قلت لك ما أدري اتركنــــي وبألم يدي تعورني
تركها بنظرة احتقار الود ودي أعرف ليش تكذبين؟؟ هاا تكلمي؟؟
وبصراخ ما أدري قلت لك والله إني ما أدري مين هو بس إنه واحد متلثم كان دايم يطلع لي وفتره انقطع والحين رجع أنا ما أدري عن شي
دق الباب وسمع صوت أبوه
وبصوت حاول يهديه يبــــــــه ما فينا الا العافيه
رجع لها وهو زام شفاته الرقيقه وراص ع أسنانه ما أعتقد إنه من صالحك هاللي قاعده تسوينه يا لتين
تدرين فيني لا حطيت أحد براسي
وبنظرة ذبحته لأنها ضعفت وبدت الدموع تتجمع بعيونها قلت لك ما أدري عن شي واللي تبي تسويه سويه أصلا أنا ما عاد يهمني شي حتى لو رجعت بسام الأولي
بسام الظالم الكريه المستغل
كل شي فيك هاليومين ذكرني فيك يوم كنت تشتغل عند عمي
وعمرك يا بسام ما راح تحرك فيني شعره لأني أدري فيك ماخذني ليه أنت حر وياليت تنفذ عملك بأسرع وقت وتوصلني لعمي
مسحت دمعتها بضعف وعزة نفس رجعت لها بهالوقت
تركته ودخلت الحمام
ناظر الفراغ تنهد براحة عميقة يخالطها الألم وخرج
.
.
.
من ايطاليا.. المصيده لا تجري وراء الفئران
>> نهاية الجزء التاسع عشر

 
قديم 05-17-2012, 03:25 AM   #42

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

>>الجزء العشرون

المرأة تكتم الحب أربعين عاماً ولا تكتم البغض يوماً واحداً
..0..الحزن..0..
هو أن أبتسم وفي داخلي أشلاء وشرايين تنزف حبا وشوقا يبحث عن سراب،،،
فيصل وهو يسند ظهره ع الكرسي باستغراب مين الدكتوره سهى؟؟
سامر خويه ياخي سهوووه الزفت أم عبد الله خوينا ""سامر خوي فيصل وعبد الله و أخو وديم""
قرب منه باهتمام اييه وش فيه عبد الله
سامر ابتسم أنا قلت لك عندي خبرين كلهم حلوين بس واحد منهم في شماته
وضحك بقهر
فيصل صغر عيونه بلهفة يتعلق بعبد الله
سامر ابتسم اييه
حس كل الشوق يفيض فيه لخوي عمره أدفع عمري وأشوفه وأجلس معه لو جلسة وحده ما تعرف يا سامر قد ايش أنا أغليه وأعزه عبد الله أخوي اللي ما جابته أمي
سامر بابتسامة حزن كلنا مشتاقين له الحين اسمع شفت سهى هذي يقولك تزوجت من شهرين
فيصل فتح عيونه وشوو
وأبو عبد الله
سامر باستهزاء هه على بالك هالأشكال تجلس على واحد طلقها وتزوج عليها خدامته الإندونيسيه لا وأزيدك من الشعر بيت تزوجها وهي مريضة إيدز
فيصل بصدمة نعـــــــــــــم؟ إنت من وين جايب هالمعلومات
سامر بحسره على بالك أنا تارك موضوع عبدالله لعلمك بس أدري مكانه الحالي
فيصل وقف ويين قولي والله لاروح له لو فيها موتي
سامر يهديه إنت إجلس وكلنا بنروح له بس خلني أكمل أمه الله يسلمك تزوجت ولد وزير من شهرين لعب عليها طبعا تعتبر زي أي كنبة بالبيت متى ما زهق منها رماها لكنه طلع يعجبك وكأنه ربي حط عذاب أخت عبد الله بيده
أول شهر سفرها جنيف وبعدها مسكنها بملحق القصر المهجور
عض شفاته ليه طيب؟؟
سامر يحرك كوب القهوة مدري يقولون مريض
فيصل لا حول ولا قوة إلا بالله طيب أبوه جاه المرض
سامر وش رايك يعني متزوجها أكيد بس أنا مدري عنه شي بس اللي عرفته عن أمه
يقولون حالتها حاله
فيصل بألم تتوقع عبد الله لو عرف بيرضى
سامر بلع ريقه ما يدري لكنه لو درى حلف ما يرجع إلا وهو لاقي إخته
حاس بوزه فيصل وهو يقوم وياخذ بوكه وجواله يللا أجل أشوفك سمور أنا لازم أروح
وقبل لا يطلع حط يده سامر على كتفه ولفه فيصل
ناظره من غير لا ينطق عيونه لحالها تكلمت عن عذابه
وش صار عليك؟؟ أنت ولمار
فيصل بتنهيدة عميقه الله يقدم اللي فيه الخير المهم حنا الحين لازم نروح لعبود
إلا هو وينه صح
سامر سحبه تعال أنا بقولك كل شي....

ناظرت البوكيه للمره الألف هالورقة ما كانت فيه أمس
لعب الشيطان براسها إلا يمكن كانت فيه بس أنا من الربكة ما شفتها
وبرعب رجعت قرت الورقة من جديد
بخط أنيق حروفه عريضه

لحظـــــــة الغــــــروب... أمـــــام هامــــة الجبـــــل الأبيـــــض
التوقيــــــت. 5:30 .
طبقت الورقة ودخلتها بجيبها
هذي بتكون أكبر مجازفة بحياتها لكن لازم تشوفه وتعرف مين هالإنسان الغامض بحياتها ولازم تعترف لنفسها صحيح حبت القاسي بسام لكن الملثم كان أول شخص قلبها دق له
وبحسرة وش قصتك يالتين ما تطحين إلا ع اللي الغموض مغلفهم
عضت على شفتها
طقطقت أصابعها بحيرة اليوم العرض وبكره زواجنا وأمس أنا وبسام متخانقين بسبب هالزفت اللي ماني عارفه مين هو
فتحت شعرها وتركت ملابسها معلقة ودخلت تاخذ لها حمام دافي تريح أعصابها فيه قبل العرض باقي نص ساعه ويكون الموعد اللي محدد بالبطاقة
فتحت المويه نزلت بارده زي برودة مشاعرها بهاللحظة
وبتفكير قدام هامة الجبل الأبيض
يعني وين؟؟
هل ممكن أنه يقصد إني أروح لهالمكان
مستحيييييل
لا لا وين ممكن يكون
وبعد ربع ساعة كانت رابطة الروب ع خصرها وطالعه
نشفت شعرها بالمنشفة
طاحت عينها ع الشباك العريض المتوسط الغرفة
شهقت بخفوت يمكن يقصد البلكونة لأنها موازية للجبل الأبيض
وبحماس غريب بدلت ملابسها عشان تلحق ع الموعد قبل لا تروح للكوافيرا
اليوم أول مره راح تزور دور الأزياء حق جدتها
متحمسه له خاصة إنه تاله حكت لها عنه وإنه جدتها حياتها وعمرها هالدور
وتبذل كل مجهودها حتى تطلع أزياء بشكل مريح وجذاب للسيدات وبنفس الوقت موديرن ويميل للغرابة بعض الشيء
تبرز فيه مفاتن المرأة ومحاسنها
وبالموعد بالضبط كانت واقفه ولافه حجابها الأزرق حول وجهها بقلق وارتباك واضح
سمعت صوت لفت وجهها
هو
هو نفسه وبلثمته بعد
وبلحظة عقلها اشتغل لكن للأسف متأخر مره يا لتين
شال اللثمة عن وجهه وهو يقرب لناحيتها ويتسند ع السور بكل هدوء
حطت يدها على فمها وشهقت شهقة صدمة وقهر ممزوجة بحقد توغل بقلبها

: إلا يمه وينه طلال
ابتسمت بحب هذا أخوك أشك إنه العروس مو المعرس
" باللغة العربية الفصحة كلمة العروس هي نفسها تطلق ع المرأة والرجل هذي معلومة قالها لي أخوي واستغربت مره حبيت أزودكم فيها بس احنا دايما دارجة ع ألسنتنا إنها للبنت"
يوسف ههههههههههه من يومه طلال مهتم لدرجة زايدة
وعلى هالطاري دخل طلال وع إذنه الجوال كان يكلم وافي
سكره وباس راس أمه وأخوه هلا والله منور البيت أخوي
هلا بالغالي مشاء الله وش مسوي بعمرك
طلال ابتسم بثقة ومسح ع سكسوكته خبرك لازم نحلق قبل بيوم أخاف انخدش او يصيبني شي يوم الملكة أتورط
هز راسه لولا المرجله اللي فيك كان قلت إنك مره
عصب طلال يوسف لو سمحت عن المسخرة
أمه وأخوه ههههههههههههههههههههه
وشوي تذكر إييه صح تذكر خويي سلمان
يوسف اييه وش فيه؟؟
طلال أبوه مملك بخليه هو يملك لفيصل ولمار لأنه مستحيل واحد يوافق يملك لشخصين ما يتوافقون
أمه بقهر اييه أكيد لأنه يدري إنه حرام ما يسويه
طلال يممه الله يهداك من قال إنه حرام
اييه حرام اللي تسوونه تخربون الأنساب بدل لا تعدلونها
ضحك يوسف بخفة يا الغالية لا تتعبين روحك دامه الموضوع وصل ليد طلال ومتعلق بعد بفيصل إعرفي إنه ماله فايدة الكلام
باس يدها أهم شي خليك راضيه وكل شي يصير تمام
وبهمس أخاف تحل علينا اللعنة
يوسف هههههههههههه الله يخس ابليسك يا طلال هذي امك
أم إبراهيم بنغزه وش قلت؟؟
طلال ابتسم أبد سلامة قلبك وروحك يا حياة روح طلال
اييه العب علي بكلمتين
يوسف وهو يقوم الظاهر ربى لاعبه فيه من الحين
طلال تنهد ومسك قلبه اخخ من النسوان صحيح فتنة
يوسف ههههههههههه يللا في أمان الله يالمعرس في أمان الله يالغاليه
الله يحفظك يمه
طلال بصوت عالي ولا عاد تجيب اسمها ع لسانك يا زوج ناديا
سمع ضحكة أخوه على غيرته بس وش يسوي قلبه مو ملكه وما يقدر يحكمه دامه شال أغلى الغوالي ربى هالإنسانه اللي سحرته من أول موقف أول ما شافها في تشيلز يوم تعالج لمار
كيف خدودها كانت محمره وتحاول تاخذ نفس
خاصة نظرتها المصدومة يوم كان يطالعها مبهت بجمال عيونها اللوزية
غصب عنه ابتسم شوق ووله
ناظر حوله أمه راحت من زمان وتركته بعالمه يسرح
نزل راسه ع الجوال دق ع فيصل ما رد عليه تذكر صح اليوم مقابلته الشخصيه في شركة جد وافي
اسماً إنها مقابله وإلا هو من زمان له مكان فيها
تنهد الله يوفقك يا فيصل والله ما أرتاح لين أشوف يدينك بيدين بنت أختي لمار
تذكر شكلها يوم جا بنفسه يخبرها كيف طاحت عليهم مسكينة هالبنت
من صغرها بلاوي
أبوها يوم توفى كانوا كلهم معه بالحادث سلموا ما عدا أبوها الله أخذ أمانته فيه وهي تأثر قلبها لأنه جات الضربة ع القفص الصدري عشان كذا تجيها تشنجات بين فترة وثانية
هز راسه أنا اللي بجمعهم إن شاء الله أنا...

الأبيض هو عنوان هالصفحة
كل شي ينطق بالفخامة والأناقة
الدور من أولها لآخرها يغلفها البياض
طاولات مرتبه بشكل أنيق يتوسطها مسرى ينتهي بساحة متسعة لوقوف العارضات
وبالمدخل طاولة كرستالية فارهه
يتربع على سطحها قالب من الكيك الفاخر يغطيه طبقة من عجينة السكر وبخط غاية بالأناقة كتبت عبارة

Dama Bianca..
السيدة البيضاء..
الحضور تمتعوا بمثلها لكن الأصغر حجم مع كوب قهوة الإسبرسو الإيطالية الشهيرة
.
))هذا حلمي إني أسوي دور أزياء بهالإسم وبهالتصميم((
دخلت مع تاله ولين ع الغرفة الخاصة
لين بابتسامة هادية لتين يللا إنتي وتاله ترا ما باقي شي ويبدا العرض
كلهم عشر عارضات تتقدمهم تاله بطولها الفارع وجسمها المتناسق تتمايل بفستان من الساتان الأبيض وبدخله جريئة من جهة الصدر يسطو الأسود ملك الألوان
شعرها الأسود هالمره رجعته لطبيعته وما رحمه غير لتين على قولتها انحرق وهي لسى ما طفشت من الصبغ
وبكذا كانت طلتها شقرا محض من عيونها الخضرا الزمردية لين بياضها وخصل شعرها الذهبي
كانت آخر وحده تطل ع الحضور وبعدها طلعت الجدة بأناقتها وهيبتها
حيت الكل بتلويحه رقيقة مثلها وكملت مشيها
ابتسمت لتين لخالتها يلدا ولين حتى جيهان ابتسمت لها من غير لا تدري من الإرتباك اللي فيها
أبهرت الجميع بحضورها
واللي ضحكها أكثر شي
إنه ما بقى ولا قطعة من العروض وهي كلها عشرة ولتين رقم 11 وفستانها كان أول طلب لكن الجدة رفضت وبكل فخر صرحت إنه لخطيبة حفيدها
بدلت الفستان بسرعة تحس بخنقة فيه كل ما تتذكر اللي صار معها اليوم مسكت خدها بحسره

: ابتسم بحاجب مرفوع للحين ما تدرين مين هو المتلثم صاحب البوكيهات
ناظرته باحتقار تدري إنه كلمة حقير قليلة بحقك
وبصوت ونبرة أول مره تسمعها من بسام وهو في إيطاليا الأفضل يا لتين إنك تثمنين كلامك عشان ما تندمين بلحظة
ردت بألم أنا أصلا كلي ندم ع اللحظة اللي عرفتك فيها وعرفت حقيقتك يالخاين
سحبها له
وبفحيح تدرين الرجال وش يسوي بمرته لو قالت له هالكلام
خوفها ألجمها لحظتها ما قدرت تنطق
كمل أقلها سطار يرد الكلمة لفمها لكن إنتي أنا أعرف وش حلك
تأمل خدها الخالي من أي مسحوق تجميلي
نزلت عيونها بتوتر ولا إراديا بدت ترمش ومن الضيق غمضت عيونها بقوة حتى توقف حركة عيونها
باسها برقة
وتركها وابتعد
بلعت ريقها بربكة
مد يده لجيبه وبخفه خرج مجموعة بطاقات وفردها قدامها ع حافة السور
بترتيب
ناظرها معقولة وحده بذكائك يا لتين ما عرفت؟
كشرت بوجهها وهي تتأمل البطايق بحذر
ولما فهمت الأحرف لطبيعة دراستها الإنجليزية ارتفع الدم بوجهها
أشفقت على نفسها كيف هالإنسان يحركها وكأنها دمية بين يدينه
THE MANEGER
المدير ويقصد مدير أعمالها إللي هو بسام يعني المتلثم بسام اللي كان يسوي كل هالتصرفات بسام
طيب ليييه؟ سؤال واحد بس براسي ليه؟ أبي أفهم وش موقعي الإعرابي الحين
مرت نسمة هوا وطيرت البطايق الواحده بعد الأخرى وانتهى كل شي
وكأنه ما كان ولا انوجد هالمتلثم بيوم
ناظرت المنظر اللي يناظره وهو يولع سيجارته
الشمس غربت ومنظر السحب وهي تخترق أعلى قمة الجبل الأبيض المحمر بفعل الشفق رائع
مشهد كله رومانسية وحزن
اكتفت إنها ناظرته بعتب وحب وكره وحقد واحتقار وطلعت
انتبهت وهم بالسيارة على تاله تساسر راكان
راكون أبيك من غير لا يحس بسام تسأل لي رويد ليه ما نزل ألبومه الجديد اللي كان يسجله
راكان هز راسه إلورا
رجعت أسرح فيه مخوف الكل أعوذ بالله
بس بيني وبينكم أحب هالرهبة بالرجل
أقولكم أنا غريبة تعجبني القسوة في الرجل وبنفس الوقت أحب حنانه ما أحب الرجال اللي طاير في حرمته وسمعا وطاعة لكل شي !
سبحان الله أطباع!
نزلنا من السيارة وكانوا كلهم موجودين والصدمة إنه حتى رويد اللي ما شفناه بعد ذاك اليوم كان موجود
وشكله مريض مدري فيه شي لحيته طالعه وحالته حاله
انتبهت ببسام دخل وأنا توني بفصخ بوتي
ناظرني وناظر رويد ما اهتميت له
وبحركة من تاله عشان لا تصير مشاكل بليلة العرس سحبتني يوووه تونا ممنوع المعاريس يشوفون بعض ولازم تنامين بدري وتريحين أعصابك
وطلعتني معها الدرج
وفعلا حطيت راسي ع المخده ودخلت بدوامة النوم...

الأربعاء 12/6/1431 هـ .
إيطاليا/ 8:00
نزلت مبكر هالمره عادت البيت الساعة 9:00 يكون كله حركة والكل قام
وهالمره هي نامت بدري وصحت قبل ساعة من قومتها المعتادة
شافت تاله بترينق الرياضة رامية نفسها ع الكنبة وأول ما شافتها ابتسمت هلا بالعروس جاهزة
ابتسمت بارتباك الحين بروح مع خالتي
ابتسمت أنا كنت بالجيم والحين بطلع أتروش والحقكم
أنا باستغراب من الحين
اييه وإلا بس انتي العروس
حست بوزي لا بس أنا بيسووا لي أشياء إنتي مشاء الله دايما مسويتها يعني ما تحتاجين لها
ضحكت بخفة وهي تقوم بروح أساندك نفسيا وبحالمية حطت يدينها على خدها يااااااي وأخيرا بتتزوجين بسووم وبتنامين عنده
فهيت بوجهها خيييير شفيها هذي
والمصيبة بسام كان وراها ولمحت شبح ابتسامة على وجهه
جلس بعيد عني وبصوت مبحوح صباح الورد
بلعت ريقي وقعدت ألعب بسحاب الشنطة
ابتسمت تاله صباح النور أنا طالعه أتحمم
وطلعت الدرج بسرعة
ما كنت أبغاها تروح لاااا يا ربيي
حسيت بقطع شعري لما شفته رفع جواله وطلع
بنفس الوقت جات الخادمة تخبرني إنه خالتي يلدا برا تنتظرني بالسيارة

دار المفتاح بالباب ودخل
فتحه وهو محمل بالأكياس عبووووووود
حط الأكياس ع الطاولة ودخل الصالة عبد الله
وكالعادة شافه معتكف عند الشباك
تنهد وراح له عبود
التفت له عبد الله بصمت
ابتسم بندر ردينا للطير يللي
وبخاطره المفروض تفرح اليوم عرس إختك
رجع عبد الله يناظر الدنيا برا
على ساحة زيورخ
رمى عليه بندر المخده وهو يجلس شوف لو بتكمل هاليوم على هالحاله بطلع وأتركك
لف عليه عبد الله ويدينه بجيوبه أدري بندر أنا متعبك وياي وإنت متفضل علي ومسكني عندك لكن ودي أسأل وش صار على رحلة جنيف
زفر بندر الحين شلون أفهمه هذا
حك راسه اسمع مثل ما دورنا النمسا وألمانيا وفرنسا كلها بالنت ندور جنيف بعد وقفت عليها يعني
عبد الله بضيق يا بندر وين بتكون وش رايك حنا نروح لجنيف ومنها نطلع لفينيسيا ونبدا نبحث بإيطاليا
بندر بحماس وشو ايطاليا انت لاااا مستحيل تكون فيها
عبد الله بشك إنت ليه كل ما قلت لك إيطاليا رفضت وبإصرار
بندر يبعد الربكة عنه وهو يقوم ياخذ الريموت ويفتح التلفزيون بس لأنه مستوى المعيشة فيها مره مرتفع
عبد الله بتريقه ومره صراحة سويسرا منخفض مستوى المعيشة فيها عشان كذا أنا هنا
بندر سكر التلفزيون وقام له حط يده على كتفه عبيد إنت صبرت كثير ولازم تثابر
ولعيونك أنا بوظف واحد يتولى البحث عنها بإيطاليا ابتسم هاا وش قلت يالدلوع
ضحك عبد الله من غير نفس والله يا بندر إني من دونك ما أسوى عسى الله لا يحرمك اللي تحبهم
ابتسم ابتسامة صفرا وناظر جواله يهتز ع الطاولة امم آمين أنا بطلع أشوف تلفوني وأرجع
وقام بسرعة
سند راسه ع الكنبة وسرح فكره بذيك الليلة السوده
كان له أسبوع و يوم بالضبط بالنمسا
لا مؤوى ولا غذاء
كل اللي كان مجمعه بيطلع يسافر فيه ويكمل دراسته حطه بهاليومين بالسكن
وما قدر يكمل فطلع
وكأنه ربي أرسله له
كان واقف قدام محطة القطار
يتأمل الرايحين والجايين
اقترب منه شخص بكامل زهوه وغناه
ابتسم لوسمحت
فتح عيونه وهو يرص ع جسمه من البرد والجوع تكلمني؟؟
توسعت ابتسامته ايه نعم وش رايك تنقل لي شنطتي وأعطيك أجرها
حبس دموعه وحسرته ولوعته آخرتها يا عبد الله حمال
حسبي اللـ... مهما كان أبوي بس وش أسوي الله يسامحك يبه الله يسامحك
وبنظرة ألم حمل الشنطه الجلدية الفاخرة ومشى معه باتجاه السيارة الفارهه
ابتسم الشاب وهو يفتح الباب تفضل نشرب قهوة سوا
عبد الله بقهر يخفيه لا تسخر من حد ربي يقدر بيوم وليلة يحولك للردى
تفاجأ كأنه وصعق ورد لا إراديا بس أنا ما اتمسخر عليك ولا انتقص منك كل ما فيها يا رجال إني وحيد هنا وبكره مسافر لسويسرا شفتك وحيد مثلي وقلت يا رجال اسحبه معك
ناظره بشك إنت وش تبي بالضبط
سحبه معه وركبه السيارة
وظل عليه لين طيح ميانته
وأخذه معه لسويسرا يوم عرف قصته على أمل إنهم يبحثون سوا
على إنه هالشاب إللي هو بندر يسكن النمسا وما يدري عنه ولا شي ثاني إلا إنه من أبناء كبار التجار في العالم مو بس بالسعودية
فتح له قلبه وشقته وما قصر معه
ناظره وهو يدخل الله يقدرني يا بندر وأرد لك جمايلك
تنهد بحرقه يا رب إذا كانت لتين ميته فخذ روحي وريحني
جلس جنبه بندر بتأنيب ضمير الحين إنت ليه ماد البوز امش قم اطبخ لنا الطباخ طلع بإجازة
وأنا جبت معي أغراض
ابتسم على عيني وراسي كم بندورا عندنا
بندورا بعينك
ناظره بألم
بندر تألم مثله لا تناظرني كذا إنت ووجهك
عبد الله بابتسامة ذكرتني بلتين يوم أقومها تطبخ لي
بندر بطفش مصطنع ياااا هاللتين
ههههههه عمتك
بندر بمزح لو لقيتها وش بتعطيني
عبد الله بلهفة والله لأعطيك اللي تتمناه وبابتسامة مشاء الله مع إنه مو ناقصك شي
انتبه على نظرته ايي يالخبيث إذا ودك فيها نتوسط لك بس خلها تجي مع إني ما اعتقد إنك تقدر تاخذها
وسكت بحنين تذكر يوم سامر يطلبها بالمزح منه
لأنه عبد الله باصم بالمليون إنه إخته ضاعت وراح كل شي تملكه
بندر تورط عض على شفته أتزوجها وهي بتعرس اليوم على بسام وأصير أنا....
ههههههه تخيلت
عبد الله شفيك تضحك زي المهبول
خالد ههههههه ولا شي قم عابل طبختك
عابل؟؟ وش عابل هذي
بندر ابتسم يعني قوم شوف طبختك وقابلها
توجه للمطبخ عبد الله والحزن ينهشه على إخته

الخبر// السعودية
الساعة 8:00 مساء
ابتسمت للمصورة للمره الألف آخر شي جلست ع الكنبة بفستانها البنفسجي
أنا تعبت
وديم بدفاشة ربرب بسرعة طلال بيدخل يتصور معك
ومن الربكة وقفت ورجعت تجلس يا ماااااامي أبي خالتي ليلى ناديها
وديم بضحكة خبيثة نونو طلال ما يبي أحد معكم
وطلعت بسرعة
عضت على شفتها ربى وقلبها يرقع من الربكة وبنفس الوقت كانت فرحانة
غمضت عيونها
ابتسمت ماما أنا اليوم بملك وبسوي اللي كنتي تتمنيه إنك تشوفيني عروس
هدت نفسها لأنها وعدت الكل وقبلها حالها إنها ما تبكي اليوم
شوي انفتح الباب وطل طلال برزته ووسامته الواثقة
ابتسم وقرب منها وهمس هلا بأحلى عروس شافتها عيني
بلعت ريقها وما قدرت تنطق بحرف
ضحك بخفة انزين مبروك
وبهمس الله يبارك بعمرك
قربت المصورة ممكن لو سمحت
طلال ناظرها
ابتسمت بود ابتسم وحط يدك ع خصرها عشان تضبط الصورة
ربى ودها تاخذها وتفقع وجهها الملون وتبتسم بعد
وطلال ينفذ لأول مره الأوامر من غير اعتراض دام الشغلة فيها حركات ليه لاااا؟؟
.
يتبع

 
قديم 05-20-2012, 10:11 AM   #43

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

يالي متابعتني في الرواية ترد عليا
وانا اكمل الباقي لعيونها
شكرا لمرورك العطر

 
قديم 05-25-2012, 09:21 PM   #44

الفراشة الحرة


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

كمليييييي بلييييييييز

 
قديم 05-31-2012, 02:25 AM   #45

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفراشة الحرة مشاهدة المشاركة
كمليييييي بلييييييييز
من عيوني حبيبتي

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 10:08 PM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0