ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان يوجد هنا رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان هنا تنقل الروايات المكتملة فقط

فساتين العيد


 
قديم 05-13-2012, 12:10 AM   #26

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

>>الجزء الثاني عشر

بعض العفو ضعف

..0..الحزن..0..

هو أن أراك صدفه,,,, وأن يجمعني بك الطريق ذات يوم ,,,, فأراك بصحبه غيري ,,,, يدك في يدها تنظر إلي فلا تعرفني ,,,, وعمري خلفك يناديك فلا تسمعه

....! فيني ألم غربة مع فرقى أعز الناس
سفينة تايهة تبحث عن موانيها
ذكرتك يوم ودعتك وضاقت فيني الأنفاس
بكت عيني على فرقاك لكن من يواسيها
حرام أشوف أفراحي بأقدام الألم تنداس....!ّ

جروها بين كل الحشود
كل من بحاله وكأنهم متعودين على هالمنظر
ولا أحد عبرها من يوم دخلت إلا وحده وكانت نظراتها مقززة
حطوها ع الكرسي وربطوها بيدينها ورجولها
لتين وهي تبكي بألم وتحاول تفك نفسها وتبعد عن يدين الوحوش اللي قدامها
وقف الضابط فوق راسها وكرر سؤاله How felony juvenile?
لتين وهي تهز راسها بالنفي I don't know
أشر للي واقفين عندها
ضغط زر بالكرسي انتفض جسمها بالكهربا صرخت بألم وطاحت ع الكرسي من غير حركة
جسمها الضعيف ومرضها اللي ما برى خلاها ما تستحمل الصعق اللي عذبوها فيه
ومن أول مره
أشر لهم وهو يسبها بعصبية take her

مسدوحه وحاطه راسها على فخذ ليلى وتفكر بفيصل ولمار
حزنت عليهم واضح كان الحب بينهم
ليلى وهي تمسد على شعرها ربى
ربى هممم
ليلى ابتسمت طلعتي ثيابك عشان تكويها الخدامة
ربى هزت راسها ايواا
كملت لمار بتجي
ليلى بحزن ما اعرف بس امي ما بتخليها
ربى غمضت عيونها محزنتني هالبنت
ربتت على كتفها مصيرهم بيتعودون بس لو تشوفين طلال وش سوى
ربى حاست بوزها
ليلى قلب الدنيا على اختي سلاف وسلمى
ربى بضيق ليه
كان هو الوحيد اللي معترض على فكرة انه فلان لفلانة وفلانة لفلان
وياما تكلم معهم بس كانوا يقولون قرايب وش بيمنع الزواج
ربى ايدته هو صادق لأنه ممكن ما يحبون بعض اذا كبروا وممكن زي ما صار الحين الأمراض وراثية تمنع الزواج
ليلى تنهدت الله يعينهم
حطت يدها على فمها وبعدت راس ربى وراحت بسرعة على غرفتها
ربى عقدت حواجبها باستغراب شفيها
برمت شفتها باستغراب وقامت تلبس

هذا والا هذا بسرعة
بدور وهي ماسكة جوالها ما دري اختاري واحد منهم انتي
وديم بعصبية سحبت الجوال منها اطلعي برا غرفتي بسرعة
بدور رفعت حاجب
وديم اييه لا تستغربين بسرعة انقلعي ولا اشوف رقعتك هنا انتي وهالجوال عساه حريقه تحرقه آميين
بدور ابتسمت واخذت الجوال وقامت
وديم رمت العلاقة ع الباب بعصبية اول ما طلعت
افففف احسن شي اروح لسامر فديته
اخذت الملابس وطلعت
دقت باب غرفته ودخلت
شافته جالس ع المكتب حقه واللاب توب قدامه وشكله مشغول
سامر
سامر وعينه ع اللاب توب هممم
رفعت بنطلون بني وبلوزة بيج وفستان فوشي اية احلى
سامر بعدم انتباه هاا
وديم باحباط حركت اللبس بالهوا سامررر هنا شوف وش البس اليوم
ترك الاوراق اللي بيده وطالع فيها شفييك؟؟
اشرت ع الملابس اية احلى
عقد حواجبه وانتي كل يوم طالعه وين رايحه اليوم بعد
وديم حاست بوزها عند أهل مرة أبو ربى
سامر تكتف مشاء الله كل يوم ناطة عندهم اهل ومع بعض انتي وش دخلك بينهم
وديم تنهدت وهي طالعه يا ربي انا وش خلاني اسألك
سامر ابتسم تعالي
لفت نعـــــم
سامر البسي الفوشي حلو عليك
نقزت من جد انا بحلم والاعلم سامر يدلي برأيه الآخاذ
سامر ههههههههههههههههههه يللا اطلعي ترا الشغل فوق راسي
وديم وهي تفتح الباب لفت عليه بابتسامة يا بعد قلبي سامر..
سامر وهو يرجع لجهازه اوكيه بوصلك بس اطلعي وسكري الباب
ابتسمت وديم بفرحه فديتك يا أحلى أخ بالدنيا
اول ما طلعت ابتسم يلعن أبو المصالح يا وديم تلعب فيك لعب

ساكت من يوم جلس ع الطاولة
سلاف بحنان يمه فيصل الأكل برد
فيصل سرحان ............
ام فيصل طالعت بزوجها هز راسه بحزن وكمل أكله
سلاف حطت يدها ع كفه يمه فيصل
انتفض على لمستها وكأنه صحى من غفلته
ابتسم بحزن آمري
ابتسمت صحنك برد وما أكلته
قام الحمد لله شبعت
سلاف بيأس انزين رايح بيت جدتك اليوم
فيصل بضيق وجدتي تخلي أحد بحاله
لف على ابوه وتدارك الموضوع يا حبي لها لولا انها تسلطيه
أبو فيصل بعصبية مصطنعة يا حبك لها ها يالرخم
فيصل ضحك من غير نفس افا قويه هذي يبه
وطلع الدرج
سلاف تنهدت اول ما سمعت صوت باب غرفته يتقفل
أبو فيصل يهديها ما عليك شدة وتزول
سلاف تمسح دموعها كيف تبيني اسكت وانا كل يوم اشوف ولدي يموت قدامي
أبو فيصل بضيق فال الله ولا فالك إن شاء الله بيتحسن كلها فترة وتعدي
سلاف بحزن الله يسمع منك

بعدت عنها بتقزز
بنت بالعشرين أو عفوا ( بويه ) من نوع آخر وياما تعرضت لتين لهالاشكال
وكل مره تصدهم عنها أما هذي شكله ليلها طويل معها
شعرها نصه طويل ومن الجنب وورى قصيرلونه أبيض مشقر بنطلونها طايح ودايما قمصانها واسعة ابتسمت بوقاحة بوجه لتين ورفعت حاجب بنظرة حقيرة وهي تمد يدها لنحرها كومي ستاي
دفت يدها بقسوة ووقفت بدوخة أول ما نادى الحارس اسمها بلغته الركيكة
ما طالعت فيها خافت انها تمسكها يوم وبهذاك الوقت على لتين السلام
طالعت بالحارس بكره تكره كل العالم هنا كلهم متوحشين ما عندهم ضمير
عطاها بوكيه ورد وهو يناظرها بوقاحة وكأنها محلوه بعينه
أخذته منه واول ما سكر الباب تركته بالارض مره صار ثقيل عليها من التعب
مسحت جبينها المعرق وفتحت البطاقة بين الورد التوليب الأصفر
Questa notti
Il ottavo
G
.
هذه الليلة
الثامنة
G
.
زفرت بضيق توليب أصفر يا رب شكوكي بدت تزيد انه عبد الله
أو أحد منه
شدت الزر اللي بكمها اللين انقطع عضت على شفتها وهي تحس بدوخة من ريحة الأكل اللي يقدمه السجن
تنهدت معقولة لو عبد الله يعرف اني بالسجن يتركني
فتح الباب الحارس
ودخلوا معاه موظفات السجن وبدوا يوزعون الأكل
أما لتين قربوا منها ضابطين
مسك يدها واحد من الضابطين
سحبتها بقوة don't touch meضربها كف على وجهها ####
وربط يدينها بالسلاسل مع اللي معاه
لتين بكت وهم يسحبوها لحظات تفكر تعترف بشي هي ما سوته ولا انهم يحطوها على كرسي الكهربا جسمها كله مزرق منه
هذا ثالث يوم على هالحال
رماها ع الكرسي بقسوة وربط يدينها فيه
ووقف الضابط بضخامته قدامها speak
لتين وهي منزلة راسها بضعف والدموع تطيح على معطفها الجلد الرث وتتأرجح اللين تستقر بالأرض ويدنسها الضابط برجوله
سبها بغيظ و خشونة وهو يرفع راسها من ذقنها بشراسة آلمتها
you don't listen me?
هزت راسها بألم ودموعها تنزل على يده اللي آلمتها I sinless
ضغط زر الكهربا انتفض جسمها كله وانتفضت روحها معه
تركها وبنفس الصوت الخالي من الرحمة are you speak?
وهي عاضه على شفتها بألم نزلت راسها من غير رد وبداخلها آهآآآت من الألم
رجع شغل الجهاز
مع كل نفضة كهربا كان جسمها يصرخ حسبي الله عليك يا عمي
أنت السبب بكل اللي يصير معي حسبي الله عليك الله لا يسامحك
لما شافوا انه مافي منها فايدة وتقريبا فقدت الوعي فكوها ورجعوها ع السجن وهي جسد بلا روح

سلمت على جدتها أم ليلى وباست راسها شلونك جدتي
أم ماهر بابتسامة وديعة بخير عساك بخير حبيبتي شلونك
ربى بحيا الحمد لله الله يسلمك
جمانة بحماس وهي تدخل هلا والله نور قصرنا المتواضع
ربى هههههههههه قصر مره وحده
جمانة وهي تبوسها وأحلى قصر والله كيفك خيتو
ربى وهي تجلس بابتسامة الحمد لله تمام انتي وش مسويه
جمانة تنهدت الحمد لله شفتي اللي صار بلمور يا قلبي عليها
هزت راسها بأسف اييه الله يعينها حبيبتي
جمانة انتبهت على نظرات جدتها عضت شفتها احمم الرادار شغال
ربى ببراءة أية رادار طالعت حولها
سارا جنبها ههههههههههههههههههههههه تقصد جدتي
ربى طالعت فيها وبعدها هههههههههههههههههههه
ابتسمت جمانة عسى دوم هالضحكة
ام ماهر وهي تقلب بالقنوات إلا سارا وينها أختك
سارا ارتبكت هيي اممم
دخلت امها ماما جدتي تبيك
ام ماهر وهي تضربها على كتفها سألتك انتي مو هي
سارا حاست بوزها ما تبي تجي جدتي بعد ما فكت من فيصل
ام ماهر قلبها طيب لكنها ما تظهر وش دلع البنات هذا اشوف دقي عليها يا سلمى قوليلها تجي بسرعة
ام خالد الله عليك يمه وش يجيبها الحين بعدين هي تبي تجلس بروحها ما احب اغصبها
ام ماهر بعصبية غصب عنها تجي من متى جمعة الاربعا يتخلف عنها احد
ام خالد بضيق يمه الله يهداك والله تعبانة بنتي خليها بحالها
ام ماهر طنشتها بنت جمانة دقي لي عليها بسرعة
جمانة طلعت جوالها بطواعه ودقت على جوال لمار وعطته جدتها
بعد كم رنه ردت بصوت كئيب هلا جمانة
ام ماهر هلا فيك يمه شلونك
لمار عرفت انه بتعاند معها الحمد لله جدتي شلونك انتي
ام ماهر ماني بخير دامك متخلفة عن الاربعا اليوم
لمار بحزن والله ما لي خلق اطلع جدتي
ام ماهر بعناد اجهزي الحين طلال بيجي ياخذك فاهمه
لمار بسـ....
ام ماهر لا تقعدين تتبسبسين البسي عباتك جاي طلال ياخذك
طوط طوط
تنهدت ربى وهي تلف وجهها ما عجبها تسلطها يعني البنت حره ما تبغا تطلع
بس تظل حبوبه حالها حال عجايز هاليومين
اشرت عليهم وهي تدق على طلال قومي انتي وياها روحوا مع خالكم
سارا اشرت على نفسها انا
ام ماهر لا اللي جنبك اييه انتي وجمانة وببتسامة خذوا ربى معكم
ربى بسرعة لا انا بنتظر وديم بنت خالتي
ام ماهر ما سمعت وشوو؟؟
ربى خافت منها ابتسمت لا بس اقول بنت خالتي الحين جايه
ام ماهر وش فيها يمه البيت بيتها اطلعي جيبيها معهم وارجعي
جمانة بهمس لا تناقشي عشان ما تنقلب عليك
قامت وابتسمت تخفي ضيقها لا عادي

سكر الجوال وقام
فهد على وين الأخو
طلال بزهق بروح اجيب لمار
فهد هذا خالد طيب ليه ما يروح
طلال مد يده بسلام اوامر العجوز
فهد ههههههههههههههه الله يخسك هذي امك
طلال ابتسم فديتها والله يللا سلام
طلع وركب السيارة وهو يشغلها باكلها انا مادري ليه يعني جايبه جمانة القرقة معي
شغل المسجل وعدل شماغه وابتسم ع شكله بالمرايه
(( أخونا في الله معجب بنفسه ))
فتحت الباب سارا ودخلت السلام عليكم
طلال هز راسه وعليكم السلاام اووه سارا بعد
جمانة وهي تسكر الباب هاااااااي
طلال بطفش هايات سكري الباب بسرعة
جمانة وهي تجلس اصبر يوه اشفيك بعدين افتح الباب لربى مو شايفها
طلال لف عليها منووو؟
سارا ربى بنت عمي عمر
طلال ضغط زر فتح الباب من غير شعور
وعدل جلسته ووو...روق
دخلت وهي متنرفزة السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
طلال ساكت بعد ما ردت جمانة وسارا رد هو بصوت رقيق أثر بربى
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بلعت ريقها وهي تضم يدينها يمه ليش يتكلم بهالطريقة
جمانة ابتسمت ربى
ربى لفت عليها بتوتر نعم
جمانة ابتسمت واشرت ع سارا
مدت يدها ونغزتها بحركة فاجأتها
نقزت سارا بصرخة
طلال ضرب بريك ووقف السيارة لف ع جمانة وهو معقد حواجبه وبعدين انتي مع حركاتك
جمانة عيونها مبققة من الخوف احمم
وربى كاتمه الضحكة برعب من قرب طلال وشكله بالشماغ غير
سارا حاطه يدها على قلبها وجع الله ياخذك فجعتيني
جمانة لا تدعين انـ..
طلال بس ولا كلمة لك وجه بعد تواقحين
ربى فجأة فلتت ضحك على شكل جمانة المرعوب
حاولت تسكت ما في امل
انشل اول ما سمع ضحكتها المكتومة رص ع اسنانه بغيض من جمانة ولف ورجع حرك السيارة
جمانة تضحك يا ويلتييي
ربى هههههههههههههههههه
طلال بهدوء وهو يمشي وواضحه الربكه على يده وهو ماسك الدركسون جمانة نقطينا بسكاتك اللين نوصل
ربى ابتسمت اشفيه اختبص مره وحده
جمانة طالعت فيها بطرف عينها انطمي انتي الله يفضحك صوتك ما يرخى
ربى غطت فمها لما انتبهت انها تكلمت بصوت عالي
طلال توتر زيادة لما سمع جملتها فتح الشبابيك وعلا صوت المسجل
ودعس ع البنزين

كبت المويه المجمدة فوقها
انتفضت لتين بفجعة
طالعت فيها بجدية come with me
لتين وهي تعدل حجابها اللي تبلبل
مرت من جنب البوابة الثانية مرايه عريضه واقفه عندها البويه بميلان وتطالع بلتين بنظرة غريبة وكأنها زعلانة من شي
لتين طالعت بشكلها بالمرايه ولفت بخوف صارت انسانه ثانيه وين اللي كانت كلها حيويه
وين المليانة المملوحة
صارت جلد على عظم
ما عطتها وجه
مسكت يدها وقالت بالايطاليه وكلها حزن ارفيدرتشي تاي امو وقربتها لها بطريقة بشعة
سحبت يدها منها بقرف ودفتها باحتقار كملت مشيها وهي مو فاهمه مغزى اللي قالته
دخلت ع الغرفة وهي مستعده للتعذيب كالعادة
شافت ضابط اول مره تشوفه ومعاه الضابط العملاق نفسه وكم شرطي
ضمت نفسها بخوف
تكلم الضابط الجديد بالايطاليه بكل حذر وثقة
وترجم عنه الضابط الثاني بالانجليزية
لتين ودها تفقع وجهه ببوكس فاهمه ع الايطالي ويعيد لها
you will go the dayلتين بعدم تصديق وبكره وبكل معاني البغض بالحياة وبكل برودة ردت rely
الضابط بنظرة خبث وكأنه مو مقتنع you are sinless that's rightلتين لفت عنهم بصوت فيه شي من الاستفزاز سي الورا سالوتي آتوتي
الضابط طالع فيها بذهول you are speak Italian???
وعطاه نظرة الضابط الجديد
رجع طالع فيها بسرعة دا دوفي فييني؟ "من أين أنتي "
لتين بنظرة ازدراء وهي تفتح الباب ما عاد يهمها بتطلع والا ما تطلع مين طلعها
إن شاء الله لو كان عمها اهم شي انها بتتخلص من العذاب النفسي باتهامها وتعرف مين القاتل بأي طريقة ولو كلف هذا حياتها
وبكل احتقار طالعت فيه من فوق لتحت ومن بين اسنانها ينقو دا ايطاليا
" من إيطاليا "
طلعت وسكرت الباب وراها
مسكوها الشرطة يرجعوها عشان تاخذ اشياءها وتطلع
فتح الضابط الباب بسرعة ستووب
لتين لفت عليه بهدوء ما كأنها اللي قبل شوي
لفت نظرها اللي بيده
بوكيه الورد الأحمر التاسع
عطاها ياه بعطف بريجو
لتين بكره اخذته منه بصعوبة
تضعف قدام هالشي والظاهر انها ما تضعف قدام الورد قد ما تضعف عند غموض صاحبه
وكملت مشيها
دخلت شعرها النازل ع جبينها خاف لما شافها تتكلم ايطالي يولي هو ووجه لو بتستفيد كان اشتكت عليه
اخذت شنطتها وطلعت من غير لا تلتفت لأحد
وصلوها لين البوابة الخارجيه
وقالت الشرطية وهي تسكر الباب ونظرات البويه تلاحق لتين من ورا الشبك
ارفيدرتشي
لتين بهمس الله لا يسلمكم
انصدمت وهي تطلع من حصن السجن لما شافت المتلثم واقف عند باب السيارة الراقية وهو حاط يدينه بجيوبه
وقفت لثواني تطالع فيه
عدل وقفته لما شافها
مشت قربت منه قالت ببرود يخفي كل اللي يغلي داخلها اشكرك رغم انك جيت متأخر يا ..... حضرة السيد المتلثم
احتقرته بنظرتها وكملت مشيها بوهن
على وين يا لتين.....؟!

سكرت الباب بهدوء
ابتسم وهو يلف عليها هلا وغلا
ربى ارتبكت ضمت يدينها لحضنها بتوتر وقربت من الباب
لمار بصوت يالله طلع هلا فيك
جمانة سلمت عليها بحرارة اهلين لمور
وهي ترخي جسمها ع الكرسي اهلين كيفك انتي
نغزت ربى بكوعها ربرب وين رحتي
ربى وهي تكشر وبنرفزة نعم
جمانة يممه ولا شي خلاص خليك باللي في هواه رايحه
ربى فتحت عيونها وهي متفاجأة من كلامها
انتبهت سارا على طلال اللي ضايع بينهم وبعينه نظرة غريبة وكأنه مصدوم
لفت وجهها ربى بضيق احيانا تصيرين سخيفة
جمانة انااا؟! ما عليه يا بنت العمه مو مشكلة مقبولة يجي منك أكثر
حرك السيارة وباله مشتت سؤال واحد في باله هل من الممكن انه ربى أحد يشغل بالها؟؟!
عقد حواجبه وشقح بالسيارة بسرعة خلت ربى تلصق بالباب من صقعة جمانة وصرخة لمارالمكتومة

دقت الجرس وهي متسنده ع الباب وحاسه بعيون تراقبها
فتحت الباب العجوزة وهي متغطية بشال صوف يغطي ظهرها المقوس وراسها
عن برودة الجو
دنقت بتدخل من الباب القصير هاي
منعتها بقوة فجأة دبت فيها
عقدت حواجبها ما هي فاهمه مغزى حركتها
ليزا بكل قسوة لا استقبل القتله في منزلي!
الصدمة عقدت لسانها
سحبت كرتون مفتوح مهتري من جنب الباب هذا كل ما تملكيه هنا
طالعت بالكرتون وبالباب اللي تقفل بوجهها
حست الدنيا تدور والرؤيا صارت مغبشة وطاحت من طولها
كان يراقبها من أول قفل السيارة وجرى لها بسرعة
الدنيا مظلمة إلا من نور خافت في بداية الممر برودة الجو بقسوة القلوب الجاحده
رفعها بين يدينه بخفه ما توقعها من جسمها المرتخي
ما منع نفسه انه يضمها لصدره لدقايق مرت بنسمة هوا حس فيها دافية
غطاها بالترانج كوت الفرو الفاخر حقه وتوجه للسيارة

قفل ابواب السيارة اول ما نزلوا ورفع الكاب على ورى ودخل وهو يلعب بالمفتاح
سلم على فيصل بحرارة هلا ابو الفصل شلونك
فيصل بابتسامة الحمدلله عايشين
تطمن طلال انه تحسن عن قبل كم يوم
رمى نفسه ع الكنب بتنهيدة
خالد ضربه على كتفه سلامتك اشفيك
طالع فيه براسه كلام كثير بس ما يبغا يقوله غير السالفة
بعد اسبوع عندي رحلة
فيصل على وين؟؟
طلال لف عليه بابتسامة شرايك تخاويني ع لبنان ومن هناك ع اسبانيا
فيصل رنت الفكره براسه لكنه ما رد
طلال بجد والله فيصل شرايك دام ما عندك لا دوام ولا شي
خالد يشجعه يللا عاد فصول
فيصل بتفكير وليه ما تروح انت
خالد بابتسامة تدري أمي لحالها وانا الرجال بالبيت
فيصل ابتسم اوكيه مو بطاله الفكرة
طلال صرخ بحماس يا سلااااااااام عليك
فيصل هههههههههههه شوي شوي لا اغير رأيي
خالد وطلال ههههههههههههههه
ابتسم طلال مالت على وجهك مع اني مو من عادتي اترجى لكن الحين فعلا احتاج احد معاي
خالد وهو يصب الشاي والله انك لو منك كان تزوجت من زماااان وسحبت زوجتي في كل سفره معي
طلال يغير الموضوع كالعاده مع انه لفته اقول صب الشاي واكرمنا بسكوتك
اسمع فيصل تجهز اشياءك كامله بعد اسبوع بالضبط يعني السبت الجاي
صب له ولفيصل اللي اخذه وهو يفكر بقراره
حط البياله قدامه هو يسولف مع فهد اللي دخل
طلال خلوود صب لي شاي ما تسمع
خالد صب لنفسك انت وراسك
طلال ابتسم وهو ياخذ البراد احلى من راسك غيران
خالد بمسخرة ههههههههههههههههههههههه اشك انك رجال احيانا
ضربه على راسه احترم نفسك خالك يالرمه
فيصل ابتسم عليهم اقول طلول كم بتجلس
طلال بجدية اممم الى لبنان تقريبا 10 ايام اممم اسبانيا يعني كلها تقريبا شهرين او سته اسابيع لأننا بنجلس بلبنان يومين وبعدها نحرك وباسبانيا اسبوعين او عشر ايام يعني كذا حول الشهرونص تطلع كلها
فيصل هز راسه بتفكير اوكيه

دخل البيت وهي بين يدينه وطلع الدرج بسرعه وشاله طاح بالارض
وصل للدور الثاني توجه لغرفته بسرعة ولا اهتم بعيون راكان اللي بغت تطلع من مكانها
قفل الباب وراه
نقز راكان من قدام التلفزيون بذهول وهو رايح لغرفة امه يممممممه ماااماااااااا
ماااااام
طلعت تاله ودخلت لين اللي توها جايه من عند وسن
تاله بعصبيه ما تعرف ترخي صوتك كأنك بنت تصارخ
راكان بسرعة وهو يبلع نص الكلام الحقو بس مدخل بنت على غرفته
تاله ولين وشوووووو؟!!؟!
طلع راسه من الباب راكااان نادي امي بسرعة
ورجع دخل وسكر الباب
راكان باحتقار بثقة بعد الله يستر وش مسوي بالبنت ذا الغول
تاله ولين اكبر علامة استفهام على وجيههم
جات يلدا اشفيكم اصواتكم ممليه البيت راكون انا مو قلتلك روح ذاكر
راكان تكتف ماااام لحقي ع ولدك مدخل البنت على غرفته وهي نايمه ولا يقول نادي امك روحي بس شوفيه وش مسوي
عطته تاله كف سكتته قليل حيا الدلع لوا لسانك وما علمك الاحترم
يلدا بانت الصدمة على وجهها تركتهم وراحت لغرفة ولدها
.
يتبع

 
قديم 05-13-2012, 12:13 AM   #27

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

ابتسمت ابتسامة واسعة شلونج حبيبتي
لمار عقدت حواجبها وهي تسلم الحمد لله
وديم اعرفج ع نفسي نورة الفايدي كويتية الاصل كندية الام
رفعت حاجب لمار بتكذيب لما سمعت ضحكة البنات
وديم باستعراض اشفيج مو مصدقه اوريج جوازي جايبته معي عشان الناس ما تصدقني دايما بيكوز هيك جبته
لمار اجل بيكوز هيك هاا
الكل هههههههههههههههههههههه
لمار ابتسمت وبعدها ضحكت من قلب وكأنها صار لها سنة ما ضحكت
وديم نقزت لربى وجمانة ومدت كفها يللا مية ريال وعشوة من دومينوز بيتزا وفطور كرسبي كريم بكره
لمار وضحكتها تخف الله ليه كل هذا
فتحت شنطتها ربى وطلعت الميه هااااج يالكويتيه خذي
وديم باست الميه امواااااح احبج
الكل ههههههههههههههه
سارا ههههههههه عجبتك السالفة
وديم ابتسمت لا تصرفوا الموضوع العشا
لمار بحماس أي عشا
وديم الله يسلمك تحدوني لو ضحكتك باللي طلبته شفتي
لمار تخفي حزنها بامتنان لبنات اقاربها اللي يبغون يخرجوها من اللي فيه بأي طريقة لاا اجل حتى انا معاك انا اللي خليتك تاخذين الجائزة
وديم بأحلامك يماما
لمار والله ما في اصلا طلال هو اكيد اللي بيجيب العشا بروح معه
وديم نعمممم ! سوري حبيبتي العشا ما يجيني انا بروح وباكل هناك بعد
جمانة اففف انا بوشو ورطت نفسي
وديم نعممم
جمانة اقول طيب بكلم عمي هذا اذا جدتي وافقت لانها مسويه مفطح كالعاده
وديم مفطح والا مكفخ انا مالي دخل علي اليوم بروح بتعشى ع حسابك والمقرود خالكم ما اروح معه
ربى ابتسمت وهي ترخي راسها
جمانة بقهر اجل طسي بمكانك
وديم بصراخ بتاخذيني يعني بتاخذيني
جمانة ببرود ما باخذك
وديم وهي تمسك لمار من رقبتها بروح والا والله ببكيها
سارا شهقت وهي تضم لمار حرام عليك ما صدقنا تضحك
ابتسمت لمار بحزن وهي تلف وين يارا
سارا الحين جايه راحت المطبخ
ربى صرخت بوجه جمانة ووديم اللي بدو المناقر بس خلاص بزران انتو
جمانة مدت بوزها
وديم مع البوز يعل حوسه تحوسه
الكل ههههههههههههههههههههه
جمانة ابتسمت مالت عليك ضحكتيني ع نفسي
وديم بابتسامة شرانية ما نسيت ترا
جمانة باستسلام طيب إن شاء الله افففف

طالعت فيه وهو واقف عند راسها بخوف
بســــــــــام؟!
راح لها بسرعة وباس راسها يمه هذي لتين جبتها
تأملته بحنان وراحت لها
ملاك ع السرير بشعرها الملفلف الفاتح طالع من حجابها وبياضها مع خدودها المورده مع المرض
حطت يدها على جبينها عقدت حواجها حرارتها مره مرتفعه
لفت على ولدها اللي واقف بترقب وخوف
بروح اجيب لها كمادات حالتها صعبة
وطلعت بسرعة
بلع ريقه بتوتر ورجع شعره على ورى وهو ينفخ
فتحت الباب كانوا الثلاثة واقفين
بعدوا بإحراج ما عدا راكان وبكل فضول يمه مين طلعت
يلدا مالك دخل لين تعالي معاي ابيك تجهزين لي مويه وثلج
وانتي تاله جيبي اصغر ثوب من عندك
تحركوا باستغراب

شالت الصحن ودخلت ورى امها يمه يعني ما بتقولين وش سالفة هالبنت
يلدا اششش بلاش اسئلة لين
حطت المويه ع الكمدينة
شهقت بصدمة ورجعت على ورى اول ما شافت مين ع السرير
تجمعت الدموع بعينها
والكل يطالعها باستغراب
ماما تدرين هذي منو؟؟
وهي تطالع بعيون بسام الباهته بألم وكأنه يجاوبها هذي صحبة وسن المسجونة يمه هذي سعودية
تاله حاطه يدها على فمها مو فاهمه شي ولا مغزى وجود هالبنت الحلوه بغرفة اخوها
يلدا ادري يمه طالعت ببسام بحنان اطلع يمه خلينا نغير لها وندفيها
وقف وهو يعاند نفسه وسكر الباب وراه
وهم يساعدوها بتغيير ملابس لتين المعدومة قررت تعلمهم بسر ولدها الدفين

دخلت يدها بجيوبها الحين انا بعرف خالكم ذا سواق العائلة
جمانة وهي تطلع الفلوس ههههههههههههه لا بس هو حليل مزاجي بس ايام يعطينا وجه وهو الوحيد اللي نكشف عليه
حاست بوزها والحكي مو عاجبها
دخلت ليلى بوجه مرهق اذا ودكم تروحوا روحوا جدتك وافقت اقنعتها
صرخت جمانة وهي تضمها يا بعد قلبي عمتو كيف اقنعتيها
ليلى ههههههههههههه بطريقتي طلعت روحي لين وافقت
وطلال بعد وافق لكن بشروط
سارا بنقزة وشهي شروطه
ليلى طالعت بلمار اول وحده بتجي لمور
طالعوا فيها كلهم بترجي
لمار بابتسامة هزت راسها بموافقة وقربت من يارا اللي ضمتها بأخوة
ليلى ثاني شي اشرت على جمانة وربى جمانة ما تنطقي بحرف واحد اللين ما تدخلي الجلسة في المطعم وربى مالك دخل فيها اللين توصلوا
وقفت ربى بهدوء اصلا انا ماني رايحه
طالعوا فيها كلهم
ليلى بحنان ليش حبيبتي
ربى على نفس هدوءها وهي تطالع بمرة عمها بأي صفة أروح وطلال مو محرم لي اذا هم نسوا انا ما نسيت
وديم بغرور حطت رجل على رجل مالها داعي الطلعة اصلا انا ماني رايحه مع الاخ ذاك
ليلى بتفكيرواعجاب بشخصية ربى دارت ببالها فكرة وانتي وديم وش سوالك الاخ _وابتسمت_
وديم تنهدت كذا اكره غروره مدري على وشو شايف نفسه
سارا وعينها بعيون ربى اللي ارتبكت من معنى نظرتها خالي طلال سبشل ويحق له يغتر والا لا
لفت عنها بتوتر
وديم اللي مو منتبها على شي ماني رايحه
وبدت تتجادل مع جمانة
قطعت جدالهم ليلى وهي تجلس بزفرة ع الكنبة العريضه ماله داعي كل هذا انا بروح معكم عشان تقدر ربى تروح ووديم ما عليك من طلال لا تعطيه وجه هو ما يحب احد يعانده
ربى طالعت بليلى لا يا ماما انتي شكلك تعبانة
ليلى بحنان عيون امك انا بخير اهم شي تكوني انتي مرتاحة
ضمتها ربى وهي ما ودها تروح وجود طلال صار يربكها الله لا يحرمني منك
جمانة متأثرة مع بقية البنات يللا طيب قبل لا يغير رأيه

تاله تمسح على شعرها يا عمري عليها مسكينة
لين بهدوء وتفكيرها متلخبط سبحان الله كيف الدنيا صغيرة كم مرة شافت لتين بس ما حطت بالها عليها ولا خطر ببالها شي كذا
ابتسمت إن شاء الله تتفهم وضعها
ام بسام وهي تغطيها خلاص اطلعوا عنها خليها ترتاح
تاله طيب لو قامت
ام بسام انا بدخل عندها كل شوي اشوفها عشان ما تنفجع لما تقوم
طلعوا وسكروا الباب وراهم
رفع راسه راكان ها بشري يمه وش الاخبار
ام بسام اخبار وشو يا ولد خليك بدراستك احسن لك
راكان بعصبيه ليه ما تبون تقولون لي
تاله وهي تاخذ الريموت الصغار ما يفهمون بهالمواضيع
قام و رمى مخدة الكنبة هيين والله ان ما عرفت القصة كاملة ما يكون اسمي
راكان ولد الفيصل
تاله ههههههاي ورينا فلاحتك يا بطل
راكان يتمسخر عليها ورينا فلاحتك يا بطل انشغلي بحالك احسن
ما ردت عليه كالعادة وكملت برنامجها وتفكيرها مع قصة لتين الغريبة

بابتسامة هلا والله تو ما نورت السيارة بأختي
ليلى بتعب أخفته وهي تسكر باب السيارة منوره بصاحبها تسلم
طلال منحرج ليلى معليش خالد جاي معنا واذا ما فيك تنزلين عادي يروح بسيارته
ليلى وهي تفتح الباب لا والله وينه خليه يركب
دخلت بعد ما وسعوا لها البنات
وديم تساسر ربى وجع في شكله هالمغرور مسوي لي فيها محترم
ربى ابتسمت خلاص عاد وش سوالك
وديم افففف لا تدافعين عنه انتي الثانية
ربى تبرر انا ما دافعت انا مع الحق
اول ما دخل خالد
همست يارا بين البنات الأخ له عين يجي
سارا ههههههه والله حسيت ذاك اليوم انه يبغا يعتذر منك بس تعرفين عاد الكبرياء ما يسمح لولد يعتذر لبنت الا اذا كانت مهمه عنده
يارا بتوتر وحسرة الحمدلله اني مو مهمه عنده
ونزلت راسها لحضنها وهي تسمع صوته يسلم على خالته ليلى
وديم ليه وش سوالك يارا
جمانة انا اقـ...
:أنا مو قلت جمانة ما تحكين لين نوصل
حطت يدها على فمها سووري
وديم بقهر وبحده وش صار جمانة انا اسألك
جمانة تأشر لها ما تقدر تتكلم عشان طلال
وديم مقهورة شوي وتبكي يا ربي هالانسان ودي اذبحه
ابتسم طلال لما عرف هالصوت وكمل الطريق باستمتاع لأنه نرفزها

دخلت بهدوء وهي توقف عند السرير كانت غارقه بالنوم بس متحركه
تطمنت انها بخير جات بتطلع حست بحركه عندها
رجعت لها
بس لتين رجعت راحت بالنومه وكأنها صار لها سنة مو نايمه
أخذت واحد من الكتب اللي على رف مكتبة ولدها
وجلست ع الصوفا المخملية تقراه
تنهد تنهيدة طويلة انا بصراع مو عارف وش اسوي يبه
ابو بسام يصبره إن شاء الله الامور بتعدي انا بكره جاي لا تشيل هم انت
بسام بتوتر الله يعدي اليوم على خير
ابو بسام انت وينك الحين كلمت امك قالت انك طلعت
بسام بهم انا بشارع مسرح الموسيقى
ابو بسام بحنان روح انت الحين وانتبه لا تفقد اعصابك قدامها مهما سوت تذكر انت وش كنت بالنسبة لها لا اوصيك يا ولدي بنت الناس امانة
بسام وهموم الدنيا ع راسه الله يخليك لنا يبه ويطول بعمرك

جلسوا بطاولة العوائل المخصصة لهم حجزها طلال من قبل
جمانة اول ما جلست شالت اللثمة اااه الحمد لله انفك الحصار
البنات هههههههههههههههه
ليلى ومعدتها قالبه ها بنات وش تبون
سارا بابتسامة نبدا بوديم دام العزيمة عزيمتها
ها وديم
وديم بفرحة اوكيه يا عمري ابييي دبل ميلت
كملت الطلب سارا وعطته طلال
ربى بهمس ماما انتي تعبانة
ابتسمت ليلى ووجهها مصفر لا حبيبتي بس شوي مرهقه
ربى عقدت حواجبها كان ما جينا انا من اول حاسه انك تعبانة
ليلى بابتسامة صفره وهي تحس الدنيا غايمه ما فيني الا العافيه حبيبتي لا تشيلين همي

....!ّ نحن أضعف من الوقوف بوجه بعض الحقائق لذا كثيرا ما نفضل أن نبقى طافين في بحر أحلامنا على أن نصطدم بواقع ينفينا....!ّ
السرير مريح غايصه بوسطه وملمس حريري ناعم برودة جو معتدلة ورائحة نظافه فواحة
حركت يدها واصطدمت بوحده من المخدات الكبيرة
فتحت عينها بضعف رمشت كم مره بتوتر من المكان اللي هي فيه
رجعت بذاكرتها أخر شي تتذكره طرد العجوزه لها
قربت منها يلدا بحذر وبابتسامة مليانة حنان صباح الفل والياسمين
لتين انكرت الصوت والوجه بداية الأمر لكن من نظرة المرأة اللي قدامها حست انها بمكان ما فيه خطر عليها
عدلت جلستها في السرير صـ..صباح الخير مين؟؟
يلدا تطمنها وهي تمسح على يدها ارتاحي انتي كنت تعبانة وولدي شافك طايحه في الطريق جابك هنا لا تخافين انتي بأمان اعتبري نفسك مثل لين وتاله
لتين راسها يضرب بصداع لين وتاله..........لين وتاله
غمضت عيونها بألم ممكن تجيبين لي مسكن يا خالة
ابتسمت يلدا وهي تقوم طبعا حبيبتي انتي ارتاحي
طلعت
تاله نقزت ماما البنت صحيت
يلدا بهدوء اشش للحين هاديه وشكلها تعبانة قولي للين تجيب الشوربة بسرعة وجيبي لها بندول
نزلت دمعة من عينها مسحتها بألم لين وين وصلتها الدنيا وما تدري وش مخبى لها بعد لازم تقوي نفسها عشان تطلع من عند هالناس بأقرب فرصة
فكرت باستغراب بس كيف عرب وحنا بوسط بلد اجنبي جاوبها عقلها بلا ذكاء وانتي كيف عربية ببلد اجنبي
تنهدت والصداع يزيد ليش ولدها بالذات اللي شافني ضغطت على راسها وهي تتذكر اللي كانت حاسه انه كان يلاحقها ندمت انها ما لفت شافته
دخلت ووراها تاله ولين
حطت لين الصينية بهدوء ع الطاولة وقربت من لتين بابتسامة اهلا لتين
لتين تعلقت عيونها عليها مو هذي مرة سطام ارتبكت لما جا خيال هالشخص ببالها
رسمت ابتسامة صفراء وهي تمد يدها برجفة اهلين
لين بطيبة يووه يدك باردة لازم تاكلين الشوربة اللي عملتها دادا لينزي
نقزت ع السرير تاله وهي تحط الصينية قدامها ومعها كاسة المويه والبندول اهلا وسهلا بعضوتنا الجديده دامك تعرفين لين انا تاله اخت مـ...
قاطعتها يلدا بنظرة انا بترككم معها تتعرفون عليها اكثر لتين خذي راحتك واعتبري نفسك ببيتك
لتين بهدوء يعكس الراحة اللي امتصها جسمها من الداخل بس انا لازم اطلع من عندكم
قربت يلدا بحنان ليش يا لتين انتي الحين تعبانة ارتاحي كم يوم وبعدين روحي
هزت راسها لتين وهي مو مقتنعه
يلدا غمزت للين وطلعت
فهمت عليها لين ابتسمت وهي تعدل المخده ورى ظهر لتين يللا سمي بالله و كلي
تعدلت لتين وهي منحرجه انتبهت على الملابس اللي لابستها طالعت فيهم بعدم فهم
تاله ابتسمت لا تخافين امي هي اللي غيرت لك ما حاد شافك
لتين ابتسمت بألم لأنه طيف وديم بنت خالة ربى مر عليها
انتبهت على صوت تاله يللا لتين بردت الشوربة
اكلت اول لقمتين بعد ما بعدت عنها تاله ولين
كملت ربع الصحن بعدته واخذت حبتين بندول مع المويه
عقدت حواجبها وهي تشوف تاله ولين يطلعون من دواليب الغرفة ملابس وواضح انها رجالية
شوي دخلت خادمة عجوزة وهي شايله سله خشبيه كبيرة
ابتسمت للتين بونفوتو
لتين انتبهت من سرحانها بابتسامة عذبة بونفوتو
تاله بصدمه تعرفين ايطالي لتين
لتين بتوتر وهي خايفه ومستغربة ليه ما سألوها عن عائلتها يعني نص ونص
شالت الملابس الخادمة وطلعت
توها تنتبه لتين على اثاث الغرفة اللي جالسه فيها
كانت قمة بالفخامة والذوق الراقي وواضح على صاحبها الثراء


حكت جبينها بتوتر معليش ااا...امم
لين بابتسامة لتين مو ماما قالت لك اعتبري نفسك ببيتك
لتين باحراج ودي اخذ شور لاني تعبانة شوي
ندمت لانها طلبت هالطلب وهي ما عندها ولا قطعة لبس غير اللي عليها
تاله بابتسامة ملت وجهها حمامك جاهز وهالدواليب وكل ما فيها لك استخدمي اللي تبيه
لتين منحرجة لااا انا مو قـ..
تاله وهي تسحب أختها معك عشر دقايق وبجي افتح عليك الباب
ابتسمت على خفة دمها
سكروا الباب وخلوها
دارت بالغرفة تتفرج عليها وهي مبهورة بجمالها
فتحت باب الحمام ارتعش جسمها من برودة الأرض
لقت البانيو مجهز بمويه ورغوة وريحة الزيوت العطرية ميزتها فورا باللافندر و زهر البرتقال
صحيح ما هي متعوده على هالنعيم لكنها تحب هالاشياء وربى مولعة فيها عشان كذا كانت تطلعها عليها
لقت روب الحمام معلق وادوات الحمام مرتبة
خلعت ملابسها وجلست بحمام السباحة تسترخي من سنين العذاب المستمر اللي عاشته

تسندت ع الكرسي بتنهيدة أحلى مره أكلت فيها دومينوز
سارا هههه بالعافيه
جمانة والله السر مو في الأكل في إنها عزيمتي أنا وربى
دخلت لمار بابتسامة وهي راجعة من الحمام بلا بكش انتي وياها شفت خالي طلال وهو يدفع
جمانة احلفي انه هو اللي دفع يا قلبي على عمي الكريم
ربى انحرجت ما ينفع جمانة هذي عزيمتنا لازم حنا اللي ندفع
جمانة قامت طيب قومي نغسل ونعطيه هي بالطريق
سارا طالعت فيهم اعتقد انه فيها اهانة للرجال هو دافع تروحون تدفعون له
وديم بتشفي من جد حركة بايخة بتكون وبعدين كم هي 200 ريال بس
جمانة بحده حركه بايخه والا قولي انك مقهورة منه
وديم ابتسمت هذا هو الصح
ربى تنهدت بخوف وهي تشوف ليلى بسرعة جمانة عشان نرجع خالتي ليلى تعبانة
جمانة يللا
كان طلال عند الباب جاي يخرجهم
جمانة هلا عمي الطيب عند ذكره
طلال ابتسم وهو مو داري انه اللي جنبها ربى هلا والله آمري
جمانة احمم مدت يدها بالفلوس احنا صراحة اللي مسويين العزيمة وما حبينا انك تدفع عنا
عقد حواجبه وهو ينتبه على ربى مين انتو
جمانة انا وربى
ربى بلعت ريقها بتوتر
طلال بعصبيه ووجه جامد ربى اعتقد انها للحين ما عرفت مين هو طلال وركز عيونه عليها أما انتي ست جمانة اطلعي من قدامي لا ارتكب فيك جريمة وعيب عليك تسوين حركة مثل هذي
ولف عنهم ومشى
ربى مسكت قلبها يا ماماي وش يقصد لسى ما تعرف مين طلال
جمانة ساكته كملت طريقها ورجعت للبنات يللا بنرجع
سارا ها اخذها من وجيهكم واضح انكم تهزأتوا
جمانة ما ردت عليها اول مره تشوف طلال واضح عليه انه زعلان بهالطريقة
ونفس الشي ربى راحت لخالتها ليلى اللي ما اكلت معهم شي بس دايخه وتحس بلوعة
قربت منها ماما خليني اساعدك
قامت بتثاقل وهي مستنده عليها
خالد طلال
طلال لف عليه بوجوم وكأنه يقول نعم
خالد اشفيك يا رجال ما كان فيك شي
طلال ما فيني شي بس مصدع
ضيق عيونه مو هذا كأنها خالتي ليلى
لف طلال وشاف ليلى وهي مستنده على ربى وسارا اللي مو قادرين يسندوها تمام
راح لهم بسرعة وش فيها
سارا ما ادري من اول تعبانة وما اكلت شي
ليلى بصوت خافت مع انين شوي ارهاق لا تشغل بالك بس وصلوني البيت
طلال هذا كله ارهاق تجاهل الثنتين اللي واقفين جنبها ومسكها من كتوفها في الوقت اللي حس انها ارتخت
صرخت ربى وهي تشوفها بتهوي ع الارض لولا يد طلال القويه رفعتها كان طاحت
شالها وبوسط المعمعه طالع بربى والشرر بعيونه ما علموك اهلك صوتك ما يطلع وانتي بالشارع
ما اهتمت لكلامه الجارح وراحت وراه وهو شايل ليلى
لحقه خالد
طلال وهو يفتح السيارة خالد انت وصل البنات خلي السواق يجيك وانا بودي ليلى المستشفى لا تخبر امي لا تقلق
خالد وهو يرجع إن شاء الله طمنا عليها
حطها بالسيارة
شاف ربى واقفة صرخ بوجهها تحركي وش تنتظرين روحي معهم
ربى بعناد واصرار بروح مع خالتي
طلال بعصبيه والناس بدت تنتبه عليهم ما في مكان ورى اركبي قدام
ربى شهقت لاا بجلس وبسند راسها ع رجولي جنبك لا
ما ترك لها الفرصة تعارض سحبها من يدها بقوة وفتح الباب ودخلها ورقعه وراه
وركب السيارة
ربى لاصقه بالباب ودموعها نزلت انت واحد حقير
طلال لف عليها وهو يسوق السيارة بسرعة جنونية كلي تبن وربي لو صار شي في ليلى ما راح تخلصين من يديني
كلمته زادت من خوفها على ليلى وبدت تبكي بصوت مسموع
طلال متوتر من بكاها قطع الاشارة ولف عليها بصرخة خوفتها زيادة ما ابغا اسمع حسك كافي اللي صار لي منك
الجمها كلامه حاولت تكتم انينها ما قدرت؟؟!

لفت حبل روب الديشانبور القصير على خصرها
وهي قدام المرايا لاحظت شي عاكس ع المرايا
دولاب من الرخام وأماميته قزاز متر بمتر تقريبا شكله انيق وهو مثبت ع الجدار

تأملته بفضول مدت يدها وفتحته
انفتح بخفه معها
استغربت وهي تشوف كل انواع ادوات النظافة الرجالية
أمواس رغوات حلاقة وماكينة مثبته بقاعدة وغيرها
قلبها بدا يدق شكلها هالغرفة لواحد من عيالهم وانا اخذتها
هالشي خلاها تصر ع الخروج
سكرت الدولاب
وطلعت من الحمام
لفحها هوا البلكونة البارد والستاير تتطاير
قفلت شباك البلكونة وهي مغطية راسها بمنشفة صغيرة
استغربت مين اللي فتحه
فتحت الدولاب وهي مستحيه من كرمهم معها كلها ملابس ماركات عالمية بأوراقها عرفت بعضها بحكم لبسها اللي كان يوصل من برا تضايقت على هالذكرى
أخذت بيجامة قطنية هاديه للبيت بأكمام كاملة
شافت نفسها بالمراية كانت بالتمام على مقاسها خطر ببالها انه عندهم عيال بالبيت
شالت الفكرة من بالها وهي تطمن نفسها انها ما راح تطلع من الغرفة
مشطت شعرها وتركته مفتوح
رجعت الروب للحمام واخذت كريم عطر فيرساتشي البنفسجي ودهنت نفسها فيه
تنهدت بألم وهي تتذكر السجن واللي صار لها فيه حتى آثار التعذيب للحين على جسمها
ابتسمت بسخرية خلني اتهنى شوي بهالنعيم قبل لا أرجع لحياة الكدر
طلعت وسكرت الباب وراها
ريحة غريبة لفتت انتباهها
تنفسها علا وكأنه يحذرها من خطر بيداهمها وهي تطلع ع الغرفة الثانية اللي بنفس المكان بس كأنهم غرفتين مفتوحه على بعض وحده فيها السرير والبلكونة والثانيه الدواليب والتسريحة
هدأت نفسها أكيد تاله والا لين بس هذي ... هذي ريحة عطر رجالي
زفرت يا رب ترحمني برحمتك
دخلت الغرفة دارت عيونها ع المكان
الصدمة شلتها لما شافت رجال عاطيها ظهره وهو يتأمل الجبل الأبيض من قزاز الشباك اللي آخذ مساحة جدارين من الغرفة
حطت يدها على فمها لا تصرخ وتضايق الناس وهم جايبينها في بيتهم
: الحمدلله ع السلامة
جاها صوته البارد أو بالأصح اللي كانت تشوفه كذا
قبل لا يلف ويطالع فيها بنظرة ما فهمتها
صرخت بأعلى صوت
طاحت ع ركبها ببكى
قرب منها وهو يوقف عند راسها
رجعت على ورى وهي تبكي برعب وش تبي لا..لاحقني
ما فهم باقي كلامها لانها كانت تبكي بهستيريا غريبة
نزل لها يساعدها
لكنها رجعت على ورى بكل جسمها وهي تبكي
طعنته نظرة الخوف والهلع اللي بعيونها
دخلت يلدا الغرفة
شافت منظر لتين وبسام اللي واقف قدامها مو عارف يتصرف
سندتها مع لين وتاله
ورجعتها ع السرير
تشبثت في يلدا ودموعها ما وقفت بشكل يقطع القلب دخيلك خالتي خليني أطلع هذا هو السبب بكل اللي انا فيه
يلدا هدي حبيبتي بسم الله عليك ولدي ما بيأذيك وانا موجودة
لتين لما سمعت كلمة ولدها زاد خوفها بعدت عنهم وهي متغطيه بالبطانية متمسكة فيها وتهز راسها وكأنها تبعد ذكرى من راسها
تاله لفت على بسام وعيونها غرقانة ما تحس أنت اطلع البنت بتموت خوف منك
لين عطتها نظرة وراحت لبسام مسكت يده بحنان بسام خليها شوي الحين بتستوعب توها بالصدمة
طالع فيها بنظرة تايهه سحب يده وطلع
يلدا اشرت لها قفلي الباب
بسم الله عليك حبيبتي انتي بخير دامك هنا
لتين ولسى دموعها ما وقفت أنا...الله يخليكم خلوني أطلع حياتي انتهت دامه شافني
طالعت فيها لين وعطتها كف يصحيها من الصدمة اللي هي فيها
سكتت ونزلت دموعها من غير صوت
ضمتها يلدا وهي تحس برجفة جسمها الحين بس فهمت كلمة ولدها يوم قال لها
اخاف يجي اليوم اللي تنصدمين فيه بولدك المثالي بسام !!
.
.
.
من ايطاليا.. الذئب بلا أسنان أضحوكة الكلاب

>> نهاية الجزء الثاني عشر

 
قديم 05-13-2012, 12:15 AM   #28

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

>>الجزء الثالث عشر

قصير هو الطريق بين الخوف والحقد

..0..الحزن..0..

هو أن أرسم صورتك طاهرة في مخيلتي،،، لتأتي الصوارف فتلوثها،،،أمامي وأنا عاجزة،،، أستنجد بها لتترك بعضُ منك على طهارته،،،فتأبى!

لفت بفجعة أول ما دخلت
تاله بابتسامة تطمنها لا تخافي قفلت الباب
جات جلست جنبها ع الكنبة كيفك الحين
وهي تتلفت حولها بخوف الحمد الله
مسكت يدها وشدت عليها وعينها بعينها المغلفة بالدموع والخوف لتين لا تخافين ما بيصير لك شي دامك ببيتنا
هزت راسها بضعف وبصوت هامس بسـ..ام
تاله بهدوء حتى بسام ما راح تشوفيه بعد اليوم الا برضاك
لتين وهي تمسح دمعة طاحت على خدها المورد ما ابغا اشوفه
تاله توسعت ابتسامتها ما راح تشوفيه وعد مني
والحين قومي خلينا نطلع الحديقة من امس انتي مخنوقة هنا
شدت البطانية على نفسها لا خليني هنا
تاله وقفت وسحبتها معها بسام مو هنا مو بالبيت لازم تطلعين في الشمس ما ينفع كذا
لتين متمسكه بيدها وبدت الرجفة بجسمها تاله ما اقدر بليز
تاله وهي تمشيها معها وتفتح الباب لو شفتي بسام لك مني اللي تبيه وعدتك أنا إنك ما راح تشوفيه
سندت نفسها بضعف عليها ونزلت

طالعت بالباب بترقب طلال رايح جاي
وابوها بغرفة الدكتور
غمضت عيونها وهي ضامه رجولها لبعض ع الكرسي
صار لها نص ساعة بغرفة الكشف
فجأة لف عليهاوهو متوتر لدرجة غريبة عاجبك اللي صار حضرتك من تحت راسك وعنادك اللي ماله نهاية
ربى زاد بكاها حقير ليه يحسسني بالذنب زيادة
طلع ابوها مع الدكتور راحت له بسرعة بنفس الوقت اللي وقف طلال بترقب يسأل عن أخته
شافت وجه أبوها ما يبشر خافت وهي تقرب منه بابا
رفع راسه لها بيسوي لها عملية إجهاض الجنين ميت
شهقت وهي تحط يدها على فمها ودموعها تنزل كانت حامل؟!
طلال ضرب الجدار بيده بقهر لا حول ولا قوة إلا بالله
أبو ماجد توكل على الله يا طلال ما صار شي إن شاء الله بتقوم بالسلامة
ربى وهي تبكي أنا السبب أنا اللي خليتها تروح معاي وهي تعبانة
أبو ماجد ضمها وهو يهدي عليها خيره يا بنتي إن شاء الله بتقوم والله يعوضنا غيره
الدكتور جا بإحراج عن إذنك يا ابو ماجد ممكن دقايق
بعد ربى عنه تفضل
الدكتور ومعاه ملف انت تعرف من اول بحملها
ابو ماجد هز راسه بأسف لا والظاهر انه حتى هي ما كانت تدري
الدكتور نزل راسه احنا بنحاول نقوم باللي علينا لأنه الجنين صار له تقريبا يومين ميت الحمدلله ما صار تسمم و اللي بيساعدنا انه حجمه ما يزيد عن شهرين
انت توكل على الله واول ما تطلع بنخبرك
أبو ماجد وهو يلف على طلال اللي معصب وواصل حده مستغرب من عصبيته الزايدة الله يعطيك الف عافيه ما تقصر دكتور بندر
الدكتور واجبي هذا يللا نشوفك على خير

جات لين ووراها الخادمة بكاسات عصير الليمون المثلج
ابتسمت وهي تجلس جنب لتين ع المرجيحة وتضمها كيفك اليوم
لتين هزت راسها وعيونها ع الباب كل شوي خايفه يفاجأها بسام الحمد لله أحسن
وهي تلعب بشعرها الناعم اليوم الجو حلو طالعه الشمس تصدقين بيتنا طبيعته بارد أما هنا الجو حلو يبغاله طلعه
لتين من يوم سمعت سالفة طلعه انقلب وجهها
تاله حست غيرت الموضوع لنوو وين ماما
لين تنهدت قاعده تتجهز بابا حيوصل من ميلانو
لتين وقفت انا بدخل بنات
تاله قامت معها لتين بجلس معك داخل شوي اوكيه
لتين وهي تمشي جنبها تفضلي تعالي لنو
لين بابتسامة اكيد ما راح اترككم لحالكم

في السيارة الجو متكهرب
أبو ماجد شفيك يا طلال هذا ولدي وما زعلت عليه مثلك
طلال بعد صمت طويل اول ما تزوجت اختي يابو ماجد رحت معها انا المستشفى وتذكر انها قالت لك الدكتورة قالت انه حملها عزيز
وإذا حملت لازم ترتاح هي كانت تعبانة واضح عليها وأكيد راح يأثر بنفسيتها هالشي تنهد بهم أنا خايف انها ما تجيب غيره
ابو ماجد بضيق فال الله ولا فالك يا طلال إن شاء الله بتقوم بالسلامة وبتشوف عيالها من حولها بعدين هذا كله من رب العالمين وأنا عندي عيال الحمد لله ربي أكرمنا فيهم وليلى مثل أمهم وأكثر
طلال طالع بالمرايا بربى وبمعنى الله يخليهم لك وتقر عينك بماجد إن شاءالله
حبست دموعها اللي مو راضيه توقف وهي تسمع ابوها يأمن وراه بحزن
انفتحت بوابة الفيلا الكبيرة
ونزل ابو ماجد وربى
مشت باتجاه الباب الرئيسي
سلم على طلال ولف على ربى ربى حبيبتي انا رايح لخالتك اوكيه
ربى راحت له ورمت نفسها بحضنه وهي تبكي بابا سامحني انا تعبتها
ابو ماجد بحنان خلاص يا ربى يا حبيبتي قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا
فيها خيره
رفعت راسها ووجهها مغرق بدموعها خذني معك
ابو ماجد مسح على راسها انتي ادخلي واول ما تطلع برسل السواق يجيبك
هزت راسها بتعب طمني عليها اول بأول
باس راسها إن شاء الله

رمت حبة الشوكلاته بفمها لتونه ممكن سؤال
لتين بسرحان وبيدها كاسة العصير لسى ما خلصت تفضلي
تاله امممم ليه تكرهين بسام
كل معاني الحقد تجمعت بقلبها بهاللحظة لما انذكر قدامها هالاسم
كرهته زيادة عن أول
سرت قشعريرة بجسمها أول ما هزتها لين بخفه لتوووناا
لتين ابتسمت بتوتر اشفيك؟؟
لين ميلت راسها ما تبين تجاوبين عادي
لتين تنهدت بحزن أقدر ما أجاوب الحين؟
تاله بعد قلبي والله خذي راحتك
لتين ابتسمت انتي متأكدة إنه صار لك 16 سنة في إيطاليا
تاله ولين ههههههههههههههههه
تاله ليه؟؟
لتين ابتسمت وهي تهز كتوفها مدري طريقة حكيك كأنك بوسط ديرتك
تاله ههههههههههههه أهل أمي أغلبهم هنا عشان كذا عندنا أهل يعني نختلط فيهم كثير ماحنا متأثرين مية بالمية بالإيطاليين
لتين بتفكير اهاا طيب ليه أهل أمك وأهل أبوك وينهم
لين أهل بابا في السعودية لأننا سعوديين أصلا بس وبابتسامة واسعة جدة ماما إيطاليه
لتين فتحت عيونها جد!!
لين وتاله ههههههههههههههه
لين والله جد عشان كذا أهل ماما أكثرهم هنا
تاله إن شاء الله يوم ناخذك لها
لتين باستغراب عايشه مشاءالله
تاله ضربت على صدرها ياويلي على جدتي ماتت من عينك يا لتوون اذكري الله الطليان معروف انه حريمهم يعمروا أكثر من رجالهم
لتين ولين ههههههههههههههههههههه
لتين بابتسامة الله يحفظها لكم
دخلت الخادمة بعد ما دقت الباب آنسة لين السيد بدر بالأسفل
نطت تاله مع لين بابا جا
تاله بحماس سحبت لتين تعالي أوريك أبويـ..
سحبت يدها لتين بخوف لا تاله وش شايفتني
تاله لفت عليها باستغراب عادي هذا يصيـ...
سكتتها لين اوكيه لتين براحتك حبيبتي تعالي تاله
وعطتها نظرة حاده خرجتها فورا

....!ّ كل هالدنيا ترى مثل الفصول ضيقتين وفرحتين وكم كدر
القهر لو طال في يوم يزول كن ما جانا بدنيتنا قهر....!ّ
قامت وقفت عند الشباك الكبير يطل على الجبل الأبيض من بعيد شكله صاحب الغرفة مهم عشان يختار هالمكان الاستراتيجي
تحت مناظر أول مره تشوفها بس واضح إنه البلد راقيه قلبت الفكرة براسها ممكن تكون مو هذي فلورنسا لا لا مستحيل طيب كيف جيت من غير لا أحس
لمحت بعيونها شي خلاها تنتبه لتحت حديقة البيت الواسعة
شافت واحد عاطيها ظهره لابس ترانج كوت طويل لتحت الركبه بني وتحته بنطلون زيتي وبلوزة هاي بيج ولفحة بيربري شوي لف عليها ورفع راسه لفوق
لتين من الصدمة لما شافته بلمت في مكانها
طالعها بنظرة غريبة وبعدها تركها وطلع
حطت يدها على صدرها وهي تتنفس بقوة بســــام
يا رب ساعدني
جلست على وحده من الكنبتين المزينة المكان وبينهم طاولة رخام تزينها مزهرية بورد طبيعي
مسكت راسها وبدت تفهم شوي شوي
بسام هنا وهذولي خواته معناها أنا هنا في بيت اهل بسام ويمكنـ...
دارت عيونها بالغرفة ويمكن تكون هذي غرفته
بس ....بس وش يبي مني لاحقني وجايبني ببيت أهله
يعني كيف عرف إني هنا
نزلت دموعها اخخ يا ربي ماحد كاسرني الا هالانسان

ضم بناته بحنان روح وقلب أبوكم وحشتوني
تاله بدلع وهي تبوس خده بابا كذا تطول الغيبة اسبوعين ما انكحل عيونا بشوفتك
أبو بسام تسلمين حبيبتي والله الشغل هادني
جلس وحوله بناته
قرب منهم راكان هلا والله هلا بالزين كله هلا بالغالي زوج الغاليه شلونك حبيبي
ابو بسام ههههههههههههه هلا فيك ما توقف حركاتك أنت
راكان يتميلح عليهم وهو يبوس راسه ام بسام عيونها ما غمضت وهي تعد الليالي لقربك
جات ام بسام وهي مبتسمه شلونك حبيبي
الكل هههههههههههههههههههههه
يلدا وهي تطالع بزوجها اللي وقف لها بابتسامة شفيكم؟؟
راكان ابد بس احكي له عن حالتك بغيابه
يلدا تضحك وهي تسلم عليه بشوق واضح الحمدلله ع سلامتك يا بدر
ابو بسام الله يسلمك غناتي وينها ميرا
دخلت الخدامة شايلتها
دخل وراها بسام بهيبته وأخذ البنت منها بهدوء
السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
جلس وهي بحضنه ابتسم لها ولانت ملامحه
ميلت راسها على صدره وضمته
ما تفهم صحيح هي من متلازمة داون وبعد حالتها من أشد حالاتهم وصعبه لكن الشي الوحيد اللي تفهمه وتحتاجه هو حنان بسام اللي انحرمت منه فتره طويلة
ضمها بقوة وهي يمسد على شعرها الحريري
بدر شلونك بسام
بسام الحمدلله بخير يبه انت كيف العمل معك
تمام الحمدلله ماشيين هالسفرة سوت كثير
بسام هز راسه بهدوء الحمدلله

على جلستها هاذي فتحت الباب بهدوء ودخلت
لتين...ممكن أجلس معك
لتين رفعت راسها بابتسامة تعب تفضلي
تاله جلست بمرح وش قاعده تسوين
ابتسمت افكر.. انتي ليه ما نزلتِ لأبوك
تاله وهي تلعب بشعرها البني وخصلاته الشقرا نزلت له الحين هو بالغرفة مع بسام
لتين ضاق صدرها من ذكر طاريه لفت تطالع باللا مكان
تاله لتين وش رايك تجين اليوم معنا عند جدتي؟
لتين رمشت كم مره بتوتر لا بليز خليني هنا أحسن بصفتي وشو أروح
تاله بصفتك تـ... استدركت نفسها بابتسامة واسعة عادي وحده من أهل بابا
لتين هزت راسها برفض لا مالي داعي خليني هنا أحسن
رجعت ظهرها ع الكرسي المتحرك ومال فيها واحتضنها بهزة رتيبة منه أنتي سنة كم بالجامعة
لتين بحزن وهي تتذكر أيامها مع ربى صحيح تعيسة لكن كانت تحس بسعادة غامرة باللحظات اللي تكون جنب صديقة عمرها طلع صوتها هامس حزين ثانية
تاله وبتطلعها من جو الكآبة ههههههه أجل أنا أخت فاشلة ماني دارسة
لتين تفاجأت جــــد؟!!
تاله هزت راسها بإيه لا تناظريني كذا كأني كفرت
لتين بعدت عيونها عنها بتفكير طلع صوتها عالي لا إراديا ليه طيب وش ناقصك؟
تاله بزهق بس كذا ما أحب الدراسة المفروض أكون بعمرك أجل
لتين اكتفت بالصمت مع أنه مو عاجبتها النظرية " ما أحب الدراسة " كلنا ما نحب الدراسة لكن لازم نضحي حتى ناخذ العلم ونجبر نفسنا عليه لأنه طبيعة الإنسان متقاعس عن البحث والمعرفة
غريبة صح المال يغير نفس الإنسان لو إنها محتاجة كان شحذت الدراسة شحذ؟!

طالع فيه من ورى المكتب بنظرة اربكته وبنفس الوقت حس إنها شالت عنه ولو ذرة من عبئ التفكير اللي بيقتله
وبصوت هادي كهدوء الغرفة الفخمة الواسعة ما يلوث هدوءها إلا صدى حركة أصابع بسام المتوترة على طرف مكتب خشب السنديان والحين وش ناوي؟
سحب يدينة بحركة عشوائية وكتفها حول صدره العريض ونفث بهم ما أعرف
يبه أنا تايه لهنا وبس ما عاد أعرف أتصرف
وخصوصا إنه صعب التعامل معها لتين مو أي أحد
ناظر لبعيد صحيح يوم تناظر فيها تشوف وحده بجمال خبيث تنطق البراءة منها لكنها بالحقيقة تناسب جمالها ما هي بخبيثة لكن... سكت وكأنه يفكر بكلمة تسعف تعبيره
وبعد ثواني رجع عيونه لجسم أبوه المنتصب صعــــــبة
هذي الكلمة اللي توصفها
تنهد بدر بتفكير اوكيه انت كنت تشتغل عند عمها أكثر من ست سنوات وإنت أدرى بطبيعتها وتعرف كيف تروضها إذا هي صعبة
قاطعه مســ...
بدر وكأنه ينهي النقاش هذا طريقك يا بسام وعملك وأنا حذرتك منه من البداية والحين أقولك أنا ما بتخلى عنك لكن تقدر تقول من بعيد لبعيد
وياليت تعرف بالحقيقة حتى أقدر أشوفها بأسرع وقت وبكذا تنتهي أول مشكلة
وقف بسام ووجه مسود مستحيل هذا أصعب شي بيسويه بحياته...!

ها وش قالت
ماما رافضه وبإصرار بعد
يلدا بلعت ريقها بصعوبة بيني وبينكم أحسن خلي تصفى الحسابات بهاليوم
لين عقدت حواجبها كيف يعني
يلدا بتوتر بعدين تعرفون قوموا تجهزوا
ونادت الخدامة جولياااا
جوليا وهي توقف باحترام نعم سيدتي
يلدا وواضحه الربكة بتصرفاتها نادي ميري
تحركت من قدامها وبعد دقايق وقفت وصيفة ميرا الخاصة
يلدا طالعت بالساعة ورفعت راسها جهزي ميرا لزيارة الأسبوع
أومأت براسها بطاعة وراحت
تاله وهي تفرفر بجوالها ويعني بتبقى لتين بالبيت لحالها
يلدا البيت مليان خدم وتعرفين جدتك طلعت فضيحتنا على كبر تورينو لو وحده منكم غابت ع العموم ما راح نتأخر اليوم حتى لو أنا بس برجع بدري
تركت جوالها وقامت بتثاقل تغير ملابسها

لأول مره تكون جالسه بنص البيت في الصالة من غير وحده من البنات لكن يلدا قالت لها تبغاها بموضوع هام
عدلت حجابها بارتباك يمكن قررت تطلعني من البيت خلاص
تقشعرت لما سمعت صوت حسبته بسام
لكن هذا صوت صغير
جا ورمى نفسه ع الكنبة اوفف زهق اليوم
سرقت نظرة له من طرف عيونها
ارتبكت أكثر نسخة بسام لكن بملامح صغيرة حتى الجسم مثله شكله بيطلع طويل لما يكبر مثل أخوه حركت راسها تبعده عن بالها
رجعت على ورى لما شافته بوجهها مبتسم ابتسامة طيحت قلبها بعدت وجهها عنه بسرعة وربي بسام قدامي ليكون هو بس متنكر ابتسمت على التفكير الغبي اللي وصلت له
راكان هز راسه باستغراب اشفيك؟؟
لتين وهي مستحيه منه ولا شي
ابتسم بتفكير اسمك لتين صح
لتين هزت راسها بنعم
راكان وكأنه مقدم احمم معك راكان الفيصل أخو بسام إذا عرفتيني وغمز لها
لتين عقدت حواجبها وش يحس فيه هذا
هههههههههههههه صراحة انتي غريبة عليك تعبيرات بوجهك
ابتسم ابتسامة واسعة بس حلوه
لتين حمرت خدودها ودفته بيدها الحين انت ليه لازق
توازن بعد ما كان بيطيح هههههههه هونك هونك كنت بتكسريني
لتين ابتسمت شكله ظريف
مدت يدها طيب قوم
مد يده بيمسك يدها عشان تساعده بالقومة
وكمل الطيحة لما سمع الصوت اللي وقفه
:راكان وش تسوي؟؟
رجعت يدها لتين بسرعة لحضنها وكأنها طفل اكتشفوه وهو ياخذ الحلاوة خلسة
ارتفع الدم بوجهها وبدا جسمها يرتجف لما شافته واقف بهيبته عند الباب العريض
وبنفس البرود ونفس الغموض ما تدري هو معصب هو فرحان زعلان نفس الشكل ما يتغير
راكان وهو يحك راسه باحراج ولاشي اتعرف ع الحلوه
بسام وهو لاف بيخرج تعـــال
وطلع
طالع بلتين بطفش ييييه علينا الحين وش يصبرني على بثارته
وقام
لتين بدا جسمها يهدا وقفته قبل لا يطلع هييه
راكان لف وشو تكلميني أنا
لتين باحراج وخوف اييه
راكان ابتسم قلنا اسمي راكان مسرع نسيتيه كمل بخبث شكلها طلت بسام قلبت الموازين ههههههههههههاي شوفي شكلك كل هذا حيا
لتين بضياع راكان ممكن تطلعني غرفتي
استغرب ليه كل هالخوف لكن قال بسرعة وهو يسمع مناداة بسام له اوكيه تعالي
مسك يدها بسرعة ومشاها اللين الأصنصيل الداخلي أول ما توصلي الدور الثاني أول غرفة ع اليمين
لتين هزت راسها بخوف شكــ..راً
تركها وراح

:وهو حاط رجل على رجل كان ما جيت حضرتك
راكان جلس قدامه كنت أوصل لتين لغرفتها
بسام وبدا يعصب ليه إن شاء الله ما تدل غرفتها
راكان بكل هدوء وبساطة ما ادري بس حتى لو تدل كانت خايفه
ارتخت ملامحه من ايش خايفه
راكان حاس بوزه وش دراني عنها اسألها وحرك حاجبه باستخفاف والا ما تدل الطريق انت بعد
بسام ابتسم هذا ماحد يقدر ع لسانه انقلع من وجهي
راكان بخبث استسلمت بكل سهوله ههههههه روح أحد ماسكك
بسام شد قبضته ع الريموت واختفت ابتسامته راكاااان انقلع من وجهي بسرعة
قام راكان وهو يضحك والله حالته غريبة هالانسان

....!ّ والبكى قصة بدايتها هطول والخدود أرضٍ ودمعاتك مطر
الزهر لو عاش من دمعة بتول كان في خدي من الدمعة زهر....!ّ
لين مامي وينه بسام
يلدا وهي تجلس جنب أمها مدري عنه سلم وخرج
في مكان ثاني كانت لتين جالسه بالصالة الفوقيه البيت فاضي
أنوار القصر مطفيه ما عدا أنوار صفرا خافته منوره البيت من داخل ومن برا

رجعت راسها ع الكنبة بعد ما قفلت من تاله اللي كانت تتطمن عليها
قامت للبوفيه الصغير عليه صحن بشكل دائري تغطيه طبقة ثانية من القزاز الشفاف الثقيل يتوسطه قطع كيك صغير وكروسان بأشكال وأحجام مختلفه
أخذت لها حبة من الكروسان ووقفت تاكلها وهي تتأمل اللوح ع الجدارن المخملية
صور ناس بس أشكالهم غريبة وكأنهم من الأجانب القدامى استنتجت ببالها إنهم أهل خالتها يلدا بلعت آخر لقمة من الكوروسانة الصغيرة ولفت على آخر صورة من الإطار الخشبي المزخرف بإتقان
حست بحركة بالمكان لفت ببطأ وتقدر تقول رعب مين ممكن يكون أكيد أحد من الخدم
فتحت فمها ورجعت على ورى وهي تشوف بسام واقف ونظرته غريبة
لها
صقعت بالجدار على طول ووحده من الصور طاحت بجنبها وتناثر قزازها عند رجولها
قرب لها وهي ترجف أكثر حتى دموعها بدت تنزل
رفع الصورة عن الأرض ولفحتها ريحة عطره القويه ضربت بمخها وكأنها تذكرها بشي عجزت تتبينه بهاللحظات
قال بهمس وهو يتأملها بقميص نوم تحت الركبة لونه بنفسجي عاكس بياضها وشعرها الكستنائي "الملفلف" منساب على كتوفها الضعيفة وكانت بالنسبة له قصيييرة يعني لو دفها بإصبعه طاحت
شلونك لتين؟
غمضت عيونها وهي تحس نهايتها جات مو بيدها غصب عنها تخاف منه اللي شافته منه مو قليل
رفع يده المخدره بيمسح خط دموعها عن خدودها المورده وكأنها بستان ياسمين تسقيه دموعها
هزت راسها بضعف وهي تلصق بالجدار زيادة إبـــــعد
وكأنه فجأة صحى على صوتها بعد عنها شوي وهو يفرك يدينه ببعض لتين كنـ ....
وهي تبكي بصوت عالي ما أبي اسمع اتركني بحالي
تقدم منها لتين اسمعيني
دفته عنها وهي تجري للدرج طالعه
ما لحقها مع انه بإمكانه يجيها بس ظل واقف مكانه
تنهد بصعوبة ليتني قلتها وخلصت
شد شعره على ورى كل ما أجلت الموضوع كل ما صعب أكثر ...؟!

 
قديم 05-13-2012, 12:16 AM   #29

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

دق جوالها بإلحاح رفعت راسها عن المخده بتعب شافت رقم أبوها
رفعته بسرعة ها بابا طمني
أبو ماجد بابتسامة ما كنت أدري بغلاة ليلى عندك لهالدرجة
ربى ابتسمت بحزن خالتي ليلى عمرها ما أذتني بشي وتستاهل كل الخير
أبو ماجد تنهد قامت من العملية هي
ربى بضيق ليه ما قلتوا لي
أبو ماجد حبيتك ترتاحين الحين تقدرين تجين مع البنات طلال جايب أمها تجين معهم بيمروك
ربى بضيق من طلال ما تبغا تشوف وجهه لا أنا بجي مع السواق بابا
أبو ماجد يا بنتي طلال مثل خالك لا تطولين عليهم يللا اشوفك بالمستشفى وما عطاها فرصة وسكر
شافت رقم جمانة ع الخط
ردت بعصبية نعم
جمانة بسم الله الرحمن الرحيم شوي شوي على لسانك لا يطلع من السماعة بس
ربى زفرت خيير
جمانة كلي هوا عطيتك وجه ترا بسرعة اطلعي الحين بنمرك
وسمعت صوت طلال الخشن قولي لها لو تأخرت ثانية وحده بمشي عليها
جمانة سمعتـ...طوط طوط
طالعت بالجوال شف الزفته قفلت بوجهي ومن بين أسنانها هيين يا ربووه أنا أوريك
طلال اكتفى بابتسامة مخفيه

باست راس أمها وسلمت على إخوانها يللا أشوفكم على خير
أمها بنغزة عندك شي يلدا ليه تبي تروحي بسرعة وبسام ما جلس خمس دقايق وطلع
وكلكم مو على بعضكم حتى بدر ما جا
يلدا وهي تطمنها والبنات قدهم طلعوا مافي الا الخير ماما اوعدك اطول عندك الاسبوع الجاي
أخوها بشير وهو يوقف يعطيها الترانج كوت حقها ويساعدها بلبسه رجع بدر
يلدا بهمس ايواا بس ما قدر يجي اليوم
بشير ابتسم صادقه امي وراك شي انتي
يلدا بتوتر بتعرف كل شي بس استنى علي كم يوم
سكر الباب وراها بعد ما ودعها ورجع يكمل جلسته العائلية
دخلت جيهان تركزت أنظار الكل عليها وبعدها تبعثرت بضيق
وينها يلدا
إياد بإختصارخرجت
جيهان وهي تجلس جنب إختها بالرضاعة وبدلع ماصخ خسارتها
سام بنبرة خسارتها والا خسارة بسام
وهي تبعد خصلة من شعرها الباذنجاني المدرج صراحة الاثنين بس بسام أكثر وضحكة ضحكة انثوية خلت شجن مرة إياد تتنرفز بقوة
جيهان شرايك نطلع برا
جيهان وهي تطلع المرايا من شنطتها جوتشي الصغيرة لا الدكتور مانعني من الشمس تعرفي عشان بشرتي حساسة
شجن بعصبية إياد حبيبي خلينا نطلع
قام معها وهو ماسك خصرها اوكيه وبهمس وهم طالعين حياتي لا تهمك تراها تتعمد هالحركات
شجن بدلع بس أنا أتنرفز من حركاتها الزايدة
إياد وهو يشيل حجابها دامهم صاروا لحالهم فديت المتنرفز أنا
لفها عليه وبحالمية ما عاش من ينرفزك وأنا موجود......

دخلت البيت كان هادي زي ما تركته
لفت على الخادمة ميري طلعي ميرا على غرفتها وحطي لها الدوا
طلعت الخدامة ووراها تاله بسرعة
وقفها صوت امها المتوتر تلوو وينها لتين
تاله مدري مام الحين طالعه لها
راكان جلس على الكنبة العريضة وفتح أزارير قميصه الرسمي وينها يعني أكيد هاربه من الوحش الهايج ولدك
يلدا بعصبيه راكان قوم من وجهي بسرعة
راكان دار وجهه خلاص توبه ما بتكلم طبعا ما ترضين عليه حبيب القلب
يلدا بتنجن من غير شي متوترة لين شيلي اخوك من قدامي لا ارتكب فيه جريمة الحين
راكان قام بتعب وهو يأشر بيده للين ما يحتاج رايح من نفسي
وطلع الدرج
دقت الباب وما انتبهت على بسام اللي جالس في الصالة الخارجية لتوون افتحي هذي انا تاله
فتحت الباب لتين ورجعت
تاله وهي تدخل وتترك الباب اهلين شفيك؟؟
لتين هزت كتوفها ولاشي بس كنت بنام
ورجعت انسدحت ع السرير وتغطت
تاله استغربت قالت بتردد لتين شفتي بسام
قالك شي؟؟
لتين هزت راسها وبدا صوتها يختنق لا بس تعبانه وابغا انام
تنهدت تاله باستغراب وسكرت النور وطلعت
شافت بوجهها بسام واقف ببداية الصالة
نزلت عيونها عنه وهي تسكر الباب وجات تمشي
استوقفها بسام بهدوء تلو شلونها لتين
تاله ولاشي بس تقول بتنام تعبانة
مشت وتركته

أنت وينك الحين حبيبي
سطام وهو واقف قدام وحده من البارات أنا في البيت حياتي
لين بهدوء ما اشتقت لي
سطام بكذب امبلى حبي بس تدرين الجامعة وشغلها ما تخلي الواحد يعرف يعيش حياته
لين ضحكت بغنج طبيعي يخلي ضمير سطام يؤنبه هانت بيبي كلها ترمين وتخلص
سطام بضيق لين حبي أكلمج باجر الحين خويي ياي
لين بكآبة اوكيه أنا بنام تصبح على خير
سطام نامت عليج طوفه: اوكيه حياتي وانتي من اهله
سكرت عنه رمت الجوال ع السرير العريض ورمت نفسها جنبه تنهدت بصوت عالي لين متى واحنا على هالحال ما اكلمه الا بين فتره وفتره ولا دقايق ويقفل
ناداها شي داخلها شفيك لين مو هذا سطام اللي تحبيه
لين بضيق اييه بس هو صايره تصرفاته غريبه هالفتره بشكل واضح
والله مسكينه يا لين هو من زمان تصرفاته غريبه بس انتي اللي ما تدرين عن شي..!
غمضت عينها شوي شوي وما حست بجسمها يرتخي ونامت على هالتفكير

تكتف وهو يشغل سيجارته علامة التوتر
وبإنكار وصدمة تدخن! من متى؟؟
بلع ريقه ورفع حاجب من مدة
وبعصبية ليه طيب؟؟
يلدا بحزن ما كنت كذا يا بسام وش اللي قاعد يصير
بسام طالع فيها بنظرة يمه إن شاء الله بتركه بأقرب وقت
طيب اش قلت ع كلامي
هز راسه اوكيه
يلدا بقلة صبر وشو اللي اوكيه بسام شفيك صاير بارد
بسام وهو ينفخ السيجارة بهدوء ويطالع بعيد يمه قلت لك لتين خليها علي
يلدا بعصبيه بس ما هي بحاله هذي البنت عايشه بضياع وجدتك بدت تشك انه في شي
بسام طالع بأمه والمطلوب مني يمه انتي على بالك انا اعرف وش اسوي خليها من حالها تتدبر لتين صعبه صعبــــــــه خليها ع عماها احسن لو عرفت بالراحة تشرد وذيك الساعة اعرف شلون ادورها عدل
يلدا بحنان انت وش سويت بالبنت وهي وش سوت فيك ماني عارفه وش اللي صاير بالضبط
وقف بسام بكدر باس راسها تصبحين على خير يمه انا طالع
يلدا تنهدت وين رايح بعد
بسام وهو يطفي السيجاره بطفاية الكرستال المزينه بقاعدة رخامية بطلع اشم هوا
يلدا الله معك لا تتأخر لا تخليني اشيل همك تعرف هالبلد مالها أمان
بسام ابتسم ابتسامة صافية اللي يسمع يقول توها جايه مو من 16 سنة عايشه فيها
يلدا هههههههههههه بعد ولدي واخاف عليه
بسام الله لا يحرمني منك الغاليه

باست يدها وراسها بهدوء يعكس البركان اللي داخلها من اللي صار معها في السيارة
الحمدلله ع السلامة ماما ما تشوفين شر
ليلى بتعب واضح ابتسمت الله يسلمك حبيبتي الشر ما يجيك
شدت على يدها عيونها اللوزية غرقت وجملة طلال تنعاد عليها

 
قديم 05-13-2012, 12:19 AM   #30

مزاجي توب


رد: رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان


رواية خنقت الورد يا يمه وبيديني انكسر ذبلان

>>الجزء الرابع عشر

النقاش منخل الحقيقة

..0..الحزن..0..

هو أن أكره تنفسنا نفس الهواء... وأتصورك موتي...لتأتي المصائب وتشبثني بلا قوة بك!!


الكل على طاولة الفطور



لين تاكل بهدوء
راكان يمضغ قطعة من خبز الفوكاشيا وهو مغمض عيونه
بسام ماسك كوب القهوة الحاره بانتظار
يلدا تأكل ميرا
وبدر ياكل بنشاط رفع راسه وينها تلو
لين بهدوء يمكن مع لتين
بسام بس الفطور ما في أحد بالبيت يتأخر عنه هذا اللي أعرفه والا لما رحت تغير الوضع
يلدا هزت راسها تنهي الموضوع لا ما تغير بس يمكن تكون عند لتين
لين بطلع أناديها
بسام جا بيقول ولتين لكنه سكت يشوف النهاية
دخلت غرفة لتين كانت فاضيه
راحت لغرفة تاله لقتها نايمه قربت منها
تلوو
تاله بذكاء كانت مغمضه عينها بس واضح إنها صاحيه من الخوف وحتبكي بأي لحظة
لين تلوو وينها لتين
تحركت تاله ما أدري
لين شلون ما تدري!!؟
تاله بعصبيه ما لها داعي ما ادري وبس شايفتني وصيفتها
تنهدت لين ونزلت
رفع عينه لها يدور تاله وراها ما لقاها
بدر ها وينها بنتي
لين ما أدري لتين مو موجودة بغرفتها وتاله صاحيه بس ما تبي تنزل
بدر عقد حواجبه ليه؟؟
لين جلست وهي تهز كتوفها ما أدري فيها شي البنت
وقف بدر بطلع أشوفها
وأخيرا نطق راكان أنا كأني لمحت لتين متحجبة ولابسة ترانج كوت كانت بالحديقة مع تاله ع الفجر ""سكت دهرا نطق كفرا""
بسام طالع فيه بسرعة وش قلت بالحديقة وش يسوون ع الفجر ؟؟
راكان ببرود مدري عنهم يمكن يشمون هوا
بعد الكرسي بسام بقوة طيحته ع الأرض وأصدر صوت عالي شق الهدوء اللي كان ساكن الغرفة
طلع الدرج بسرعة لغرفة لتين
فتح الباب دور بالحمام والبلكونة مستحيل تكون سوتها
طلع منها على جناح تاله وبدا يفقد أعصابه
فتح باب الغرفة بقوة
كانت تاله جالسه عالسرير ويدها بيد أبوها
بسام بخوف تاله وينها لتيــــــــــن؟!
تاله برعب وهي تشد لا شعوريا على يد أبوها ممـ..ما دري أنـا عنها ما أدري
قرب منها بصراخ أقولك وينها راكان شافك معها بالحديقة
تاله نزلت دموعها ما أدرييي
بدر يضمها شوي شوي على أختك يا بسام
بسام بعصبيه يبه البنت راحت من يديني وأنت تحن عليها هي تدري وينها
وربي يا تاله لو ما تنطقين ما بيصير لك طيب
تاله انهارت تبكي دلوعة مو متعودة أحد يصرخ عليها بهالطريقة ما أدري هي راحت عند وسن عند مديرها حق المحل
بهاللحظة ما شاف قدامه
ترك البيت بكبره
ومن السرعة سحب المفتاح من السواق وركب سيارته وطار فيها...!
لين يدها على قلبها شصاير
يلدا ضمت ميرا وهي تفطرها الله يستر الظاهر لتين هربت وتاله تدري عنها
راكان قام وهو ياخذ شنطته يللا مع السلامة
: اقعد مكانك لا تروح اليوم
راكان تفتحت عيونه وطار النعس ليييه؟!
بدر وهو نازل من الدرج مع تاله اللي قاعده تبكي
مانت شايف الجو متوتر ما ندري أخوك كيف بيرجع
راكان رمى الشنطة وسحب الكرفته من ياقته رمى نفسه ع الكنبة اخخخ الحمد لله انك هربتي يا لتين
كلهم طالعوا فيه
استوعب اللي قاله ااا احممم إن شاء الله بترجع لا تخافون عليها
بدر انثبر وانت ساكت
راكان حاااااااااااااضر

سحبتها معها لبرا البيت والخدامة قفلت الباب وراهم بلا مبالاة
ولتين داخلة بدوامة بكى تقطع القلب
مشت معها تركت السيارة ودخلت معها على حديقة أطفال هادية إلا من صوت نوافير المويه اللي تنتشر بأنحاءها
وسن تضمها خلص لتين الله يخليكي لا تبكي
لتين تشهق من بين دموعها أنا كنت لعبة بين يدينهم حاطييني ساتر على فعايلهم
ورجعت تبكي
تنهدت وسن وهي تربت على كتفها مو عارفه اش تقول لها موقفها صعب
رقع الباب وتوجه لباب بيته شاف سيارة فوشيه أكيد سيارة الزفت وسن
دق الجرس طلعت له الخدامة سي سنيوري
بسام أشر على سيارة وسن صاحبتها هنا
الخادمة طلعت راسها من الباب ورجعته لا خرجت للتو
بسام شك إنها تتستر عليهم قال بعصبيه أين هما
الخادمة بخوف منذ دقائق خرجوا باتجاه شارع البارك
تركها وراح يدورها على رجوله
مالها أثر ولما شاف بوابة الحديقة الحديدية دخلها فورا



لمحها جالسه ع الكرسي الخشبي تبكي ووسن تهدي فيها
ثواني كان فوق راسها وبصوت طلع من وسط راسه سحبها من يدها وقفها إنتي شتسوين هناا
لتين صرخت ووسن وقفت برعب
ااااه يدي اتركني مالك دخل ما أبي ارجع معاك ورجعت تبكي
بسام بعصبيه جرها معاه بقوة
وسن تترجاه وهي توها تستوعب إنه لتين ببيت صحبتها وهذا أخوها
بسام بليز اتركا
لف عليها وبنظرة من نظراته البارده اللي ما ينفهم معناها خلاها تسكت وتبلع لسانها
وجر لتين وراه بقوة بعصبيه ما قد شافتها فيه

نزلت بالدرج وهي تتثاوب بالبجامة الكحلية وفيها دباديب سكري وأحمر
صباح الورد دااادي



ليلى بصوت ضعيف ربى اطلعي
ربى ما استوعبت كملت نزولها ونقزت على آخر درجة
طالعت بالوجيه
جاها صوته معصب قالت لك اطلعي
ناظرت وهي مفهيه فيهم
كلهم رجال ما تعرفهم اممم مو كأنه هذا فيصل خطيب لمار اللي أول وخالتها ليلى رجعت من المستشفى متى؟؟
دفها طلال للدرج بعصبيه وهو مغطيها بظهره ما تسمعين أنتي شفييك؟؟
ربى بإحراج نقزت درجتين درجتين مااامي
رجع جلس وهو ينفث بضيق
فيصل ابتسم بخبث شفيك تتنهد
طلال قاطعه مااااالك دخل اتركني بحالي
فيصل هههههههههههههههههههههه
ليلى بابتسامة معليش أنا ما قلت لها إنكم هنا
إبراهيم أخو ليلى الكبير لا عادي يا ليلى إحنا بحسبة خوالها إلا وينه أبو ماجد
طلال بنرفزة بداخله رجع يقول خوالها الله يلعن خيلان إبليس كلهم
ليلى طالعت بالجوال عمر اللحين بالدوام دقيت عليه قلت له يجي
يوسف الأصغر منه أبو لمى وفهد ماله داعي تخرجين الرجال من دوامه حنا بس جينا نتحمد لك بالسلامة وطالعين
ليلى متسندة ع الكنبة ما عليه هو دايم يطلع من دوامه وقفت عليكم
طلال بضيق وقف أنا طالع ما تشوفين شر ليلى
ليلى الله يعافيك ويين؟؟
طلال خلاص والله بروح أجهز شنطتي وراي سفر
يوسف بخبث مو منه من اللي نازلة قبل شوي
طلال ما ينحرج عاادي إنسان واثق من نفسه بزيادة كشر وش جاب طاريها الحين
فيصل بنغزه مدري أحد قال شي
طلال تحرك خلني أطلع أرحم من الكلام الفاضي هذا
الكل هههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم ليه ما تزوجوه هي طيب
ليلى ابتسمت بحب خله ينطق أول شي ما هو فالح إلا يطفش البنت حتى تكرهه
يوسف بابتسامة وكأنه يتذكر طول عمره طلال هذا أسلوبه لما يحب أحد
فيصل نزل راسه بحزن طرى على باله حبه للمار دامه يحبها خليه اللين يتكلم من نفسه
إبراهيم ربت على كتفه لمحة الحزن بعيونك أكرهها يا ولدي اترك عنك الأوهام وعيش حياتك ولو تبي أكلم سلاف اليوم نروح تخطب لك اللي تنسيك بنت خالتك وأهلها
فيصل قام بضيق لا عرفت كيف أنساها بأجي وأقولك يا خالي تراني نسيتها
وطلع
إبراهيم هز راسه لا حول ولا قوة إلا بالله

.............بالسيارة
أوصف لكم حالتي
كنت أبكي بخوف ورعب وقهر بنفس الوقت لين متى ساكته للكلب اللي جنبي
كان ساكت والله يستر من سكوته أصلا هو دايما ساكت وبااااااااارد ويقهر الله ياخذه
ولااا اللي يزيد الطين بله إني أشوفه يدخن
بعدين لحظة لحظة توي أستوعب أنه مجلسني جنبه طالعت فيه بقهر
ناظرني وكمل طريقه
وبشبه صراخ وقف وقـــــــــــــف أقولك ما تسمع <<مدري من فين جاتني الجرأة قدام هالغول
بسام ببرود ما قد شفت مثله شفيك؟؟
لتين ببكى وقف نزلني ما أبي أجلس جنبك
قاطعني بنفس بروده انكتــــــــــــــــــمي
حاولت افتح الباب ما في مو راضي ينفتح صرت أضرب كل شي قدامي وأنا ابكي بهستيريا أبغا امووووت كرهت هالحياة ماأبي أعيش لحظة وحده وبسام عايش
فجأة وقف السيارة وراح لجهتي فتح الباب وما كلف عمره حتى يكلمني سحبني من يدي بحزم وطلعني رقع الباب رمى المفتاح ع السواق ومشى وأنا لسى أحاول اسحب يدي
طفى السيجارة بالزبالة الطويلة اللي جنب الباب وبنفس اليد دخل يده بجيبه وسحب المفتاح فتح الباب كل هذا وأنا لسى أبكي مدري هذا ما عنده قلب ولا إحساس وإلا وش قصته ما يشوفني أبكي
وأول ما دخلنا وشفت الكل جالسين بالصالة بدر ويلدا ولين وتاله شكلها باكيه اللين شبعت وحتى راكان طاح وجهي وصرت أبكي زيادة توقعت بيفك يدي بيتركني لكنه سحبني معاه للدرج وترك الكل
بدر وقف بســـــــــام
لف بسام على أبوه ولفني معاه سم يبه
يدي عورتني ضاغط عليها اللي ما يحس هذا
وحجابي انفك وحالتي حاله
بدر واللي هو أبوهم أول مره أشوفه شكله بالأربعين وأصغر بعد ما تكلم بس بسام فهم عليه
قال بهدوء وهو يرجع يرقى الدرج لا تخاف احنا بنتفاهم
وأول ما صرنا لحالنا بالدور الثاني سحبت يدي منه بقوة لكن لا أمل شكله ناوي يلصقها فيه
مسحت دموعي بيدي الثانية وحاولت أعدل حجابي ما قدرت
كأنه جا بيتكلم بس لمحت ظل راكان طالع
ناظرنا سوى إنه رايح غرفته تمنيت إني أناديه وأقوله خليك لا تروح ع الأقل الزفت هذا يتركني
وكأنه سمعني
سحبني ودخل الغرفة حقته اللي هي الحين غرفتي
قفل الباب وطلعني معه للبلكونة
صرت أبكي بهستيريا أكثر اتركني وش ناوي عليه أنت خليني بحالي
سحبني لجهته وصرت مواجهته على طول لدرجة إنه ذراعي صدمت بصدره العريض رمشت بتوتر
وشفته ما تركني ظل يناظرني بنظرة ما فهمتها
وأسمع أصوات دق ع الباب وصوت أمه شكلها خافت لا يسوي ولدها فيني شي
استوعبت حاولت ابعد عنه مقربني بهالطريقة وحجابي قده طاح من زمان وهو مو محرمي ورجعت أبكي أصلا أنا ما وقفت بكى من لما طلعت من بيت الملعون آدوارد
انتبهت على صوته اللي ارتفع يمممه شوي ونازلين
اختفى صوتها شكلها فقدت الأمل بولدها المعتوه
ضربته على صدره وأنا أبكي بضعف أول مره أكلمه بهالطريقة بساااام اتركني واللي يرحم والديك يدي تعورني
صعقت لما شفته ترك يدي وضمني لصدره بحنان قشعرني ووقف كل شعر جسمي
دفيته بقوة مع إني ارتحت بحضنه لأني ما قد حسيت بهالنوع من الحنان حتى بحضن عبد الله أخوي
يا حقيير كيف تتجرأ؟؟!!
رجع سحبني له وقال بهمس ونفسه يعلى ووجه قريب من وجهي
تنهد وهو يغمض عيونه وأنا مو فاهمه الإنسان اللي قدامي وتصرفاته الغريبة
: ......أنا زوجك
.
.
!!!!!!!!!

مسدوحه ع السرير على بطنها
ورافعه رجولها تحركها بالهوا



:امممم وديم مو رايقه لتعليقاتك كافيني الأخ اللي تحت
وديم ههههههههههههه والله إنه طلال يرفع ضغطي بس أحسه ينفع لك
ربى من غير نقاش قفلت التلفون بوجهها ورمت الجوال ع السرير وحطت راسها ع المخده
تخيلت
ينفع لي أنا وععع ما بقى إلا هالمغرور
سمعت الجوال يرن ويرن بإلحاح بش طنشته خلها تتأدب السخيفة
رجع يرن شكلها مو ناويه تتركني بحالي
سحبته وحطته على إذنها ومن طرف خشمها خييير
وديم تخبي الضحكة يللا عاد ربى يا كلمة ارجعي مكانك
ربى ونفسها عند خشمها على هالصباح الكدر اخلصي علي شتبين؟؟
وديم أفا أفا وهذا أنا اللي جايه بقولك تجين عندنا الليلة نسهر
ربى مـ..
سمعت دق ع الباب
تفضل
دخلت ليلى بابتسامة
قامت ربى هلا هلا ماما ليه طلعتي فوق وتعبتي حالك
ليلى جلست ع الكرسي بإرهاق ما في تعب حبيبتي بس كنت بقولك إنه اليوم بيجون أهلي كلهم لأني ما أقدر أروح بيت أهلي وطلال مسافر بعد بكره مو راجع إلا بعد شهر
ربى حاطه الجوال على صدرها
شدت عليه انصدمت بالخبر
شهر
شهر!!
حرام عليه كثير
تصنعت اللا مبالاة أوكيه ماما تحتاجين أسوي شي
ليلى بحنان لا تتعبين حالك الخدامات بيسوون كل شي أنا بس جيت أخبرك عشان تتجهزين
ربى ثواني ماما حطت التلفون على إذنها وديم أكلمك بعدين الحين ما أقدر جايين أهل خالتي
ليلى وهي طالعه خليها تجي بيفرحون عليها البنات
ربى سمعتي وديم
وديم أفا عليك الساعة كم تبيني أجي
ربى ههههههههه مالت عليك ما صدقت بأي وقت حبيبتي اللي يريحك
وكملت سوالفها
ليلى كانت طالعه
رجعت شعرها اللي يغطي أذانها بحزن
ربى مستحيل بيوم تعتبرها أمها لدرجة أيام تقول ماما وأيام خالتي بنفس الوقت
لفت على صور أم ماجد اللي معبيه السيب اللي يوصل لغرفة ربى واللي مرتبتها بجدار كامل بالغرفة وابتسمت
أغار منك على عمر زوجي لكن ولو وش ما صار مستحيل أحرم ربى من أبسط حقوقها.......!

طالعت فيه تدور الكذب بعيونه
نفس لمعتها الغريبة وبهاللحظة تلمع بلمعة أغرب ويمكن...[ أخوف ]
دارت ببالها كلمة وحده وهي تحس معدتها غايشه
أكرـــــــــــــــــــــــــهه
مستحيل كذاب
بعدت عنه بجمود من غير ما تنطق وعينها ثابته على جهة وحده
قرب منها بسام لتين لتــــــــــــين
ظلت واقفة مكانها ما تحركت
هزها لكن ما كأنها تسمعه كأنها بعالم ثاني
دخلها ع الغرفة حقتها عن البلكونة وبالقوة سحبها لأنها ما هي بحاسة بشي
يكلمها ما ترد عليه
تركها وفتح الباب
يمـــــــــــه
يمه
طلعت أمه ولين وتاله
بسام بتوتر يمـــه لتين مدري اشفيها
يلدا خافت حسبي الله على ابليسك شسويت فيها أنت
دخلت معه الغرفة والبنات معهم
قربت منها لتين حبيبتي
ولتين على نفس وقفتها تطالع بالفراغ
تاله لما شافتها كذا صارت تبكي
ناظرت بسام أنت السبب حكت لي كيف كنت تعذبها أنت السبب في اللي يصير لها كافي حرام عليك
لين تمسح دموعها بهدوء وبحزم تاله خلاااااااص
تاله تكمل وهي تبكي أنت ما عندك قلب
لين سحبتها لجهتها تالــــــــــــــه بس
ويقاله بسام كان معها ما كان هامه إلا شي واحد تتكلم لتين
يلدا خافت عليها من جد ما هي راضيه تتكلم ولا حتى ترمش بعيونها
لفت لبسام بعتاب وش سويت لها
بسام بقهر يمه ما سويت لها شي بس حك ذقنه بتوتر .......عرفت إني زوجها
يلدا تنهدت مصيرها بتعرف بس ردة فعلها غريبة
لين بهدوء ماما شكلها مصدومه
لين تدرس علم نفس متشعب لا وبالإيطالي يعني عارفه هالحالات
يلدا طيب وش بنسوي لها
قربت منها لين لفت وجهها عليها برقة وبهمس لتين لتــين تسمعيني
ولا حركت ساكن
رفعت يدها وبضيق عطتها كف على وجهها جامد صدم الكل ورجع لتين للواقع
ناظرت بلين وبعدها نقلت نظرها ليلدا وتاله وأول ما طاحت عينها على بسام
انفجرت تبكي بألم وبطريقة تقطع القلب ما كانت تصارخ لكنها جلست بالأرض وهي مغطية وجهها بكفوفها وتنتحب وكتوفها تهتز من البكى
تاله نزلت لها وهي تبكي معها لتين يا بعد قلبي خلاص لا تسوين بنفسك كذا
لين بحنان راحت لبسام ابتسمت وهي تربت على كتفه روح إنت الحين توها مصدومه وبتكون ردت فعلها صعبه
ناظرها بسام بهدوء ولف ظهره وطلع

عدلت روجها الوردي الباهت
أخذت قلم الكحل الأزرق وبدت تخط على جفون عيونها اللوزية
انفتح الباب بطريقة فجائية آناااااااا جييييت
طاح الكحل من يدها يمممه خرعتيني
كملت بعصبيه وهي تنزل تاخذ الكحل أحد يفتح الباب بهالطريقة
وديم بثقة اييه أنا
دخلت جمانة أهلاأهلا من متى وديموه ببيت عمتي
وديم بغرور لو سمحتي بيت خالتي قبل
جمانة عمتي أنا
وديم لا والله ع كيفك خالتي يعني خالتي
ما دروا بكلامهم العابر هذا وش فتحوا جروح بربى
جات بتكمل رسمة عينها لكن للأسف
القلم مو راضي يرسم بين الدموع
لاحظت سرحانها سارا قدام المرايا
راحت ضمتها شفييه الحلو سرحان
وكملت بهمس ترى خالي طلال تحت
ارتجفت ربى ولفت وهي تغمض عيونها بقوة عشان تخفي الدموع وارتباكها وإذا؟؟ يعني؟؟ يبقى بحسبة خالي
جمانة اييه صح ذكرتيني هذاك اليوم الله يقلعه آميين الحمـ## كان بيذبحني عشانك
ربى بدهشة آناااااا وش سويت؟!؟!
وتخيلت شكله لما يعصب وينط له عرق بوسط جبينه وأسفل رقبته هههههههههههههه
جمانة بقهر لهالدرجة يضحك؟؟
ربى وهي طالعه مالك دخل
طالعوا ببعض باستغراب !!!
جمانة متأكدة بنت خالتك صاحية
وديم بلا مبالاة حركت يدها دامها بنت زوج عمتك أكيد ماهي بصاحية
جمانة بعصبية نعم؟!!
سارا زفرت افففف أنزل تحت أبرك لي
جمانة صادقه
وديم ههههههههههههههههههههه
سارا حقرتهم ونزلت

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 01:03 PM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0