ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة لجل الوعد كامله يوجد هنا لجل الوعد كامله هنا تنقل الروايات المكتملة فقط

فساتين العيد


 
قديم 07-18-2010, 10:07 AM   #16

انا البنوتة


3897725811999611908 رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

منى ضحكت وعلى طول ارسلتلها مسج
" ههههههههه أمزح معك يالخبلة "
وصل المسج لعبير وقرته وابتسمت هي تدري انها تمزح بس تبي تخوفها وتبين انها زعلت وماردت
بعد شوي وصلها مسج ثاني
" عبورة لاتزعلين والله تنورين بيتنا انتي "

ضحكت عبير وطنشتها تبي تسوي نفسها زعلانة
بعد دقيقة وصل مسج ثالث توقعت عبير انه ترجي بعد واعتذار لكنها اتفاجأت يوم قرت المسج :
" شفتي البحر وش كبره ؟؟؟ اشربيه "

عبير ضحكت من خاطر .. مستحيل تكمل احسانها هالمنى ولا تذل عمرها !! الله يعين الي ياخذها !!

ومنى انتظرت يوم مالقت رد من عبير رجعت الجوال شنطتها وهي تدري ان عبير مستحيل تزعل منها وهم أخوات وأعز من خوات .. ولبست عبايتها وطلعت من غرفتها وراحت لغرفة مرام ..
فتحت الباب بهدوء وشافت مرام نايمه على ظهرها وخصل شعرها على وجهها الملائكي .. ابتسمت وقربت منها بشويش وشافت شكلها غاطسة بالنوم وماحبت تزعجها ومشت عنها ويوم وصلت الباب تبي تطلع فتحت مرام عيونها وشافتها ونادتها بكسل : تعالي ..
منى : يوه صحيتك ؟؟
مرام : لا أنا طول اليل نومي متقطع ..
دخلت منى وقعدت جمبها على السرير وقالت : هاه شلونك الحين ؟
مرام وهي تحس رقبتها : أحسن شوي ..
منى : أشوى مازاد الألم ؟؟
مرام : لا الحمدلله
منى : الحمدلله يارب .. والله مسكين خالد أمس كان شكله متضايق حيل من الي سواه
مرام اتذكرت الموقف وقعدت بسرعه وهي تقول : اي صح ماقلتلك يامنى !!!!!!
منى وهي تضحك على حماس اختها : شوي شوي لا تعورين رقبتك شفيه ؟؟؟
مرام : امس حزري خالد وش قالي يوم طحت !!!
منى : وش قال ؟؟
مرام مسكت قلبها وابتسمت وقالت : مد ايده لي وقالي قومي حياتي .. أنا آسف حبيبتي !! آآآآآآآآآآآآآه ماصدقت اذني وقتها !!
منى: ههههههههه شفتي ؟؟ قايلتلك انه يحبك وماتصدقيني !!
مرام : اصبري هذا لحاله مو دليل انه يحبني
منى : هاه أجل وش تسمينه ؟؟؟
مرام : زلة لسان بس زلة حلوة كانت
منى : وهالزلة ماجت من فراغ !! الا جت من حب مدفون بالقلب
مرام بصوت عالي : وليه الحب يظل بالقلب ؟؟ ليه مايطلع ليه مايبان؟؟؟؟؟؟؟؟
منى : ههههههههه اسكتي ياخبلة لا تفضحينا .. تعرفين ان خالد من النوع الكتوم بكل شي من هو صغير .. لكن تصير مواقف تفضح مشاعره غصب عليه زي هالموقف
مرام بحزن : بس يامنى الي يصير دايم يقولي العكس .. دايم يطنشني وأدخل بيتهم وأمر قدامه ولا يلتفتلي وأحيانا نكون بقعدة وحده مايوجهلي كلام ابد !! يكلمك انتي ويكلم حنان وانا لاء !!! لكن بعض المرات أحسه يهتم فيني ويسأل عني زي يوم هاوشني على ريحة العطر تذكرين !!
منى : اي أذكر حكيتيني .. صدقيني هذي تصرفات واحد يحب ومو قادر يحكم مشاعره فصار يتحاشاك !!! وصدقيني يامرام ومستعدة أحلفلك بعد .. انك يوم الي تمرين قدامه مايلتفتلك لكن من يوم ماتعطينه ظهرك وتروحين يطالع فيك !! انا اعرف هالنوع
مرام : ومن وين تعرفين اسم الله عليك ؟؟؟
منى : م .. تقدرين تسمينها فراسة !!
مرام :هههههههههههههه وياحلو هالفراسة ان كانها بهالشكل
منى وهي توقف : المهم انتي ارتاحي الحين وترا عبير اتصلت تسأل عنك وتقول بتمرك ان شاء الله بعد ماتطلع من الجامعة
رجعت مرام تتمد وقالت : وهو طيب مايبي يمر يتطمن !!!
منى وهي تمشي للبا : اهجدي اقول ماخبرتك مخفوفة بهالشكل
مرام وهي تحضن مخدتها : آه يامنى أحبه وعلى قد ماتألمت من الضربة الا انها عسل على قلبي لأنها منه
منى طارت عيونها وهي تقول : ياولي على هالهيمانة تكفين نامي يكفي هلوسات
مرام : هههههههه هلوسات بعينك هذا هذيان حب
منى بازدراء : اي اي طيب راجعينا بالمكتب .. باي
مرام : ههههههههه باي

وطلعت منى ومرام ظلت حاضنه مخدتها وهي تسترجع موقف أمس !
غريب هالحب ! الي خلاها تنسى ألم الضربة الي سببه خالد لها .. وتذكر بس لمسة إيده .. والكلمتين الحلوة الي طلعت غصب منه !!

*******
ابريطانيا
فتح سعود باب الجناح وهو ينادي على أنس للمرة العاشرة : أنس ترا هذه آخر مره أناديك بتقوم ولا خلاص ترا بانزل واتعشى لحالي !!
أنس والمخدة فوق راسه وغاطس بالنوم : روح
سعود : بكيفك ..
وطلع وسكر الباب ونزل لنفس مطعمهم المعتاد .. وبنفس الدقيقة الي جلس فيها على الطاولة أشر المسؤول للمظيفة ماغيرها تروح تاخذ طلب سعود

تقدمت المظيفة لسعود وسعود ابتسم من شافها ..
المظيفة لانها تعودت على وجوده فرحبت فيه :
hi
" هاي "

سعود :
hi


المظيفه :
What do you want to order today?
" اش طلبك اليوم ؟ "

سعود وعيونه مضيقة فيها :
As you like
" على ذوقك ! "

المظيفة باستغراب :
As I like???
" ذوقي أنا ؟ "

سعود :
Yes, I don't want to think
" اي .. مافيني أفكر "

المظيفة :
Ok, mmm .. there are some new sandwiches have been added, would you like to try any?
" اوكي .. ام في ساندوتشات جديدة أضفناها للقائمة تبي تجربها ؟ "

سعود :
Ok I don’t mind
" " أوكي ماعندي مانع

المظيفه :
You prefer beef or chicken?
" تبغى دجاج أو لحم ؟ "

سعود :
As you like again
" برضو على ذوقك "

المظيفة بحرج :
Ok then, it'll be ready in 10 minutes
" اوكي اذن .. 10 دقايق ويجيك الطلب "

سعود :
Thank you
" شكرا "

وراحت وهو تم يطالعها لين ابتعدت .. وطلع جواله وصار يخزن فيه بعض المعلومات لين مرت الدقايق وجات المظيفة بطبق الساندوش وحطته على الطاوله
سعود :
Thank you so much
" شكرا جزيلا "

المظيفة :
welcome .
" العفو "

سعود :
Excuse me, up till when you work here?
" لو سمحتِ متى ينتهي دوامك ؟ "

المظيفة :
12

سعود :
And then you go back home?
" وبعدها تروحين البيت ؟ "

المظيفة :
yes
" اي "

سعود بابتسامة :
ok

ابتسمت المظيفة ابتسامة خفيفة وهي تطالعه بحذر .. ومسرع مادارت عنه وراحت !!

حس سعود ان نظراتها كانت مزيج من الحذر والخوف .. يوه ليش هالنظرة !! شكلها حسبت نيتي شينة يوم سألتها عن وقت انتهاء دوامها ومكانها ! لا ياحلوة لا انا مو مثل ماتفكرين !

طالع بالساعه لقاها 11 بالضبط .. خلص أكله .. وطلع جواله يكمل تخزين المعلومات.. لين انتبه للوقت 12 بالضبط .. !!
سكر جواله بهدوء ورجعه لجيبه ورفع عينه يدورها ..
كان المطعم خالي الا منه هو بس .. وعاملات النظافة يمسحون الطاولات .. وقف ومشى وهو يدورها .. لحظات وانتبه لها عند بوابة الفندق الرئيسية مستعدة للخروج !!

استغرب شلون طلعت بدون مايشوفها .. ومشى وراها بصمت وهدوء .. لين صار خلفها مباشرة ونادى بهمس عن لاتخترع :
oh please
" اوه بليز "

دارت المظيفة وهي مبتسمة كنها حاسة انه وراها

سعود وهو عاقد ايدينه على صدره :
I feel that you think of me in a (bad) way
" انا حاس انك فكرتي بطريقة سيئة عني "

المظيفة :
I'm thinking about nothing and please I got to leave there is somebody waiting for me out there
" ابد مافكرت بشي .. والحين لازم اروح السيارة تنتظرني برا "

سعود وهو يطالع صوب الباب :
What car?
" أي سيارة ؟؟ "

المظيفة والقلق واضح على ملامحها :
That’s not of your buisness
" هذا شي مايخصك ! "

طالع فيها سعود نظرة طويلة أحرجتها .. وشوي الا قال بالعربي :
يا آنسة انتي عربية صح ؟؟؟؟
انصدمت المظيفة من سؤاله !! ماتوقعت انه ممكن يكشفها بهالبساطة !!
وجاوبت بتردد : ..... اي وا
ابتسم سعود وقال بعين لامعه : كنت حاس ان دمك مهو أجنبي .. اوكي من وين انتي بالضبط ؟؟
ضاعت عيون المظيفة بالفراغ ومرت لحظة صمت بعدين
قالت : .......................... السعودية !!
انصدم سعود وتوسعت عيونها بذهول وهو يقول : من السعودية ؟؟؟؟ سعودية وتشتغلين هنا ؟؟؟؟
المظيفة بارتبكاك : انا قلتلك اني من السعودية بس انا مو سعودية انا ابرياطانية
سعود : شلون هالشي ؟؟ وين أهلك !!
المظيفة : عفوا انا مو مضطرة أجاوبك على كل أسئلتك .. اعذرني
ودارت عنه وهي تقول : باي
وطلعت مسرعه وهي تلتفت وراها خافت يكون لحقها وتوجهت فورا للسيارة الي تنتظرها وفتحت الباب بسرعه وركبت وهي تلهث
شهد صديقتها : وعَد شفيكِ؟؟
وعَد : امشي بعدين اقولك
حركت شهد السيارة ومشت فيها وقالت : يالله مشينا قوليلي
وعَد : شفتي الرجال الي حكيتك عنه ؟؟؟؟
شهد : ذاك السعودي الي تقولي يطالع فيكِ بنظرات غريبة !!
وعَد : ايوا هوا ماغيره
شهد : ايوا ايش سوى كمان ؟؟
وعد : طبعا كعادته كل يوم يطالعني بشكل غريب ويسألني أسئلة شخصية عجيبة وانا ارد عليه بالي أقدر عليه .. الا سألني متى تروحي وكيف وفين بيتك وانا صراحة خفت اش يبغى يسأل !!
شهد : طيب واش قلتيله ؟؟؟
وعد : قطعت عليه الكلام صراحة خفت منه ورحت .. ودوبي وانا طالعة من الباب ناداني وسألني كم سؤال طاير وبالآخر حزري اش قال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شهد بحماس : ايش ؟؟؟
وعد : فاجأة قلب عربي وقالي انتي عربية صح ؟؟؟؟؟
شهقت شهد وقالت : يامامي هذا كيف عرف !!!
وعد : والله مادري عنه قالي كنت حاس !!
شهد : ايوا وبعدين ؟؟
وعد : سألني عربية من فين ؟؟
شهد : لاتقولي قلتيله السعودية !!
وعد : وليه ماقوله ؟؟؟
شهد : لانك ماتعرفي ولا شي عن السعودية مجرد أصلك من هناك !
وعد : أجل عربية من الهوا بس !! لازم اقوله بلدي ايش
شهد : طيب طيب وقلتيله واش قال ؟؟
وعد : انصدم !!! كيف سعودية واشتغل هنا وين أهلي عني
شهد : ياعمري لانه مايدري عن قصتك
وعد : سحبت نفسي وقلتله أنا مني مضطرة اجاوبك على كل سؤال !!
شهد : أحلى يالقوية انتي .. بس والله يلعن أبو الفضيحة !!
اتنهدت وعد وقالت : من جد مو عارفة اش اسوي ! انا متأكدة انه مو تاركني بحالي بعد ماعرف !! هو من غير مايعرف شي كان بس يسأل ويطالع كيف الحين بعد ماعرف ؟؟
شهد : والله ماتدري ياوعد يمكن خيرة انه يعرف !!
وعد : ليه يعني انا مابغى منه شي .. ومن وقت ماعرفت انه هو وصاحبه سعودين نزلاء بالفندق حاولت اتحاشاهم لكن شوفي اش صار بالآخر !!
وقفت شهد سيارتها قدام عمارة وعد وهي تقول : هوني عليك وعد ولا تشيلي هم ودامهم بالفندق يعني اكيد مو مطولين فترة بسيطة ويمشوا وترتاحي
وعد بتنهيدة : الله يعين ..
شهد : يالله روحي ارتاحي ولا تتعبي نفسك بالأفكار وطمنيني على أمك
وعد اتذكرت تعب امها وقلقت وفتحت الباب وهي تقول : ان شاء الله .. يالله باي
شهد : باي
وانتظرت شهد لين دخلت وعد العمارة .. ومشت بالسيارة لبيتها

دخلت وعد الشقة وهالحظة ماكان بالها الا تشوف امها شلون احوالها
راحت لغرفة امها وفتحت الباب بهدوء .. ويوم دخلت شافتها تصلي ! .. قعدت على السرير تنتظرها ..
سلمت الأم وابتسمت لبنتها .. قامت وعد وسلمت عليها وقعدت جمبها وهي تقول :
الحوار خليط من الانجليزي والعربي المكسر لأن أم وعد ابريطانية أبا عن جد بس تعرف عربي قليل

وعد :
How are you todaye mame??

أم وعد : الحمدُ لله .. not so bad
وعد بحنية : شربتي الدوا ؟؟

أم وعد : نو !

وعد : واي مامي !! كان لازم تاخذيه من ساعه !!

أم وعد : آي فورقيت << نسيت .. مع التعب وعد !

وعد وهي توقف : ام سوري ماما .. أنا لازم اتصل اذكرك
ام وعد : انتي تتعبي نفسك عشاني سويتي..
وعد : هذا واجبي

وقامت وجابت لأمها الدوا وشربتها اياه .. وعاونتها على النهوض ومشت أم وعد لفراشها
وهي تقول : صليتي ؟؟
وعد : يس
أم وعد بابتسامة حنونه : قود .. خليك دايما كذا
وعد : شور
وغطت أمها وهي تقول : تبغي حاجة كمان ؟؟
أم وعد : نو بيبي .. روحي نامي
وعد : اوكي .. قود نايت
ام وعد : قود نايت

وطلعت وعد عنها وراحت لغرفتها وسكرت الباب وتفجرت بصدرها انواع المشاعر .. مشاعر القلق على امها التعبانة .. مشاعر الخوف والحذر من سعود خاصة بعد ماعرف عنها !! واحتارت كيف ممكن تتصرف وتتحاشى هالانسان !! تذكرت كيف نظراته تحرق كيانها وتخفق قلبها !! .. وش بعد هالنظرات ؟؟ ماتنسى أول يوم نزلوا فيه الفندق وشافت سعود وكلمها .. شلون عرفت من بعدها انه سعودي وصارت تنتبه لكل نظراته وابتساماته !! كانت تردله الابتسامه ومشاعرها مزيج بين الفرح وبين الخوف والقلق .. بكل مره كانت تتحرى طلته وبنفس الوقت تتحاشاها .. لكن هذا هو الحين وعرف عنها .. ياترى وش بيصير ؟؟؟

اتنهدت ودخلت الحمام أخذت شاور دافي يهدي أعصابها .. وطلعت وتمدت على فراشها بمحاولة للنوم .


من جهة ثانية في أحد البالوكانت المطلة من جناح أرقى فنادق العاصمة
كان سعود شارد الفكر ومئات الاستفهامات تدور باله !! المظيفة عربية ؟؟ لا وسعودية بعد !! شلون هالشي ؟ كيف سعودية وبهالمكان ؟؟ هذي وين أهلها ؟ وش قصتها ؟؟ كنت حاس من يوم ماشفتها انها مو عادية .. فيها شي جاذبني لها .. الحين عرفت وشو ؟؟ بس هالشي الي عرفته دخلني بمتاهات جديدة .. !! ودي أعرفها بس باين انها صارت تتضايق من أسئلتي .. ومن حقها تتضايق !! منهو أنا عشان أسألها كل شي يخطر على بالي !!

التفت لداخل الجناح وشاف أنس غاطس بسابع نومة ! وده يحاكيه بالي عرفه ويستشيره ! دخل الجناح ونادى عليه : أنس .. أنس
أنس غارق بالنوم ولاهو سامع
سعود بقلة حيلة : أنس قوم في مصيبة في بلوة قوم بسرعه
أنس مو مستوعب : هم
قرب سعود منه وهزه بإيدينه الاثنين : أنس قوم مصيبة مصيبة مصيبة !!!!!!!!!!
أنس اخترع وقام يقعد مفجوع : شصاير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعود شاف شكله وقعد يضحك من قلبه
وقعد على سريره وهو :ههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههه
أنس : الحين هي مصيبة ولا نكته ؟؟؟؟
سعود : لاهذي ولاهذي بس بغيتك تقوم
أنس بحمق : الحين مصحيني من أجمل أحلامي عشان ولا شي ؟؟؟؟؟
سعود وهو يضحك : اخس يالأحلام .. بعدين من قالك ان مافي شي
أنس : توك تقول لاذي ولا ذي
سعود : اي يعني مهي مصيبة ولاهي نكته شي بينهم
أنس تأف وفرك وجهه وقال : وش تبي الحين خلصني خلني انام
سعود : شفت المظيفة الي قلتلك عليها
أنس انصدم وتوسعت عيونه فيه !! ودف سعود برجوله وهو يقول : اقول ابعد لا أطيحك الحين .. ابعد خلني أنام مصحيني عشان هالمظيفة لا بارك الله فيك ولا فيها إبعد !!!
سعود : بس يا أنس شفيك انت اسمعني اول بعدين نام !!
أنس : مو سامع ولا شي مليت منك ومن سوالفك السخيفة هذي
سعود : لا يا أنس هالمره السالفة غير والله سالفة بمليون ريال
أنس بتأف : الله واكبر .. والله ماتسوى هلله هالسوالف ..
سعود : وان قلتلك انها طلعت سعودية !!!!!!!!!!!
أنس باستغراب : منهي هذي ؟؟؟؟
سعود : هالمظيفة ماغيرها !!
انصدم أنس وظل يطالع فيه مصدوم وقال : أتحداك !!!!!
سعود : ورب الكعبة !

اتعدل انس وبان الاهتمام على وجهه وهو يقول : شلون عرفت ؟؟؟
سعود : كلمتها اليوم قبل ماتطلع ومع الكلام حسيت ان دمها عربي ميه ميه وسألتها انتي عربية ؟ قالتلي إيه .. سألتها من وين الا تقولي من السعودية !!!!!!
أنس : ماصدق مستحيل سعودية وتشتغل هنا هذي وين أهلها ؟؟؟؟
سعود : نفس الأسئلة الي تدور بالي بس وش الي يحدها تكذب ؟؟؟؟
أنس : مثلا تبي تبين انها سعودية مثلك !!
سعود : وش مصلحتها بالله ؟؟ بالعكس انا أشوفها دايم تتهرب مني !
أنس : بس والله غريبة !! شكل قصتها قصة هذي !!
سعود : الظاهر .. !! بس مو تاركها لين اعرف قصتها
أنس : هيا عاد قبل تقول فيها شي غريب ومو مرتاح الا اذا عرفته ! وهذا انت وعرفت انها سعودية .. بعد مانت مرتاح لين تعرف شقصتها ؟؟؟
سعود : اي وأكثر من قبل بعد !!
أنس : شرايك تروح تنتحر مو أحسنلك ؟؟؟
سعود : اقول وانت بعد شرايك ترجع تنام مو أحسنلك ؟؟؟
أنس : الا أحسنلي بألف مره .. (( وانسدح وهو يقول : تصبح على خير

سعود مارد .. الا راح ويا الأفكار يمين يسار فوق تحت وياعالم لايش يوصل !!

*****

كانت حنان فاتحة منتداها وأنيسها وبيت أسرارها ..
درات فيه دورة سريعة إلا لفت نظرها موضوع ظاهر من ركن الترحيب لعضو جديد !! مالفتها الموضوع لكن الي لفتها اسم العضو !! دخلت على الموضوع وقرت الاسم مره ثانيه :

"لاجل جروحك"
الجنس : محب للخير

قرت الكلام المكتوب بالموضوع :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد تقودك الظروف لتقف بخطواتك في مكان لم يكن يوما بالحسبان
لتلمح دموع تترق وسط عيون من تحبهم
وجروح تأن داخل قلوبهم الطاهرة
وتحاول قدر استطاعتك مسح تلك الدموع
واستبدالها بالابتسامة

عضو جديد محب للخير لا أكثر .. حل بينكم ويرجو أن يجد له قبول
*****
قرت حنان الكلام مرتين وثلاث .. وحست بألم من هالكلام بدل ماتفرح .. لأنها ماعادت تصدق أحد ولا تثق بأحد .. اتمنت لو ترد عليه وتقول .. ليتك انت وباقي الرجال تفكوننا شركم وبس ولانبي منكم حتى الخير .. اتركوا جروحنا مثل ماهي ولو نبي منكم شي هو تكفون لا تكونون انتم السبب بهالجروح !!

اتنهدت وسكرت الموضوع بدون ماترد .. وسكرت المنتدى

ظل العضو : " لاجل جروحك " بالمنتدى يدور بين الأركان !!
اتجه فورا للملف الشخصي المتعلق بالعضو : بقايا جروح

واختار مشاركات العضو .. وظهرت قدامه عناوين المواضيع الي كتبها العضو : بقايا جروح
.. وقرا العنواين وقلبه يخفق بكل ألم !! لأن العناونين كانت تبين ان هالعضو يحمل بداخله بركان من الأحزان والآلام والآهات والدموع !!

وأول موضوع اختاره تاريخه كان قبل 6 شهور

عنوانه : قلبي ينزف من الجراح دلوني أبي أرتاح

انعصر قلبه بكل ألم ودخل على الموضوع وقرا .. ومع كل سطر يقراه يحس بروحه تتمزق بداخله !! وهو يكتشف أسرار هالحبيبة البعيدة .. ويكتشف معاناتها وجروحها وأحزانها

الي حتى انتوا لو دريتوا عنها بتألمون .. !!!!

::

بنفس هالوقت صعدت مرام الدرج وبإيدها كاسة عصير تشربها بسرحان !!
كان الوقت باليل متأخر وهي مانامت لأنها مانوت تروح الجامعة كل هالاسبوع .. كانت تفكر بخالد الي لا دق يسأل ولا شي !! عبير جتها زارتها وفتون اتصلت عليها وخالتها اتصلت وصديقاتها بالجامعة .. حتى صالح عم عبير وفتون !! طبعا هو وفتون يوميا اتصالات و درا منها بالي صار و اتصل عليهم يتطمن !!

كل ذولا ماهموا مرام .. لأنها ماكانت تنتظر غيره !! هذا وهو المتسبب !! أجل شلون لو ماكان له علاقة أبد !! حست انها بتبكي من القهر ! ياربي ليه يعاملني كذا ليه !! يعني ندمان على الي صار ومالك وجه !! ترا والله مو زعلانة منك حبيبي بالعكس الضربة عسل على قلبي وروحي لأنها منك .. !! ولا ندمان على الكلمتين الي طلعوا منك !! هالكلمتين الي أروع وأحلى كلمتين سمعتهم بحياتي .. ! آه ياخالد ليه تعذبني بهالشكل وانت تدري اني مو بس أحبك الا أموت فيك وأعشقك !!

دخلت غرفتها وقعدت على السرير وشربت شوي من العصير وحطته على الطاولة ومسكت جوالها تقلب فيه .. يالله خالد اتصل بليز والله لو كنت انت تعبان مستحيل أطنشك بهالشكل !! ليه انت كذا معاي ليه ؟؟؟
وظلت تقلب بجوالها لين ملت ورمته على السرير وقامت تلبس بجامتها ..

رجعت لسريرها وأول ماجت تقعد رن الجوال ينبه بوصول رسالة جديدة !!

::

رسالة مين الي وصلت لمرام وهل بتكون من خالد وشالي ممكن يدور بينهم ؟؟

أوراق حنان بدت تنكشف وتظهر للعيان ! ياترى شالأسرار الي راح يكتشفها صالح والي راح تكتشونها انتوا واش ممكن يصير بعد مايدري عن كل شي؟؟

سعود وأخيرا عرف عن المظيفة الي شغلت باله فترة طويلة .. عرف الي ماكان يتوقعه والي رماه بدوامة لا صارت ولا استوت !

لأي منحنى راح تنحي الأحداث بينهم ؟؟

::


 
قديم 07-18-2010, 10:10 AM   #17

انا البنوتة


رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

الجزء السادس

فزّت مرام ونطت للجوال وهي تتمنى يكون هالمسج منه .. وكن أمنيتها تحقت يوم فتحت الرسالة وظهرلها المرسل : خالد
وقرت الكلام :
مرحبا مرام
طمنيني عنك أول ماتصحين

ارتسمت ابتسامة فرح على وجهها .. أخيرا اتذكر وأرسل ؟؟ وعلى بالك أنا نايمة ؟؟ لا حبيبي انا صاحية ولاني قادرة أنام لا من تعب رقبتي ولا من تعب قلبي الي كل الاثنين انت سببهم !!
واختارت اضافة رد ودارت صوابعها على الأزارير مو عارفة وش تكتب وبعد تفكير سريع كتبت:
أهلين خالد
أنا صاحية مانمت والحمدلله أنا أحسن شوي

حرصت انها تكتبت شوي عشان تحسه انها لازالت تعبانة ياعسى يهتم ويدق وأرسلت الرسالة
لحظات و جاها الرد من خالد :
لاتعبين نفسك ونامي .. ماقدامك الا العافية
سامحيني مرام

عادت مرام قراية الرسالة كم مره .. آه حبيبي والله مو زعلانة منك صدقني بس ابي اهتمامك وحنانك .. كان ودها ترسله ليت بدل هالضربة عشر .. المهم تحن وتلين معاي ... لكن زي ماهو يثقل عليها هي بعد ماتحب تبين انها مهوسة عليه وكتبت :
مافي شي أسامحك عليه خالد انت ماسويت شي لاتشيل هم !
انت الي نام الحين وراك دوام اما أنا بغيب كل هالاسبوع

وأرسلت الرسالة وظلت ماسكة الجوال تنتظر الرد .. مرت دقيقة ماجا الرد وبدت تتوتر !! شفيه مارد ؟؟
وشوي الا رن الجوال بايدها واخترعت يوم لقت الرنين مو رسالة !! كان الرنين اتصال من خالد !!
وبأصابع مرتجفة ردت : .............. أهلين
خالد وهو يوقف السيارة بحوش البيت : هلا مرام
مرام بهمس : هلابك
نزل خالد من السيارة وصك الباب وهو يقول : ... شلونك ؟
مرام : تمام الحمدلله
خالد : ليه مو مداومة كل هالاسبوع ؟؟
مرام : تعبانة شوي ومافيني أشيل كتب وشنط فقلت أرتاح هالاسبوع بس
خالد وهو يمشي لباب البيت : يعني تحسين بألم مرام ؟؟؟
مرام : يعني شوي اذا شلت شي ولا تحركت كثير
خالد : امهم .. رحتي المستشفى ؟؟
مرام : لا لا مو لهالدرجة مايحتاج
خالد : مو تقولين تحسين بألم !!
مرام : إي بس يبيلي راحة مو أكثر
خالد : أها .. (( وفتح باب البيت ودخل وسكر الباب بالمفتاح ومشى للدرج وكل هذا وهو ساكت ومرام احتارت وش تقول وهي تسمع هالاصوات وفهمت انه جاي من برا وقالت : توك راجع البيت ؟؟
خالد : يس
مرام : مو تعب عليك السهر وراك دوام ؟؟
خالد حب يناكفها وقال : إلا والله بس اليله كنت مواعد عشان كذا تأخرت !!
مرام خفق قلبها وانقهرت وقالت : مواعد مين ؟؟
خالد بهدوء : وانت شدخلك مواعد مين !!
سحبت مرام نفس عميق لتهدا وقالت : أوكِ آسفة ومو سائلتك مره ثانية والحين تبي شي ؟؟
خالد بابتسامة : أبد سلامتك
مرام : أوكِ تصبح على خير
خالد وهو يضحك : وانتِ من أهله
مرام حست انه يضحك عليها وانقهرت زيادة بس ماحبت تبين وقالت : باي
حس خالد بنبرة الزعل من صوتها وقال : شفيك زعلتِ ؟؟
مرام حاولت تظره الا مبالاة وقالت : أبد مو زعلانة وعلى إيش أزعل أصلا ؟؟؟
خالد : أوه يعني مافي شي يستاهل ؟؟؟
مرام : أبد مافي
خالد : حلو .. يالله أجل سكري أنا جايني اتصال برد عليه ..
مرام : ومين متصل عليك هالوقت !!
خالد : ياربي شدخلك انتِ وبعدين مو قلتِ مو سائلتني مره ثانية ؟؟؟
مرام بحمق : طيب ياخالد ويصير حتى انت لو سمحت لاعاد تسألني شي مره ثانية .. لا ليه حاطه عطر وانا طالعة !! ولا وين رايحة وأي سوق !! ولا شفيني رادة البيت متأخر !! وكل أسئلتك هذه لو سمحت مابي اسمع منها شي ..
خالد وهو رافع حاجب : وكيف بتمنعيني أسأل ؟؟؟
مرام احتارت لأنها صح ماتقدر تمنعه يسأل لكنها تقدر تمتنع هي عن الإجابة وقالت : لو سألت أي شي ماراح أجاوبك !!
خالد : بتجاوبيني غصب عليك !!
مرام : لا والله ومين انت عشان تغصبني !!
خالد وهو يضغط على الحروف : أنا حبيبك وروحك وحياتك !!
انصدمت مرام وانخرست ولا ردت : ...................... !!!!!!!!!!
وخالد ضحك على صمتها وقال : يالله ياحلوة روحي نامي وانا معاي اتصال باي
مرام بهمس ......... باي

وسكرت منه ورمت الجوال على السرير وهي منصدمه من كلامه !! هذا شلون بكل بساطة يقول انه حبيبي وروحي وحياتي !! شهالثقة الي فيك شهالغرور ؟؟ زين شدراك اني أحبك ؟؟ معقولة أنا مفضوحة لهالدرجة ؟؟؟ زين أنا أوريك ياخالد ان كانك تستغل حبي لك بهالشكل !! أنا أوريك ان ماجافيتك وطنشتك وحستك انك ماتسوى شي عندي .. !!
وقعدت بعصبية على السرير وغطت فمها بإيدها وهي تفكر بكلامه .. وشوي لقت نفسها تبتسم !! آه ياويل قلبي منك ياخالد ياحمار .. وبالآخر قعدت تضحك على نفسها زي المجنونة !!
ولحظات وسمعت الباب يدق !! سكت فاجأة وانتبهت لنفسها الي قاعدة تضحك بصوتها كنها جنية .. ياربي شهالفشلة ؟؟ الحين وش اقولهم اذا سألوني ليه أضحك ؟؟ الله يغربل شيطانك ياخالد طيرت مخي ياحمار !!

ومشت للبا وفتحته لقت حنان خالتها واقفة مبتسمة وأول ماشافتها قالت : عسى هالضحك دوم يارب
مرام بارتباك : أي ضحك ؟؟؟ أنا ماكنت أضحك !!
حنان : لا والله ؟؟ والصوت الي واصل لآخر السيب هذا وشو ؟؟؟
مرام : آه كنت أكح ! معي كحة أنا كنت أكح
حنان بعدم تصديق : أها كنتِ تكحين طيب طيب تعالي دامك سهرانة بوريك شي على النت
مرام لقتها فرصة تضيع الموضوع وقالت : اي اي يالله جايتك الحين
حنان : أستناك .. وراحت لغرفتها
اتنهدت مرام لحظات وخافت لا تنفضح

((بالسعودية العوائل محافظة ومهما كان الحب بين الأقارب لكن مايتطور لمكالمات آخر اليل الا في بعض العوائل البعيدة عن الدين !! ))
"عشان كذا ارتبكت مرام وخافت من خالتها .. مع ان حنان انسانة متفهمة وطيبة وممكن تفهم مرام وتسمعلها لكن مرام كانت خوافة وتشيل هم أحد يفهمها غلط "

نرجع للحلوة مرام الي سكرت باب غرفتها وراحت لغرفة خالتها ولقتها قاعدة على النت وسارة الصغيرة نايمة على سرير خالتها
مرام وهي تسكر الباب وراها : هاه شعندك ؟؟
حنان وعيونها على الشاشة : هاتي الكرسي وتعالي اقعدي
سحبت مرام كرسي زايد بالغرفة وحطته جمب خالتها وجلست تطالع بالصور المعروضة
مرام بانبهار : واو شهالمكياج ؟؟؟؟؟
حنان : اصبري ماشفتي شي !!!
مرام : يجنن !!
عرضت حنان مجموعة صور فنانات بمكياج رائع غريب !!
حنان : شوفي بالله شلون رسمة العيون !
مرام الي تموت على المكياج والحركات هذي : ياسلام تجنن .. طلعت كنها وحده ثانية الكلبة !!
حنان :ههههههههههههه شوفي شلون طالعة ماتقولين عمرها اربعين !!
مرام : اي والله أبي اسوي كذا ابي هالمكياج ابي هالألوان
حنان : موجودة حبيبتي لقيت موقع على النت عنده مكياج وربي مالقيت مثله بأي محل !
مرام بحماس : وينه بالله افتحيه !!
حنان : اوكي اصبري
وفتحت على الموقع وانعرضت مجموعه من المكياج المشكل لكل الأنواع ومرام انهوست وأصرت تحصل عليها بأي طريقة
وبعد فترة وهم على النت يتصفحون .. نعست مرام وقالت وهي تتثاوب : خلاص بروح انام !
حنان : جا جابر ؟
مرام :هههههههه انتي وهالجابر .. جاني النوم مب جابر
حنان : اي هو جابر لانه يجبرك غصب تنامين
مرام : طيب طيب يالله (( وقفت وهي تقول : ماراح تنامين ؟؟؟؟
حنان : الا بعد شوي بس بشوف شغلة سريعة وخلاص
مرام وهي بالقوة تفتح عينها : أوكي تصبحين على خير
حنان : وانتِ من أهله
قعدت حنان شوي وحست بالتعب والنوم .. مافي شي بحايتها يحسها بالحماس والفرح !! اتنهدت وسكرت النت وقامت من الكرسي إهي وجروحها المخبية داخل قلبها .. شالت ساره الصغيرة بكل هدوء .. ودتها لسريرها وغطتها ورجعت لغرفتها وسكرت الباب وفورا على سريرها وهي تحس بالنوم والصداع .. اتمدت على سريرها واتغطت ..
وبعد ما أحكمت الغطاء عليها زين .. شالت الوشاح الملفوف على رقبتها أخيرا !! ورمته جمبها بالأرض .. وسكرت عيونها متناسية جروحها وغاطسة بالنوم .

لكن شخص آخر ماجاه النوم ولا عرف طعم النوم .. كان لازاك بذاك المنتدى يذوق الدموع ومرارتها واهو يقرا معاناة حنان وجروحها وصدماتها :

كان يقرا موضوع حنان هذا :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أكتب لكم كلمات مبعثرة كبعثرة روحي ومشتة كتشت حياتي .. فاعذروني لأن دموعي تسابق كلماتي ..
أنا فتاة في العشرين من العمر .. عانيتُ بحياتي منذ ظهرت على هذه الدنيا لأجد أبي قضى عليه المرض الخبيث وأمي لديها فشل كلوي !! ولم تكمل أمي سنتين من عمري حتى رحلت خلف أبي !!
كانت أختي الكبيرة قد وضعت مولودتها بنفس الشهر الذي وضعتني به أمي .. فاحتوتني أختي مع ابنتها وأرضعتني فأصبحت أختي أماً لي..
عشتُ وتربيت في أسرة أختي بعد رحيل أمي .. ولم تشعرني أسرة أختي يوما بالنقص .. ولم يحسوني يوما أني لستُ منهم !! وعاملوني بمنتهى الطيبة .. ولكن عندما كبرت عرفت الحقيقة من الأطفال !! أن أختي هي أختي وليست أمي .. ومن كنتُ أظنه أبي هو زوج أختي وليس أبي !! عرفتُ ذلك وأنا ذات التسع سنوات !! ولا أنسى ذلك اليوم الذي صُدمت فيه وبكيتُ وتألمت !! كنتُ صغيرة ذلك الوقت وكان وقع الأمر علي ليس سهلا ..

تقبلتُ الأمر مع الشهور والسنين .. ولكن كنتُ أواجه صعوبة في استيعاب التغير الذي طرأ على أفكاري .. عندما أرى أخواتي ليسوا أخواتي إنما بنات أختي .. ! كنتُ لمجرد ما أستوعب تلك الحقيقة أبكي وأتألم !! حتى كبرت وصرت في مرحلة المراهقة .. وكم انطويتُ على نفسي ذلك الوقت وكنتُ أستحي أن أطلب من زوج أختي الذي هو بمثابة أبي .. كل ذلك بسبب معرفتي للحقية !! كم تمنيتُ لو لم أعرف وعشتُ طول عمري بذلك الوهم !! كم تمنيتُ لو أخبروني بذلك منذ صغري وليس بعدما كبرت ..

ومرت السنوات والأوضاع مستقرة والحمدلله ولكن شخصيتي بدأت تميل للانطوئية .. لا أعرف لماذا صارت شخصيتي ضعيفة وأفضل الصمت دوما ..
وعندما تخرجتُ من الثانوي تقدم لخطبتي رجل لا أقوى سوى حسبي الله عليه وعلى أهله الذين دمروا حياتي وكياني

فالآن تبدأ معاناتي الحقيقية :
تزوجت ذلك الرجل بعد سنة من الخطوبة .. كنتُ ألمس خشونة تعامله من أيام ملكتنا أي قبل الزواج !! ولكن لم أعري ذلك اهتماما واعتقدتُ أن الزواج سيغير كل شي ..
وتزوجنا وليتني لم أؤمل نفسي بذلك التغيير !!
من أول يوم لنا وهو ثائر الأعصاب يتطاير الشر من عينيه .. ينام بغرفة وأنا بغرفة بأي ذنب اقترفته لا أعلم !!! اسبوع واحد وباع أثاث الشقة وأسكني عند أهله !! بحجة أنه لا يستطيع فراق أمه ولا يصبر عن طعامها !! كنت طول اليوم لا أراه !! يعيش كما أنه لم يتزوج !! صبرت وتحملت على أمل أن يتغير .. أهله يعاملوني كالخادمة !! لم أخبر أحدا أني أعاني من كل هذا وإلا أوقفوهم عند حدودهم !! وبرت أمر انتقالنا لبيت أهله أننا لم نرتاح بالشقة !!
حاولتُ التقرب لأمه بشتى الطرق .. اشتريت لها يوما ساعة من أروع الماركات .. وبالغد وجدت الخادمة تلبسها !! اشتريتُ لأخوته أروع الشنط .. فأجدها مرمية بكل إهمال بالمخزن !! بذلتُ أقصى جهدي لإرضائه هو بالذات .. ولكني لم أجد منه إلا الصد والنفور والضرب والسب والخصام على أتفه الأسباب !!
كان يتصيد الأخطاء ويدبرها من تحت الأرض حتى يخلق مشكلة ولو من الهواء !!
أكثر من مره يتغيب وعندما أسأل أهله عنه يخبروني أنه سافر !! هكذا دون علمي !! يسافر إلى لبنان ومصر بدون أي سبب منطقي !! تعبتُ وعانيت ومع ذلك صبرت وتحملت ..

حتى بدأت الأمور تزداد سوءا .. لدرجة أنه في أحد المرات وضعني بالسوق ثم ذهب .. ولم يعود إلا بآخر اليل !! و المحلات أغلقت وأنا وحدي بال أرتجف خوفا وأرتعب من نظرات المارة !! وإشاراتهم وهمسهم !! اتصلتُ به خائفة وأخبرته أني وحدي وحولي رجال مخيفون ينظرون إلي .. فصرخ بي أن لاأزعجه بالاتصال وأن أقف مكاني أنتظره وأغلق الخط !! انتظرتُ وأصبحت أقرأ ماتيسر لي من آيات وأدعية وأنا أرتجف خوفا ..
وعندما عاد أسرعتُ خائفة وركبت السيارة ولا أعرف كيف أصف لكم هيئته !! عيناه حمراوتان وصوته غريب .. وصرخ بي فور ركوبي وأنا لم أفعل شيئا .. تمنيتُ لحظتها لو بقيتُ بال أرحم لي من هذا الشخص !! ظنيتُ أنه الأمان ولكن وجدته مصدر الرعب والخوف!!
أعادني للمنزل وبعدها انطلق عائدا لمكان ما أتى !!
حياته كلها لعب وفسق وضلال !!

لاحظوا أهلي هيئتي الحزينة وضعف صحتي وشكوا بالأمر !! ولكني أنكرتُ شكوكهم ولا أعلم لماذا كنتُ أفعل ذلك .. لماذا لا أريدهم يعلمون أي شي عني !! ربما كنتُ أخشى وقوع أمرا كان يلوح لي من بعيد .. وهو الطلاق !! لم أكن أتقبل فكرة أن أكون مطلقة ومنيتُ نفسي بالتغيير وتعلقت بأوهام وسراب !!

حتى كان ذلك اليوم الأسود !!!!
حل بمنزل أهل زوجي ولا أريد قول زوجي ولكن لكي تفهموني .. المهم حل بمنزلهم ضيوف وكنتُ حينها خارج المنزل .. تصوروا أنهم استقبلوهم بغرفتي !! وأخبروهم أنها ستكون هي مطرحهم خلال الثلاث أيام التي سيبقون بها !! لأنها الغرفة الوحيدة المناسبة والقريبة من المدخل .. دون أي شور مني ولا إذن ولا مراعاة !! كم صُدمت عندما عدت للمنزل ومن قبل أن أستفهم عن أي شي قالولي أني سأنام بالغرفة الاضافية بأعلى المنزل حتى يذهبوا الضيوف .. !! حينها ضاقت بي الدنيا .. !! أي نوع من البشر أنتم !! لا احترام ولا محبة ولا مودة لا من الزوج ولا من أهله !!
حبستُ نفسي بتلك الغرفة باكية حزينة !! متحسرة على حالي وحظي .. أحدا منهم لم يسأل عني طول الثلاث أيام .. حتى من هو زوجي لم يسأل عني ولم يبالي !! لم أكن أخرج الا للضروة التي تقيني من الموت كشرب الماء فقط .. وذلك عندما يعم الهدوء وأعلم أنهم ناموا ..

وفي اليوم الثالث صباحا ..
عم الضجيج على البيت أطفالا وصغارا وكبارا وانا وحدي حبيسة .. حتى لو فكرتُ بالخروج .. لن أجد سوى الإهانة والتحقير .. وبعد فترة تعبت وخلدتُ الي النوم .. ساعات واستقيظتُ على رائحة كريهة خانقة !! وسواد منبعث من فتحات الباب والشبابيك !! قمتُ فزعة !! لا أعرف مالذي جرى وماهذا الدخان الأسود .. صابتني كحة شديدة .. وبالقوة كنت أمشي وأتحس الباب وأخرج .. لأتفاجئ بالكم الهائل من الدخان في باقي المنزل .. صرختُ خائفة وأنا أناديهم بأساميهم ولا أجد من يرد علي النداء !! مشيت أتخبط بطريقي وأنا لا أرى شيئا .. لمست يداي بابا وفتحته ولم أكن أعلم أني سأوقع بالطامة الكبرى !!
فقد كانت تلك الغرفة تحترق وعندما فتحتُ الباب انقض النار على جسدي !! صرخت وقعت وصرت أزحف وأنا أصرخ حتى وصلت للدرج دون علمي وسقطت من فوق الدرج لآخره .. وخارت قواي حينها وضاق تنفسي وغبتُ عن الوعي !!

استقيظتُ بعدها لأجد نفسي بالمستشفى يدي ورقبتي أكلتهم النار !! أجروا لي عملية استطاعوا من خلالها اسعافي قدر المستطاع ولكن ظلت رقبتي وذراعي مشوهين !!
آلام بالصدر انتابتني من الاختناق !!

تصورا أن المكيف انحرق وعندها خرج كل من كان بالبيت واتصلوا على المطافئ وذهبوا !! وتركوني وحدي بالبيت دون أن يخبروني وينقذوني !!

بكيتُ بالمستشفى مرتعبة وأقول أني انتهيت ولا أريد العودة لذلك المنزل وأني خائفة وأرجو الأمان

علم أهلي بكل شئ وانصدموا وطلبوا طلاقي ومع هذا لم يطلق الرجل حتى نعيد له المهر !! كان من الممكن أن يطالبوه أهلي بالأضرار الصحية والنفسية التي ألحقني بها ولكني رفضت !! لا أريد منه شيئا .. أريد أن أرتاح
فلقد تدمرت
6 أشهر فقط .. عشتها مع ذلك الرجل
خرجتٌ منها مدمرة ومحطمة ومشوّهة !!

فقدتٌ الثقة بنفسي .. وبالرجال .. وبالناس وبالجميع

الآن أنا حبيسة المنزل .. كنتُ حبيسة الغرفة .. لا أخرج حتى يترجاني كل أهلي .. كنتُ أقوم فزعة من النوم أصرخ وأنا أتخيل رجال بال يهاجموني
أو النار تأكلني !!

مر على طلاقي سنة كاملة .. أنا الآن أحسن نوعا ما .. فارقتني الكوابيس الحمدلله .. ولكني صرتُ منطوية بشكل كبير .. لا أخرج حتى لا أسمع كلام الناس كيف تطلقتُ وأنا بشهوري الأولى !! لا أريد أن أرى نظرات الشفقة .. لا من هيئتي ولا من شكلي لأني دوما ألف وشاحا حول رقبتي لأخفي تشوهها .. تركتُ الدراسة والشغل وكل شي
وفقدت الثقة بالناس .. وكرهت الرجال وفقدت الثقة بهم وبنفسي أيضا !!

فكيف بالله أعيش ؟؟::


كانت دموعه مبلله وجهه وهو يقرا كل هالمعاناة !! اتمنى يخترق الشاشة ويجيها ويحسها بالأمان ويعوضها الحرمان !! مسح دموعه بخلف كفه وسند ظهره وهو يفكر ..
كل هالمعاناة والجروج بقلبك ؟؟؟ صدمات من الصغر !! وجروح وآلام يوم كبرتي .. وحظك بالآخر كان بين وحوش آدمية .. والختام حريق وتشوّه !!!

آآآه ياروح قلبي إنتي !! شلون ضيعتك من إيدي ولا جيتك من زمان !!
عصفت الأفكار والحيرة فيه
هدفي هو اني أنتشلها من هالأحزان .. وأحسها ان الدنيا لازالت بخير .. وأرجعلها ثقتها بنفسها قبل كل شي .. كل هذا ياصالح مايبيله تهوّر وتسرّع .. شوي شوي .. وخطوة خطوة .. لين أخليها توثق فيني وبعدها مستحيل أتركها لين أوقفها على رجولها من جديد !!
وسكر المنتدى والنت وغاية وحده ترتسم باله .. هي سعادة حنان وبس !

 
قديم 07-18-2010, 10:10 AM   #18

انا البنوتة


رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

ابريطانيا
صباح يوم مشرق .. استعدت وعَد للخروج بعد ما أعطت أمها أدويتها وصلّت ونزلت تنتظر صديقتها شهد .. دقايق وكانت شهد عند الباب ..
ركبت وعد وهي تقول : قود مورنينق
شهد : قود مورنينق
وعد : كيفك ؟
شهد : بخير إنتِ كيفك وكيف مامتك ؟
وعد : كويسة الحمدلله بس والله قالقتني تنسى تاخذ دواها بنفسها والدكتور محرصنا تاخذه على نفس الموعد والله أخاف يصير فيها شي
شهد : بس لا تفاولي ياشيخة وان شاء الله كلها فترة وتعدي وترجع طيبة وأحسن من أول
وعد بتنهيدة : الله يسمع منك ..
شهد : إشبك شكلك متضايق
وعد : لا بس شايله هم هالرجال
شهد : لاتشيلي هم ولا شي وخليكِ طبيعية لأبعد حد ولو حاول يتكلم معاكِ اتهربي قد ماتقدري
وعد : حاول مع انه يستغل الفرص الي أقدمله شي ويتكلم معايا و وقتها أنحرج منه ومن نظراته
شهد : نفسي أشوفه هذا !
وعد : ههههههه وليه يعني !!
شهد : عشانى أعرف من شكله هو اش وراه بالضبط !
وعد : يشتغل هو وصاحبه بشركة بس أتوقع ان بعد كم يوم حياخذوا شقة مو معقول يجلسوا طول الفترة بالفندق !!
شهد : كويس يصير اتحملي لين يروحوا وترتاحي
وعد : الله يعين
وصلوا للفندق وشكرت وعد صديقتها ونزلت متوجهة للفندق ..
دخلت وهي تجر خطواتها وعيونها تدور بين النزلاء .. وأول ما أقلبت على المطعم رسمت ابتسامة غصب على وجهها .. وصارت توزعها لكل من يطالعها لين دخلت لقسمها وبدت تستعد لمباشرة العمل

نزل هالحظة سعود وأنس وكعادتهم كل صباح لازم يمرون المطعم يشربون كاس قهوة وبعدها يروحون للشركة
جلسوا على الطاولة ومن غير مايطلبون شي كان طلبهم معروف .. بعد دقايق من جلوسهم اتقدمت وعَد حاملة صينية القهوة وحطتها على الطاولة وهي تقول بابتسامة مغصوبة : هاي
سعود بالعربي : مرحبا !!
طالعت وعد فيه بنظرة قدر يميز سعود معنى الحذر فيها فابتسملها مطمن وقال : نسيت أقولك أمس .. فرصة سعيدة !
وعد اضطرت ترد لكن بصوت أقرب للهمس : ........ وأنا أسعد ..
أنس بلا مبالاة وهو يشرب القهوة : ماشاء من كم سنة وانتي بابريطانيا؟؟
وعد : انا ابريطانية بنت ابريطانية ولادتي وحياتي كلها هنا .. << قالت هالكلام عشان لا تحس سعود ان كان لها غرض يوم ذكرت انها سعودية ..
أنس ماخذ السالفة ضحك وقال : ابريطانية وامس تقولين لخوي انك سعودية ؟ يعني هذا لغز احنا نحله ؟؟
اتفاجأت وعد من كلامه ونقلت بصرها بينه وبين سعود بحرج وقالت : عفوا أنا هنا لخدمة المطعم مو لشرح قصة حياتي !! (( ودارت عنهم وهي تقول : اكسيوزمي
تبعها سعود بنظراته وأنس قال : الحين ابريطانية ولاسعودية فهمني !!
سعود : اول شي انت شلون تسألها هالأسئلة وبهالطريقة ؟؟؟
أنس : ياسلام الي يسمع يقول انت عمرك ماسألتها شي !
سعود : أنا أتحرى الوقت المناسب وبعدين انا أسأل بكيفي لأني مهتم فيها بس انت شدخلك ؟؟؟؟
أنس : وانت شفيك عصبت لهالدرجة مراعي خاطرها
سعود : لا مو عشان خاطرها بس في شي اسمه ذوق !!
أنس : أها وطلعت أنا ماعرف الذوق الحين !!
سعود : والله الي سويته تو مافي أي ذوق !!
أنس : أقول عن الغلط الحين لا تقعد تعصب عشان سالفة سخيفة !

اتأف سعود بضيق ودار وجهه وهو يشرب القهوة
أنس : الله وأكبر كل هالكشرة عشان هالحركة التافهة
سعود : انا مو مكشر
أنس : باين ماشاء الله لا والله وجهك حلو وضحكتك شاقة وجهك بعد
سعود : الحين انت شتبي ؟؟
أنس : أبي أنكّت عندك مانع
سعود : لا والله مو وقتك !!
أنس : أكيد مو وقتي لأننا تأخرنا ويالله قوم
سعود طالع الساعه لقى الوقت مشي بسرعه .. شرب القهوة على السريع وحطها على الطاولة وقام وهو يقول : روح انت سخن السيارة عبال ماجيك
أنس : وين رايح
سعود وهو يطلع من الطاوله : ياخي مو شغلك روح السيارة ودقايق وأجيك !
أنس قام وهو يدري ان سعود رايح يكلم المظيفة ماغيرها .. هز راسه ومشى عنه ..

مشى سعود لوين ما وعَد كانت واقفة تتكلم مع وحده من زميلات العمل لأن المطعم بذاك الوقت من النهار كان قليل الزبائن
كانت معطية ظهرها لسعود لما جا وقف وراها بمسافة .. والمظيفة الثانية ابتسمتله وهي ترفع حاجبها بإعجاب .. وانتبهت وعد ان زميلتها تطالع بأحد خلفها وأول مالتفت شافت سعود واقف يطالعها بابتسامة عذبة ..
وعد بالانجليزي :
Do you need anything??
" هل تحتاج لشي " ؟

فهم سعود انها تتكلم بهالطريقة لأنها بوسط العمل فاقترب منها وقال بهمس بالعربي : لا مشكورة أنا طالع الحين للدوام بس جاي أعتذر عن موقف صديقي معاك
وعد بابتسامة : عادي عادي .. اتعودت على هالاسلوب !
سعود : ولو .. صديقي غلطان وكان لازم يتحفظ شوي بكلامه معاك بس أرجو انك تقبلين اعتذاري نيابة عنه
حست وعد ان هالانسان الي قدامها حيل طيب وحنون .. وقالت بابتسامة مطمنة : اعتذارك مقبول وصدقني مو زعلانة !
سعود : يعني أروح الدوام وأنا مرتاح ؟؟؟
وعد استغربت معقوله لهالدرجة هامه زعلها ؟؟ لهالدرجة زعلها بيخليه يروح الدوام وهو مومرتاح ؟؟؟ شكت بهالشي لكنها اضطرت تجاريه وقالت : يس شور .. لا تشيل هم
ابتسملها سعود ولف يبي يدور وهو يقول : طمنتيني يا ........ وش اسمك ؟؟؟؟
وعد بابتسامة : وعَد !
رفع سعود حواجبه وهو مبتسم دلالة الاعجاب وقال وهو رافع ايده : باي وعد !!
وعد وهي تضحك : باي

دار عنها سعود ومشى واسمها يتردد بداخله .. وعد .. وعد .. ياحلو اسمك ياوعد !!

طلع من الفندق وركب السيارة وهو مبتسم
أنس شافه وقال : سبحان مغير الأحوال !!
سعود وهو لازال مبتسم : شفيك
أنس وهو يحرك السيارة : تركتك مكشر وجيتني تضحك شالي صار فيك بسم الله ؟؟
سعود : شرايك باسم وعد ؟؟؟
أنس : وعد ؟؟ شهالاسم !
سعود : شرايك فيه قول ؟؟؟
أنس باستهبال : وعد .. أوعدك وعد .. أوفي بالوعد ..
سعود : اي وبعدين اخلص شرايك فيه ؟؟؟
أنس : غريب عجيب بس حلو
سعود : بالضبط ! مثل صاحبته
أنس باستغراب : وش صاحبته !! وفاجأة استوعب وقال : لايكون ذا اسم المظيفه
سعود : ذكي اسم الله عليك
أنس : لا والله هذا اسمها !!
سعود : إي اسمها
أنس : ياحليلك انت عرفت جنسها واسمها وش بتعرف بعد ؟؟
سعود بعين لامعة : كل شي عنها !
أنس : لاحول لله الله يصبرني عليك بس
سعود : وانت شدخلك حبيبي؟؟
أنس : لأن كل شي بيجي على راسي يابإنك ترابط بالفندق او انك تعصب علي ولا اي شي من حركاتك الي طايح فيها
سعود : معليه أنس بليز .. اتحملني هالفترة بس .. انا مادري ليه أحس هالبنت جاذبتني وابي اعرف وش قصتها .. وبعدها خلاص بارتاح وأريحك
أنس : والله احساسي يقول ان السالفة مو منتهية على كذا بس
سعود : شقصدك ؟؟
أنس : الله أعلم !!

سعود مارد وظل يفكر فيها وبالأحاسيس الي يحسها تجاهها من اهتمام وحنان ..
والحقيقة ان سعود فعلا مايحس بغير كذا .. حس ان هالبنت مو مثل أي بنت شافها .. بنت جذبت اهتمامه لها ولحد الآن مايحس بغير الاهتمام فيها والحنان عليها .. والفضول لمعرفة قصتها ..
وماكان يدري ان هالبنت بتكون بيوم من الأيام .. أكبر زوبعة بحياته !!!!
نرجع لوعد الي من طلع عنها سعود ظلت هايمة بمكانها .. بكل مره يكلمها تحس بمشاعر غريبة تحرق كيانها وتوهج خدودها .. حاولت بكل مره تتجنبه لكن ماتدري ليه تحس بالصدق بنظراته ونبراته .. حسته يختلف عن أي واحد يحاول يكلمها ويجذبها ليضحك بالآخر عليها .. ومع ذلك ماحبت تعطي لنفسها فرصة تنطلق خلف مشاعرها لأنها تدري ان هالرجال بُعده عنها بُعد السماء عن الأرض .. وعزمت انها تحاول تبتعد عنه قد ماتقدر لتنقذ نفسها من أي مشاعر تحسها وأوهام ..
ورجعت تكمل شغلها وهي كل شوي تطالع الساعه وترقب الوقت الي يرجع فيه سعود من جديد .. كانت تدور بين الطاولات وعينها تروح صوب الباب .. ياربي الحين انا مو قايلة ابغى أتحاشاه خلاص ؟؟ شفيني كل شويا أطالع الباب ؟؟ آه بس متى يجي اليوم الي تنقل في من هذا الفندق لأني من جد مربوشة بسببك !!

وقبل وصول سعود ب 10 دقايق ..
جا مدير المطعم وأخبر وعد ان في اتصال يطلبها
استغربت وعد ودخلت المكتب وردت
: هالو !
....... : أهلين وعد ..
وعد عرفتها : هلا هلا شهد
شهد : هلافيكِ .. اسمعي وعد أنا حعدي الحين آخذك حاولي تستأذني
وعد باستغراب : ليه شفيه خير ؟؟
شهد بلعثمة : خير ان شاء الله .. بس .. آآ .. مامتك اتصلت بأمي وقالتلها انها تعبانة شوي .. و راحتلها ماما وأخذتها للمس ....
وعد قطعت عليها وهي تقول بخرعة : شفيها ماما ياشهد ؟؟؟؟؟؟؟
شهد : مافيها شي وعد لا تخافي .. هي الحين بالمستشفى يالله استأذني وحاخذك لها
وعد : أوكي باي

وراحت للمدير والخرعة متملكتها واتفهم المدير حالتها وافق لها بالخروج ..

شالت وعد أغراضها ودموعها نزلت غصب عنها وطلعت مسرعه من باب الفندق وهي بعجلتها فاجأه اصدمت بشخص طويل وطاحت شنطتها من الصدمة .. وهي كانت بتطيح لكن إيدين فولاذية مسكتها من ذراعينها ورفعتها بخفة ..
رفعت وعد راسها ودموعها مملية وجهها .. لتنصدم بسعود الي ماسكها وباين بعيونه الخوف عليها .. !!!
وعد بارتباك شديد : آيم س سو .. س وري !!!
سعود بحنية : اتز أوكي وعد ! .. (( وترك ذراعينها بهدوء
رجعت وعد خطوة على الورى لتضبط نفسها .. وسعود انحنى للأرض وشال شنطتها ورفعها لها بابتسامة عذبة وهو مايدري سبب هالدموع الي يشوفها ..
مدت وعد إيدها وأخذت الشنطة وهي تقول بصوت مليئ بالدموع : ثانكيو .. ((و دارت وجهها تشوف سيارة شهد وقالت : أنا لازم أمشي .. آيم ريلي سوري !
ومشت مسرعه وهي تمسح دموعها .. وسعود دار بمكانه بسرعه ليشوفها .. وشافها وهي تمشي بسرعه .. وسيارة صديقتها الي شافها قبل توقف .. وركبت وعد بسرعه وسكرت الباب وانطلقت السيارة !!

رفع سعود حاجبه باستغراب .. وبهالوقت دخل أنس وهو شاف وعد لما كانت تمشي مسرعه للسيارة .. لذلك ماستغرب شكل سعود وقال : شفيها ؟؟
سعود : مادري فاجأة وانا داخل هي طالعه اصدمت فيني وكانت تبكي وعاونتها لاتطيح.. بس واعتذرت بسرعه ومشت !
أنس : هو انتهى دوامها ؟؟
سعود : ماعتقد .. دايم هالوقت اذا جينا تكون فيه
أنس : خير ان شاء الله
سعود حس بقلق عاصف عليها .. ولوهلة راودته فكرة انه يطلع بالسيارة يلحقها يشوف وينهي رايحة وشالي بكاها ؟؟؟ بس دفن هالخاطر بداخله ودخل هو وأنس داخل الفندق وطلعوا الجناح .. أخذولهم شاور وأنس حب ينام .. لكن سعود حب ينزل يشوف رجعت وعد ولا لاء .. !!
طلع من الجناح ونزل المطعم ودارت عيونه بين كل المظيفات ومالقاها .. !!
ظل ينتظرها ترجع وتأخر الوقت مارجعت !!
مل من الانتظار ورجع للجناح وهو يقول .. عسى المانع خير .

*******

اليوم الأربعاء أحب الأيام لكل الطلبة والموظفين لأنه بداية إجازة الاسبوع
عبير بالصالة هي وفتون يخطون للعزيمة الي بيسونها بكرا الخميس
عبير وهي ماسكة السماعة : فتون اكتبي الطلبات الي بنجيبها من الدانوب " هذا سوبر ماركت معروف بجده "
مسكت فتون ورقة وقلم وهي تقول : الحين من باقي ماعزمتي ؟؟؟
عبير وهي تدق الرقم : منال ونهى
فتون : يوه يعني لازم يجون ؟؟؟
عبير : طبعا حبيبتي
فتون : أجل باعزم بشاير وجدان
عبير : اعزميهم .. وفاجأة سكت لأن سمعت رد
عبير : الو
.... : نعم !
عبير عرفت الشخص : مرحبا نوال
نوال : مراحب .. مين معاي ؟؟
عبير : أنا عبير .. شلونك نوال ؟؟
نوال بامتعاض : بخير الحمدلله .. انتِ شلونك وشلون أهلك
عبير : طيبين الحمدلله نسأل عنكم
نوال : سألت عنكم العافية
حست عبير بنبرة الضيق بصوت نوال كعادتها هذه مرة عمها ماتطيق أحد من طرف أهل زوجها .. فحبت تختصر الكلام معها وقالت : مدري .. منال حولك ؟؟؟
نوال : لابغرفتها .. دقي على جوالها
عبير : دقيت جوالها مفصول
نوال بتنهيدة : أوكي اصبري اشوفها ..
وحطت السماعه وقامت
عبير سدت السماعه وقالت لفتون : ياكرهيلها تحسينها ودها تخرق السماعه وتكفخني !!
فتون : تستاهلين ليش تدقين عليهم أعوذ بالله يابيت عمي هذا ما أحب أحد منه الا نهى وائل !!
عبير : حبوه تركي وش سوالك ؟؟؟
فتون : ماسوالي شي بس عاد ماحبهم وحتى عمي اتغير من أخذ هالنجسة !!
عبير بهمس : اسكتي تكفين لا تسمع والله مو ناقصين حكي زايد وجع راس يكفي الي جانا منها

...... الو عبير
انتبهت عبير للي ناده بالتلفون : هلا هلا منال ..
منال : هلا عبير شلونك ؟؟؟
عبير : بخير الحمدلله .. شلونك انتِ يالقطوع ؟؟؟؟
منال : هههههه أنا قطوع حرام عليك ..
عبير : اي والله لا تنشافين ولا ينسمع صوتك وأدق على جوالك مفصول وحتى بالجامعة ماشوفك
منال : والله جوالي جاي فاتورة محترمة وأبوي عصب وعاقبني وماسدها ..
عبير : هههههههههههه تستاهلين
منال : وجع ان شاء الله يجيك ماجاني ..
عبير : اسكتي ياحمارة انتي دايم دعاويك مستجابة تخرع
منال : أحسن خليك .. الي يجي صوبي مايلوم الا نفسه " (( تبي تسمّع مرة ابوها "
عبير فهمت وقالت : بس يامنال لاتقولين كذا قدام نوال انتي مو ناقصة مشاكل
منال : يخسون ..
عبير خافت : بس يامنال يمه انتي والله تخوفين .. خلاص بقول الي عندي وأسكّر
منال : ههههههههه هاشعندك ؟؟؟
عبير : تعالي بكرا انتي ونهى بيتنا
منال : شعندكم ؟؟؟
عبير : عازمة صديقاتي بالجامعة ونبي نقعد سوى قعدة حلوة
منال : والله بشوف لأني ناوية بكرا أزور خوالي تولهت عليهم وعلى ريحة أمي لي شهر ماشفتهم
عبير فهمت نية منال بهالحكي وخافت تزيد الشراره بينها وبين نوال فماحبت تزيد الحكي معها وقالت : روحيلهم الجمعة يا منال تكفين حاولي تجين من زمان ما قعدنا سوى قعدة بنات وانبسطنا بليز
منال : خلاص بكلم نهى ونشوف
عبير : لا مافي تشوفون تعالوا وبس
منال : لهالدرجة ميتة علي حبيبتي ؟؟؟
عبير : يع عليك أقول انقلعي وراي اتصالات
منال : هههههه طيب ماقلتيلي أي وقت ؟؟
عبير : بعد المغرب
منال : خلاص ان شاء الله .
عبير : أوكي نستناكم .. باي
منال : باي

سكرت منال السماعه وشافت نوال جالسة قدامها رجل على رجل وكنها تنتظر منها تشرحلها هالألغاز الي سمعتها .. لكن منال قامت ولا عبرتها ومشت للدرج متجاهلتها بالحظة الي نزلت نهى الدرج مسرعه وهي تقول لمنال : من كنتي تكلمين ؟؟؟
منال : عبير ..
نهى : شعندها ؟؟؟
منال بغرور : تعالي غرفتي وأعلمك ..
التفت نهى لنوال وشافتها تطالع فيهم والشرار يتطاير من عيونها .. ابتسمت نهى بسخرية وطلعت الدرج هي ومنال
إلا فاجأة طلع صراخ نوال من وراهم تقول : أوقفي مكانك انتي وهي !!!!!!!!
نهى خافت وقفت .. !! لكن منال كملت طلوعها وهي مو مهتمه وقالت لنهى : امشي اطلعي وش عليك منها ؟؟؟
نقلت نهى بصرها بين اختها ونوال وماعرفت وش تتصرف
نوال بعصبية تكلم منال : إلا بتسمع كلامي غصب عليك وحتى انتي بتسمعين كلامي !!!!!
منال وهي بنص الدرج قالت بسخرية : وش الي بيغصبني أمانة ؟؟ صوتك المرعب ولا نظراتك الي تخرّع ؟؟؟
نوال : احترمي نفسك يامنال ولا تخليني أسوي شي تندمين عليه ؟؟؟؟؟؟
منال باستهبال : لا خوفتيني خلاص أتوب ! .. وكملت بجدية : يكون بمعلومك إنتي آخر وحدة تتكلم بهالبيت !!!!
نوال بصوت عالي : غلطانة حبيبتي قصدك أول وحدة وآخر وحده ولا في كلمة تمشي فوق كلمتي بهالبيت !!

نهى صارت ترتجف من الخوف لأنها تشيل هم هالمواقف المتكررة بين منال ومرة أبوها والي نهايتها صياح ودموع وأوقات ضرب وأوقات أبوهم يوقف معهم وأوقات يكون ضدهم ويوريهم الويل .. فسالت دموعها وهي تقول : طيب ممكن اعرف انتي ليه معصبة يانوال ؟؟؟
نوال : انطمي انتي ولا كلمة !!!!
نهى وهي تبكي : خلاص بانطم بس حتى انتي اتركيني بحالي انا واختي خلاص
منال : بالله يانهى تبكين عشان هذي ؟؟؟؟ لا تنزلين دموعك على وحدة ماتستاهل .. وسحبت إيد اختها وطلعت معها الدرج
ونوال من وراهم هاجت أمواج غضبها .. وصارت تمشي ثايرة بالصالة وتحلف وتوعد انها ماتركهم بحالهم وأول شي خطر على بالها ان تخرب عليهم روحتهم بكرا الي فهمتها من مكالمة منال وعبير !!!

::

عزمت عبير كل الي بالها وفتون مافاتها تعزم أعز صديقة عندها " عهود " وبعدها راحوا مع السواق للدانوب يشترون الأغراض الي بيحتاجونها للعزيمة ..
نزلهم السواق وانتظرهم عند المواقف
وعبير وفتون دخلوا السوبرماركت
سحبت عبير عربية .. وفتون سحبت عربية ثانية
عبير : خلاص معاي وحدة رجعي الي معاك
فتون : لايمكن نحتاج عربيتين
عبير : وليه عربيتين ان شاء الله وش بنشري احنا ؟؟؟؟
فتون : أنا عن نفسي باشري كل شي يعجبني سواء للعزيمة ولا غيره
مشوا بالعربيات وعبير تضحك وتقول : والله شكلنا يضحك فتون باين بنات وبعربيات كننا مفاجيع
فتون : هههههههههه تعالي تعالي بسرعه من هالسيب
عبير : وين ؟؟؟ وش تبين بهالسيب كله مستلزمات أطفال
فتون : ايه وهذا المطلوب !! (( وشالت كيس بامبرز وعلبة حليب أطفال وقوارير ورمتهم بعربيتها وعربية عبير وهي تقول : عشان لاحد يطالع فينا يحسبوننا متزوجات وبنقضي لبيتنا وعيالنا
عبير بالقوة كتمت ضحكتها : خخخخخ لا مابي يافتون والله فشلة
فتون مستانسة : الا عبير خليهم امانة .. خلينا نجرب اشكالنا وحنا ندور بالحفايظ
عبير : ههههههههههه استغفر الله .. يالله امشي قدامي بس ..
ومشوا يدورون بالسوبرماركت ويشرون الي يبون

برا السواق انلم على مجموعة سواقين من جنسه وصار يسولف معهم .. الا فاجأة رن جواله وحسب ان البنات اتصلوا .. قام ومشى ورد عليهم بسرعه : ايوا
..... : الو
السواق : ايو ايوا
...... : السلام عليكم
السواق : عليكم سلام
....... : مين انت ؟؟
السواق : انتَ مين ؟؟ هدا جوال أنا !!!
........ : انت السواق ؟؟؟
السواق : ايوا ايوا اش يبغى انتَ ؟؟

.......... انقطع الخط .....

استغرب السواق لكنه ماهتم وسكر الجوال ورجعه جيبه ومشى يبي يرجع لشلته إلا فاجأة دق جواله مره ثانيه ..
رد السواق بحمق : أيوا
صوت أنثوي : الو
السواق : ايوا مين ؟
......... : انتَ في البيت ؟؟؟؟
السواق : لا في الدانوب سوى سوى بنات انتي مين ؟؟
........ : طيب فين عبير ؟؟؟
السواق : جوا في الدانوب
......... : انا الحين في الدانوب ماشفتها !!!
السواق : في دانوب كتير انتي فين أي واحد دانوب ؟؟؟؟
......... : انت قولي بأي دانوب ؟؟؟
السواق : انا في دانوب سوق حراء !!!
........... : طيب انا هنا ماشوف عبير
السواق : مايعرف انا خلاص اتصلي على جوال عبير هدا جوال أنا
....... : اوكي جوال عبير نسيته كم رقمه ؟؟؟
السواق : دقيقة شوف جوالي ...
وشاف جواله وطلع رقم عبير ورجع للمكالة : الو
....... : ايوا هاه كم ؟؟
السواق : 05053..... الخ
....... : شكرا حبيبي
السواق : مين حبيبي ؟؟؟؟
......... : انت حبيبي انت خطير ياشيخ باي
السواق مستانس : هههههه باي

 
قديم 07-18-2010, 10:12 AM   #19

انا البنوتة


رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

نهى الشخص المكالمة وهو يضحك وخويه الي معاه مسطح من الضحك ..
ناصر : بالله شلون غيرت صوتك بهالشكل والله لو اني مو شايفك كان حلفت انك بنت !!!
بدر : والله اتخرعت يوم طلعلي السواق ورحت قلبت صوتي كني صديقتها ! طلعت بنت اللذينَ داقة علي من جوال سواقهم مب جوالها !!
ناصر : هههههههههههههههه والله انها ذكية !!
بدر : من وين الذكاء حبيبي هذا انا جبت رقمها ومكانها بعد وبروح الحين وبشوفها وهي ماتدري عن شي !
ناصر : وينها الحين ؟؟؟
بدر وهو يلف السيارة : شكلها هي واختها بدانوب حراء وبسرعه خلينا نلحق عليهم
ناصر : طيب اذا شافتك بتعرفك على طول !!
بدر : مو انت بتعاوني حبيبي
ناصر : ابشر انت تامر أمر !
بدر : ههههههههه الحين بس صرت آمر هاه ؟؟
ناصر : والله من وصفك لحلاوتها وشكلها وضحكها تحمست اشوفها
بدر : يالله الحين ابيك تدخل قبلي وتشوف قمرين يمشون بالسوبرماركت وحده طويلة والثانية أقصر منها بشوي .. وتراهم مايطالعون بأحد ولا يلتفتون .. ذاك اليوم طول ماهم على الطاولة وكل من يمر عندهم مايطالعونه تقول عنهم عميان مايشوفون
ناصر : أجل مب راعين هالحركات يابدر شتبي فيهم !!
بدر : سحرتني هالعبير .. !
ناصر : وانت متأكد من اسمها !!
بدر : اي سمعت اختها تناديها بهالاسم ..
ناصر : طيب واذا شفتها وش اسوي ؟؟
بدر : لاتسوي شي وجع .. دق علي بس وانا اجي اشوفهم بطريقة مايشوفوني فيها
ناصر : أها .. طيب احس اني داخل فلم والله !
بدر : ههههه يالله بس وصلنا انزل
ناصر : يالله ..

ونزل من السيارة متوجه لداخل السوبرماركت .. ودخل وهو يصطنع البرود .. وشال أحد السلات وصار يدور بين الاسياب بهدوء .. وكل ماخلص من سيب لف للسيب الي وراه وعلى هالحال لين فاجأة وهو بيلف لأحد الاسياب .. صدم بعربية طالع طرفها بالسيب وقف مكانه !!
كانت فتون تتنقى بين الحلويات لما انتبهت لهالشخص واقف يطالعها عند العربية وانتبهت لعربيتها الي تاركتها بنص الطريق وكل من مشى محتمل يصدم فيها !!
مشت لعربيتها وسحبتها وهي تقول بهمس : آسفة
ورجعت مكانها بدون ماتنتظر رد ..
راود ناصر الشك انها تكون ذي عبير الي يقصدها خويه بدر لكنه ماشاف معها بنت ثانية .. ! فمشى متجاوزها وأخذ أحد علب الشوكولاته ورماها بسلته وكمل مشيه .. الا فاجأة شاف بنت ثانيه تدخل هالسيب وتمشي عكسه ولا كأنها شايفته قدامها !! لحقها بنظراته وهو مو مصدق انها ممكن تكون هذي عبير !! وقال بخاطره والله لو كانت هذي هي فماعطيتها حقها من الوصف يابدر !! شاف البنت توقف جمب البنت الثانيه ودار بينهم كلام هامس وبعدها دفوا عربياتهم متجهين نحو الكاشير
مشى وراهم لوين ماوقفوا عند الكاشير وقف وراهم كنه بيحاسب اهو بعد على علبة الشوكولاته الي أخذها ومايدري وشهي وكيف أخذها .. !!
حاسبو البنات ومشوا لل ومبين انهم مستعجلين وبهالحظة دق جوال ناصر ويوم طالع لقى بدر المتصل
رد عليه : هلا
بدر : هاه وينك ساعه مالقيتهم ؟؟؟؟
ناصر : الا الظاهر لقيتهم بس تراهم طالعين الحين خلاص
بدر : شلون ؟؟ ليه مادقيت علي أول ماشفتهم !
ناصر : مادري ياشيخ تخربطت وشريت شوكولاته وقاعد أحاسب عليها
بدر : مالت عليك انت وشوكلاتك امش بسرعه بس خل نلحق عليهم
ناصر : هههههههه طيب طيب
وترك الشوكولاته مكانها ولا اخذها والهندي صار ينادي عليه ياخذها وناصر قاله وهو يبعد : كانسل خلاص ماعندي فلوس

وطلع لل إلا لقى سيارة بدر قدامه ركبها وسكر الباب وهو يقول : شفتهم ؟؟؟؟
بدر وهو يحرك السيارة : إي هذا هم بالكدلك الي قادامنا وبنلحقهم !

وطلع الكدلك من مواقف السوبرماركت يشق الشوارع
وخلفه سيارة بدر تلحقهم لوين ماهو .. بيتهم !

محد انتبه لسيارة بدر الي تلحقهم طول الطريق لأن بدر هالمرة حاول يلحقهم بأسلوب مو واضح .. يروح الصف الثاني ورى السيارات وعيونه مثبتة على سيارة البنات لا تظيع منه .. ومن جهة ثانية البنات بالسيارة كانوا منشغلين بالسوالف عن عزيمتهم وكيف بتكون و وش بيسون وهالأمور الي انتوا أدرى فيها ..
وصلوا ل بيتهم وسيارة بدر لازالت وراهم تتبعهم باحتراف !! وقف بدر السيارة بجمب الرصيف يوم شاف سيارة البنات تجنّب وتمشي بشويس وهالشي خلاه يفهم ان هذا هم ! راقب السيارة لين وقفت قدام أكشخ البيوت وأحلاها بهال .. ونزلو البنتين حاملين أكياسهم ومتجهين لباب البيت .. هالحظة مشى بدر مسرع من جمبهم وهو يصفر بكل فرح
مين قدك يابدر الحين ؟؟ بعد عرفت اسمها ورقمها وبيتها !!!!

::

بدر واقتحامه حياة عبير بهالشكل ؟؟ وش توقعاتكم عنه وش ممكن يسوي !
ناصر صديقه .. ماقد مر عليكم اسمه قبل ؟؟؟

وعد والمشاعر الغريبة الي تحسها .. لوين بتاخذها ؟
وشالي صاب أمها وهل لهالحدث دور بعلاقتها بسعود؟؟

حنان انكشفت أسرارها أمامكم وأمام صالح
ياترى وش بيسوي صالح و وش سر الاهتمام والحب الكبير الي يحسه تجاهها ؟؟؟

خالد ومرام والعلاقة الي ماأحس وصف يناسبها الا انها مجنونة
خخخخخخخخخخخخخخخخخ
وش تعليقكم عليها

رايكم يهمني

::

 
قديم 07-18-2010, 10:12 AM   #20

انا البنوتة


رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

الجزء السابع


سبق سعود خويه أنس بالصحيان والاستعداد للدوام والنزول لقاع الفندق كله لأن خاطره يشوف وعد ويحاول يتبين شالي فيها وكيف أحوالها ..
نزل وعيونه تدور بين المظيفات وسحب أحد الكراسي وجلس عليها .. وبعد دقايق اتقدمت مظيفة جديدة عليه حاملة صينية القهوة .. وخفق قلبه !! ليه هالمظيفة الي جاتني وينها وعد ماجت !!
أخذ القهوة منها بضيق وهو متمني يعرف شالي صاير بوعد !! وماقدر يمنع نفسه من السؤال وسأل المظيفة قبل ماتروح :
Excuse me
لو سمحتِ

المظيفة بابتسامة :
Yes
نعم

سعود :
didn,t Waad com today??
ماجت وعد اليوم ؟؟

المظيفة بأسف :
No.. she didn't com
لا .. ماجت !!

سعود بقلق واضح :
Ok Thank you
أوكي شكرا

المظيفة :
No PROBLEM
مافي مشكلة

وراحت عنه وهو عصفت فيه الأفكار والهواجس .. أمس طلعت قدامي تبكي وكان حالها مايسر !! واليوم ماداومت ومو من عادتها تتغيب !! شالي صار فيها !! حس بقلق عاصف تجاهها وعيونه كل شوي تطالع الباب الرئيسي يمكن تجي وتدخل ..
نزل أنس ومشى بخطوات سريعة نوعاما لين وصل لسعود : صباح الخير
سعود بنبرة ماخلى منها الضيق : صباح النور
أنس : شفيك قاعد قوم يالله ورانا اجتماع
اتأف سعود ورجع الكوب الي ماشرب منه الا كم رشفة بسيطة .. وقف ومشى وأنس بجمبه ماخفى عليه ضيق سعود وقال : شفيك وجهك مو طبيعي
سعود : مايهمك
أنس : شلون مايهمني قولي شفيك ؟
سعود : ولو قلتلك بتقول وانت شدخلك وليه تفكر وليه وماليه ..
أنس : أجل دام كذا عرفت انه شي يتعلق بوعد !
هز سعود راسه وهو يفتح باب الفندق ويطلع منه وأنس من وراه يقول : قولي شصاير ومو قايلك وشدخلك ولا شي
سعود : ماصار شي
أنس : بس ياسعود عاد لاتصير زي الأطفال اتكلم وقول شصاير؟؟؟
سعود : والله ماصار شي انت ليه مو مصدق ؟؟؟
أنس : اجل شفيك متضايق ؟؟
سعود : لأنها ماداومت اليوم من الأساس وهالشي حسني ان فيها شي
وركب السيارة وسكر الباب
ركب أنس وسكر الباب وقال واهو يشغل المفتاح : طيب يمكن عندها ظروف صعبة شوي
سعود بهمس : ممكن
أنس : ويمكن اذا رجعنا من الدوام نلقاها جت
سعود: ممكن
أنس : وانت ماعندك غير هالكلمة ؟؟
سعود : وش تبيني أقول ؟؟؟
أنس : سعود باسألك سؤال وعاد لاتزعل
سعود بضيق : أدري وش بتسأل !
أنس : تدري ولا ماتدري المهم انا أبي أعرف وش سر اهتمامك الكبير بهالوعد ؟؟؟
سعود : تصدق اني انا نفسي ما ادري !!!
أنس : شلون ماتدري ؟؟؟
سعود : والله مادري حاس اني مهتم فيها بشكل كبير وانها ماتروح عن بالي أبد ليه وكيف وشالي صار مادري !!
كان سعود متضايق اول شي من غياب وعد ثاني شي من تحقيق أنس .. لذلك ماحب أنس يزيد عليه الكلام واكتفي بانه يقول : سعود مادري وش اقولك بس انتبه على نفسك !!
سعود بسخرية : الحمدلله والشكر .. أنتبه على نفسي من ايش ؟؟
أنس : من كل شي تفكر فيه !!
سعود بلامبالاة : طيب طيب !
ودار وجهه للشباك واهو يحاول يطرد من باله أي أفكار وهواجس تلعب فيه !


*****


في بيت أبو سعود
نزل أبو سعود الصالة واهو يكلم بالجوال ومو منتبه للي حوله .. وجلس على أول شي صادفه وهو مندمج بالكلام ..
طلعت عبير من المطبخ وشافت ابوها وين قاعد وضحكت ورجعت المطبخ بسرعه واهي تقول : فتون فتون تعالي شوفي ابوي وين قاعد
فتون مندمجة بتوزيع الكاسات بالصينية أول مره تشتغل بالمطبخ وحلتلها الشغلة وقالت واهي حايسة : وين جالس يعني ؟؟
عبير : تعالي شوفي بنفسك بسرعه
تركت فتون الي بايدها وطلعت من المطبخ ومعها عبير وشافت ابوها واهو توه منهي المكالمة وماسك الجوال بإيده
فتون شافته وطارت عيونها وهي تضحك وقالت : يبه انت وين قاعد الله يهديك ؟؟
ابو سعود مو مستوعب للحين : قاعد بيتي وش الي وين قاعد !
عبير وهي تضحك : طيب شوف انت وش قاعد عليه
طالع ابو سعود حوله لقى انه قاعد على طاولة الشاهي الجانبية ! صح هو وش جابه على هالطاولة بين الكنب !! وقف وطالع خلفه لقى صحن بلاستك فيه حلويات كريمة قعد عليها وعدمت ثوبه من ورا وانعدمت الحلويات بعد !!
شهق أبو سعود وقال : أفا وش جاب هالصحن بهالمكان !!!!!
فتون ماقاومت شكله :ههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه عيب يابابا الحمامات مليانة بالبيت هههههههههههههههههههههههههه
عبير :ههههههههههههههههههههههههههههه ههههه ياعمري يابوي شلون مانتبهت للصحن قبل ماتقعد ؟؟
أبو سعود وهو رافع ثوبه : والله كنت أكلم ومانتبهت وبعدين غلطتكم ليه تحطون الصحن على الطاولة !!
فتون بس تضحك : هههههههههههههههههههههههههههههه ههه انت يبه حبيبي شلون تقعد بدون ماتحس فيه هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه << تقصد صحته المليانة ماشاء الله
عبير : ههههههههههههههههههههه بس يافتون لاتفشلين ابوي ياحمارة
أبو سعود يكتم الضحكه ويصطنع العصبية عشان يبرّر : أقول اهجدي الحين هذي غلطتي ولا غلطتكم انتم الي حاطين الصحن بهالمكان بدون ماتعلمون
فتون : هههههههههههه أنا حطيته مستعجله ابيكم تذوقون منه شوي والباقي اشوني حطيته بالثلاجة لا يروح علينا الحلى كله مره وحده هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه

" السلام عليكم "
التفتوا كلهم لخالد الي توه داخل من برا وردوا عليه السلام
خالد : شفيكم تضحكون ؟؟؟
فتون تطالع أبوها : هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه
أبو سعود ضحك بخفة وهو يهز راسه من هالبنت وطلع الدرج يبدل ملابسه .. وطبعا يوم دار شاف خالد شكل ثوبه من الخلف وشهق وهو يقول : وش سويت بنفسك يبه ؟؟؟
ابو سعود : اسأل المهابيل خواتك
خالد وهو يضحك : هههههههههههههههههه خواتي منعوك تروح الحمام !!
التفت ابو سعود بقوة لخالد وطالعه بعصبية لكن هالنظرة خلت خالد يضحك أكثر

نزلت ام سعود هالحظة وهي تقول : شفيكم أصواتكم واصلة لفوق ..
أبو سعود : اندري عنهم هالمراجيج بدال مايحشمون ابوهم ويعاونونه قالبين السالفة تريقة وضحك
ام سعود : خير عسى ماشر ؟؟
أبو سعود بحرج : هالخبلة فتون تركت صحن الحلى على الطاولة بدون ماتقول ومانتبهت انا وقعدت عليه
دارت ام سعود حوله وشافت ثوبه من ورى وقالت : لاحول ولاقوة وعسى هذا حلى العزيمة يابنات ؟؟؟
عبير : لا هذا زايد بغيناكم تذوقونه
ابو سعود : والحين هذا الي همك انتي الثانية لايكون حلى العزيمة ؟؟ وماهمك رجلك الي انعدم بسبة هالحلى
ام سعود : الا ياعمري على رجلي فداه الحلى والي جاب الحلى .. تعال أطلعلك ثوب بداله تعال ..
طلع ابو سعود الدرج .. وام سعود دارت تكلمهم بهمس ماخلى من العصبية : الحين انتوا صاحين ولا وشو ؟؟ تضحكون على ابوكم بهالشكل ياقليلين الحيا
خالد : هههههههههههههههههههههههههههههه ههه يهبل ابوي
فتون :ههههههههههههههههههههههههههههه ههههه وش اسوي يمه والله يضحك
أم سعود : اقول انطمي انتي مافي شي الا تقلبينه ضحك وهبال انتي على اخوانك ! قسم بالله مافي احد راكد منكم الا سعود
عبير : وانا يمه وش سويت الحين ؟؟
ام سعود : وانتي مشاركتهم بعد لاتقولين انك بريئة ماسويتي شي
عبير : اي والله فتون هي الي بس تضحك عليه
فتون وهي تحط إيدها على خصرها :لا والله ؟؟؟؟؟ ومين الي جاني المطبخ ميت من الضحك يقولي تعالي شوفي شكل ابوي ؟؟؟
عبير بحرج : هاه .. اي بس عشان تشوفينه مب تضحكين
فتون : تكفين يالبريئة !
تركتهم ام سعود يتخانقون وطلعت تشوف زوجها ..

خالد : اقول اهجدي وانتي وياها وقوليلي متى بيجون صديقاتكم ؟؟؟
عبير : بعد المغرب
فتون : اي ولو سمحت لا تجي الا وحده باليل
خالد : ومن قالك باطلع أصلا ؟؟؟
فتون : نعم ؟؟ وش تقعد تسوي !!
خالد : باقعد معاكم واتلبس مثلكم واتمكيج ولاحد داري
عبير : هههههههههه ماأتخيلك بهالشكل يع
خالد :ههههههه ومين عازمين ؟؟
عبير : بنات خالتي وبنات عمي بس ..
فتون : وجدان وبشاير .. وبس
عبير : اي صح وصديقاتي بالجامعة .. بس
فتون : وانا صديقتي عهود
خالد كمل عليها : وبس !
فتون :هههههههه اي بس !
خالد : لا طلعوا بعد كل شوي تزيودن احد وتقولون بس
عبير :ههههههههه لا صدق بس ذولا
فتون بضحك : وانت ماظنيت همك احد من ذولا إلا أول من قلنا !!
خالد باستهبال : إي والله يهموني بنات عمي
فتون : اي بنات عمك الي يهمونك طيب طيب صدقتك
مسك خالد المسندة ورماها عليها وهي نطت من مكانها تضحك وتقول : ليه وش سويت انا ؟؟؟
خالد : مابغيتي تفكينا من هالسوالف
فتون : يعني انها مب عاجبتك ؟؟؟ والله انك تموت فيها وأحلف بالمصحف بعد
خالد : ليه وش شايفتني مهرج عشان اموت بسوالفيك
فتون من بعيد : لا مو سواليفي الي تموت فيها .. تموت بمرام (( وركضت مبتعدة
خالد عصب و دور جمبه أي شي يرميها فيه وهي ضحكت من قلبها وطلعت الدرج
عبير وهي تضحك : صدق خالد قولي انت تحب مرام ؟؟
خالد : بس تراكم ذبحتوني بهالسالفة
عبير : زين قولي وريح نفسك
خالد اتنهد وسكت شوي بعدين قال : إنتِ شرايك طيب وش تحسين ؟؟
عبير : ام .. قبل كنت أحسك تحبها بس الحين مادري
خالد : ليه شالي تغير الحين ؟
عبير : تعاملك اختلف شوي معها ألاحظ انك تتجاهل وجاف معها شوي
خالد كان فعلا متغير مع مرام !! أكو أمور بحياته صايرة ملخبطة مشاعره ومدوشة مخه خلته يتعامل بهالشكل مع مرام لكن هالشي ما خلاه ينكر الحقيقة الي يحسها وقال : لازم أتعامل بهالطريقة ياعبير
عبير : ليش لازم ؟؟
خالد بهمس: لاني لو اتعاملت معها عادي مثلها مثل منى ضحك وسوالف أظني باصرخ بحبها قدام العالم والناس
عبير بفرح : يعني تحبها ؟؟؟؟؟؟؟؟
خالد بهيمان : مو بس أحبها ياعبير الا مجنون فيها !!!!

"شفت .. والله اني قايلة "

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 05:36 AM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0