ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة لجل الوعد كامله يوجد هنا لجل الوعد كامله هنا تنقل الروايات المكتملة فقط

فساتين العيد


 
قديم 07-18-2010, 10:21 AM   #26

انا البنوتة


رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

أرجو أن تُقرّب لحظة رحيلي
وإن رحلت عن عالم الدنيا
فلتذكروا بأني كنت اموت حزنا وألما

وافتحوا ذكرياتي ...
لتجدوني لم أقسوا يوما على أحد
وكان نصيبي من الدنيا
قسوة الزمن

وكان الرد الأخير للعضو لجل جروحك:

" لا أحد مرتاح بهذه الدنيا .. معاناتك آلمتني لأنها قريبة جدا ما أعاني .. شعرتُ كأن كلماتك تترجم أحاسيس مشتعلة بداخلي .. ولكن الفرق بيننا أني لم أسئم بعد ! "

عادت حنان قراية رده أكثر من مره .. ! معقولة فاهم معاناتي وحاس فيها ! بس ان كان اهو فعلا يعاني مثلي ليش ماسئم ؟؟ ليه لازال عنده أمل وثقة !!

قفلت الموضوع وراحت للمواضيع الأخرى الي كاتبتها والي هو راد عليها
كان ملخص ردوده انه فاهم معاناتها وحاس فيها لأنه يمر بمعاناة قريبة منها .. لكن اهو لازال واثق من نفسه ولازال الأمل حي بداخله !
أثار هالشي احساس غريب بداخلها ! ان كان هو صادق كيف عاش بهالثقة ! يمكن لأنه رجل وأنا بنت !
اي صح هذا هو السبب ..

وردت على أحد المواضيع بهالرد :
" لجل جروحك : أشكر لك اهتمامك واحساسك .. وأحيك على روحك التي لاتزال حية ومتأملة ! ولكن أذكرك بالفرق الذي بيننا وهو أنك رجل وانا امرأة !! وهذا الفرق يشكّل علامة استفهام كبيرة بيننا .. ليس بسببي ولا بسببك .. انما بسبب المجتمع الذي نعيشه "

وطالعت بالمتصفحين لقته متواجد واتحمست تشوف رده .. وقعدت كل شوي تحدّث الصفحة لين ظهرلها رده :

" ليس للمجتع شأن فيما نحس ونشعر ! قد يفرض علينا عادات معينة وتقاليد رتيمة .. ولكن نستطيع بثقتنا وقوتنا وأملنا .. أن نواجه نظرة المجتمع بكل قوة .. حينها ستدبل أحزاننا بالأفراح .. أما الاستسلام والانغلاق هو ما سينبّه المجتمع علينا ويلفت نظرته لنا !! "

قرت الكلام وحست انه لامس حقيقة بداخلها بس هي ماتبي تثبت هالشي ! وحاولت تنكر كلامه مع انها متأكده انه صح .. وردت :

" في بعض المرات يكون الهروب هو أنسب حل لمعاناة لا تنتهي ! "

رد عليها :
حتما ستنتهي .. كوني واثقة !

لا شهالكلام !! هذا ليش يقولي كذا ؟؟ لا ماراح تنتهي معاناتي لأن انا نصيبي من هالدنيا أعاني وبس !!

وسكرت المنتدى وقامت منه وكلامه وردوده ينعادون بالها !! :

" الاستسلام والانغلاق هو ما سينبّه المجتمع علينا ويلفت نظرته لنا "
" الاستسلام والانغلاق هو ما سينبّه المجتمع علينا ويلفت نظرته لنا "
" الاستسلام والانغلاق هو ما سينبّه المجتمع علينا ويلفت نظرته لنا "

" كوني واثقة "
" كوني واثقة "
" كوني واثقة "

لا خلاص انا فقدت الثقة من وين بجيبها من وين !!
رمت نفسها على السرير وهي تحاول تهرب من هالكلمات الي تحس بداخل نفسها انها صحيحة 100%

******

صباح جديد في ابريطانيا
وعد تكلم بتلفون الغرفة : لا شهد ليه أعطيته العنوان ليه !
شهد منهوسه : آه ياوعد خطير سعود هذا ماقدرت صراحة أرفض سحرني بصوته ونظراته آه يجنن !
وعد بعصبية : شهد بلا استهبال انا اتكلم جد وانتي تقولي صوته ونظراته ! وانا اقول مين الي اتصل أمس باليل حسبته واحد غلطان ومارديت !
شهد : لا أكيد هو ماتصدقي قد ايش كان قلقان عليكي ياوعد والله يابختك فيه !
وعد : يابختي بايش انتي التانية .. جالس يتسلى فترة وحيمشي وانتي مصدقة كل شي قاله ! المهم لو سمحتي يعني تعالي المستشفى اليوم لان الدكتور قال ان شاء الله اذا صحيت ماما اليوم وكانت طيبة ممكن نخرج
شهد : خلاص اوكي أول ماخلص شغلي أمر عليكي
وعد : أوكي باي
شهد : باي

سكرت وعد وهي تسترجع كلام شهد عن سعود ! ماتنكر ان اليومين الي فاتوا فقدته حيل مع انها كانت دايم ترتبك من نظراته وكلامه !
غرقت بهالمشاعر الي تحس فيها مشاعر تفرحها فيه ومشاعر تبعدها عنه ومانتبهت الا على صوت الباب يدق
ضبطت نفسها ونادت الطارق يدخل
دخل الدكتور بابتسامة عذبة ومعاه ملف أم وعد
راجع حالتها وضغطها وضعها وقعد يتكلم مع وعد عن حالة أمها واش يلزم عليها من التزامات تاخذها وتسويها بعد ماتطلع !

وأثناء ذلك دق الباب والدكتور فتح الباب واهو مستمر بالكلام مع وعد
لكن وعد ماعاد سمعت شي من الدكتور واهي تطالع بالشخص الي دخل الغرفة وعيونه تنتقل بين وعد وبين أمها النايمة على السرير !!

التفت الدكتور للشخص وابتسم .. والشخص بادر بالكلام واهو يقول بالانجليزي بس انا اترجمه لكم مره وحده :
هاي دكتور .. كيف حال المريضة ؟؟
الدكتور : مستقرة .. مين حضرتك !
التفت سعود لوعد وشاف نظراتها مركزة عليه وكنها تترقب الجواب .. وابتسم واهو يقول : سعود .. أحد معارف وعد !
الدكتور وهو يطالعه باعجاب : عايش بابريطانيا ؟؟
سعود : لا جاي شغل فترة وبارجع لبلدي
الدكتور : من وين بلدك ؟؟
سعود : السعودية
الدكتور وهو يضحك : شكل السعودية تعرف تختار مين ترسل .. شكلك جنتل مان !
سعود بابتسامة : ثانكيو

ورجع الدكتور يشرح لوعد حالة الأم واستلزاماتها لكن من وين عد تستوعب واهي تحس ضلوعها ترتجف وسعود واقف بكل ثقة قدامها وعاقد ذراعينه على صدره ومضيق عيونه بنظرات مصوّبة لوجه وعد وهمساتها وحركاتها

الدكتور : تعرفي أحد ممكن يجيبه لك !
انتبهت وعد وقالت : آه .. وتز ذس ؟
الدكتور : الدوا !!
وعد : آيم سوري دكتور .. شفيه الدوا ؟؟
الدكتور : انا اقول الدواء الي لازم تاخذه أمك غير متواجد هنا في لندن .. راح أعطيك أسامي المدن الموجود فيها .. وحاولي تجيبيه لأمك ضروري .. الحصول عليه صعب لأنه نادر ولأنه جدا غالي .. لكن هو علاج أمك الوحيد !
وعد : أوكي حاول أجيبه بأي طريقة
الدكتور : أوكي أنا حارجع اشوف أمك العصر وأجيب معاي وصفة الدواء
وعد : أوكي ثانكيود دكتور
الدكتور : ولكم .. ومشى وهو يقول لسعود : قود باي
سعود : نايس دي

وطلع الدكتور تارك وعد لحالها مع سعود << كسحة خخخخخخ

سعود بصوت هادي : سلامة الوالدة ..
وعد بنظرة ضايعة : الله يسلمك
سعود : لا تشيلين هم هالمرض حميد ان شاء الله ويبيله انتظام على العلاج وتتحسن اوضاعها ان شاء الله
استغربت وعد من ثقة سعود بالكلام عن المرض كأنه دكتور وسألت : انت تعرف عن هالمرض ؟؟
سعود : قريت عنه قبل لأن أبو صديقي صابه قبل فتره واتعافى منه الحمدلله
وعد : أوه .. الحمدلله على سلامته
سعود : الله يسلمك ..
وساد الصمت فترة بينهم سعود كان يطالعها بتفحّص كنه يحاول يخترق قلبها ويشوف وش تحس فيه ويخترق مخها ويشوف وش تفكر فيه !!

و وعد اتمنت الأرض تنشق وتبلعها ولا تنحط تحت نظراته بهالشكل
وبصوت حاولت تمنع ارتجافته قالت : اتفضل سعود اجلس .. اعذرني ماعندي شي أقدمه لك !
سعود متجاهل كلامها : وعد أنا ودي أتكلم معاك .. تسمحيلي ؟؟
وعد بارتباك : اتفضل .. فيه شي ؟؟
سعود : مافي شي يقلق .. بس مو بهالمكان عشان لانزعج أمك ..
وعد بحذر : فين تبغانا نروح ؟؟
سعود : هنا بالمستشفى لا تخافين .. بأي مكان يناسب نجلس ونتكلم !
التفت وعد تشوف أمها وقالت وهي تطالعها : ماودي أترك أمي فترة طويله !
سعود : لا لا محنا مطولين .. وابتسلمها يوم التفت له ابتسامة عذبه ماقدرت تمنع نفسها تردله نفسها

وطلعوا بعدها من الغرفة ومشت وعد جمب سعود وهي تراقبه بطرف عينها .. كانت مشيته واثقة .. خطواته فيها شموخ .. نظراته والتفاتاته لها فيها مزيح من الحنان والقوة .. ابتسامته الخاطفة تربشها وتأسر حواسها .. حست انها تمشي مع رجل سحرها وصارت تمشي معاه وهي ماتدري وين بتروح وليش تروح ؟

قعدوا على أحد الطاولا القريبة من قسم أمها ..
سألها سعود اذا تبي عصير
كانت ممكن تقول لاء بس لقت نفسها تقول ايه ..
حست انها ملخبطة ولاهي قادرة تتحكم بتصرفاتها وكلامها
شافته واهو يوقف بالسّرا ينتظر دوره .. وقفته جامده ومعاني الرجولة تشع من كل حركاته
بس ياوعد اهدي كيف بيتلكم معاك الحين وتكلمي معاه وانتي مربوشة بهالشكل

دقايق وجاها بكاسين عصير
حط كاس قدامها وهو يبتسم وقعد قبالها والكاس الثاني بإيده ..
رشف أول رشفة من العصير وبعدها حطه على الطاوله وكل هذا واهو يطالعها وهي ماحركت العصير من قدامها ونست تشكره بعد !!

سعود بنفس الابتسامة الي تذوبها : اشربي !
وعد انتبهت على نفسها : آه اوكي
وأخذت العصير ورشفت منه وعيونها على الطاوله وتحس انه يطالعها ..
سعود : وعد انتي أكيد بتضايقين من أسألتي بس ياليت توثقين فيني وتعتبريني مجرد زميل !
وعد بخاطرها " أي زميل الله يسلمك مافيه زميل ربشني بهالشكل ولافيه زميل سمحتله يتكلم معاي ويمشيني ويقعدني ماكان مايبي " : خذ راحتك وانا بجاوبك بالي أقدر عليه
سعود : حلو .. طيب وعد ناديني سعود اوكي ؟
وعد كانت تعرف اسمه من قبل بس هالمرة أول مره بتناديه فيه وهزت راسها بموافقة
سعود : أول شي بالنسبة لدواء أمك في أحد ممكن يجيبه لك ؟؟؟
وعد ممكن تنحرج من أي شي الا انها تظهر حاجتها للغير وقالت بسرعه : ايوا عادي ممكن أجيبه بسهولة .. !
سعود : لك معارف يعني ؟؟
وعد الي مافكرت شلون بتجيبه بس قالت : ايوا حصل قبل واحتجنا دوا من مدينة تانية وقدرت أدبره
سعود : أوكي وعد واذا احتجتي شي انا بالخدمة ..
وعد بهمس : كلك ذوق ماتقصر
سعود طالعها لحظات .. وهي أبعدت عينها عنه .. شاف بعيونها الخضراء حزن عميق مدفون اتمنى ينتشله من أعماقها وأول ماجا يتكلم رن جواله ..
رفع الجوال لقى أنس المتصل
رد : هلا أنس
أنس : هلا السلام عليكم
سعود بهداوة : عليكم السلام
أنس : وينك جيت مكتبك قالولي استأذنت بدري وطلعت !! وين طلعت يالخاين؟؟
سعود الي شال هم أنس وتهزيئاته المعتادة وقال : مشوار طارئ يا أنس مامداني أقولك !
أنس : شهالمشورا الطارئ ماقدر أعرفه؟؟
سعود : لا ماتقدر
أنس : سعود والي يرحم والديك لا تستهبل علي وهات السيارة بسرعه
سعود : وش تبي فيها الحين ؟؟
أنس : استأذنت وبطلع !!
سعود : انت من جدك ؟؟؟
أنس : اي والله من جدي (( وكمل باستهبال : عندي مشوار طارئ ولازم أطلع
سعود : وهالمشورا ماتسلّط الا يوم أنا طلعت وأخذت السيارة !!!
أنس : شفت الصدف شلون ؟؟ سبحان الله !
سعود يبي الفكة منه : زين خلاص سكّر وأنا شوي وأجيك
أنس : لا تتأخر
سعود بتأف : خلاص قلتلك شوي وأجيك
أنس : يالله مع السلامة
سعود : سلام

 
قديم 07-18-2010, 10:21 AM   #27

انا البنوتة


رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

وسكر منه ورفع عينه لوعد شافها ماسكه عصيرها بكفينها الاثنين وتبتسم بحرج من الموقف!
سعود : آسف وعد كان ودّي أقعد معاك أكثر بس خذي أول معلومة عني .. عندي صديق واقفلي هنا >> ويأشر على حلقه
وعد ابتسمت ابتسامة وسيعة أظهرت سنونها الؤلؤية المّاعة وقالت : الله يخليكم لبعض باين انكم مره أصحاب
سعود يقلّد عليها بترقيق الراء : إي مره أصحاب
ابتسمت وعد نفس ابتسامتها مع ضحكة خفيفة ..

لكن سعود ماضحك .. تم يراقب ابتسامتها وضحكتها ولاحظ انها انحرجت فوقف بسرعه واهو يقول : تعالي أوصلك للغرفة وبعدها أنا بامشي !
وعد وهي توقف : خذ راحتك سعود وأنا بامشي لحالي
سعود : طريقنا واحد ولا مليتي مني ؟؟
وعد بخاطرها " آه بس لو تدري عن الي بقلبي ودي لو تبقى معاي اليوم كله " وابتسمت وهي تقول : لا أبدا بس ما أبغى أتعبك
سعود : مافي تعب وعد .. (( ومشى خطوه وهو يقول : يالله ..

مشوا سوى للغرفة وهالمرة سعود الي كان يراقبها .. أول مره يتبين فيها أشياء مالفته قبل ولاهتم فيها .. !! فعلا هالبنت فيها جمال مو طبيعي زي ما قاله أنس .. بس هو مالاحظ هالشي قبل ولا اهتم فيه لأنه الي جذبه شي ثاني ! عيونها خضراء وجهها برونزي لكن كفوفها بيضاء .. (( افهمكم ان بشرة جسمها كله بيضاء بس وجهها برونزي )) شعرها بني فاتح بخصل ذهبيه طبيعية .. لكن دمها عربي مية بالمية .. لاحظ مشيتها الناعمة .. عيونها ضايعة بالفراغ .. استفهامات كبيرة تدور حولها !
وصلوا للغرفة وسلّم عليها بالكلام ..
ومشى وهو يحس انه دخل المستشفى انسان .. وطلع منه انسان ثاني !!!!

*******

نزلت عبير الدرج لقت فتون متربعة على الكنب وبإيدها كيس بطاطس تاكل وتفرج على التلفزيون
عبير قعدت جمبها وقالت وهي تدخل إيدها بالكيس تاخذ منه : وش هالبرنامج ؟؟
فتون وهي تاكل : مادري لي ساعه أطالعه مافهمت شي
عبير : هههههههههههه ياخبلة عرفته هذا الي تجينهم شيفة ويطلعونك ملكة جمال
فتون بلا مبالاة : أها قصدك الي انتي تجينهم ولا انا ملكة من غير ماحتاج احد
عبير : هش بس .. انا اضرب مثال
رن جوال عبير ويوم طالعت الرقم قالت بتأف : يوه شهالقلق !!
فتون : شفيه ؟
عبير : هالرقم من أمس اليل وهو يدق وأطنشة يمكن 20 مره دق وانا مارد ولا يمل اعوذ بالله !!
فتون : اجل ردي وخلصي نفسك
عبير : مابي ارد على رقم غريب وأبلش عمري مصيره يمل !

وقعدوا يتابعون البرنامج ورجع الجوال يدق ويفصل ويدق ويفصل لين صرحت فتون : ردي !!!!
عبير : ماني رادة !
فتون وهي تسحب الجوال منها : هاتي انا برد
عبير : ياويلك لو رديتي يافتون اتركيه بيمل ولاعاد بيتصل
فتون : يالطيف شلون ماطق فيك عرق الفضول ؟؟ انا متأكدة انه أحد يعرفك ولا ماتكرر الاتصال بهالشكل
عبير وهي مادة يدها تبي تاخذ الجوال : لو أحد يعرفني كان أرسل مسج
فتون وهي توقف : اسكتي بس والله لارد

وردت : الو
: أخيرا .. مابغيتي تردين !!
فتون : مين معاي ؟؟
: أول شي شلونك عبير وش أخبارك ؟؟
فتون : وجع وتعرف اسم اختي بعد !! مين انت ؟؟
: وجع يوجعك انتي وليه رادة على جوالك اختك ؟؟
فتون : عشتوا !! وانت وش دخل أمك أرد على جوالها ولا مارد !
: لا خلاص أنا بصَمْت بالعشرة انك مو عبير دام ذا اسلوبك الوحشي
فتون : أقول احترم نفسك ولا تتكلم لاعلي ولا على أختي الي يسمع يقول معاشرنا وعارفنا !!
: أفا عليك شلون ماعرفك يام شامة !!
فتون انصدمت وقالت : وشو ؟؟؟
: الشامة الحلوة الي فوق خدك بس لو على اختك بتكون أحلى لأنها رمز للجمال والأنوثة وانتي ماشكلك تملكين شي منهم !

فتون خافت منهو هذا الي عارف شكلها زين وعارف شكل عبير ويتكلم بكل ثقة عنهم !! لكنها ماأظهرت خوفها وقالت : انت لا تحسب انك بتخوفني بكلامك ! لأنك واحد جبان وقليل حيا ومتصيدنا الله واعلم من وين لكن مصيرك للقاع ياولد أمك !
: والله الظاهر انتي الي مو حاسبة حساب لهالكلام الي تقولينه وانتي الي مصيرك للقاع ! ولا شرايك يابنت الغفيل ؟؟؟؟
فتون : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههه ضحكتني تصدق ؟؟ تعرفنا وتعرف أشكالنا لا وعيلتنا بعد ! وتحسب انك بتخوفني لا ياحلو تراك جنيت على نفسك ! وشوف والله لو اتصلت على جوال اختي مره ثانية لا أوصلك للسلطات العليا الي بيخلونك تكره اليوم الي انولدت فيه !
جا دوره يضحك : هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه لا والله خوفتيني انتي وجهك .. بس الظاهر ماعرفتيني زين وقولي للحلوة الي جمبك لوبغيت أوصلها بوصلها فماله داعي لهالحركات .. (( وقفل الخط بوجهها !

سكرت فتون الجوال وهي تقول : حيوان سخيف !!
عبير الي كانت طول المكالمة تضرب خدودها من الخوف وتلوم على عمرها قالت على طول : وش يقول يافتون شكله عارفنا !
فتون حكتها وش قال وكيف يعرف اشكالهم وعيلتهم وهالشي خرّع عبير بعكس فتون الي ماهتمت وقالت : أتحداه يآذيك بشي !! والله لا أعلّم خالد عليه ينسف أبو الي جابه !

عبير : وانتي على بالك خالد بيتفهم هالأمور عادي ؟؟ بيسأل وش وصله لكم وكيف عرفكم و ... وسكت فاجأة بعدين قالت : إلا صدق هو شلون عرفنا يافتون ؟؟؟
فتون كانت متمدة على الجمب وإيدها تحت راسها ودارت عيونها وهي تفكر ! وفاجأة نطت وقعدت وهي تقول : لايكون ذاك ماغيره !!!!
عبير البريئة نست .. وسألت : وش ذاك ماغيره أي واحد !
فتون بحماس : ياغبيك ياعبير ذاك الي أرسلك بالبلوتوث يوم كنا بالسوق
عبير اتذكرت : ايه الي لحقنا وعطيناه رقم مصطفى !
فتون : ايوا !! صدقيني أهو ..
عبير : بس شلون جاب رقمي وحفظ أشكالنا !!
فتون قعدت تفكر وتحلل إهي وعبير وبعد تفكير طويل وتحليل قالت عبير بخوف : اجل ماسوينا خير يوم عطيناه رقم مصطفى !
فتون : ياشيخة قلتلك نسأل مصطفى واذا قال ايه نلعن أبو جده ونقوله لاعاد يعطي أرقامنا لأحد وانتي عاد غيري جوالك
عبير : لا والله أغير جوالي بكل بساطة ماكن توني من ثلاث شهور مغيرته ويالله وصل رقمي للي أعرفهم !
فتون : تبين تفتكين منه ولا لاء ؟؟
عبير : إلا الله يشغله الحمار !
فتون : وماعليك قلتلك لو مانحلت السالفة نقول لخالد وخلاص
عبير : فتون تكفين فكينا من خالد !! لو فيه سعود والله أرحم
فتون نست كل شي هالحظة وقالت : سعودي حبيبي ولهت عليك متى تجي
عبير : توه ماكمل شهر ولهتي عليه اجل وش بتسوين كل هالسنتين؟؟
فتون رمت عليها المخدة وهي تقول : بس عاد الي يسمعك يقول اخوي بس مو كنه أخوك
عبير : اخوي وعلى عيني وراسي بس انتي متعلقة فيه بزيادة
فتون : يستاهل بعد قلبي ( وقفت فاجأة وهي تطالع جوالها من جيبها وتدق رقم ..
عبير : من بتكلمين
فتون : هو ماغيره !
عبير : الي اتصل تو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فتون : وجع انتي الثانية خلاص ماعاد بالك الحين الا هو ؟؟ بكلم سعودي !
عبير وهي تضحك على نفسها : والله شغل بالي الله يفكني منه
فتون ماردت وكانت رافعة الجوال عند اذنها يوم شبك الخط تترقب صوت سعود

سعود كان توه واصل للشركة ودق على أنس ينزل
وأول ماسكر من أنس دق جواله ولقى المتصل : " فتون قلبي "

رد بكل فرح : هلا فتوني هلا جنوني هلا حياتي
فتون وهي تضحك : هلابك سعودي وحشتني
سعود : وانتي أكثر ياعمري شلونك وش أخبارك ؟؟
فتون : مو بخير ياسعود .. الكل هنا ما يبيني ولاحد يحبني ومايهتمون الا بعبير .. ولا كأني بينهم سعود !!
عبير طارت عيونها وهي تسمع كذب فتون وسعود قال : أفا شهالكلام يافتون !
فتون بحزن : من جد ياسعود أعاني ولا أحد يحس فيني وكل يوم أبكي ولاحد داري تكفى سعود خذني عندك خلني أقعد معاك لين تخلص ونرجع سوى !
سعود : حبيبتي فتون صعب الي تطلبينه !
فتون : ليه صعب ياسعود انا لاوراي دراسة ولا شي تكفى انقذني من الجحيم الي أعيشه !
سعود بجدية : فتون عيب عليك تقولين جحيم على حياة أهلك والله لو وش ماسوا فيك يظلون أهلك الي مايغنيك عنهم مين ماكان
فتون : طيب ياسعود حتى انت اتغيرت علي وماعاد تحبني

ركب هالحظة أنس السيارة وصك الباب وسمع سعود وهو يقول : ياعمري شالي ماحبك اذا ماحبيتك انتي أحب مين بالله !! بس مو حل هذا الي تجين عندي وأهلي أعرفهم وش حليلهم معاك شالي اتغير؟؟
فتون : مادري ياسعود من رحت انت كل شي اتغير !

عبير هالحظة ماقدرت تسكت وقالت بصوت عالي : سعود لاتصدقها هذي كذابه كل شي بالبيت يمشي تحت أمرها الدلوعة بس تبي تتدلع عليك عشان تخليها تجي عندك !

سعود : ياسلام عليك يافتون شهالنصب الجديد الي طايحة فيه؟؟؟
فتون : ماعليك منها هذي غيرانة مني وتبي تخرب علي شفت شلون انا عايشة ؟؟ كل ما أخط لشي تخربه علي عبير النحسة هذي
سعود : ههههههههه والله يافتون ماكو أحد يخرب علي الثاني غيرك تراي عارفك وعارف حركاتك !
فتون : سعود شفيك قلَبت ؟؟؟؟
سعود : لاقلبت ولا شي انتي فتون قلب سعود على طول .. بس الحين ياحلوة انا بالسيارة بامشي وبدق عليك بعدين ..
فتون : طيب سعود وفكر بالكلام الي قلتله لك زين !
سعود : أي كلام !
فتون : اني أجي عندك
سعود ياخذها على قد عقلها : ايه خير ان شاء الله ..
فتون : باي
سعود : باي ياعمري ..

وسكر منها والتفت لأنس وقال : هلا
أنس : هلابك .. ماشاء الله منهي ذي الي مافيه كلمة حلوة الا وقلتها لها !
سعود وهو يحرك السيارة : هذي فتون قلبي
أنس تذكرها : فتون البزر ذيك الي بكل مكان تمشي وراك ماسكة ثوبك ؟؟
سعود : هههههههه ماشاء الله تذكر ؟ بس ماعادها بزر الحين عمرها ..
أنس : ماشاء الله تبارك الله ياسرع الدنيا ..
سعود : اي والله .. والحين انت ليه مستأذن ؟؟
أنس : عشان انت مستأذن !
سعود : لا والله جد ليه استأذنت؟؟
أنس : وانا اتكلم جد جيت لمكتبك قالولي استأذنت قلت وانا وش يقعدني والله لاطلع !
سعود بقهر : يعني ماعندك مشوار يالخسيس وتقطع علي أحلى فرصة لقيتها اليوم !!
أنس : وشو أي فرصة ..؟؟
سعود : يوم تدق علي كنت قاعد مع وعد بالمستشفى !
أنس : يعني سويت الي بالك !
سعود : ايه سويته ورحتلها عندك مانع ؟؟
أنس : وقعدت معها بعد ؟؟؟
سعود : وقعدت معها واتكلمنا وخربت علينا باتصالك الفاضي الله يعل ابليسك
أنس : سعود اصحى انت شلون تسوي كذا ؟؟؟؟
سعود : وانا وش سويت ؟؟؟

أنس : شلون تروحلها وتقعد معها بكل بساطة لو واحد غيرك نبلعها بس انت خاطب بنت عمك ياسعود ..!! فكر لو أبوك درا .. لو عمك درا .. لو بنت عمك درت ؟؟ وش بيكون موقفهم منك الي متعرّف على وحده لاهي لنا ولاهي علينا وصلت انك تروح تزورها وتقعد معها !!

سعود : أنس والي يسلمك لاتكبر الموضوع ! للحين ماصار شي يستاهل اني أشيل هم أهلي كني مسوي مصيبة .. انا كل الي أسويه الحين مجرّد خير بالبنت !!

أنس : هذا الي تشوفه انت .. لكن الي أشوفه أنا والي ممكن يشوفه أي واحد غيري ان الي يصير مع البنت اهو حب ياحبيبي مو بس خير !!!!!

وكانت هالحقيقة كفيلة بانها تصدم سعود !!

 
قديم 07-20-2010, 03:19 PM   #28

هيلاري


رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

رائعة يسلمو

 
قديم 07-26-2010, 10:07 AM   #29

انا البنوتة


قمر يملع رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hilary مشاهدة المشاركة
رائعة يسلمو




انتى ارواع حبيبتى


تسلم ايداك

 
قديم 07-26-2010, 10:08 AM   #30

انا البنوتة


رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

الجزء التآسع

دخلت وعد البيت واهي ساندة أمها بإيدها وشهد من وراهم شايلة أغراضهم لين دخلو البيت ودتها لغرفتها وسدحتها على السرير وام وعد تقول : ثانكيو بيبي ..
عاونتها وعد وهي تمد رجولها وبعدها أخذت الأغراض من شهد وشكرتها وفتحت كيس الأدوية الي صرفه لهم من المستشفى وطلّعت علبة الدوا وشافت فيها حبات قليلة تكفي لاسبوع واحد بس !! وبعدها لازم يكون الدوا متواجد !! لازم تدبر طريقة تحصل فيها عليه وقبل الطريقة لازم تدبر المبلغ !!
وعد أخفت الموضوع عن شهد لأنها تدري ان شهد لو درت بتقول لأمها .. وأمها بتدفع من عندها المبلغ الكبير وشهد وأمها ناس على قد حالهم وثروة أبوهم بعد مامات يالله تكفيهم يعيشون فيها باقي العمر الا من راتب شهد البسيط الي تستلمه من الوظيفة !!

عطت أمها الدوا وغطتها وطلعت إهي وشهد برا الغرفة وقعدوا بالصالة ..
شهد والحماس بعيونها : يالله حكيني ياوعد كل ما أسألك تقولي بعدين بعدين خلاص ماعاد فيا صبر !
وعد : اش تبغيني أقولك ياشهد صراحة الانسان هدا غريب ومو قادرة أفهمه !
شهد : ليه اش سوا ؟؟
وعد : هو ماسوا شي .. يتصرف عادي بس مادري ليه يربكني ويخليني أستجيب للي بغاه كني مسحورة !
شهد بانبهار : ايوا إدا كان أنا الي مره وحده شفته خقيت كيف انتي ؟؟؟
وعد : أنا لازم أحاول أبعد عنه مو بصالحي الي يصير !
شهد : ياعبيطة !! أحد يضيّع من إيده واحد زي دا ؟؟ إلا إدا كان تتنازلي لي فيه مومشكلة !
وعد بحمق : شهد !!!!
شهد :هههههههههههههههههه بدينا نغار ؟؟؟
وعد : لاياعمري مو أغار .. بس مابغاك تحسبيني أستغل وضعي وحاجتي باني أتمسك فيه!!
شهد : مو استغلال ياوعد !! سعود باين ان هو متمسك فيك كمان !!
وعد : ولو ياشهد الرجال جاي شغل فترة وحيمشي أتعلّق فيه ليش ؟؟
شهد : طيب يعني اش حاتسوي كيف حتبعدي عنه ؟؟؟
وعد : أسوي الي أسويه بس السؤال لو أنا بعدت هل سعود حيخليني بحالي ويبعد عني؟؟
شهد : انا من راي مح يسيبك بسهولة
وعد : والله ماقول غير يارب اذا رجعت أداوم ألاقيه ترك الفندق وتركني بحالي

(( إتمني لين تشبعين ياوعد .. لأنك ماتدرين ان سعود هالحظة يفكر شلون يقرب منك أكثر!! ))

*****
في بيت أبو تركي وتحديدا في غرفة تركي
تركي متمد على السرير بتعب وعيونه شبه مسكرة وائل قاعد جمبه على السرير يحكيه عن المباراة بكل حماس : ياتركي أنا يوم أشوف كابتن ماجد شلون يشوت الكورة قدامه ويركض وراها وهي ماتروح عنه كنت أحسب هذا كله خرابيط بس بأفلام الكارتون !! بس يوم شفت ميلاني يسويها طارت عيوني !! والله ياتركي يشوتها قدامه ويركض وراها وهي قدامه ماتميل لايمين ولا يسار !! آخ بس لو اني مسجلها عشان أوريك
تركي يجاريه : آخ بس ..
وائل : والا يوم جا يسجل الهدف طار هو والكورة من الملعب !!! وأنا أطالع كل الاعبين بالملعب الا هو طاير لحاله وشاتها بقوة وسجل هدف ماشفت أحلى منه ! آخ بس لو اني مسجلها عشان تشوف
تركي غمض عيونه خلاص : آخ بس ..

انفتح الباب هالحظة ودخلت نهى وشافت وائل وقالت : الأخ هنا ماشاء الله وأنا قاعد أدورك؟؟
تركي : عز الله كملت !! يالله ياوائل انت ونهى على برا خلوني أنام !!
نهى وهي تمشي لهم: اصبر ياتركي لاتنام بقولك شي
تركي : هاه شتبين ؟؟
قعدت نهى بالجهة الثانية وهي تقول : أبي أروح المكتبة محتاجة كراسة رسم ضروري وأطلس وهندسة وتو يوم جيت أقول لابوي لقيته معصب وخفت وطلعت !
تركي : والمطلوب !
نهى : كنت أبي وائل يقوله انه هو محتاج المكتبة وانا اروح معاه .. بس دامك صاحي خلاص اعفينا من هالمهمة الصعبة وانت ودني
وائل : ومن قال اني بقوله اذا انتي تخافين منه أنا بعد أخاف منه ومن السعلوة الي معاه
تركي : حتى انت ياوائل اتعلمت هالحكي ؟؟
وائل : أكيد باتعلم دام كلكم ماتسمونها الا كذا
نهى : اسكت طيب لا تفضحنا (( والتفت لتركي وهي تقول : هاه تركي شقلت ؟؟
تركي : نهى تراك قلق انتي أمس واليوم وكل يوم مبلشتني معاك ! من أمس ترا مانمت ولا ساعه على بعضها !!
نهى : ليه وش الي مسهرك ؟؟
تركي بخاطره " ومن غيرها بنت العم الي ماخلّت فيني شي صاحي " : سهرني الي سهرني شدخلك انتي .. يالله اطلعوا خلوني انام بدون ازعاج واذا صحيت ولقيت نفسي طيب وديتك
وائل : وانا بروح معاكم !
نهى : لا والله ماتروح مدامك عيت تقول لابوي !
وائل : بروح غصب عليك تركي الي بيودينا وهو الي يتحكم مب انتي يالبزر
نهى بسخرية : تكفى يالرجال !! العمر يكبر والعقل يصغر
وائل : والله أزين منك انتي يالي الطول طول نخلة والعقل عقل صخلة

تركي بصراخ : انقلعوا كملوا هواشكم برا !!!!!

نطت نهى بخرعة من صوت تركي وائل ضحك على شكلها وقام .. وعند باب الغرفة دفته ليش يضحك عليها قام دفها وقفوا عند الباب ساعه يتطاقون لين قام عليهم تركي وأول ماشافوه قام من سريره هجوا ..

سكر تركي الباب من وراهم بقوة ورمى نفسه على السرير على بطنه وهو ميت من التعب .. وأول ماجا يغفي دق جواله !!
مسك الجوال بعصبية يبي يسكر بوجه المتصل ويقفل الجوال مره وحده .. لكن شاف خالد المتصل وشوفته لرقم خالد ذكره بصورة عبير الي فيها شبه كبير من خالد !
اتنهد ودار وتمد على ظهره ورد : هلا والله
خالد : تركي وينك ؟؟
تركي : قصدك السلام عليكم
خالد بنبرة ضيق : تركي وينك بالله خلصني !!
لاحظ تركي الضيق بصوت خالد وقال : أنا بالبيت شفيك انت ؟؟
خالد : زين أبي أشوفك اليلة !
تركي : أوكي بس شفيك ياخالد !!
خالد : اذا شفتك بقولك بس قولي متى نتقابل !
تركي : والله انا كنت بنام الحين وعلى المغرب بودي نهى المكتبة .. بس دامك تبينا نتقابل شكلي بقوم أوديها الحين وأجيك على المغرب
خالد : حلو .. خلاص استناك
تركي : أوكي حبيبي سلام
خالد : سلام .. ((وسكر

قام تركي وهو يفرك وجهه بتعب لاقدر ينام ولا يرتاح واهو طبعه طيب وحنون ولايحب يكسر خاطر أحد محتاجه ويبيه ..
قام وأخذله دش سريع وطلع بعدها لبس ثوبه واكتفى بالثوب لاكلّف عمره يلبس لاطاقية ولاشماغ .. تعطر وطلع ..
نزل الدرج وهو ينزل سمع صوت نوال عالي من تحت
نوال : يالله ياكسلان قوم .. اكتب القاعدة هذي 20 مره وهاتها أسمعها لك .. غبي انت ماتفهم الا بهالشكل
نهى : شلون بيفهم وانتي تعصبين عليه
نوال بصراخ : انطمي انتي ولا كلمة !!! والله عيال اخواني من الأوائل يطلعون وانتو أكسل منكم ماشفت .. ايه مالومكم ياعيال امكم !

" أمنا أشرف منك ومن أمثالك ياراس الحية.. وتكرم الحية !! "

التفتوا كلهم للدرج وشافوا تركي نازل والشر يتطاير من عيونه !! هذا الي نقص بعد لا أهل البيت سلم من لسانها ولاحتى أمهم المرحومة !! كان دومه يسمعها تصارخ وتشتم ويتصرف معها بكل روية أو يتجاهلها وهالشي يموتها قهر " الحقران يقطع المصران "
لكن يوم سمع طاري أمه على لسانها فار دمه واتمنى يسمعها كلام ماعمرها سمعته ويكرها عيشتها .. بس أول شي سواه بعد كلمته ..
نزل لنص الصالة وعيونه ثابته عليها وهي رفعت حاجبها وطالعت فيه بكل وقاحة كنها تنتظر فعله !
تركي بحزم : وائل اترك الكتاب وقم البس جزمتك واركب سيارتي .. وانتي يانهى وش ذا الي معك ؟؟؟
نهى كانت معها مجموعة ظروف ورقة كبيرة مكتوب فيها أسامي وقالت : نوال تبيني أكتب أسامي المدعوين لزواج اختها على الظروف !!
تركي : أها ماشاء الله !! زين حبيبتي اتركي الي بايدك وقومي البسي عباتك وعلى سيارتي ..
وائل نط وقام .. ونهى تركت الي بايدها بدون ماتحط عينها بعين نوال وانسحبت والخوف قارصها وطلعت الدرج ..
مشى تركي لين الظروف وشالها وشق ها واهو يقول : أول شي اختي مهي عبدة عندك تستغلينها بالي تبين .. وقبل ماتكلمين الحين وتقولين اسطوانتك المعتادة انا بحسبة أمها .. خليك بحسبة امها فعلا حتى بالزين والطيبة !! مو بس بالأوامر والاستعباد !!!
ورمى قصاصات الظروف على الطاولة واهو يقول بنظرة صارمة : ثاني شي لو سمحتي اخوي انتي مو مسؤولة عنه !! عنده اختبار يروح لمنال ولا لنهى ولا لي أنا بعد .. عساه لايطلع على واحد من عيال اخوانك السرابيت !

نوال كانت أعصابها ثايرة على الآخر لكن ماقدرت ترد لأنها لو ردت كل شي بينقلب عليها عاد إلا تركي مستحيل بتطلعه كذاب قدام أبوه لأن أبوه مايشوف منه أي غلط ولا له مصلحة أساسا انه يتلابش معها !! فطالعت فيه بنظرة مقيته تحمل كل الغضب الي بداخلها ونزلت نهى هالوقت ومشت اهي وتركي تاركين نوال يغلي دمها !!

::

دارت نهى بين الرفوف تدور الأغراض الي تبيها وائل ماقصر بعد تنقى أشياء عجبته ..
تركي : نهى مطولة ؟؟؟
نهى : شوي ياتركي قاعدة أدور هندسة زينة ..
تركي : اوكي انا بروح أشوف قسم الكتب وانتي خلي عينك على وائل
نهى : أوكي

ومشى تركي لقسم الكتب واتجه ناحية كتب التكنلوجيا وجلس يطالعها وسحب أحد الكتب يشوفه .. وهو مندمج بالتصفح ماسمع الا صوت من وراه :
حيا الله أبو فهد !!
التفت تركي ولقى صديقه ناصر وراه ..
تركي صك الكتاب وهو يقول بابتسامة :هلا ناصر حياك .. شلونك ؟ (( وسلم عليه ..
ناصر : بخير الحمدلله انت شخبارك وين الدنيابك ؟
تركي : عايشين اللهم لك الحمد .. انت الي وينك من فترة لاعاد تطلع معنا ولانشوفك
ناصر : والله الايام الي فات منشغل مع الاهل سافر السواق وبلشت فيهم.. ودنا جيبلنا حطلنا
تركي : مشي حالك هذاني أمس واليوم ماغير أودي واجيب باخواني

أقبل عليهم هالحظة شخص من شافه ناصر قال : تعال يابدر أعرفك على رفيق البحر والصيد
ابتسم تركي وبدر بادله الابتسامة وتصافحوا وبدريقول : هلا اخوي كيف الحال
تركي : بخير نحمد الله انت شلونك ؟
بدر : الحمدلله ..
ناصر : هذا بدر زميلي ياتركي الي اقولك من ايام الجامعة واهو لازق فيني ..
تركي : هههههههه لازق فيك انت عاد ؟ .. مشكلة الحلى !
بدر : خله يولّي زين .. ماتعرفنا عليك
تركي بابتسامة : تركي الغفيل
انصدم بدر من القب لكن ماظهرت معالم الصدمة عليه أبد وقال بثقة : والنعم
تركي : ماعليك زود ..
ودارت بينهم أسئلة متعارفة عن الشغل وهالأمور لين جا وائل يقول لتركي خلصوا .. واستأذن منهم تركي وراح يشوف اخوانه

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 09:35 PM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0