ازياء, فساتين سهرة


العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة لجل الوعد كامله يوجد هنا لجل الوعد كامله هنا تنقل الروايات المكتملة فقط

فساتين العيد


 
قديم 07-29-2010, 03:00 PM   #46

انا البنوتة


رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

هلا بيك حبيبتى

وعوده حميده باذان الله


مشكوره

 
قديم 08-02-2010, 10:07 AM   #47

انا البنوتة


رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

الجزء الثاني عشر



دخل تركي المستشفى شايل عبير بين إيديه غايبة ولا كلمة .. ولاحركة .. ولا همسة !!
صادف بوجهه ممرضات من شافوه شايل عبير استوعبوا الموقف كنه متكرر عليهم أكثر من مره وعلى طول فتحوا له ستارة لأحد الأسرة .. أسرع وحط عبير عليها .. ودكتورة كانت متواجدة شكلها صغير بالسن بس مافي غيرها بهالوقت وسألته عن الي صار وشرحلها تركي الي صار لعبير بجمل مايدري شلون ركبها .. وحست الدكتورة شكثر منهبل وخايف عليها !! ودخلت اهي والممرضات واتلموا على عبير وتركي ابتعد وفسح لهم المجال وتم يراقبهم واهم يحطون كمامة الاكسجين ويغرسون ابره بكفها ..
والدكتورة فتحت ساقها تشوف السعة .. وهنا انسحب تركي وطلع وهو يتنفس بصعوبة ..
سكر الستارة عليهم وطلع جواله ورجع يحاول يتصل بخالد وأخيرا شبك ..
انصدم خالد بالخبر وصفله تركي مكان المستشفى وجاهم طاير .. وأول ماوصل شاف تركي واقف خلف الستارة وجهه شاحب .. ونهى جمبه تمسح دموعها !

خالد بخرعة : تركي شصار لعبير وينها ؟
تركي بغصة : على السرير داخل وعندها الدكتورة!
خالد : شالي صار شلون لسعتها الحية ؟؟
نهى من بين دموعها : كنا نمشي عادي وبعدين عبير خافت من المكان والظلام وقالتلي نرجع وأول مالفينا نبي نرجع مشيت انا شوي ومالقيتها جمبي ومادري الا سمعت صراخها انفجعت والتفت لقيتها طايحة وحية ملفوفة على ساقها
خالد بحواجب معقودة : لاحول ولاقوة الا بالله اوكي نهى تذكرين شكل الحية ولونها .. كبيرة ولا صغيرة؟
وصفت نهى الشكل الي تذكره لهم واتنهد تركي واهو يقول : ان شاء الله ماتكون نوع سام !
خالد : ان شاء الله

طلعت الدكتورة هالوقت وأقبلت عليهم .. وخالد بادر بالكلام وقال : هلا دكتورة هاه شصار لاختي ؟؟
الدكتورة : انت اخوها ؟
خالد : ايه
الدكتورة : الحمدلله رجع التنفس طبيعبي وعالجت الجرح بس لازال عندها اضطراب بنبضات القلب وبالقوة لقينا عرق نغرس فيه الابرة لأن عروقها نشفت وهذا كل بسبب الفجعة والخوف وعطيناها ابره مسكنة ومهدية للأعصاب

تركي : يعني مو السعة الي مآذيتها ؟؟؟؟

الدكتورة : لا الحمدلله الحية مش سامة لأن الجرح ماتوسع ولا زرق مجرد حمار حول المنطقة ورم بسيط وهذي حاجة طبيعية تحصل من اي لسعة علاجها تاخذ مضاد بانتظام وتدهن مكان الجرح بمرهم حاوصفلكم الأدوية وضروري تجيبوها قريب .. انا حاعطيها جرعة من المضاد وحنتأكد من درجة الحرارة وضربات القلب.. اذا كان كل شي مستقر تقدر تمشي !

تركي : طيب دكتورة اهي ارتفعت حرارتها وبعد ساعه انخفضت بشكل كبير ليه كذا ؟؟

الدكتورة : مو الحرارة كانت نتيجة السعة كمادة مرفوضة دخلت الجسم .. ولأنها ما أُسعفت بنفس الحظة بدا الجسم يفقد مقاومته لين ضعف الجسم ومع الخوف الشديد تبرد الأطراف خصوصا ..

خالد : أها .. مشكور يا دكتورة ..
الدكتورة : العفو ..
خالد : اقدر أشوفها ؟؟
الدكتور ة: أكيد اتفضل ..

مشى خالد لمكان سريرها ومشت وراه نهى .. ودخلوا عليها .. والدكتورة شافت تركي واقف مكانه وجهه فيه مليون تعبير للألم والخوف على عبير .. ابتسمت له مطمنة وراحت تكتب لهم الوصفة ..

رمى تركي نفسه على أقرب مقعد بجمبه ولم راسه بيد ايده واهو ساند كوعينه على فخده .. استرجع صورتها واهي شبه ميته بين ايديه .. اتمنى لحظتها لو يبدل الأدوار ويكون اهو مكانها واهي بصحة وعافية .. اتخيل شعوره لو صار فيها شي أكبر وش كان ممكن يصير فيه !! حس هالحظة ان عبير روحه الي يعيش فيها .. هواه الي يتنفسه .. ونجاتها هالحظة كنها روحه انفقدت خلال ساعات .. وردت له من جديد .. ! استرجع كلام الدكتورة ان الي صابها كله من الخوف والفجعة .. ياويل قلبك حياتي لهالدرجة خفتي ؟؟ اتمنى هالحظة لو انه بوضع يسمحله يدخل يضمها ويحسها بالأمان والحنان ويطيب خاطرها .. بس وينه اهو وينها ؟؟ ماتفصل بينهم الا امتار لكن يحس أرواحهم متباعدة بُعد السماء عن الأرض .. اتنهد بقوة وقرار بدا يداعب خاطره .. ياناس ذي بنت عمي أولا وحبيبتي ثانيا .. ومايرضيني شي بهالدنيا غير انها تكون .............. زوجتي أخيرا !!

قعد خالد عند راس عبير وهمس لها بحنية : عبير .. عبير تسمعيني !
فتحت عبير عيونها بوهن وشافت خالد جمبها .. مدت ايدها ومسكت ذراعه بقوة واهي تقول : خالد الحقني بموت انا خلاص بموت !
خالد : عبير اسم الله عليك شهالكلام ؟؟؟
عبير : الحية لسعتني وسمها بينتشر بجسمي وخلاص بموت
خالد بابتسامة : لاعبير اتطمني الدكتورة قالت انها مو نوع سام وضرها بس بالساق مكان السعة وان شاء الله تاخذين مضاد وتطيب
عبير وهي تبكي : حية ياخالد انت مستوعب ان حية اتلفت على رجلي ولسعتني والله احسها للحين على ساقي ماراحت
خالد بخاطره حاس بخوفها لو هو مكانها كان صار أردى منها بس حاول يقول بمرح : بس ياعبير لا تهلوسين مافي لاحية ولا شي وخلاص عدت سليمة
عبير : شقالت الدكتورة؟؟
خالد : قالت مابك الا العافية والي مطيحك الحين الفجعة بس
عبير : خالد والله تخرع
خالد يمازحها : شنسوي ياعبير مشكلة الحلى الزايد !
ابتسمت عبير ابتسامة خفيفة الا سمعت صوت من خلف الستارة خفق له قلبها بقوة
تركي : خالد الدكتورة برا
خالد وهو يوقف : جاي ( والتفت لعبير : بجيب الوصفة وأجي

هزت عبير راسها وطلع خالد والتفت عبير لنهى شافتها قاعدة على الكرسي وعيونها حمر من كثر مابكت .. ابتسمتلها عبير وقالت : شفيك يانهى ؟
نهى وهي تقوم لها : خفت عليك يالبايخة خرعتيني
عبير : نهى انا ما اتحمل تمشي علي نمله مب عاد حية تلف على رجلي وضفدع يطلعلي وفار يمشي وراي انا ليه كذا حظي ؟؟
نهى بضحكة : الي يخاف من الجني يطلعله
عبير : بس تكفين هذا الي نقص والله
نهى وهي تغمز لها : حتى تروك اخوي نشف دمه
عبير باهتمام : امانة ؟
نهى : اي والله ياعبير عمري ماشفت اخوي بهالحالة مخترع وخايف ومتوتر لوتشوفين شكله واهو يسوق تقولين شايف الموت قدامه .. ويوم شالك من السيارة أطالع وجهه وأناديه مو سامعني ولاهو حاس بأحد !
عبير بصدمة : ايش ؟؟؟ نهى انتي شقاعدة تقولين ؟ تركي شالني ؟؟؟
نهى : ايه ياويل حالك ماكنتي حاسة ! كان مغمى عليك يوم وصلنا واهو ناداك ويوم مارديتي طار عقله وشالك وركض فيك !

اتوسعت عيون عبير واهي تحاول تستوعب هالكلام ! فشلتها من انه شالها واهي مو حاسه .. وصدمتها من موقفه معها !! هل كان بيصير نفس الي صار لو كانت وحده غيري الي طايحة ؟؟ ليه ماخلاني وطلب الطوارئ يشيلوني بالحمالة ؟؟ معقولة ماقدر يصبر .. لهالدرجة هميته وخاف علي ؟؟ .. شالني ... آآآخ يافشلتك ياعبير الحين وين أودي وجهي منه !

نهى : الو ..
عبير انتبهت : .. هاه ..!
نهى : وين رحتي اقولك عدلي طرحتك تركي بيدخل

ارتبكت عبير وهي الي توها تفكر شلون بتقابله والحين بيدخل يشوفها حاست واهي تعدل طرحتها بسرعه ونهى ضحكت عليها .. ونادتهم يدخلون ..
دخل خالد ومعاه تركي الي من شافها ابتسم ابتسامة خلت قلب عبير شوي وينط من مكانه!!
تركي : الحمدلله على سلامتك عبير
عبير بهمس : الله يسلمك .. (( وبغت تشكره لكن انحبست الكلمات بحلقها وعجزت لاتطلع
خالد : بعد شوي بتجي الدكتورة تعطيك مضاد وتطمن ان كل شي تمام وبعدين نقدر نمشي
عبير : قلت لأهلي ؟
خالد : دقيت ومن حظي الخايس فتون الي ردت وينكم وماوينكم وتحقيق ساعه لين علمتها وقلتلها لاتفجعين اهلي علميهم بالهداوة .. وياعالم عاد وش تبدّع بالحكي !

ما كمل كلامه الا وجواله يدق ..
خالد وهو يطلع الجوال : هاه شفتوا .. أكيد خرعتهم ..
طالع بشاشة الجوال وانصدم يوم لقى الرقم خارجي !!
خالد : الو
: ............. الو خالد !
خالد : هلا هلا معاك
: .......... سامعني ياخوي ؟؟؟؟
خالد ماقدر يسمع من السماعة زين فحوله سبيكر بسرعه وقال : اي ياسعود سامعك انت سامعني ؟؟؟
سعود : ايه .. شلونك ياخالد شلون عبير ؟؟؟؟
انصدم خالد واتوسعت عيونه واستغربوا كلهم من سؤاله وخالد قال : طيبين الحمدلله ليه تسأل؟؟
سعود : ياخي خرعتني فتون عليها دقت تبكي وتقولي عبير لسعتها حيه وبتموت خلاص ماعاد بيصير لي اخت وبعيش عندك وكلام يخرع شصاير بالله ؟؟؟؟
خالد وهو ينقل بصره بين وجيههم المصدومة : حسبي الله عليها ونعم الوكيل الحين هذي الي انا قايلها لاتفجعين ابوي وامي تروح تدق عليك انت وتخرعك وعبير مابها الا العافية كفاها الا من فال التبن فتون !!
سعود : شفيها أمانة ياخالد شصارلها ؟؟؟؟
خالد : والله ياسعود لسعة بسيطة الحمدلله مو سامة بس تعرف دلع عبير شلون وخوفها من الذبانة اذا طارت مب عاد حية !!
استحت عبير وحمر وجهها واهي تلمح بطرف عينها تركي يضحك على هالكلام وعيونه على خالد ماطالعها !
خالد : هذه هي معاك كلمها بنفسك عشان تتطمن ..

ومد لعبير الجوال ومسكته بأصابعها الناعمة وقربته منها وقالت : الو
سعود بحب : هلا بعبير حياتي أنا ..
عبير : هلا سعودي حبيبي شلونك ؟؟
سعود بحنية : بخير انتي الي شلونك ياعمري ؟؟
عبير : الحمدلله طيبة مافيني شي سعود
سعود : والله مالسعتك الحية الا غيرانة من حلاك ..
______________________________ __________
ْليُ رقِِِہَ
09-06-2010, 17:47
تركي اتخدّر واهو يسمع هالكلام ويسمع سعود شلون يكلمها بكل حب .. واهي ترد عليه بدلع وخلاص ماتحمل يقعد !! مشاعره كانت أقوى من انه يكبتها .. ظهر هالشي بوضوح على قعدته المتوترة وبعيونه ودمه الصاعد لوجهه ولولا ان خالد عيونه على عبير واهي تكلم ولا كان انفضح فضيحة مابعدها فضيحة ..

وقف واهو يقول : خالد باطلع اشوف سيارتي لاني وقفتها بمكان مخالف
خالد : تركي خلاص خذ اختك وامشي ماقصرت معانا والله
كان طلب خالد منطقي خاصة ان عبير قامت بالسلامة لكن عجز تركي لا يتقبل الفكرة وقال متحج : لا الدنيا ظلمت والطريق طويل والأفضل اننا نتخاوى بالطريق
خالد : والله على راحتك بس مابغيت أعطلك
تركي : مابيننا هالكلام خالد أفا عليك ..

وطلع يشوف السيارة وماصدق طلع ال .. سحب هوا عميق ملّى رئته فيه .. ياويل حالي شفيني مو قادر أصير طبيعي .. مو قادر أتحمل أشوفها واهي تعبانة ولاواهي تحاكي أخوها بصوتها الي كنه موسيقى عذبة .. ولا كلام أخوها عنها الي طلّع كل الي بخاطري بس حدي عاد أنا مالي الا الكبت ! بس ياتركي ماصارت تارك الكل داخل وطالع برا أهلوس فيها .. والله شكل بيصير ذا حالي لين الله يسهل علي وأروح لعمي وأخطبها ..
بس ........ أحس فيه حاجز بيننا .. أحسها مرات تتضايق مني يمكنها ماتبيني .. واذا خطبتها صعبة يردون ولد عمها واهي ماتبيه ! لا عبير ترا حياتي بين ايديك .. قبل كنت أحبك والحين أعترف اني مجنونك ولاني قادر أصبر عنك .. اتنهد من كل قلبه .. ودخل المستشفى وماقدر يدخل لغرفتها خاف عيونه تخونه وتعلق فيها ماتنزل ..

جت الدكتورة وأنقذته يوم قالت بتعطيها المضاد وتشيك على وضعها واذا كل شي تمام يمشون

دخلت الدكتورة وقاست الضغط والحرارة وفحصت الساق والحمدلله كل شي تمام .. بس نبضات عبير كانت سريعة والدكتورة تسمعها بالسماعة .. سحبت عبير نفس واهي تحاول ترخي اعصابها .. ليت من يخنقك بسماعتك يادكتورة لا تفضحين قلبي قدامهم تراه مو من التعب تراه من الي واقف خلف الستارة .. عمر قلبك خفق بقوة بسبب شخص .. وجا تشيك اجباري على قلبك هالحظة ؟؟ ياربي وش برد على الدكتورة الحين واهي تسألني ليش خايفة ؟؟؟
عبير وهي تبلع ريقها بصعوبة : .... مو خايفة ..
الدكتورة : دقات قلبك متسارعة .. استرخي لايرجعلك الخفقان من جديد !
حاولت عبير ترخي اعصابها .. بس اتذكرت كلام نهى .. واتخيلت منظرها واهي بين ايدين تركي شايلها ورجع قلبها يخفق بقوة وهالحظة عيونها تعلقت بخيال تركي الي خلف الستارة
عقدت الدكتورة حواجبها واهي تركز مع النبضات الي كل ماهدت ترجع تتسارع .. !!
وانتبهت لعيون عبير المعلقة بالستارة ..
أبعدت الدكتور السماعة عنها والتفت لخالد الي كان واقف عند فتحة الستارة.. يكلم تركي شوي ويلتفت لهم شوي ..
وأول مالتفت لتركي دارت الدكتورة بسرعه لعبير وسألتها : مين الشخص الي واقف برا
عبير : .....ولد عمي !
ابتسمت الدكتورة بخبث وقالت : الحين عرفت ايه سر نبضات قلبك السريعة !!
ولّع وجه عبير بطريقة واضحة خلت الدكتورة تضحك وتقول : بس مش حلومك شكله بيحبك هو كمان لو شفتي شكله كيف كان خايف عليك وبيترجاني أسعفك بسرعة لاتسوء حالتك

عبير ماردت الا ولع وجهها زيادة يارب ارحمني من هالمفاجآت الي نزلت علي مرة وحده !!

الدكتورة بابتسامة : هذا سبب الضربات السريعة ؟؟ جاوبيني عشان أكتبلك خروج وأريحك
هزت عبير راسها بخفة واهي تحس انها بتنفجر وتحرق المكان بالي فيه ..

ضحكت الدكتورة وقرصت خد عبير وقامت وطلعت عنها وطلع خالد وراها
الدكتورة : خلاص كل شي تمام تقدر تمشي
خالد : الحمدلله مشكورة دكتورة
الدكتورة : العفو هذا واجبي ..

ابتسم خالد ودخل يشوف عبير .. واستغلت الدكتورة انفرادها بتركي وقالت بابتسامة : وانت خف على البنت شوي ترا مو كويس على قلبها الي تسويه فيها وهي تعبانة
انصدم تركي وماستوعب كلامها وقال : انا ما آذيتها اهي كانت تمشي لحالها ولسعتها الح ...
الدكتورة بمقاطعة : عبير الحمدلله تجاوزت أزمة السعة ومو هذا الي أقصده !
تركي باستغراب : أجل !
الدكتورة بهمس : عبير دقات قلبها متسارعة بشكل أكبر من وقت دخولها المستشفى .. وجودك حولها هو السبب !
سكت تركي لحظات يبي يستوعب شهالكلام الي قاعد يسمعه !! ليه وجودي مسبب لها أزمة وشالي عرف الدكتورة ؟؟ وقال : عفورا دكتورة بس انتي على أي أساس حكمتي بهالشي .. عبير خايفة من الي صارلها وهذا الي موترها ومسببلها اضطراب !
الدكتورة : بالبداية صح .. لكن لما جيت أشيك عليها الحين كانت دقات قلبها متسارعه بقوة وسألتها ان كان تحس بخوف ولا تعب أنكرت هالشي .. وشفتها تطالع فيك وشكيت ان لك دور بالموضوع وسألتها واعترفت ان هالخفقان الي تحسه الحين بسببك !
تركي مصدوم وماستوعب لحد الآن هو وش له علاقة وقال بضيق : غريبة والله ليه كذا ؟ انا لا خوفتها ولا آذيتها ليه خايفة مني!
الدكتورة بجرأة: اخوي انت ليه ماتستوعب؟؟؟ البنت مو خايفة منك البنت تحبك !!
تركي بذهول : نعم !! لا يكون اعترفتلك بهالشي بعد ؟؟؟
الدكتورة : لا ماعترفت أنا لاحظت هالشي لأنه واضح زي عين الشمس .. ومن جبت سيرتك حمر وجهها ويوم سألتها عنك استحت واعترفتلي ان الخفقان بسبب وجودك بس مو خايفة منك شكلها تعاني لانك مو حاس بحبها والدليل عدم استيعابك الحين !!
تركي لازال مصدوم : عفوا وش المطلوب مني يعني من الناحية طبية !
الدكتورة بصدمة : أي ناحية طبية ؟؟؟؟
تركي : مادري يعني انتي دكتورة جاية تشرحيلي حالة مريضة وتبين مني شي اسويه زين وشو هالشي انا مو مستوعب للحين انك جاية بس عشان تقوليلي ترا المريضة تحبك !!
الدكتورة : يعني انت مش مصدقني ؟؟؟
تركي : ..... لاء !
الدكتورة : اوكي .. توصياتي على المريضة راح اشرحها لأخوها .. وانت ماقولك غير ياليت تفتح عيونك أكثر ..
طلع خالد وشاف وجه تركي متغير 0 درجة والدكتورة منفعلة واستغرب واهو يمشي لهم وقال : عسى ماشر ؟؟؟
تركي : الشر مايجيك .. يالله نمشي ؟؟
خالد : اوكي بس شفيكم عسى مو فيه شي عن عبير مخبينه عني !
الدكتورة : ابدا بس كنت بقول للأخ ان عبير أعصابها تعبانة من الي صار ومحتمل تجيها عقدة من البر ومن الزواحف بصفة عامه فلازم عليكم تراعوها
خالد : ايه .. خير ان شاء الله مو مشكلة .. بس فيه كرسي متحرك تجلس عبير فيه لأنها يوم جت توقف حست بدوخة !
الدكتورة : طبيعي الدوخة ماتقلق .. وبكرا حاتشوف نفسها أحسن ان شاء الله
ورجعت خطوة واهي تقول : حجيب لها الكرسي ..

راحت وخالد التفت لتركي شافه سرحان ولاهو معهم هزه من كتفه واهو يقول : وين وصلت يالحبيب
تركي انتبه : هاه .. لابس اتذكرت اني مادقيت على ابوي تلقاه قلقان الحين
خالد : خلاص اطلع كلمه برا واحنا نلحقك الحين ..
تركي : اوكي ونادلي نهى تكفى
خالد : أوكي .. ودخل نادى نهى الي كانت نايمة على الكرسي ولاهي حاسة بأحد .. قامت وبالقوة سحبت رجولها ولا التفت لعبير ولاحست بأحد ومشت مع تركي للسيارة وفتحت الباب الي ورى وركبت واتمدت وكملت نومها
ركب تركي قدام وابتسم يوم شاف نهى متمدة ورى ونايمة ..

وظل بالسيارة ينتظر خالد وعبير وكلام الدكتورة يرن باذنه !

" البنت مو خايفة منك البنت تحبك !! "

هز راسه واهو يضحك مو مصدق ! عبير تحبني أنا ؟؟ تركت كل المعجبين الي حولها وحبتني أنا؟؟ معقول هالشي !! وانا شفيني أصدق هالدكتورة كنها مشعوذة تخربط علي وأصدق ! واتذكر عبير بالبر يوم كانت متضايقة واهي تكلمه ؟؟ كان فيها شي مو طبيعي .. شي يتعلق فيني بس انا ماذكر سويت شي يضايقها .............
وفاجأة اتذكر ...........
وجدان كانت تكلمه .. عبير شافتهم واختفت !!
ومره ثانية عبير كانت تكلمه ويوم جت وجدان عبير انقلب وجهها وابعدت !

شخص بصره واهو يحاول يستوعب ..وشاف هالحظة خالد يطلع ويدف عبير بالعربية ..

وعبير التفت بلاشعور والتقت عينها بتركي .. شاف فيها نظرة انتبه لها لأول مره .. وابتسمت عبير ابتسامة ذوبت روحه وهمس بصدمة كنه اول مره يشوفها : ........... يعني جد ياعبير ؟؟

 
قديم 08-02-2010, 10:08 AM   #48

انا البنوتة


رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

طول الطريق والاتصالات على جوال خالد ماوقفت لا من أبوه ولا من أمه ولا من الرجة فتون على قولة خالد .. حتى عماته وأهل البر كلهم اتصلوا يتطمنون على دلوعة العيلة عبير

وصلوا البيت ونزلت عبير واهي بالقوة تمشي .. وأول مادخلت الحوش شافت فتون تركض لاوالله هذي تطير واستقبلت اختها بالاحضان واهي تقول : عبورتي حبيبتي بغيتي تموتين وتخليني لحالي
خالد ضربها بخفة على راسها واهو يقول : فال الله ولا فالك يالخبلة شعندك انتي كل ماتعب أحد موتيه ؟
فتون واهي ضامة اختها بقوة : حسبتها بتموت الحمارة طلعت غالية
عبير : ياعمري يافتون وخري حبيبتي خنقتيني
فتون : خليني أستوعب انك لازلتِ على قيد الحياة !
خالد وهو يهز راسه : لاحو لله ... ابعدي اقول خليني أعاونها لداخل
فتون واهي تبعد عنها : انا بعاونها انت ابعد .. (( ومسكتها من خلف ظهرها ومشت معها بشويش لداخل البيت وهي تمازح عبير بالحكي وتضحكها وعبير بالقوة تضحك ماقاومت داعابات فتون
دخلوا البيت وفتون طارت للدرج واهي تنادي : مامي .. بابي عبير وصلت
قعدت عبير على الكنب بتعب وطرحتها نازلها على كتوفها وشعرها منسدل على جبينها وشكلها يكسر الخاطر
نزلت أم سعود الدرج واهي تقول بصوت حنون كنها تحاكي طفلة : بعد عممري والله بنيتي سلامتها ألف سلامة حبيبتي
ضحكت عبير بخفة وقعدت أمها جمبها وضمت بنتها وفتحت ساقها وشافت مكان السعة وقالت تبي تطمن عبير : لا طيبة ان شاء الله .. الحمدلله ..
ونزل أبو سعود وماقصر أهو بتدليع الغالية وبالآخر قال : يمه عبير تقدرين تمشين ؟؟
عبير : ايه ان شاء الله بحاول
ابو سعود : قومي وريني بشوف
قامت عبير وهي تقاوم الألم ومشت بصعوبة وفتون فازعة معها تساعدها
أبو سعود : الحين خطوتين يالله تمشين وبتطلعين الدرج بعد؟؟ أقول وخري عنها يافتون
فتون : ليش؟؟
ابو سعود وهو يمشيلهم : وخري الحين
أبعدت فتون وابو سعود شال عبير كنها طفلة وعبير استحت وقالت : لا يبه مايحتاج نزلني
ابو سعود : خلينا ندلعك هالمره بس (( وصعد الدرج
فتون طلعت وراهم واهي تقول باستهبال : يبه ظهري آآآآي يوجعني ماقدر أطلع
أبو سعود : فالك أصلع
ضحكوا كلهم وخالد ضحك واهو يقول : ياحليل أبوي ..

دخلو البنات غرفهم وجابتلهم أم سعود العشا للغرفة وفتون بس تتذمر بمزح من هالدلع وتناكف عبير وتخوفها بأصوات الحشرات وأشكالها وعبير صدق خايفة للحين منصدمة .. وماقصرت فتون ساعدت اختها للحما وبلبسها وبكل شي لين استقرت بسريرها مستسلمة للنوم
(( آه فديت هالخوات ياناس .. وربي اشتقت لخواتي حيل عسى الله يمر غربتي على خير قولوا آمين ))

****

دخل تركي البيت اهو ونهى لقوا الدنيا هاجدة .. صعدوا بهدوء وكل واحد اتوجه لغرفته .. دخل تركي الغرفة وهو بداخله يحس بعواصف من المشاعر لا وأعاصير بعد .. أخذله دش دافي يهدي أعصابه وطلع ولبس وحس بالجوع قارصه.. طلع من غرفته ومر على غرفة منال لقى نورها مفتوح .. دق الباب بخفة وشوي الا فتحت منال وشافت تركي وقالت : هلا تركي متى جيتوا ؟؟
تركي : من شوي ..
منال : ماحسيت فيكم !
تركي : حسبناكم نايمين وحاولنا مانطلع صوت وتوني مريت على غرفتك شفت النور وعرفت انك صاحية
منال : اي توني مانمت
تركي : زين منال سويلي شي آكله تكفين
منال : ابشر اخوي (( وصكت نور غرفتها وطلعت ومشوا للدرج ومنال تقول : هاه شلون عبير الحين ؟؟
تركي : طيبة الحمدلله عدت على خير
منال : ياعمري إهي الي حريصة وتخاف ماسلمت ليتها باختها الي ماتسمى !
تركي : أفا منال شهالكلام ! الله لايكتبها على أي عزيز
دخلو المطبخ ومنال تقول: هذا انت قلتها " عزيز" وفتونوه ماتعنيلي شي سبحان الي فرقها عن اختها
تركي بابتسامة عشان لايزعلها : يالله يامنال انتي الي تحبينهم بهالدنيا معدودين معقولة كلهم مآذينك ؟؟
منال : تصدق إيه !!
تركي بضحكة : أجل الله يعينك !

سمعوا هالحظة خبطة الباب بقوة .. التفتوا لقوا نوال توها داخلة من برا .. انحمق تركي من ازعاجها يعني اهو ونهى يوم دخلوا راعوا الهدوء بهالوقت واهي بهمجيتها ماتراعي أحد !! جتهم وقفت عند باب المطبخ وقالت براس مرفوع : السلام !
منال طنشتها وكملت شغلها ولاكنها سامعة .. وتركي رد بهمس : عليكم السلام
نوال : شلون طلعتكم؟؟
تركي بضيق : تمام
نوال : ابوك فيه ؟؟
تركي : مادري ..
نوال بسخرية : مع بعض بنفس البيت وماتدري ؟؟؟
تركي اتنرفز منها بعد اهو مو طايقها من بعد الي صار بينهم آخر مره وقال : ايه ماردي انا توني جاي من برا وبعدين هذا زوجك المفروض مايجي الا وانتي بالبيت تستقلبينه مو جاية آخر اليل كن ماوراك أحد !!
نوال برود يقهر : أعصابك تركي شفيك كليتني بقشوري ؟؟
اتأف تركي ومارد ونوال طالعت بمنال وقالت بحاجب مرفوع : شلونك منال ؟؟
طالعتها منال بنظرة مقت وكملت شغلها بدون ماترد ..
نوال : ياويلي شهالنظرة لايكون قايلة شي غلط وانا مادري تراني أسأل شلونك بس !
منال بانفعال : انتي الحين شتبين ؟؟؟؟
نوال : لاتصارخين الحين هذا جزاي أسأل عنك ؟؟؟
منال : وسؤالك مردود والحين فارقي عن وجهي تكفين
كتفت نوال إيدها وسندت جبمها على باب المطبخ واهي تقول : مو مفارقتك وريني وش بتسوين ؟؟؟
تركي واهو يخبط على الطاولة : بس !! (( والتفت لنوال وقال : وانتي يالفاهمة بدال هالعناد والمناجر ليه ماتروحين وتشوفين زوجك الي جاي من البر تعبان !!
نوال : والله محد ظاربه على ايده وقاله يروح !!
تركي فار دمه واهو يقول : بيروح غصب عليك !!! وغصب عليك بتروحين تشوفينه وتلبين احتياجاته هذا واجب ماتشكرين عليه !!
نوال وهي تنفض ايدينها فيهم : اوف ! انتوا الحكي معكم يرفع الضغط ! والله جبتولي المرض أعوذ بالله منكم
منال بصراخ : أحسن عسى المرض يطيحك طيحة مابعدها قومة يارب

ماوتعت الا على كف طيرها من مكانها على الأرض !!!!!

توسعت عيونها بصدمة واهي تمسك خدها وتطالع ابوها بذهول وتقول بخنقة : تضربني يبه ؟؟
أبو تركي والشرار يتطاير من عينه : أضربك وأذبحك بعد .. بس كافي كافي !! ليل نهار صراخ ليل نهار هواش .. ودي أدخل يوم ألاقي الامور صافية .. يرتاح بالي وأتهنى ..محد منكم متحمل وطايق الثاني لمتى هالحال .. (( وصرخ : لمتى ؟؟؟؟؟
منال انفعلت : اسألها إهي يبه لا تسألني أنا !!
نوال بمسكنة : والله انا الي جاية أسأل عنك بكل طيبة وقبيتي فيني وانا ماسويتلك شي!
منال : لانك منافقة وطول عمرك كذابة !!
أبو تركي بصراخ : انطمي !!!
قام تركي ومسك منال من ذراعها واهو يقول : خلاص يامنال امشي اطلعي
منال انهارت وصارت تبكي وتقول : وليه مو اهي تطلع ... ليه أنا الغلطانة دايم .. لازم يبه تعرف حقيقة زوجتك هذي .. هذي منافقة وكذابة وتكرهنا وتكرهك انت بعد !!

نوال سحبت نفسها .. وهجت لفوق وصارت تتسمع عليهم من أعلى الدرج !!

وبنفس الوقت ثار أبو تركي على الآخر وجا لمنال يبي يضربها الا تركي وقف قدامها وعطاها ظهره واهو يقول برجاء : طلبتك يبه تكفى لاتلمسها !!
منال : خله ياتركي يذبحني ويرتاح مني دامني علّة على قلبه .. أنا الظالمة وأنا المظلومة بهالدنيا .. موتني يبه وريحني وارتاح
تركي واهو يطلعها من المطبخ : منال ماله داعي هالكلام اتعوذي من ابليس وامشي معاي
منال واهي تبكي وتصارخ بهستريا : مابي أقعد بهالبيت .. اليوم ظربني عشانها بكرا وش بيسوي ؟؟؟؟ مابي اقعد هنا والله لا أنتحر اذا قعدت !!
ابو تركي : منال اقصري الشر وانطمي وانقلعي على غرفتك قلع الله هالوجه !

تركي بقهر : يبه حرام عليك خف عليها شوي !
أبو تركي : حرام علي أنا ؟؟ مو سامعها شقاعدة تقول ؟؟
تركي : اهي منهارة الحين خلاص لاتحاسبها على كلامها
منال : مابي أقعد بهالبيت مابي .. خذني ياتركي لخوالي خلني اقعد عندهم مابي أبات اليلة هنا والله لا أنجن !
أبو تركي : نجوم السماء اقربلك من بيت خوالك !! بتجيبلنا الفظايح انتي لا بارك الله فيك !
منال : وانت هذا الي همك !! الفظايح وحكي الناس .. وبنتك ماهمك وش تحس فيه وش يصير فيها !!
أبو تركي وهو بالقوة ماسك نفسه لايذبحها : انتي الي جبتيه لنفسك ولا شوفي نهى كافة عافة مابها شي
منال وهي تخبط على صدرها : نهى ياعمري كاتمة بقلبها .. وبيجي يوم وتنفجر فيكم وبتدفع ثمن الي بيصير فيها غالي !
تركي : خلاص يامنال كافي الله يسعدك امشي اطلعي غرفتك خلاص
منال واهي ترمي نفسها على الارض وتشاهق : آآآآآآآآه .. مابي أقعد بهالبيت .. آه ياقلبي مو قادرة أنفس .. طلعني من هالمكان تركي
تركي انهبل وقعد جمبها واهو يقول بخرعة : منال شفيك شتحسين ؟؟؟
منال بصوت منتهي : تعبانة ياتركي .. مخنوقة وقلبي ينغزني

طالع تركي بأبوه بنظره فيها الوم والرجاء .. كنه يترجاه يخليها تطلع من البيت وترتاح

أبو تركي رق قلبه على بنته وقال بهمس ماخلى من الصرامة : تبي تروح مكان خلها تروح بيت أبوي .. روحة لبيوت خوالها مافي !

وتركهم وصعد الدرج .. وتركي مسك منال يوقفها ويقول : خلاص منال اجهزي وبوديك بيت جدي وان شاء الله ترتاحين هناك

ماردت منال لانها ماعاد فيها ترد وتكلم .. انصدمت بموقف أبوها معها .. ضربه لها قدام نوال وهالشي كسر عنفوانها قدام عدوتها .. قهرها موقفه من خوالها وهالشي الي صارت تلاحظه من دخلت نوال حياتهم .. جرت جروجها وراها واهي تعبي عفشها بدموع صامتها وشهاق مكتوم .. ونزلت وداها تركي لبيت جده ..

أما نوال فكانت بارعة بتمثيل دور المسكينة المظلومة ..
والي حتى بعد الي صار مثلت ان منال كسرت خاطرها يوم طاحت وتعاتب ابو تركي على ضربها !! وصار الي كانت تتوقعه من أبو تركي .. صدقها وصدق مشاعرها !!

 
قديم 08-02-2010, 10:09 AM   #49

انا البنوتة


رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

كان صالح بالحوش يكلم الحارس لما انتبه لسيارة واقفة قدام باب بيتهم هالوقت !!! عقد حواجبه باستغراب .. ومشى للبا وفتحه وشاف تركي نازل ومعاه منال وشنطة صغيرة بإيده !!
صالح وهو ينقل بصره بينهم : هلا والله .. عسى ماشر !
تركي : الشر مايجيك
فتح لهم الباب ودخلوا ومشوا بالحوش بصمت لين دخلوا الصالة وكشفت منال غطاها وشاف صالح أثر الكف الأحمر الممزوج بالزراق على خدها وانصدم !!!!!!
تركي : منال شصاير !!
انهارت منال وطاحت بحضن عمها تبكي وتناهج وتقول : عمي ابوي يكرهنا .. اتخيل عمره مامد إيده علي والحين ضربني كف وعشان مين بعد .. عشان بنت ال .....
تركي اتنهد واهو يقعد ويفرك وجهه بتعب وضيق .. وصالح ضمها واهو يهديها ويسمي عليها لين هدت وقعدت .. وحكوه شصاير وطلعت منال كل الي بخاطرها ..
صالح : ياعمري يامنال بيفرجها ربك انتي الحين اهدي وارتاحي والبيت ذا كله تحت امرك وان بغيتي اعطيك غرفتي نامي فيها وانا اطلع
منال : ماتقصر ياعمي وانا بنام بمجلس الضيوف مكان ماكل من يجي ينام هنا
صالح : براحتك منال قلتلك سوي الي يريحك ..
تركي واهو يوقف : زين انا بامشي ..
صالح واهو يغمزله : ماودك انت تنام هنا بعد !
تركي يتنهيدة : والله ان كان تبي الصراحة ودي .. بس بخلي نهى وائل لمين انا متأكد بكرا بتقوم النسرة تحط حرتها فيهم
صالح : ياشينها عاد شكلها مايعطي أبد انها نجسة
تركي : مو هذا الي خادع أبوي .. يالله ماعلينا بيجي يوم يبان فيه كل شي .. (( وقرب لمنال ورفع راسها بدقنه وابتسم لها بحنيه .. بادلته الابتسامة بخفة واهو مسح على خدها المورم .. واتنهد من خاطر وقال : يالله اجل .. ماوصيك على اختي يالحبيب ..
صالح : ورني عرض اكتافك بس
تركي : زين يالله سلام
وطلع عنهم واهو يحس بالهموم مثل الصخر على قلبه .. ركب السيارة وخبط الباب بكل قوة واهو يمسك نفسه بقوة لايصرخ .. ابتسم بسخرية واهو يفكر بالظروف الي صارت بوقت ماداعبت خواطره أجمل المشاعر .. هذا وانا الي ناوي أفاتح أبوي بموضوع بنت عمي وأخطبها يالله خليني اشوف ان كان عطى أحد منا وجه طول الفترة الجاية ..ايه ماقول غير مالت على هالحظ !!

::

منال شالت شنطتها وراحت لمجلس الضيوف الي مخصص لاستقبال الضيوف وطلعت شراشف جديدة من الدولاب غيرت فيها شراشف السرير .. حست راسها بينفجر من الصداع .. أخذت من شنطتها حبتين بندول بلعتهم بدوم موية .. ربطت راسها بطرحتها واتمدت وبكل تع ب ن امت

****

معاي على أول طيارة رايحة لابريطانيا .. (( طيارة المشاعر بس ))

طلعت وعد من شقتها وقفلت الباب واهي تمشي مسرعة وتطالع الساعه .. يوه تأخرت !! أسرعت بمشيها لين وصلت الباب وفتحته وطلعت ال مسرعة ..

بهالحظة كان سعود موقف السيارة بالمواقف ونازل واهو يكلم بالجوال : هاه شلونك حبيبتي الحين ؟؟؟ أكيد أحسن ؟؟ والله قلقان عليك حياتي .. أفا عليك شلون ماغليك ! ماعليك منها هذي داخله بين البصل وقشرتها .. ياعمري عليك ..

انصدمت وعد واهي تسمع هالكلام وعيونها معلقة فيه ..
واهو شافها وأشرلها بإيده الي ماسكة جاكيته من خلف كتفه وكمل كلام بالجوال واتعداها .. عصبت ليه بعد مايسلم ؟؟

واتذكرت انها متأخرة عن الدوام ودورت بعيونها سيارة شهد لقتها راحت !! لاء شهد وينك ؟؟؟؟ اتمنت لو معها جوال تتصل عليها بس آآآآخ ياحظي انا الي حتى جوال مو قادرة أحصل عليه .. مشت شوي تدورها ومالقتها وخلاص عصبت وماتحملت كل الي يصير عليها مره وحده وضربت الأرض برجلها بقوة واهي تصرخ :
I haaaate yooou

سعود وقف فاجأة ودار واهو يقول : وي وي وي مين ذا الي تكرهينه !

طالعته وعد بعصبية وماردت وصارت تمشي بين المواقف تدوّر شهد وترجع وتلف وتدور وكل ماجت عينها بسعود أبعدتها بعصبية .. وسعود واقف مكانه يطالعها واهي معصبة ويبتسم !!

وعد : الحين بدال ماتضحك ليه ماتساعدني !
سعود بابتسامة ساحرة : آمريني وعد !
وعد : جوالك لو سمحت !
سعود واهو يمده لها : اتفضلي

ذابت خواطرها من تعامله الساحر ومشت بحرج وأخذت الجوال ودقت على شهد وأول ماردت عليها قالت : شهد فينك ؟؟؟؟
شهد : انتي الي فينك صارلي نص ساعه انتظرك واتصل على تلفون بيتك مايشبك
وعد : سوري شهد تلفوننا مفصول .. بليز الحين تعالي
شهد : ماقدر وعد انا الحين بالمحل !!
وعد : هو ماي قاد .. أوكي باي !

سكرت واهي تتنهد بقهر .. وسعود فهم ورطتها وقال : أي خدمة وعد !
وعد : نو ثانكيو سعود ..((وعطته الجوال ..
سعود : والحين شلون بتروحين الدوام ؟؟
وعد : باتصل على سيارة أجره !
سعود وهو يرفع حواجبه : أوه !! ومن وين بتصلين ؟؟
وعد واهي تمشي لباب العمارة : من تلفون بيتي
سعود : كني سمعتك تقولين لشهد ان تلفونكم مفصول !

وقفت وعد فاجأة واتذكرت هالشي وخبطت الأرض برجلها واهي شوي وتبكي وقالت واهي ماسكة جبهتها بحيرة : ياربي اش اسوي (( وقعدت على مركن زرع تهز رجلها بتوتر
ابتسم سعود واهو يشوفها معصبة على الآخر وقال : يا الله ياوعد كل ذا عشان ماتطلبيني أوصلك ؟؟
وعد : سعود خدمتني لمافيه الكفاية .. وهمست : خلاص !
سعود : اوكي اعتبريني سيارة أجرة وعطيني قيمة التوصيلة !!!
وعد : جد ؟؟؟
سعود بسخرية : عشان لاتجرحين كبريائك !
وعد : عارفة انك مستحيل حتاخدها
سعود واهو يطالع الساعه : فات ساعه على دوامك .. ومخصوم من راتبك 10 % .. وكل دقيقة بتأخرينها بينخصم عليك أكثر .. (( ورفع عينه يطالعها وقال : والحين برضو ماتبيني أوصلك ؟؟
وعد وقفت واهي تقول بضيق : اوكي اوكي .. يالله بسرعه !
ابتسم سعود ومشى لسيارته واهي لو ماحاجتها للهلة الوحدة كان غابت اليوم وماراحت معاه .. ركبوا ومشى سعود بالسيارة .. وطول الوقت يلمح وجهها المولع .. ورجلها واهي تهزها بعصبية .. ومع حرصه انه مايحاكيها أبد بالسيارة بحكم خلوتهم الا انه قال بهدوء : ريلاكس وعد !
طالعته وعد وخفق قلبها من نظرته الحنونه .. ودارت وجهها للشباك تتجنب نظراته الي بتذبحها .. وكل شوي تطالع الساعه وتحسب قد ايش اتأخرت .. لين وصلت أخيرا .. فتحت الباب واهي تقول : مره شكرا سعود ..
سعود : العفو وعد ..

نزلت وصكت الباب واهو انتبه لشنطتها ناسيتها بالسيارة .. فتح الشباك ونادها
التفت بسرعه وشافت الشنطة ضربت على جبهتها واهي تندب غبائها ..
أخذتها بسرعه وشكرته .. ومشت بسرعه لباب الفندق .. ومن عجلتها طاحت الشنطة.. انحنت بسرعه وأخذتها ويوم وقفت وجت تمشي طاحت ورقة من الشنطة صرخت : نو واي !!!
وسحبت الورقة بسرعه واهي ماتدري شهالحظوظ النحسة الي جاتها ورى بعض اليوم وركضت لداخل الفندق !

كل هذا تحت نظر سعود الي شافها وهز راسه وضحك ..
ورجع تارك قلبه طاير مع صاحبة الأعصاب الثايرة الي داخل الفدق !

وصل الشقة ودخل واهو يفكر بالمواقف الي صارت بينه وبينها من سكن العمارة ..
يحس بتقارب كبير بينهم .. يحس انه يعرفها من زمان ماكنه عارفها من شهر بس .. ! وأنس الي بكل مره يستلمه بمحاضرة طويلة عريضة ويذكره بأهله ويذكره بمنال ..
ليه أنس تحسبني ناسي !! منال الي مادري خطوبتي لها هي صح ولا خطأ .. بنت عمي على عيني وراسي بس ماحس بأي ميل لها !! يالله ياعسى الاوضاع تتغير بعد الزواج ..
وعصر الألم قلبه من طرا على باله الزواج .. ومايدري ليه مر طيف وعد قدامه .. وعد هذي الي ماعرفتها الا من فترة بسيطة سوت فيني الي ماسوته منال سنين .. !!
هل باقدر أبعد عنها وبساطة أروح وأتزوج واهي وش بيصير فيها ؟؟ وانا الحين ليه شايل همها مو كانت عايشة من الاساس بدوني .. غلط الي قاعد يصير بيننا اذا مو عشاني عشانها .. حاس اني علقتها فيني بلا فايدة .. ان كان باتحمل بيوم فراقها هل اهي بتتحمل ...؟؟؟ انا شلون سمحت لنفسي أسترسل بمشاعري وأظلمها معاي .. حد من نفسك ياسعود ترا البنت مو ناقصة معاناة الي فيها كافيها ..

(( يالله !! بدري ياسعود .. توك تنتبه ؟؟؟ بعد ماعلقت وعد فيك وصرت هاجس حياتها .. حتى واهي بدوامها الحين مو قادرة تركز بشغلها بسببك .. تنام على ذكراك وتصحى على ذكراك وكل شي حولها صار مختلف بعيونها من بعد ماسكن قلبها ......... اسم من أربع حروف !! ))

 
قديم 08-02-2010, 10:10 AM   #50

انا البنوتة


رد: لجل الوعد كامله


لجل الوعد كامله

اليوم الوطني
يجسد اليوم الأول من الميزان 23 سبتمبر من كل عام مرحلة فاصلة في تطور المجتمع السعودي الحديث ، شكلت في مضمونها وحدة وطنية رسم معالمها وضع أسها الملك عبد العزيز - رحمه الله - بتوحيده وإعلانه للة العربية السعودية ، هذا اليوم يحمل رؤية خاصة ترتبط فيه خصوصية الذكرى بنمط الاحتفال وذكرى التوحيد الذي أرسى قواعده الملك عبد العزيز.

دفنت مرام وجهها بالمخدة والبطانية تبي تسد آذانها من صوت التلفزيون العالي .. لكنه اخترق اذنها أكثر .. والصوت كل ماله يعلي .. عصبت وقامت ونفضت البطانية .. من الي رافع صوت التلفزيون كذا .. أعوذ بالله عجزت أنام .. وفتحت باب غرفتها تبي تصارخ عليهم يقصرون الصوت .. وسمعت :

إن قصة حياة وجهاد وانتصارات الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود - رحمه الله - تعتبر ملحمة تاريخية وقصة كفاح فريدة وأسطورية ، ذات فصول متعددة كتب أحداثها بكل اللغات ، ومعجزة نادرة جرت أحداثها الأولى في منطقة نجد قلب الجزيرة النابض ومن ثم تمدت إلى أطرافها الشرقية عند ساحل الخليج العربي ، لتصل غرباً إلى ساحل البحر الأحمر تضم أرض الحجاز مهد النبوة ومهبط الوحي ومقر الحرمين الشريفين وانطلقت في بسط سلطانها جنوباً إلى مناطق عسير وتهامة الجبلية والسهلية. ولقد تعرضت بلادنا كغيرها من الدول لعمليات إرهابية قوضت الآمنين وقتلت المعصومين ، ولكن عين الله تحرس بلد الحرمين الشريفين ومهوى أفئدة المسلمين مع يقظة رجال الأمن التي حالت دون تحقيق أهداف هؤلاء المجرمين ورد الله كيدهم إلى نحورهم ..... "

شخص بصرها بابتسامة لانها استوعبت أخير ان اليوم سبت .. هاليوم الي عادة يكون يوم كريه على الكل
لكن هالسبت غير !!
كانت فرحته غامرة كل بيت .. الكل مأجز بيته .. طلبه وموظفين ..
لأن هاليوم اهو ............. ((( اليوم الوطني للة العربية السعودية )))

طار النوم من عيونها فاجأة ورجعت غرفتها ودب بجسمها النشاط .. اليوم إجازة مابي أظيعه بالنوم .. أخذت ملابسها ودخلت الحمام وأخذتلها شور ولبست وطلعت تمشط شعرها عند المراية .. لفت نظرها حرف " k " مكتوب بالمناكير أسفل المراية .. جمدت ايدها واهي تشوف الحرف وتذكر اليوم الي كتبته فيه..

+++
قبل أربع سنوات .. ياويلي أنا لي كم سنة ميته بهواك ؟؟؟ المهم كان خالد بيتنا وأنا مادري .. كنت عند صديقتي ويوم رجعت لقيته يكلم بالجوال ويدور بالصالة وماشافني .. اتسمرت مكاني وأنا أشوفه وأذكر قلبي وقتها بغى ينط من مكانه .. وقفت ورى الباب أتأمله .. كانت ملامحه ذايبة وابتسامتة الي تطير العقل مرسومة بكل ابداع على وجهه .. كان يضحك وآخ شكثر هوستني ضحكته .. وبالآخر قبل مايسكر الجوال سوى حركة !!! يوه أنا شلون مانتبهت لهالحركة !!! كنت وقتها غبية ولا افهم شي غير اني أحبه وبس .. الحين اتذكرت انه قبل مايسكر قرب الجوال من فمه وباسه !! كيف فاتني حركته هذي ؟؟ وقتها ماصدقت طلع طرت على غرفتي أفكر فيه بحبور وحب وبلا شعور كتبت هالحرف على المراية ..
+++

ابتسمت بمرارة واهي تستوعب : كنت تكلمها أجل ذاك الوقت !!

تأجت نيران الغيرة بقلبها ورمت الفرشة بقوة على الطاولة ومسكت مناكير بلون أقوى وشطبت على الحرف .. هالمرة شطبت حرفك من مرايتي ياخوفي يجي يوم أشطب اسمك كله من حياتي !! اتنهدت بضيق .. بس مرام اتركيه عنك وانبسطي اليوم إجازة .. دارت بالغرفة واهي تحاول تهدي نفسها خاصة بعد ما استرجعت هالذكرى القديمة .. وعدتني تفهمني كل شي ياخالد .. وبعدها بشوف ان كان قدرت أعذرك أو لاء .. جرحتني ياخالد جرح بتعب عشان تداويه .. بس مراموه فضيها سيرة وروحي رجي البيت خلينا نتونس بهاليوم .. لمت شعرها كله على فوق وطلعت من غرفتها متناسية همومها ..
دقت على غرفة منى : منى .. منو .. افتحي بسرعه
منى : مفتوح
فتحت مرام الباب ودخلت لقت اختها تحت البطانية بسريرها ..
مرام واهي تسحب البطانية : منى قومي اليوم سبت مافي دراسة مافي دوام اجازة قومي نبسط
منى : مرام اطلعي تكفين بنام
مرام وهي تجر البطانية بقوة : مافيه نوم منى بليز قومي خلينا نطلع
منى : بعدين يامرام بعدين
مرام : مافيه بعدين احنا ماصدقنا اليوم اجازة تقولين بعدين لا والله قومي
وراحت صكت المكيف وفتحت الستارة يعني أنواع التخريب !

تركتها وراحت لحنان دقت الباب ..

حنان الي على النت: مين
مرام : حنان صاحية ؟؟؟؟؟
حنان : ايه شتبين مرام ؟؟؟
مرام: بغيت أصحيك بس رحمتي نفسك وصحيتي قبل أجيك هههههههههههههه

راحت وحنان ابتسمت ورجعت على النت تكمل كتابة خاطرتها .. تمت آخر كلمة فيها وبعدها أضافتها ضمن خواطر المنتدى الي يغلب عليها الحزن

" هل من مفر ؟؟ "

أكاد أختنق .........
نظراتهم تُحرّ قلبي أحرّ من الجمر
همساتهم طعنات تطعن روحي طول العمر

محطمة أنا

في ليالي عشتها وحدي تحت ضوء القمر
تمنيتُ لو غيرتُ حالي وقلبتُ القدر
وعشتُ دوما سعيدة بلا كدر
بلا حياة بؤس وعيش الضجر

ليلة لن يمر مثلها طول الدهر ......... !!

حاولتُ خنق روحي بوشاحي وأنتحر !
وأسقط بين رماد مشاعري على الممر ...
ويرآني كل مجروح أرغمه جرحه على السهر
لأصبح على آخر عمري عبرة لمن اعتبر
يالسخرية القدر ..
كرهتُ حالي الذي سيلحق بي الخطر !
فهل من مفر ؟؟

قرت موضوعها والحزن يعصر قلبها .. وراحت لقسم الخواطر لتفاجأ بموضوع نزل بنفس الحظة الي نزلت موضوعها ولعضو " لجل جروحك "


أشوف الحزن بعيونك فلا استمتعت ولا اتهنيت
لأنك عايشة بهمك بعيدة عن من حولك

يابنت الجود تراك أحلى بلا كلمة " أنا عانيت "
ترا كل الي يطالعونك لأنهم سمعوا قولك !

ولو عشتي مثل غيرك تقولين أنا اتمنيت
وأنا أقوى وأنا أجمل ترا تتغير فصولك !!

ترا بتنسين ليالي الجرح ولاتقولين ليت وليت
وتبتسملك ليالي الفرح والي تبينه ينولك

بس انتي امسحي الدمعة ترا بالأمل غنيت
فهمتيني يابنت الناس ؟؟ دخيلك غيري قولك

عادت حنان قراية الكلمات عشر مرات واهي مو مصدقة شكثر أثرت فيها وغيرت من نفسيتها وبدلت حزنها الي من لحظات لفرح خلى حتى دموعها انحبست بعيونها ومانزلت !

وعادت قراية آخر بيت :
فهمتيني يابنت الناس ؟؟ دخيلك غيري قولك

اتذكرت الخاطرة الي كتبتها من شوي .. رجعت لها وقرتها مره ثانية وحست بالجرح بارد هالمرة !!
أرسلت رسالة للمشرفة المتواجدة هالوقت وطلبت منها حذف الخاطرة ..
ومامرت الدقايق الا والخاطرة محذوفة

ابتسمت واهي تقول : خلاص غيرت قولي ..
واهو بعد ابتسم لأنه كان مراقب الي صاير لحظة بلحظة .. !!

سكرت النت وقامت وهي حاسة بحبور .. هالشخص قلب كيانها وحسها بأشياء ماتوقعت بيوم ممكن تحس فيها .. هذا من وين جاني ومن وين طلعلي ..
اهو شخص واحد بس الي كان من زمان يحس فيني بدون ما اتكلم ويفهمني من نظراتي !!!!
كنت وقتها أتضايق لا فهمني وصلي كلام .. !!
أتضايق شلون يعرف عني وعن أحاسيسي .. !!
بس هالشخص ماعاد له وجود بحياتي خلاص .. مادري أهو الي راح .. ولا أنا الي رحت .. مرات أحسه قريب .. ومرات أحس اني أتوهم وأقتنع ان ماعاد له وجود ..
اتنهدت ونفضت عن بالها الأفكار .. خليني أستانس اليوم دام الكل مأجز ..

طلعت من غرفتها ونزلت الدرج واهي تسمع ضحكهم واصل من تحت .. نزلت الصالة وركضت عليها ساره .. فتحت حنان ذراعينها وطاحت ساره بحضنها واهي تضحك وحنان شالتها وباستها وقالت : شلون بنتي اليوم ؟؟؟
ساره : طيبة ..
حنان : أفطرتي حبيبتي؟؟
ساره : ايه أنا وفيصل أكلنا بطاطث شبث .. " بطاطس شبس "
حنان : شبس على الريق ؟؟؟ ومشت لهم واهي تقول : وغريبة فيصل صاحي بدري !
فيصل : مواصل مانمت
حنان : يوه ليه كذا .. (( وابتسمت للكل واهي تقول : السلام عليكم
ردوا السلام وأبو فيصل قال : اقعدي يمه اتقهوي وانتي ساره انزلي عن خالة حنان
ساره : هذي ماما حنان مو خالة حنان ..!
ضمتها حنان بقوة وباستها وقالت : عساني فداك ياعمري
قعدت معهم وصبتلها ام فيصل شاهي .. ومرام قالت : لا تشبعون الحين وخلونا نتغدا برا
ساره : برا بالسارع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ضحكوا كلهم عليها ..
مرام : هههههههه ياخبلة مو بال بنتغدا برا بمطعم
ابو فيصل : هالاجازة استغلوها بمذاكرة دروسكم ولا نومكم مب بالهجهجة
منى : وانا ماعندي دروس وشبعانة نوم خلاص باطلع انا وحنان
مرام : مسكينة انتي واهي والله رجلي على رجلكم بلا دراسة بلا هم!
فيصل : الحين من جدكم تطلعون اليوم ؟؟؟؟
منى : ايه ليه لاء !
فيصل : الدنيا بتصير خبصة وزحمة كل الناس بتطلع وانتو وجيهكم طالعين بينهم !

مرام طالعت ابوها الي مندمج بالتلفزيون وهمست لفيصل بقهر : فيصل تكفى اسكت لا يعي علينا أبوي الحين بعدين احنا بنطلع بدري مو باليل عشان تقول زحمة
فيصل : حتى لو بدري اليوم كله زحمة

ساره : بنروح مطعم احنا مو بالسارع عشان تقول ذحمة
فيصل طير عيونه فيها وقال : حتى انتي يالمفعوصة تبين تطلعين ؟؟؟
ساره : أنا مو مغعوثة !!
فيصل يعاندها : الا مفعوصة ودوبا بعد خلصتي شبسي اليوم

ساره نطت عليه وضربت صدره بإيدها الرقيقة واهي تقول : انت الدوب انت المفعوث
فيصل يقلد عليها : انا مو مفعوث انتي المفعوثة يامفعوثة يامفعوثة

ضربته ضربات متتالية على صدره قام شالها وطيرها واهي تضحك وحنان وام فيصل خافوا عليها وقالوا يوقف
نزلها وقال : يالله انا طالع تبون شي ؟؟
مرام : على وين ؟
فيصل : شدخلك ؟؟

أبو فيصل : لا اله الا الله خلونا نسمع !

وابتدت أغنية انهبلوا عليها البنات وصاروا يصفقون ويغنون معها ..
وأم فيصل مسكت إيد ساره ترقصها ..
ومشعل استخف وقام يرقص :

يادار لاهنتي ولاهان راعيك
ولاهان شعب كرموا راية الدين

حب وكرامه دارنا اليوم نحميك
ونروي ترابك من دمانا نباهيك

حنا لآل سعود دروع لأراضيه
حنا اذا صاح المنادي نلبيه

حنا لبو متعب دروع لأراضيه
حنا اذا صاح المنادي نلبيه

 

أدوات الموضوع



الساعة الآن توقيت السعودية الرياض و الدمام و القصيم و جدة 05:58 PM.


 
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019,
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2019 DragonByte Technologies Ltd.

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0