صفحة ألم.... رواية حزينة مؤثرة مشوقة رائعة كاملة - الصفحة 17
ازياء, فساتين سهرة
ازياء مول

العودة   ازياء - فساتين سهرة و مكياج و طبخ > أقسام عامة > قصص و روايات > روايات مكتملة
تسريحات 2013 ذيل الحصان موضة و ازياءازياء فكتوريا بيكهام 2013متاجر ازياء فلانتينو في باريسمكياج العين ماكياج دخاني makeup
روايات مكتملة صفحة ألم.... رواية حزينة مؤثرة مشوقة رائعة كاملة يوجد هنا صفحة ألم.... رواية حزينة مؤثرة مشوقة رائعة كاملة هنا تنقل الروايات المكتملة فقط


الكلمات الدلالية (Tags)
صفحة الثورة السورية, صفحة الفيس بوك, ألمانيا, الملتقى السعودي, ألمترجم, رواية بنات الثانوية, رواية القوقعة, رواية, حزينة انا, حزينة, حزينة عبارات حب, مؤثرة, مؤثرة جدا, قصص مشوقة, رائعة, رائعة الوطن عماد مغنية, كاملة سورة البقرة استماع, كاملة تلاوة سورة البقرة, كاملة قصة روميو وجوليت

 
قديم 09-28-2011, 12:59 AM   #81

&هدف حياتي جنتي &


رد: صفحة ألم.... رواية حزينة مؤثرة مشوقة رائعة كاملة


صفحة ألم.... رواية حزينة مؤثرة مشوقة رائعة كاملة

في هذا الوقت وفي ابوظبي

.. وفي بيت هلال بالذات ..ياللي هوه بالاصح بيت حصه وفي الصاله بالذات ..ياللي كانت شبه مظلمه .. وفيها اناره خفيفه ....كانت تحاتي الملف .. وتوسوس فيه .. بدت تسمع اصوات غريبه .. بدت تشوف الدنيا كلها تناظرها بعيونها .. بدت تحس انه الكل يبي ياخذ الملف منها.. بدت تمسك مفتاح الخزانه ياللي من خوفها عليه ووسوستها عليه رابطته بخيط من حرير في رقبتها ...بدت حصه تمسكه بيدها اليمين بكل قوه لدرجه انه المفتاح قريب لا ينطمس في يدها من كثر ما هيه ضاغطه عليه .. بدت حصه تتمشها بخطوات بطيئه في الصاله وهيه عيونها فوق للغرفه ياللي فيها الملف .. بدت حصه تحاتي اكثر واكثر .. لدرجه انها بدت خطوانتها تتوجه للسلالم بعد ما كانت خطواتها عشوائيه في الصاله .. بدت تتوجه للسلالم وهيه تبي تجلس جنب الخزانه لانها بدت توسوس بالملف وهيه ماسكه المفتاح اكثر واكثر .. اول ما وصلت حصه للسلالم .. ولا فجأه تسمع صوت باب يتبطلع .. وفيه خطوات تمشي للصاله ..

هني فكت حصه عيونها وبدت تناظر على صاحب الخطوات ياللي بدى يمشي في وسط الظلام للصاله .. بدت حصه توسوس انه يمكن حرامي .. يمكن مجرم يبي ياخذ منها الملف .. في هذي اللحظه نزلت حصه وهيه ترتجف .. بدت تخاف اكثر واكثر لدرجه انها بدت تمشي بعيد عن الخطوات ولا فجأه يطلع لها صاحب الخطوات من الممر .. اول ما طلع صرخت حصه بصرخه شقت الرجاء البيت .. ولا بصاحب الخطوات يصرخ هوه الثاني بصرخه جنونيه ..

اول ما سمعت حصه صوت الصرخه .. من خوفها ربعت للانوار على شان تشغل النور وتتصل بالشرطه .. اول ما شغلت النور ولا بزهره المسكينه حاطه يدينها على قلبها وهيه تعرق وتنشف من الخوف .. ومتيبسه مكانها وفاجه عيونها .. هني بدت حصه تنفخ من الخوف وتلهث ..

حصه وهيه ميته من الخوف ..: هذي انتي يا ملعونه الصير .. شنو مقومج في نص الليالي ..

زهره وهيه قريب لا تبكي .وهيه تكسر في عربيتها وهيه تقول .: ماما.. انا قومي مشان يشرب ماي .. انتي في سوي خوف مشان انا ...

حصه وهيه تصرخ عليها ..: حوه ..انتي ياللي وقفتي قلبي ويا راسج .. اشهد انه قلبي وقف .. الله يوقف الدم في شرايينج ... حشى زاع عقلي ..

وهني تلتفت حصه في يدها ياللي يبست من الخوف وهيه تضغط على مفتاح الخزنه ياللي بدى يسوي طوابع في يدها ....وهني بدت حصه تضحك بضحكات هستيريه غريبه .. لدرجه انه ضحكه حصه كانت تخوف زهره اكثر مما خوفتها في الظلام ..وهني بدت زهره تمشي لورها وهيه تشوف حصه تمسك المفتاح وتناظره بنظرات غريبه وهيه تضحك بضحكتها الغربيه .. ضحكه يقشعر منها البدن .. لدرجه انه زهره المسكينه بدت تمشي من خوفها لورا وهيه تبي ترجع لغرفتها ولا تبي تشرب ماي .. وعلى طول من قربت زهره جنب الممر ربعت للغرفه وهيه بتكي من الخوف .. اول ما دخلت زهره ولا بميري تقوم ..

ميري وهيه شعرها نافش ومطاير مثل الجنيه ..وهيه تسأل زهره بعد ما قامت من فراشها وقعدت وهيه تلفت في زهره ياللي رمت نفسها في الفرش وبدت تبكي

ميري وهيه مستغربه ..: شنو فيه انتي مجنون ..”اونه شنو فيج يا الخبلا"

زهره وهيه تبكي ...وترتجف من منظر حصه ياللي كان اشبه بفلم رعب ..: ماما حصه .. ما فيه مخ .. ما فيه معلوم شنو فيه مشكله .."اونه حصه فقدت عقلها .. ما اعرف شنو ياللي حصل لها "

ميري وبكل بروده وبكل ثقل تقول : ماما حصه زمان فيه مجنون .. بس الحين فيه زياده مجنون .. انتي روحي نامي .. ما فيه مشكله .. كلش نفر داخل بيت هزا شكل ..مجنون .. " اونه حصه من زمان مجنونه .. بس الحين زاد الجنون فيها ..بس انتي سيري نامي ..اصلا كل اهل البيت مجانين .. "

وهني ترمي ميري بنفسها على الفراش ولا كنه شي مستوي .. في اللحظه ياللي منظر حصه ما امتسح من خاطر زهره ياللي كانت ترتجف من الخاطر ..وتبكي من الخوف ...


وفي هذيج الفتره كانت حصه تمشي ببطء للغرفه وهيه مش على بعضها وتترنح من كثر ما كانت تفرك في امر الملف .. وكيف تتخلص منه .. فجت على بالها انها تقطعه قطعه قطعه .. وبعدها تحرقه ..وبدها تشر الرماد وتنثره في بحر ابوظبي .. وعلى طول تطلع حصه للغرفه .. وتبطلع الخزانه بعد ما قفلت على نفسها الغرفه .. وهني تمسك حصه الملف .. وبدت تعصره تبي تقطعه .. بس بدت يدينها ترتجف بطريقه غريبه .. بدت حصه تحس بانه القوه ياللي في يدها بدت تخور .. ما كنه فيها قوه اصلا .. كنه في يدينها بدى الشلل .. وهني بدت حص تخاف .. ما عرفت شنو السباب .. وعلى طول رمت بالملف وربعت لفراشها مثل الخبلا .. وهيه تمري نفسها في الفراش وتتغطى من خوفها من ياللي يستوي .. وهني بدت حصه ترتجف وهيه تناظر الدريشه وتنتظر شروق الشمس لانها كانت من الظلما ياللي كانت عيشتها وخاصه من بدى كابوس الملف الاصفر في حياتها ..

 
قديم 09-28-2011, 01:00 AM   #82

&هدف حياتي جنتي &


رد: صفحة ألم.... رواية حزينة مؤثرة مشوقة رائعة كاملة


صفحة ألم.... رواية حزينة مؤثرة مشوقة رائعة كاملة

في هذي اللحظه كانت ساره تعيش العذاب انواع واشكال ..بدت احلامها تغرق مره ثانيه .. بدت تعيد نفس الاشياء ياللي استوت لها من يوم ما عرفت انها خسرت سعيد .. وهني بدت ساره تحاول انها تفهم شعورها حل هوه حب ولا تعلق .. هل هيه واثقه من شعورها لانها بدت مشاعرها تضطرب اكثر واكثر وهيه تسمع صدى كلام امها يتردد لذهناعن خطوبتها لاحمد .. بدت ساره تعيش القصه من اولها ..بدت تعيش قصه حبها بسعيد من اول البدايه .. من اول ما التقت فيه لين اخر شي .. بدت ساره تسترجع ذكرياتها ..بدت تعيد ايام ما كنت ضايقه .. خوفها وشردتها من الشباب .. وصول سعيد وحمايته لها .. بدت تسترجع اصوات الامواج على البرنده في الشاليهات وهيه تقدم له الهديه وهو يرفضها .. بدت تسترجع الاحداث ياللي استوت يوم بلغوها بالخبر الكاذب عن وفاه ابوها .. عن صدى القصيد ياللي كان يقوله في شخص ثاني يوم كانوا في الشقه ياللي في ابوظبي .. بدت تسأل نفسها .. بدت تسرح وهيه تهل دموعها مره ثانيه عن سبب شعورها بالنشوه والفرحه لا من تشوفه .. ويخيم دنياها ظلام الحزن لا من يبتعد عنها وتعيش الحزن مره ثانيه ..

وهني بدت ساره تسأل نفسها ..: يا ترا هل انا العيب فيني ولا في قلبي ياللي ما اقدر املكه .. كيف يلعب بحياتي جذيه .. هل انا مقصره في شي !! .. هل وصلت بي الاحزان على اني ارتمي قدام الكل ويطلع ضغفي !!!!..

وهني ترتسم ابتسامه مكسوره في عيون ساره وهيه تتخيل نفسها مع سعيد .. تتخيل خوف سعيد عليها وشله لها يوم طاحت على اهلها .. عن حمله لها للمستشفى .. عن خوفه عليها .. وهني تهل بكل بطء وبكل بروده دمعه من العين انسمع صداها في زوايا غرفه ساره .. هلت الدمعه بعد ما كان شعر ساره يستر وجهها عن لا تشوف زوايا الغرفه دموع ساره ..بس صدى الدموع ارسل اثيره في كل ركنه .. في كل زاويه .. وهني تقوم ساره من فراشها ياللي كانت جالسه عليه وهيه تسرح واتفكر للبلكونه ياللي كانت في غرفتها .. وهني تفتح ساره باوابه البلكونه وتلطع لتهب عليهم نسايم اللي في فصل الصيف .. كانت نسايم دافيه .. نسايم فيها دفء غريب بعد ما كنت الغرفه بارده .. وقفت ساره على البلوكونه وحطت يدينها على البلوكونه ونظرها بدى يسير لبعيد وهيه تشوف انور المدينه من بعيد .. بدت تفكر .. وبدت تسرح .. وهني هبت نسمه بدت تلعب بشعر ساره الطويل في انصاص الليالي لدرجه انها بدت تتمايل فيه كنها تغزل حبال من شعر ساره ..

بدى التفكير ياخذ ساره ويوديها لين قالت لا شعوريا ..: شنو شنو سويت لك يا سعيد حتى تبيعني برخص التراب وانا ياللي اشتريك بروحي .. وانا شنو سويت لك حتى اذوق العذاب بدل المره عشر .. ومن اشوفك انسى نفسي وانسى حزني .. ولا من تغيب اغرق اكثر واكثر .. حرام عليك يا سعيد .. حرام عليك يا سعيد .. حرام عليك يا سعيد ..

وهني بدت ساره تنزل بكل بطء وهيه تبكي بمصت وبعبره حراقه ..وهني بدت ساره تاخذ القرار .. هل توافق ولا تنسى .. هل تعطي الكلمه ياللي ارح تأكد على انها ما راح تكون لسعيد ولا سعيد راح يكون لها .. وهني بدت ساره تسترجع كلام امها لها .. وبدت ساره تجلس على البلكونه وهيه تنتظر طلوع الفرار من قلبها .. وهني تتخذ ساره قارها .. وبدت الدمعات تهل منها لانه اصعب قرار تتخذه في حياتها.. كانت تعرف انه هالقرار بيكون تكلفته كثيره .. وثمنه باهظ ... وثمنه مش بدرهم ولا بدينار .. ولا بدولار ولا بريال .. ولا باي عمله كانت .. لانه ثمنه بيكون دمع العيون .. وسهر الليالي .. ثمنه بيكون جروح واهموم .. ولوعه في وسط الروح ... وهني هلت ساره الدمعه وهيه تقول ...بعد ما دورت قلبها لها عذر .. بس ما لقت اي عذر لسعيد .. لانه كلام امها كان فيه الحكمه القرار الصايب اكثر من قرارها واحلامها ياللي ما راح توديها اي مكان.. وهني بدت شفاه ساره تنطق وهيه تقول لقلبها ياللي بدى يدور اعذار لحبيبه سعيد..

لا تعتذر بدموع هذي النهايه *** ابعد وانا ابعد ما ورا البعد ترجيع

(هني انكسر خاطرها لانه قرار صعب وفيه عذاب لها .. بس عاندت ساره على نفسها وهيه تحس انه لازم تفترق عن درب سعيد)

ان قلت وان ما قلت ردي كفايه *** خل الفراق يحل على المواضيع

( بس تحس ساره انه روحها متعلفه بدرب سعيد ... بس ملوين في الميه انها راح تتعذب اكثر لو ما اتخذت قرارها .. وخاصه انها بدت تحس بضياع .. بدت تحس باختلاف الدروب في حياتها من اول ما عرفت سعيد .. وهني بدت ساره تجاوب على قلبها ياللي اتعبها وارهقهابالتفكير وهيه تقول له بعد ما ناظرت على قلبها وهيه تحط يدينها عليه وهيه ودها تفهمه انه الغايه عمرها ما تمشي على اكثر من درب واحد .. )

ما تلتقي بالدرب غايه وغايه *** والدرب واحد ما يجي فيه تنويع
ما دام كلن ما شيٍ حسب رايه *** انته وانا ندخل في متاهات ونضيع

(فحبت تضيف ساره لنفسها معنويات وهيه تحاول انها توقف احلامها ياللي بدت تبني امال مره ثانيه .. بس ساره بدت تهدم كل شي وهيه تقول )

أحسن لنا نبعد وننسا الحكايه *** احسن لا بالوهم نبني مشاريع
حدر الثرا ندفن هواك وهوايه *** والصوره اللي في طرفها تواقيع

( وهني تلتفت ساره على غرفتها من البلكونه وهيه وتحط عيونها في مكان الدرج ياللي كانت تحتفظ فيه بدفتر اشعارها وهيه تقول لقلبها )

واوراق شعري والقلب والجدايه *** والخاتم ياللي فيه لا شري ولا ابيع

(وهني مثل ياللي خايب ظنه تسحب ساره نظرها من مكان الدرج لترفع راسها وللسما وهيه تقول ...)

عسا الولي يجبر عزاك واعزايه *** كلن له الله ما ورا اليوم تجميع

(بس فجأه حست ساره باختناق في وسط صدرها .. بس ساره ضغطت على صدرها بيدها مثل ياللي يعصر قلبه وهيه تسمع صدى قلبها يحاول يعذلها عن قرارها .. بس ساره تتعصب لرايه اكثر واكثر وهيه تقول لقلبها ياللي يرفض انه يبعد عن سعيد .. )

ابعد وانا المسؤول كانه خطايه *** واسأل جميع الناس للحب تشريع

(فجأه حاول القلب انه يغدر بعهود ساره بان يغربيها بصوره سعيد ترتسم لها في خيالها .. بس ساره بدت تقتل كل صوره في خاطرها لسعيد ياللي بدى القلب يبثها عبر اثير الاحزان لعيون ساره ياللي صبها انهيار من الدموع هيه تشوف صوره سعيد المرسومه في خيالها ياللي ما قد شافت منه اي تشجيع على انها تكمل وتتصبر .. بالعكس .. هدم كل امال لها ...بس بدى صدى صوت الصوره يقول لها بعد ما ارتسم سعيد قدامها وهو يقول لها ..: .. ابدي بدايه جديده .. ابدي حياه جديده .. ابد عمر جديد ..وكل هذا من غير سعيد يا ساره .. ما غيري يا ساره ....
بس وصل جواب ساره له وهيه تقول له ........)

خيبت ظني فيك وانته منايه *** حاولت اكمّل بس ما منك تشجيع
والله ما ظنيت هذا جزايه *** وانا بحبك كنت لا اشري ولا ابيع
عمر النهايه ما تسمّا بدايه *** حتى لو كانت دموعٍ وتوديع

(24)

اول ما خلصت ساره اخر بيت .. بدى اول خيط من الشمس ينتشر في كل ارجاء المكان .. بدى ينتشر وهو يعلن بدايه عهد عصر جديد لساره ياللي انهت كلامها وعهودها باول خيط شمس طلع .. بدت ساره تبكي وهيه تعرف انه هالقرار راح يعذبها.. بس راح يريح ناس تحبها وتغاليها .. انه هالقرار راح يريح سعيد نفسه ياللي تحبه وتعزه ... تعرف ساره انه هالقرار راح يكون سبب شقاء لها.. بس راح يكون سبب راحه لسعيد ياللي تحبه وتتمنى رضاه .. بدت ساره تمسك نفسها وهيه تحاول انها تدخل للغرفه وهيه ترتب نفسها على شان تنزل لامها وتخبرها ..

انتظرت ساره فتره على شان تأكد على كلامها وبعدها نزلت بعد ما اخذت كل المواثيق على انها تبتعد عن سعيد للابد .. ولا ترجع له مره ثانيه .. وهني بدت ساره في النزول للطابق الارضي وهيه ترتجف .. موب عارفه تمشي .. موب عارف تتزن .. وهني اول ما نزلت ولا بميثا مش موجوده في الصاله .. فعرفت ساره انه امها في الغرفه .. فرجعت ساره للغرفه وهيه تستند على الجدار لانها حست انه قوتها كلها بدت تخور.. وبدت ساره في الصعود مره ثاني للسلالم ..

وبدت ساره تطرق الباب بطرقات خفيفه ..

ميثا وهيه تنادي من ورا الباب ..: ادخل .....

وهني تدخل ساره وهيه تحاول انها ترسم ابتسامه على شفاهها ...: السلام عليكم ..

ميثا وهيه تعرف انه ساره تكابر وخاصه انه عيونها كانت حمر ومنتفخه وامبين عليها انها مانامت طول الليل ..: وعليكم السلام .. هلا والله بالطش والرش .. هلا والله بغناتي ساره ..

ساره وهيه تبتسم ..: مرحبا يا امي .. طلعت لج في الصاله .. بس شكلج مانزلتي لين الحين ..

ميثا وهي تبتسم ..: اي والله يا بنتي.. حسيت اني لو اتم اقرا قرآن بيكون احسن ليه من الجلسه بروحي في الصاله لين تقومون ..

ساره ..وهيه تنزل راسها بكل خجل وهيه تجلس جنب امها ..: امي بغيتج في موضوع ...

ميثا وهيه كنها تعرف عن الموضوع ..: قولي ياللي في خاطرج يا ساره ..

ساره وهي بدت تلعب باصبيعها بارتباك ..: امي ... انا فكرت في الموضوع ياللي خبرتيني فيه البارحه ..

ميثا وهيه مستغربه ..: بل .. بهذي السرعه !!

ساره وهيه تحاول تمسك نفسها ..: اي والله يا امي . ما نمت ليله البارحه .. كنت افكر في الموضوع بشكل جدي ..

ميثا وهيه تلوم عمرها ..: والله ما توعقت انه بيزعجج يا ساره .. ولو دريت انج ما بتنامين كان ما فتحته لج اصلا ..

ساره وهيه تبتسم بتمثيل رغم انه عيونها قربت على البكي قدام امها ..: لا يا امي .. سويتي خير فيني .. وانا ابا اشل فكره سعيد من بالي . واظنه اني خطوتبي من احمد يمكن راح تساعدني اني انسى سعيد .. واو اني اهتم بشأوني واحوالي الجديده .. ومن يدري .. يمكن انس سعيد بوجود احمد ..

وهني نزلت ساره راسها اكثر ..وهيه تلعب بصابيعها اكثر واكثر وبارتباك واضح ..هني خنقت ميثا العبره . وحست انه لو من الاحسن انها تكلم ساره بعدين ..

ميثا وهيه تحط يدينها على كتوف ساره بكل حنان وهيه تقول لها ..: ساره .. سمعيني .. انتي قلتي كلمتج بسرعه .. واحسن شي انج ما تستعجلين يا بنتي .. لانه هذي العشره ما بتم يوم او يومين .. تراها عمر يا بنتي .. وهذا زواج .. موب لعبه .. وهو موب ثوب اليوم بتلبسينه وبكره بتفصخينه ..

ساره وهيه ترفع راسها لتصدم امها بندموعها وهيه تنزل .. : ادري يا امي.. والله ادري .. وانا ما قدرت انام بسبب هالموضوع .. ابا انسى سعيد ..ابا انساه ولا عمري افكر فيه ... بس شنو اسوي ....

وهني بدت ساره تبكي ...في اللحظه ياللي بدت ميثا تحضن بنتها وبكل طيبه وحنان .. وهيه تقول لها .: ادري باللي تحسين فيه يا ساره .. وادري انج تبين تنسينه .. بس موب بتضحيه نفسج لانسان ثاني .. بس انتي فكري

وهني قبل لا تكمل ميثا كلامها تقاطعها ساره وهيه تبكي واتقول وهيه بعدها في حضن امها : خلاص يا امي .. فكرت وقررت .. وانتها الموضوع .. .. ولا اظني بلاقي احسن عن احمد .. وانتوا تمدحونه ....واظنه مع الوقت يا امي راح انسى سعيد .. بس ابا شويه وقت ..

ما ردت ميثا على ساره غير انها بدت بدت تمسح على راسها وهيه تتمايل فيها وهيه مش عرافه شنو تقول ...
يا ترا شنو ياللي بيستوي على ساره .. وكيف بتتقبل الامر .. !! .. هل راح تكون خطوبتها من احمد سبب في حل مشاعرها وحبها لسعيد !!! ام انها راح تعقد الموضوع اكثر واكثر .. هل يا ترا خليفه راح يوافق ولا راح يعترض لانه يعرف مقادر حب ساره لسعيد .. شنو راح يكون موقف سعيد يوم بيعرف .. بالنسبه لحصه ... شنو بيستوي في الملف الصفر بعد ما وصل لحصه .. وهل راح تتخلص منه .. وشنو بيستوي في الاجزاء الجايه .. وشنو استوى على سلامه وهلال ومنى في باريس .. ولين متى ناوين عبدالله وهند وسلوم يطولون برا الامارات !! .. شنو الاحداث ياللي راح تستوي لسعيد مع هند .. كيف هند راح تنتقم من سعيد ... شنو استوى على عادل ياللي طلع فجأه واختفى فجأه !! ..

 
قديم 09-28-2011, 01:00 AM   #83

&هدف حياتي جنتي &


رد: صفحة ألم.... رواية حزينة مؤثرة مشوقة رائعة كاملة


صفحة ألم.... رواية حزينة مؤثرة مشوقة رائعة كاملة

وصلنا للحظه بدت ساره فيها تتخذ قراراتها .. بدت تدفن حبها لسعيد في رمال النسيان .. بس هل رياح الذكريات راح تبعد الرمال من حب ساره المدفون في قلبها وتكشفه للدنيا مره ثانيه .. بدت ساره تشعر براحه اكثر لانها بدت تشوف انه امها توقف معاها وتساندها انها تقوم من مصيبتها وهمومها .. حتى ولو بصمت ... حتى ولو بكلمه حلوه .. حست ساره انها بدت تتقوى .. وهني مسحت ساره دموعها وهيه تقول

ساره وهيه تمسح دموعه وتبتسم بتمثيل ..: امي .. احس بنفس تعبانه .. بسير انام ..

ميثا وهيه تحس انه ساره تكابر اكثر من عادتها ..: نومه العوافي يا غناتي .. نامي .. وربي يوفقج باللي يسرج ويفتح عليج دوربه وتساهيله ان شاء الله ..

ساره وهيه تحس انها العبره تخنقها ...: امين .. يالله من رخصتج يا امي .. بخليج الحين .. وان شاء الله ربي يقدم باللي فيه الخير ..

ميثا وهيه تبتسم بعد ما مسحت دموعها .: امين ان شاء الله ..

وهني تقوم ساره لغرفتها ومخليه ميثا وراها تتسأل .. وتحتار اكثر ..

ميثا وهيه عيونها على ساره بدت تزداد حيره ..وهيه تكلم نفسها ..: الله يكون في عونج يا بنتي .. والله كسرتي قلبي .. ما ادري شنو اقول .. ولا كيف اساعدج .. والله انه قلبي يعورني .. ولا ادري كيف اتصرف ..

في اللحطات ياللي ميثا بدت تكلم نفسها وتزداد حيرتها طلعت ساره لغرفتها .. وقفلت على نفسها الباب .. وهني اول ما قفلت الباب سندت ساره ظهرها على الباب وبدت تبكي .. بدت تبكي وتنزل من على الباب شوي شوي بس بهدوء .. بدت تبكي لانها خلاص .. ققرت تنسى سعيد .. وهني حست انه ما فيه شي راح يخفف هالعبره غير الحبر والقلم .. وعلى طول قامت ساره من جلستها وتحالمت على نفسها وهيه تقوم وبدت تدور على دفترها ... بدت تدور على دفترها ولا عرفت وين حطته من كثر ما كانت مهمومه .. وهني شافت زاويه الدفتر مطله من كبتها .. وهني طلعت ساره دفترها وعلى طول .. بدت تمسك القلم وهيه تكتب وتبكي .. بدت تكتب ودموعها تتشرب في دفترها ويخلطها الحبر .. بدت ساره تكتب وهيه تشوف نفسها انها خلاص .. راح تختم هالدفتر بقصيده من قصايدها .. وراح تكون هالقصيده اخر قصيده تكتبها لانسان تركها .. راح تكتبها بدمع عيونها .. راح تكتبها بالدم ياللي ينزف من قلبها .. وهني بدت ساره تكتب وهيه تختلط الدموع بالحبر في دفتر اشعارها ..:
أرجوك تنساني و أنا بوعدك أنساك.... و أنسى باني في حياتك حبيبه

ما دام غيري عايش الحب وياك ... ما أريد أكون بوسط قلبك غريبه

كنت افتكر فرحي على كف ييمناك ... و احلم أعيش العمر منك قريبه
لكن فرقنا القدر يوم لقياك .... الله اكبر بالظروف الصعيبه

ضحيت في حبك و أضحى لفرقاك ... و الله يصبر قلب ضحى لحبيبه

لا تعيش بي ذكرى و لا أعيش ذكراك... كل بياخذ في حياته نصيبه

* حست ساره انه روحها تناديها من داخل هالجسد ياللي بدى يكتب شهاده وفاتها .. بدت تناديها والقلب يستجير لساره ياللي بدت تنهي كل مشاعرها وتصفيها مع حبها لسعيد ... بدت تقسم الميراث بالحق .. للروح قسم .. وللقلب قسم .. وللجسد قسم ..كله هالميراث توزع في وفاه هالحب ...والروح والقلب يبكون .. ما يبون الا سعيد .. ويطالبون ساره انها توقف من كتابه الشهاده.. بس ساره كملت ونست انه الروح تناديها... انه القلب يناديها .. ومن همومها بدت تكتب كلامها مع روحها وقلبها من غير ما تحس ..وبدت تكتب *

قالت : و عقلي ضاع فكره و الأدراك ... يسأل و لا يلقى جواب يثيـبه


*وهني بدت الروح تبكي بدموع غير دموع الجسد وهيه تقول وتسأل ساره ..باغرب سؤال .. باعذب سؤال .. ياللي اكثر قصص الحب تختم بالشمع الاحمر .. وينكتب عليها "محظور" .. بدت الروح تسأل ساره ....بقولها *...

ليش الهوى مزروع دربه بالأشواك ... ليش النهاية في المحبة كئيبة ؟؟

(25)

وهني عجز القلم انه يكمل .. وقفت ساره لفتره وبدت الدموع تنزل .. وبدت ترتجف يدها .. في هذي الفتره حست ساره انها لازم تتخلص من هالدفتر .. كانت تكتب كل شي فيه .. من يوم ما لقت سعيد وهيه تكتب فيه .. وميزته عن كل الدفاتر الثانيه .. خصصت لحبها قصايد في دفتر معين ومميز .... من يوم ما شافته وتعلقت فيه وهيه تكتب كل همساتها .. كل شعورها .. كل خواطرها فيه .. ولمن !!.. لشخص باعها .. وهني حست ساره انها لازم تتخلص من الدفتر .. بس كيف .. !!.. ولدفتر ذكريات حلوه ختمتها بمأساه ... وهني حست انه سعيد لازم يعرف مقدار الجرح ياللي جرحها .. وحبت انها تبرهن لنفسها انها اقوى من شي اسمه حب .. حبت تبرهن لقلبها انها قد التحدي .. وهني بدت نظرات الصرار تطلع في عيون ساره ... بدت نظره الاصرار تغزوا نظره الحزن وتمسحها من الوجود .. بدت تمسحها وهيه تشتعل نار .. بدت نار التحدي تتوقت في قلب ساره .. .. وبدت ساره تعصر قلبها وهيه تقوله ..

ساره ونظره الاصرار في عيونها ياللي بدت تدمع اخر دموع لها ..: لا .. لا يا قلب .. تبعتك وشوف وين وداني دربك .. الحين جا دورك انك تتبعني ..وتشوف وين تودينك خطايه .. انته جبت ليه الحزن والتعاسه .. والحين انا بنقلك من هالعالم التعيس ياللي فاض وغرق بفيضان دموعي .. وبنبحر لعالم الامل .. يكفيني حزن . انا ببدى حياتي .. بعيش عمري .. بعيش العمر مع ناس تقدر دموعي .. تثمن قيمه جروحي .. موب انسان بعاني للدمعه والحزن بابخس ثمن ..


وهني صكرت ساره الدفتر وهيه نظره الاصرار بدت تشتعل في عيونها المدمعه ويهيه تقول ..: بعطي هالدفتر لسعيد .. وخله يشبع قرايه فيه .. خله يعرف وش كثر خسر . وش كثر ضحيت له .. خله يعرف الفرق بيني وبين ياللي تركني على شانها .. ويعرف اني موب خسرانه اي شي ..وهوه ياللي خسر .. وراحت عليه فرصت انه يلاقي انسانه مثلي تحبه وتقدره وتغليه .. .. والله يستر عليه مع من يحب .. ..

قامت ساره من مكانها وبدت تدور بين الادراج .. كانت متأكده انه موجود بين الادراك .. .. كان لونه احمر مختلط بلون وردي .. كان مشع وجذاب .. كان لونه في غايه الروعه يوم تختلط فيه الالوان .. كان غلاف هدايا من وحده من صديقات ساره .. اعطتها اياه على شان تغلف فيها اغلى هداياها لاغلى ناسها ..كان الغلاف من الاغلفه ياللي ما تنباع في اي محل ... وصديقه ساره جابته من دوله ثانيه ..

وهني طلعت ساره الغلاف .. وقالت لنفسها ..: لقيته .. لقيته....

وبدت ساره تاخذ قياسات الدفتر .. وتقص من الغلاف .. وقبل لا تغلف الدفتر ..حست انه شي ناقصها هالهديه .. شي مش موجود فيها ..

وهني ابتسمت ساره وهيه تقول ..: كيف انسها الكرت .. لازم احط فيها كرت ...

وهني بدت ساره تشوف بين الكروت ياللي كانت تسويها بروحها ... وهني حصلت كرت مناسب .. كان لون الكرت ارزق سماوي فاتح جدا لدرجه انه قريب لا يصير ابيض .. وكان عليه ثلاث الوان .. اخضر واصفر وحمر .. كانت عليه مثل الالوان مثل الشرايط .. مرسومه بدقه كأنها مطبوعه .. مش مرسومه رسم ..

وهني بدت ساره تكتب بخطها الروعه ..بدت تكتب فيه بيت شعر واحد يكفي من مليون بيت .. بدت تنقش على البطاقه هذي الحروف ..

من اول افرح اذا شفتك واهليبك *** واليوم قربك يعذبني ويشقيني
خلاص وشلك على لومك وتأنيبك *** كشفت قلبك وزلاتك تكفيني
مني بانا ياللي اذا قفيت اضحيبك ‘‘‘ قلبي عطوف وذا طبع المحبيني
رغم الجفى لو تبي احقق مطاليبك *** واعرف ترا امرك على راسي وعلى عيني

(26)
وهني قررت ساره انها تعطي الدفتر لسعيد بعد ما حطت الكرت فيه وغلفت الدفتر بطريقه في قمه الروعه .. وتمسح اخر شي لها من حبها لسعيد .. وهني تقوم ساره لفراشها وهيه تقتل كل احلامها على شان تبني وتأسس احلام جديده لدنيا جديده ...


في الوقت ياللي ساره تبني امال ويزيد اصرارها على انها تنسى سعيد .. كانت الاغاني والموسيقى تنبعث من احدى الغرف في السكن الطلابي .. كانت الشقه ياللي فيها فارس (سعيد) .. وكانت نفس الشقه يالي فيها عادل .. وكانت الموسيقى والاغاني مرتفع صوتها لدرجه انه زجاج الشقه راح يتكسر من ارتفاع صوت الاغاني.. ويتقرب المنظر لنا من غرفه عادل ياللي صوت الكيبورد بدى يختلط مع نغمات الاغاني .. وهني ولا بصوت ضحكه من عادل يشق المكان ..

عادل وهو يضحك وعيونه على الشاشه واصابيعه على الكيبورد .. وامبطل المسنجر حقه ..وهو يضحك من الخاطر ..

عادل ..: هاهاهاهاهأ.. اما هذي خبلا .. من اولها تحسب اني حبيتها .. ولا .. تعلقت فيها بعد .. اما انها سهله وغبيه .. ما عليه .. بسايرها .. وبشوف لين وين بتسير بالحب ياللي ضاحكه على نفسها به .. هاهاهاهاهاها

وهني يجي عادل يحس عادل انه لازم يشوف مسنجره القديم .. ياللي كان سبب في بلاوه مع الكل .. ويطلع من مسنجره بعد ما طلع من البنات ياللي اللون الاخضر( لون نوافذ المسنجر ماله) مولع ومشع من كل مكان ..

فتح عادل والفضول يقتله يبي يعرف منو بقي من اللسته ياللي في المسنجر القديم ماله .... ومنو ياللي اصر على انه يكمل حبه الوهمي معاه!!.. دخل عادل الرقم السري للمسنجر القديم ياللي كان السبب في بلاوه مع سعيد (فارس) وخالد .. وياللي كانت فيه محبه ..

شاف عادل اضافات جديده له .. بس على طول طنشها وصكرها كلها .. ولا اهتم .. وهني بدت النوافذ للمسنجرات تتزايد .. ياللي تكتب (وينك ..) وياللي تقوله ..( ليش تركتني ..انا شنو سويت فيك ) .. وياللي بعباطه تقوله ..(هاااي بيبي ) ... بس طنشهم ولا كنه يعرفهم .. وبدى صوت المسنجرات يتزايد .. ولا بعد شويه وهو يشوف الاسامي ولا بمسنجر جديد يطلب الاضافه ..

استغرب عادل .. توه مصكر كل شي (مصكر كل الاضافات الجديده) .. ومن وين جا هذا .. كان الاسم مغري .. كان عادل يكلم نفسه ..: اكيد هذي توها مسويه اضافه ليه .. يالله خلني اضيفها هني .. ومناك اشوف لين وين بتوصل ..

عادل وهو يضحك .. وهو يكتب للمسنجر الجديد ..: منو معاي

الطرف الثاني ..: وحده .. ليش ..عندك شك!!

عادل وهويكلم نفسه وهو يقول ..: بل .. هذي شكلها عصبي ..

عادل وهو يقول لها(في المسنجر) ..: اقول .. تراني بطلع ..

الطرف الثاني ..: وين وين .. تو الناس ...

عادل .. وهو مستغرب (ويطبع في المسنجر) ..: منو معاي .. وكيف عرفتي هذا المسنجر !!

الطرف الثاني ..: من وحده تقول انك انسان رائع بكل معنا الكلمه .. وحبيت اتعرف عليك.. اذا ما تبي . .بطلع .. وانا اسفه ..

هني حس عادل بانجذابه لاسلوب الطرف الثاني .. : خلاص .. خلاص .. انا بطلع بس سوي لي اضافه عندج على مسنجري الجديد .. لاني هذا ما استخدمه

الطرف الثاني .. وليش ما تسوي لي انته اضافه !!!؟؟ليش انا ياللي اسوي ..

عادل وهو يضحك ..وفي نفسه يقول ..: بل .. هذي صعبه .. والله لا انكس راسها واجيبه للارض...

وهني بدى عادل يطبع على الكيبورد للبنت ياللي اضافها توه .. وفي نفس الوقت مطنش الباقين ياللي بدو يشتمون فيه . وياللي تحطمت قلوبهم منه ..:

عادل وهو يكتب ..: تمام .. مسنجري هوه ..*****... اذا ... جاج سوي له اضافه ..

الطرف الثاني .. : زين .. يالله باي ..*وهني تحط له بوسه على المسنجر وتطلع ..*

وهني دخل عادل المسنجر الثاني .. واضافها عنده .. وهني يقول لها عادل .. اقول .. صار لازم اطلع ...اشوفج قريب

الطرف الثاني ..: اوكي .. بس انا بكلمك بعد كمن يوم .. لاني بكون مشغوله شوي .. يالله .. انقلع ..

عادل وهو يضحك في الغرفه وهو يقول ..: هاهاهاهاها.. بل شرسه هذي ..

وهني بدى عادل يطبع وهو يقول : تمام .. يالله .. بنقلع .. بس بتشتاقيلي ..

وتطلع البنت منه بدون لا ترد عليه .. وخاصه انها خلت في نفس عادل تسأولات كثيره ..منو هذي وكيف عرفت بالمسنجر مالي ..

وهني وفي اثينا .. وبالذات في المقهى كانت هند توها مصكره من المسنجر ياللي كانت تكلم فيه عادل في اللحظه ياللي عبدالله لاحظ انه هند تستخدم المسنجر رغم انها ما تحبه ولا تواطنه بعيشه الله ..

عبدالله وهو مستغرب في اللحظه ياللي بدت هند تقوم من كرسيها وتنتبه انه عبدالله كان ورها ..

عبدالله ..وهو يبتسم ..: سبحان مغير الاحوال

هند وهيه تشهق ..: هيييي .. بسم الله الرحمن الرحيم

عبدالله وهو يضحك ..: هاهاهاها.. خوفتج ..

هند وهيه تضرب عبدالله بمزاح ..: الله ياخذ عدوك .. من متى انته هني

عبدالله وهو يشوف هند ارتبكت ..: من البدايه .. ليش

هند وهي تقوله ..: من متى !! .. من البدايه ..!!..

عبدالله .. وهو يضحك ..: هاهاهاها.. لا امزح معاج .. بس توني دخلت بعد ما جاني الشرطي وطردني من الساحه .. بس غريبه يا هند .. انتي اول مره تستخدمين مسنجرات !! .. بالعاده ما تحبينها !!!

هند وهيه مستغربه ..: بل .. طردك ..ليش !!.. شنو سويت انته بعد !! .. لا بس حبيت اسلم على ربيعاتي ..هذي كل السالفه .....

عبدالله وهو عيونه لتحت وبنظره طريفه يأشر وهو يقول ..: كله من هالقطوه طردنا الشرطي ...

وهني تتطلع هند ولا بسلومي بكل برائه حاطه يدينها في فمها ولا تدري بالطبخه ..

هني ضحكت هند وهيه تشوف ريشه صغير لحمامه في شعر سلومي وهيه تقول ..: هاهاهاها.. لا تقولي انها طفشت بالحمام .. بسببها انطردت !!

عبدالله وهو يحك راسه بشكل يضحّك ..: لا .. هاهاها.. يا ليتها وصلت لين جيه ..

هند وهيه تضحك ..: عيل شنو

عبدالله وهو يحط يده على راس سلومي وبدى يلاعبها وهي تضحك من الخاطر وهو يقول لهند ...: هاهاها.. هالعفريته ضد الطبيعه .. هاهاهاها.. تدرين شنو سوت

هند وهيه بدت تضحك ..: هاهاهاها.. شنو وست ..

عبدالله .. وهو بدى يضحك .: كنت شوف العالم ياللي ماره وياللي جايه في الحديقه .. ومشاء الله سلومي مثل العاده مرتكبه اجرام في الحمام .. هاهاها..

هند وهيه تبتسم ..: لا والله .. شي طبيعي .. قولي شي جديد ..

عبدالله وهو يضحك .. أنتي صبري شويه .. لا تستعجلين على رزقج ..

هند وهيه تضحك ..: هاهاها..شكلي من غفلت عنكم دقايق استوت فيكم مصايب .. هاهاهاها.. عيل لو اخليكم يوم كامل شنو تسوون انتم ..

عبدالله وهو اونه منتفخ .وزعلان وسلومي تقلده في كل حركه يسويها ..وهند تضحك من الخاطره ..

وهني يقول عبدالله ..: لا والله .. وليش .. خلاص .. ما بقولج سوالف سلومي... وانتي الخسرانه

وهني بدت هند تضحك وهيه تقول .. : لا لا .. والله اسوي سوالف ..

عبدالله وهو يكمل ..: وجتها حمامه على بالها سلومي مسالمه وطيوبه وحبوبه .. واموره ..

هني بدت هند تضحك وبدت تمزح مع عبدالله ... وهيه تقول..: انته ما خليتني استسمح واتأسف منك اكثر ...شكلك تبي تتكلم وبس .. هاهاهاها..كمل كمل يا استاذ عبدالله .. هاهاهاها

عبدالله .. وهو زعلان ... وبتمثيل يقول ..: خلاص .. ما بقولج .. وخلج تخسرين مغامره من مغامراات سلومي ..

 
قديم 09-28-2011, 01:01 AM   #84

&هدف حياتي جنتي &


رد: صفحة ألم.... رواية حزينة مؤثرة مشوقة رائعة كاملة


صفحة ألم.... رواية حزينة مؤثرة مشوقة رائعة كاملة

وهني يشل عبدالله سلومي فوق ويحطها على كتوفه ويطلع برا وتربع وراه هند بعد ما رمت الفلوس لقسم المحاسبه في مقهى النت وهي تمشي مسرعه وراهم ولا فجأه توقف هند وهيه تتطلع على الارض ...

وهني وقف عبدالله وهو يقول ..: اووووووه .. سلومي .. شوفي اجرامج لين وصل .. هاهاهاها

وهني انفجرت هند من الضحك وهيه تقول ..: مش معقوله .. هذي سلومي مسويه جيه !!!!

عبدالله وهو يضحك وهو يقول ..: وتلومين الشرطي انه طردني من الساحه بسبب سلوم..

وهني بدت هنت تحاول تمسك الحمامه .. بس الحمامه صايره بلا ريش ..والريش متبعثر في كل مكان بسبب سلومي ... ومتجمع على زوايا الارصفه في الحديقه ..

عبدالله وهو قول .: مسكينه .. تقربت تبي عيشه .. والظاهر انقطع عيشها .. وزاد عدد المشاه في اثينا مليون بشر .. وحمامه .. هاهاهاهاهاها


وهني تمسك هند الحمامه بكل طيبه وحنان وقريب لا تدمع عيونها وهيه تقول ..: لااااا.. موب جيه .. حرام والله .. موب جيه .. سلومي .. شنو سويتي في هالبهيمه !!!

وهني سلومي وبكل برائه تقول ...: خايسه .. فيها ريث *اونه فيها ريش* ..وتبي تبدل ملابث *اونه تبي تبدل ملابس *

وهني ضحك عبدالله وهو قول ..: سلوم .. الطيور موب بشر .. يبدلون ملابسهم كل يوم .. والحمامه لونها اسود جيه .. يعني موب وسخه .. هاهاهاهاهاهاها.. وانتي ما قصرتي .. نتفتيها ..هاهاهاهاهاها

وهني انفجر الكل يضحك .. هند مره تضحك .. ومره تشوف حال الحمامه وترحم حالها لين وين وصلت ..

وهني تلتفت هند في سلومي وفي يدها الحمامه المنتفه ياللي صايره مثل دجاج الثلاجات ..وبدت تقول لها : سلومي .. الطيور مش مثل باربي ... تبدلين ثوبها كل شوي .. الطيور الله خلقها جيه .. ما تبدل ملابسها .. بس فيها ريش ..

وهني يقاطعهم الشرطي وهو يقول ..: ما كفاكم ياللي سويتوه في الحمامه الاولى .. ومسكتوا وحده ثانيه ونتفتوها ..!!! .. شنو قصتكم انتوا العرب ويا الطيور !!!!!

وهني انفجر عبدالله من الضحك .. وهند مسكينه عيونها قريب لا تدمع من رحمتها على هالطير المسكين ..وبدت هند تناظر الطير وهيه ساكته .. في اللحظه ياللي التفت الشرطي على عبدالله وهو يقوله ..


الشرطي ...: شكلك انته قصتك قصه ..... ليش تضحك .. المفروض تحس بانك غلطت ..*وهني بدى الشرطي يعصب ..* تدري اني بوديك قسم الشرطه على ياللي تسويه !!!

وهني التفت عبدالله في الشرطي بنظره عصبيه لدرجه انه هند لاحظت انها لو ما بتدخل راح يستوي ضرب بين عبدالله والشرطي .. وهني تقاطعهم هند وهيه تقول للشرطي ..

هند وهيه تتقرب من اخوها عبدالله ..وتكلم الشرطي ..: لا .. نحن ما سوينا جيه ..وهذي موب حمامه ثانيه .. هذي الحمامه الاوليه .. بس انا مسكتها على شان ما فيه احد يدوسها ..

وهني لاحظ الشرطي انه هند من كلمته نزلت راسها على الحمامه وفي عيونها نظره رحمه وبرائه .. ولا فيها دجل ولا كذب ..

وهني قال الشرطي ..وهو يقدم بيدينه لهند على شان يشل الحمامه من هند : اعطيني اياها .. وانا بتصرف .. ولد اختي يحب الحيوانات .. وبيرعاها لين ينبت لها ريش .. وتطير مره ثانيه ..

.. بس عبدالله مسك يد الشرطي ياللي مد يده لهند ..وهو يقول ..: لو سمحت ... انا بعطيك ياللي تبي .. بس لا تتقرب من اختي ..

الشرطي وهو مستغرب من عبدالله .. وبدت نظره الشرطي تزداد غضب وهو يقول ..: انته شنو قصتك .. !!.. انا ما باكل اختك .. بس ابا اخذ الحمامه ..

عبدالله وهو عيونه قريب لا تنفث النار منها من الضيجه ...: انا بعطيك ياللي تبي .. بس ما تتقرب من اختي .. فهمت !!..

الشرطي وهو بيمسك جهاز المناداه وبيطلب الشرطه .. بس هند تدخلت وهيه تقوله

هند وهيه خايفه على عبدالله ياللي ما اهتم بالمره على ياللي بيسويه الشرطي ..: لا لا .. ارجوك .. ما فيه داعي للمشاكل ... واخوي ما يقصد شي .. بس هذي عداتنا في دولتنا انه ما يلمس احد اختك او وحده تقربلك .. وهذي اهانه عندنا في البلاد ..

وهني بطبع الرجل .. وخاصه يوم يشوف وحده تطلب منه طلب .. ما يقدر يردها .. وهني يصكر الشرطي الجهاز وهو يقول ..: بس تذكروا انكم تركتوا بلادكم وانتوا في بلاد ثانيه .. والمفروض تحترمون قوانينها .. وعداتكم وتقاليدكم انسوها من تدشون هالدوله .. واحترموا ياللي فيها ..

وهني لتفت الشرطي في عبدالله على شان يغايضه اكثر وهو يقول ..: وعداتكم خلوها في دولتكم .. ولو متمسكين فيها لهاي الدرجه لا تطلعون من داركم ..

وهني كان عبدالله قريب لا ينفجر .. بس على شان يقهر الشرطي ابتسم .. وهني تقاطعه عند وهيه تقوله ... : خلاص ... مشكور وما قصرت ... ونحن بنفكر في كلامك ...

وهني يشل الشرطي الحمامه من عبدالله لانه عبدالله اخذ الحمامه من يدين هند واعطاها للشرطي .. واخذ سلوم وسار في اللحظه ياللي هند بدت تعيد منظر عبدالله يوم اخذ منها الحمامه .. بدت اثار الصدمه تطلع في عيون هند وهيه تلتفت في عبدالله ياللي شال سلوم على كتوفه ويمشي وهو زعلان ..

كانت هند تحس بخشونه في يد اخوها وهو يشل الحمامه منها .. كان زعلان ومتأثر .. ولا تعرف السبب .. وهني تربع هند صوب عبدالله ياللي طنشها ولا كنها موجوده .. وخطواته تتوجه صوب الفندق ...

هند وهيه تمشي ورا عبدالله ...: عبدالله . وقف .. يا اخي وقف ..شنو فيك زعلان .. انا زعلتك في شي

عبدالله وهو يمشي بزعل والضيجه طالعه على ويهه .. وسلوم ما تدري باللي مستوي .. وكله الا فاتحه يدينها مثل ياللي يلوح بيطير .. وهيه تغني وتلعب فوق عبدالله ..

عبدالله ..: لا .. حشاج يا بنت هلال .. ما سويت غير الشي السنع ..

هند وهيه تحتشر ..: انته ليش مسويها كبيره .. ابا افهم .. انا شنو سويت على شان ادافع عن نفسي ...

عبدالله وهو يلتفت في هند ونظره الغيره طالعه من عيونه بس ما يبي يسويها كبيره قدام الخلق لانه يبي يتكلم في الفندق .. : هند شنو مدخلج بيني وبين الريال .. ليش ارتزيتي .. تدرين انه اخوج يتكلم انجليزي .. واعرف ولانه مقطوع لساني .. ليش ارتزيتي وتكلمتي .. ليش تميتي تكلمينه قدامي .. ما جني ريال قدامج واعرف اتصرف .. موب جني اكبر عند واحاتيج ..

هند وهيه مقابله عبدالله وجه لوجه ..: يوم تدري انك ريال ..المفروض انك تعلمني يا عبدالله طرق التصرف .. ما تقوم وتسوي حساسيه مع الشرطي .. انته يا عبدالله نسيت شي .. نسيت انه ياللي في قلبك ينطبع على وجهك .. لو تشوف نظره الغضب والضيجه على وجهك يوم تكلم الشرطي ما كنت لمتني على خوفي عليك .. *وهني بدت هند تغرغر بالدمعه * .. عبدالله انا خوفي عليك خلاني اسوي جيه .. وانا ما طعنت في رجولتك .. انا خفت على اخوي ياللي احبه .. ولا اباه يتلعوز في الغربه .. ويخلف وراه اخوات في غربه ما تعرفن تتصرفن زين .. فكر فيها .. وانته راح تشوف تصرفي الصح .. ولا تصرفك الصح ..

وهني تطلع عند من عبدالله وهيه تغرغر بالدمعه .. في اللحظه ياللي عبدالله بدى يفكر في كلام هند .. وبدى يحس بانه غلط .. بدى يتذكر كلامها ياللي بدى يسوي رنين في قلبه وهو يسمع هالكلام .. بدى يتذكر كلمه انقالت له .. كلمه لها ذكرى خاصه .. كانت الكلمه (ياللي في قلبك مطبوع على وجهك ) .. صحيح .. هالكلمه قالها فارس (سعيد) له مره من المرات .. والحين تقولها هند له .. فعرف انه هند من حبها وخوفها على اخوها انه ينسجن ويخلف وراه هند وسلومي ياللي هن خواته خلاها تتصرف جيه .. وتصرفها الصح .. حتى ولو تدخلت بين الريال .. بس تصرفها فيه حكمه ..

وهني يقطع حبل افكاره كلام سلومي ياللي مسوي طنين فوق راسه وهيه اونها طياره .. ويوم انها مرتفعه من الارض .. وهني بدى عبدالله يقفز على شان سلومي تضحك .. وبدت سلومي تمسك شعر عبدالله وهيه تضحك بصوتها البرئ ياللي العالم كلها بدت توقف وتتمنظر في جمال الطفوله البريئه .. وهني بدى عبدالله يربع بسلومي ياللي بيدت تضحك من الخاطر وهيه تقول ..

سلومي ..: يابييييييي .. يابيييييي .. انا تياله .. (اونه انا طياره ) ..

عبدالله .. وهو يضحك ..: سلومي تياله .. يالله شوفي هند وينها ..

وهني تصيح سلومي .. : حند حند .. حند حني ...... *اونه هني هني*

وهني يوقف عبدالله جنب هند ياللي دخلت لسوق قديم وكنه اثري .. الممرات ضيقه فيه .. بس كان نظيف وشكله كلاسيكي والمحلات متقابله وعليها زجاج شفاف يعرض الاغراض والبضاعات ياللي فيه .. .. وقف عبدالله وهو يقول بعد ما نزل سلومي ..: سلوم ..لا تسيرين بعيد ... وخلج قربي .. زين ........

سلوم وهيه بدت تناظر في المحلات ياللي هند كانت جالسه جنبها على وحده من الكراسي ياللي برا ...وعبدالله جلس جنب هند وهو يكلمها ...

عبدالله ..وهو يتقرب من هند ياللي كانت نظره الحزن في عيونها ..: هند .. اسف ما قصدت شي ..

هند وهيه تنزل راسها ..: لا يا عبدالله .. لا تتأسف .. انا موب زعلانه عليك..

عبدالله وهو مستغرب..: موب زعلانه عليه !!!.. عيل ليش كل هالحزن مرسوم في عيونك ..

هند .. وهني تهل اول دمه لها قدام عبدالله ياللي جالس قدامها..: مرسومه لانها شافت انسان تحبه وتغليه قريب لا يخطفونه منها وهو ما همه انه يبتعد عنا .. انرسمت الدمعه يا عبدالله وانا اشوفك تعاند الشرطي ما همك انا في دار غربه وبنضيع بلاك ..

عبدالله وهو مستغرب كلام هند ..: هند ..

بس تقاطعه هند وهيه تقول ..: يا عبدالله ما توقعت مجرد التفكير في فقد اخوي العود راح يبكيني .. بس مجرد التفكير .. وانا ما توقعت اني تعلقت فيك لهاي الدرجه .. عبدالله .. ادري اني بصير سخيفه وغبيه.. بس اول كنت ما احبك ولا طيقك قبل لا تتصالح القلوب .. بس الحين صرت اخاف عليك حتى من النسايم . .. ادري اني سخيفه يوم اقول هالكلام .. وادري اني غبيه .. ولا عندي سالفه

وهني ما دريت هند غير بيد عبدالله اليمين الحنونه تلف علي كتوف عند وتحضنها بحنان وهو يقربها صوبه وهو يقول لها ..: لا يا هند .. عمر حب الاخوه كان سخيف او غبي.. بالعكس .. تصرفاتي هيه الغبيه .. وانتي تصرفتي بحكمه اكثر عني .. انا ما فكرت فيكم .. ما فكرت انه فيه حريم ورايه.. فكرت بعزه وبكبر كني والله في داري .... نسيت اني في دار غربه .. وياللي يطلع من داره يا بنت هلال يقل مقداره .. وانا غفلت عن كل هالنقاط .. ما فكرت اني احافظ عليكم .. فكرت بس بنفسي وباني اعصب وارفع ضغط الشرطي .. والظاهر هذي غلطه .. وانا اسف اني سويت هالحركات السخيفه .. انا ياللي سخيف موب انتي .. وانتي شعورج وخوفج على اخوج عمره ما قد كان سخافه ..

وهني تمايلت هند على صدر اخوها وهيه تقول ..: لا يا عبدالله .. لا تقول هالكلام .. انته احكم عني .. بس الانسان تجيه فتره طيش .. والحمدلله انها عدت وتعلمنا كلنا منها ..

عبدالله وهو يبتسم ..: عيل .. بمناسبه طلوعنا من ورطه انتي معزومه على حسابي ...

هند وهيه تبتعد عن صدر عبدالله ..: الله !!!.. عزيمه .. اي مطعم !! .. والله واحد مريت جنبه كان ريحه الاكل تجنن .. خلاص .. خلنا نروح له ..

عبدالله وهو يرفع حاجب وينزل حاجب ..: نعم نعم نعم .. قالو لج مليونير ولا ملياردير .. لا حبيبتي .. انتي معزومه على المطعم ياللي بختاره انا ..

هند وهيه تقول بعصبيه ..: كل شي.. كل شي .. الا مكدونالز .. ما احبه .. هوه والكنتاكي .. وعععععععععععععع

عبدالله وهو يبتسم ويطلع طقم الاسنان .. : لا .. انتي معزومه على (هات دوق) ..

هند.. وهيه شكلها بدى يتغير ..: وعععععع.. ويالس تقولي عزيمه بالمناسبه .. عزيمه بالخرابيط والمصايب ياللي طلعنا منها واخر شي تقول لي معزومه على (هات دوق) .. وعععععععع

عبدالله وهو يبتسم..: حمدي ربج .. غيرج ما حصل اكل .. وانتي معزومه على كلب حار .. هاهاهاهاها..

وهني تقوم هند وتضرب عبدالله بشنطه يدها بطريقه كلها سوالف وضحك .. وعبدالله يتلقى الضربات ولا بهند توقف لحظه وعيونها شارده لبعيد ..

عبدالله وهو مستغرب وهو مستلقي علىالكرسي ياللي كان عليه ..: شنو فيج وقفتي .. اوه سلوم وين !!!

هند وهي تمشي صوب عراضه المحلات ...: اوه .. هذي قطعه حلوه.. اللــــه ..

وهني يقوم عبدالله ولا بهند تناظر وحده من الكسسوارات ياللي معروضه برا .. كانت قمه في الروعه .. كانت فيه اشكال والنواع منها ..

وهني بدت هند تشوف باقي الاغراض المعروضه .. وهني يجي عبدالله ويمسك سلوم من يدها ويقول لهند ..

عبدالله وهو يبتسم...: هند .. شنو رايج ندش المحل .. انشوف الاغراض ياللي فيه .. شكله روعه ..

هند وهيه تقلب نظرها بين عبدالله والاكسسوارات .. : زين يا عبدالله .. والله شكله عنده ذوق صاحب المحل ..

وهني يدش عبدالله وسلوم وهند للمحل ..

كان المحل قمه في الروعه .. رغم انه في السوق القديم .. الا انه كان يحمل قطع اكسسورارت قمه في الروعه .. كان المحل شديد الاناره .. وانوار الاكسسورارت وتلالأها يزيد من اناقه المحل ..كان المحل اشبه بمعرض ثريا من الكرستال .. كانت الوان الطيف منعكسه في كل مكان بطريقه في قمه الروعه والجمال ..

وهني بدت هند تشوف للقطعه ياللي برا سحرتها .. وهني يقول عبدالله لصاحب المحل

عبدالله ..وهو يبتسم..: لو سمحت

صاحب المحل ..: نعم يا سيدي

عبدالله ..: ممكن نشوف القطعه ياللي برا ..

صاحب المحل .. : اسف .. القطه مش للبيع .. بس للعرض..

هند وهيه ينكسر خاطرها .. : خساره ..كانت قمه في الروعه .. ما عليه .. خيرها في غيرها ..

عبدالله ..: اسف والله يا هند .. كان ودي اشتريها لج .. بس مش للبيع ..

هند وهيه تبتسم .: لا عادي .. اعيش واشوف غيرها .. ولو تتبع نظر البنات يا عبدالله بتتعب .. هاهاهاها


وهني بدت هند تشوف الاغراض ياللي موجوده .. ولا بين القطع الحلوه تشوف قطعه اكسسوار قمه في الروعه . وهني تقول لصاحب المحل ..

هند .. : لو سمحت ..ممكن اشوف هالقطعه ...ولا مش للبيع بعد ..

صاحب المحل وهو يضحك ..: هاهاهاهاهاهاها.. لا كل شي للبيع غير ياللي معروض برا .. هذاك لجذب الزباين ..

وهني بدت هند تسأل بعد ما اعطاها صاحب المحل القطعه .. ..: عبدالله .. شنو رايك بالقطعه.. شكلها حلو صح

عبدالله وهو يبتسم ..: هند ... انتي عندج كل شكل ونوع من هالاشياء .. ليش تبين زود !!

هند وهيه تبتسم ..: مش لي يا اخي .... اباها لمحبه .. فديتها .. تحب هالاشياء وايد

عبدالله وهويبتسم ..: محبه !! .. وشنو جابها على بالج الحين ..

هند وهيه تبتسم .: محبه دوم على بالي .. وهيه ياللي تستاهل كل شي ..اوه .. نسيت .. ذكرتني .. الله يذكرك بالخير

عبدالله وهو يرفع عيونه لفوق مثل ياللي يشتكي من طلبات هند ..: نعم .. في شنو ذكرتي .. انا ما اذكرج غير بالمصايب ياللي تطيح على راسي ..

هند وهيه تبتسم ..: زين .. احسن .. تستاهل .. عيل شوف .. انته ذكرتني اشتري هدايا للشله ..

عبدالله .. وهو ينفخ ..: هذا ياللي ناقصني ..يالله .. شوفي ياللي تبينه وخلصينا .. لانه شكل السوق قرب يصكر .. والحين بيدخل الليل ..

هند وهيه محتاره ..: والله يا عبدالله ما ادري .. ابا اختار شي لمحبه .. شنو اشتري لها ..

عبدالله وهو يناظر بين البضاعه ..: هممممممم .. ما ادري.. بس لحظه ..موب كنه هالاكسسوار مناسب !!!

وهني يأشر عبدالله على قطعه هند ما انتبهت لها ....

هند وهيه تقول ..: اللــــــــــــــــــــــــه .. روعه .. والله انها احلى عن القطعه ياللي انا اخترتها

عبدالله وهو يبتسم ..: الحمدلله .. وحده من المصايب يلالي في اللسته خلصنا منها

هند وهيه تحتشر ..: مصيبه في عينك .. محبه فديتها عمرها ما كانت مصيبه... وخل عنك الكلام .. باقي الحين اربع هدايا وبكون خلصت ..

عبدالله وهو ينفخ .. بس ما ساعد هند .. بدت هند هيه ياللي تختار لعايشه والعنود ومنال ونوره الهدايا .. وطلعت من المحل وعيونها على هذاك الكسسوار ياللي بار .. وهني يقول لها عبدالله .. خلصينا يا بنت الناس .. وارانا طريق طويل .. خاصه انه شكلها بتمطر ..

هند وهيه تربع صوب السياره ياللي مستاجرها عبدالله .. تدخل السياره ياللي في اللحظه هذيج رما عبدالله بالاغراض في خلفيه السياره ودخل سلومي وربطها بحزام الامان ..

ولا فجأه بدت تمطر عليها .. وكان الجو المغرب.. بس بسبب الغيوم بدى الجوي يصير كنه ليل وبدت انوار اثينا تشتغل معلنه انها بدايه الليل ...

 
قديم 09-28-2011, 01:01 AM   #85

&هدف حياتي جنتي &


رد: صفحة ألم.... رواية حزينة مؤثرة مشوقة رائعة كاملة


صفحة ألم.... رواية حزينة مؤثرة مشوقة رائعة كاملة

وفي مدينه العين ..

دار الزين .. بدت الساعه تقارب على منتصف الليل ... كانت حصه يالسه على نفس الحاله ياللي هيه عليها .. تفكر وتوسوس.. ما عرفت شنو تسوي .. الملف معاها .. والدليل معاها .. بس ليش مش عارفه تتخلص منه ... وهني بدت حصه تتقرب من الملف واخذت تقراه مره ثانيه وثلاثه ورابعه.. ورساله مريم كانت تحمل في طياتها اكثير .. كل ما تقراها حصه تحس بانه مريم عايشه .. مريم تموت وتحيى .. بس على شان تعذبها .. وهني بدت حصه تقول في خاطرها

حصه وهيه شكلها متبهدل ..وصوتها قريب لا يكون صوت عجوز ام ثمانين سنه....: امممممم .. الملف عندي .. والدليل عندي .. بس ليش كل ما اجي بقطعه احس برهبه تجيني .. اسه مريم تمسك يديني .. ليش كل ما احاول اني انسى الموضوع واخبي الملف اشوف صوره شوق قدامي .. واشوف صوره سعيد الصغير موجوده قدامي ..

وهني فجأه بدت حصه تسأل نفسها ..

حصه وهيه تناظر كنها بومه من الدريشه ..: بل .. سعيد !!.. انا نسيته.. هل يا ترا شوق لقت ولدها ..!!.. ياللي اتذكره انها استخفت من يوم ما ضاع سعيد ... وهني تنفث بكبرياء حصه .. هاه .. على بالها انها تقدر تتهنا بالحلال بروحها .. والله ما تاخذ منه فلس احمر .. وان هذيج المره اخذت سعيد منها .. هالمره راح اخذ روحها معاي .. انا موب ناقصه ناس تاكل خيري .. وانا اتطلع .. انا ياللي استحق الفلوس .. وانا ياللي استحق المال والجاه .. وشوق ما لها شي .. ما تبعت في شي .. ولا ضحت في شي .. انا ضحت وذقت الامرين .. بعت اختي .. وزوجي .. بس على شان هالمال ..

وهني بدت حصه تهذي وتفكر في الوقت ياللي انتقل بنا المشهد لمنطقه ثانيه في العين

في هذي الفتره كانت شوق في الصاله تفكروهيه مبعثره الاوراق في كل الاماكن .. وتحول تشوف شنو ياللي تقدر عليه في اللحظه ياللي دخل عليها سعيد جاي من برا ..

سعيد وهو يبتسم ..: مساج الله بالخير يا امي ..

شوق وهيه تبتسم..: الله يمسيك بالنور والسرور .. هلا والله بسعيد..

سعيد وهو يبتسم ..: الله يهليبج .. شنو تسوين ... اشوفج ناثره الاوراق يمين وشمال... !!.. ووين روضه وميثا !!..

شوق وهيه تبتسم ..: ساروا يسولفون مع ساره ..

سعيد وهو حس انها فرصه زينه انه يسأل عنها ..وبلهفه سأل ..: هاه .. بشري .. عسى اليوم احسن ساره ..

شوق وهيه تبتسم..: براظ على نفسك .. شنو فيك متلهف جيه ... هيه مشاء الله عليها .. والله موب ساره الاوليه يا سعيد .. ما شاء الله عليها .. تغيرت .. ونزلت اليوم .. ولو تشوفها شنو صارت .. ما تصدق انه ساره مالت البارحه وساره مالت اليوم شخص واحد

سعيد وهو مستغرب ...: كيف يعني ما فهمت ..

شوق وهيه تبتسم والفرحه على وجهها ..: ساره يا سعيد تغيرت .. اليوم نزلت للصاله الظهريه .. متعدله ومتكشخه .. وغاديه كنها عروس .. لو شتفها يا سعيد راح تتعلق فيها .. من نزلت وانا وميثا وروضه نذكر الله .. مشاء الله عليها ... والله انها اياه من الجمال .. ملاك يا سعيد .. ملاك ونزل من السما ..

سعيد وهو الفرحه بدت ترتسم في عيونه .. : يعني تحسنت اوضاعها ..

شوق وهيه تبتسم .. : ايه كثير .. *وهني ملامح التسأل بدت ترتسم في شوق وهيه تسأل سعيد * .. سعيد .. ليش انته ما تحب ساره .. هل احد في قلبك يا سعيد ..!!!!؟؟؟؟؟؟؟

سعيد وهو يرتبك .. : اه .. ليش هالسؤال !! .. هل انا شكلي يوحي لج اني احب !!!

شوق وهيه تفكر وتحط يدها على فكها مثل المتعجب ..: ... هممممممم.. تبي الصدق .. احس انك تحب .. بس يوم اشوفك مطنش الكل .. احس انك بس تحاول تخبي شي عني .. ابتعادك من ساره .. نظرتك للحريم .. ما اعرف .. فيها غموض .. نفسي ادخل قلبك واعرف في شنو تفكر ... ولا منو داخل هالقلب ..

هني بدى سعيد يغير الموضوع لانه امه بدت تتدخل في مواضيع حساسه ..: اه .. اي اوراق هذي يا امي .. وشنو تسوين ..

وهني شوق تبتسم ..: تحاول تغير الموضوع .. بس ما علينا .. الايام امبينا .. وراح اطلع كل شي ان شاء الله .. وكان على الاوراق .. هاهاها.. انا يالسه اشوف كم بتكون تكلفه البيت وترتيبه .. واثاثه ..

سعيد وهو مستغرب ..: بل .. بعدها مصره .... امي .. انا ما اخبي شي عنج .. ولو فيه شي راح اقولج .. يعني عليكم بالله .. لو فيه بنت في بالي .. منو بيخطبها لي .. موب انتي !!!!

شوق وهيه تضحك .. :زين زين ..صدقتك .. بس قولي شنو قالولك في موضوع الجواز ... وتغير الاسم !!!

سعيد وهو يتذكر ..: اوه .. والله شغلتها شغله .. يبون شهود .. ويبون عبوله .. بس غريبه يا امي ..تصدقين تذكرت انه قبيلتي نفس قبيله عبدالله .. هاهاهاهاهاهاهاهاها

شوق وهيه تنصدق وبدت علامات التعجب ترتسم في وجهها .. والصدمه مشغه من عيونها .. استغرب سعيد .. بس استمر يتكلم وهو يخبرها عن الاشياء ياللي يقولها .. بس شوق بدت ترتبك ... وهني تقول شوق مقاطعه كلام سعيد ..

شوق وهيه تحس باختناق وحبت تغير الموضوع .. ..: سعيد ...!!...شكلنا بنطول لين نعدل في البيت ..

سعيد وهو مستغرب طبع امه ياللي تغير ..: ليش .. شنو فيه ..!!

شوق وهيه تطلع في الاوراق والحسابات ..: البيت يحتاج فلوس .. وانا كل ياللي عندي في البنك ما يكفي على شان ننتقل ..

سعيد وهو يتكلم بحماس ..: امي .. انا ياللي اعرفه انه عندج فلوس كفايه .. وبتكفينا ..

شوق وهيه بدت ترتبك ..: سعيد .. انته حسبت بس الاثاث .. ما حسبت فواتير الكهربه .. فواتير الماي .. مصاريف الخدم .. مصاريف الاكل والشرب .. مصاريف الحياه ياللي بنعيشها ...

سعيد ..وهو مستغرب ..: امي .. ليش بديتي تغييرين الموضوع يوم طريت عبدالله وقبيلته .. وليش بديتي ترتبكين .. وليش كل هالاشياء ......لا يكون يقربون ليه وانا ما اردي .. هاهاهاهاهاهاها

شوق وهيه بدت ترتبتك.....: سعيد !! .. شنو هالكلام .. !! .. يعني لو يقرب لك انا بخبي عنك !!!!.. اما انك موب صاحي .. يعني قبيله عبدالله هيه الوحيده ياللي في الدوله .. موب جنه القيبله فخوذ .. وكل فخذ متوزع للعوايل .. والله كنه عبدالله واهله اهلك الحين يوم يالس تحاكمني ...


وهني تقوم شوق وتسير للغرفه وهيه الحاتي كان سعيد صدق بدى يشك .. ولا يمزح ...


في الوقت ياللي بدت شوق تطلع السلالم بدت نظرات الاستغراب على سعيد تطلع .. وهني ابتسم سعيد وهو يقول .. : بل .. امي من الخاطر عصبت .. وانا بس اسوي سوالف .. ما كني اعرف كل ياللي قالته .. بس ما عليه .. انا بسير وبراضيها .. بس خلني اشوف الفواتير والحساب كم بيطلع في الاخير ..

وهني التها سعيد بالاوراق في اللحظه ياللي وصلت شوق للغرفه ولا بميثا وروضه طالعات من عند ساره ...شوق وهيه تنادي على ميثا وروضه ..

شوق وبصوت خفيفه .. : ميثا .. خالتي .. تعالوا .. تعالوا اباكم بموضوع ضروري ..

وهني دخل شوق ومعاها ميثا وروضه للغرفه في اللحظه ياللي سمعت ساره انه الكل موجود في غرفه شوق .. وعرفت انه سعيد تحت .. لانه شوق كانت تتكلم بصوت خفيف .. وهني سارت ساره ومكت الدفتر (دفتر الاشعار) .. وطلعت من الغرفه وهيه ناويه تواجه خوفها وحبها لسعيد ..

وبدت تنزل .. ولا بحبيبها في الصاله مشغول يشوف الاوراق .. هني بدى ضعف ساره يطلع لها من قلبها .. بدت تشتاقله اكثر واكثر .. بس ساره دعست على قلبها .. وقررت تكمل دربها .. وهذي اول واصعب خطوه .. نزلت ساره وحطت الغشوه على وجهها .. وهيه نازله ..


وهني انتبه سعيد لخطوات تنزل من السلالم .. وهو عاطي ظهره للسلالم ..

وهني بدى سعيد يضحك ..وهو يقول ..: هاه امي .. اشوفج رجعتي ..شكلج نسيتي اوراقج .. هاهاهاهاها..

وهني انتبه سعيد انه امه ما تكلمت .. والتفت وراه ولا بساره .. وعلى طول لا شعوريا .. فز من مكانه .. وقام وهو ما يدري ..

سعيد وهو بدى يرتبك ..: س ..س .. ساره .. !!؟... سمحيلي .. ما دريتبج ورايه .. توقعتج امي ..

ساره وهيه تبتسم .. بس من داخلها بدت تضغف ..: لا .. عادي يا بوعسكور ..

سعيد وهو يتذكر هذيج الليله ..: ساره .. اسف والله .. ما قصدت اجرحج ..

ساره وهيه تبتسم من ورا العشوه .. : لا يا سعيد .. عادي .. وانته ما قلت غير الصح .. وانا عرفت كم كنت سخيفه .. وين انته ووين انا ..

سعيد وهو مستغرب الموجه الجديده لساره .. بس ما قال لها اي شي .. كل ياللي قاله لها هوه انه اسف..

وهني بدت لحظه صمت بين ساره وسعيد .. كانوا كلهم واقفين .. ولا واحد رد على الثاني .. غير كل واحد يتمنظر في ياللي مقابله ..

وهني حست ساره انها بتضعف .. بس بكل بروده .. وبكل ثقل قالت لسعيد ..

ساره وهيه تبتسم وبكل ثقه وهيه تدوس قلبها قالت ..: اسمع يا سعيد ... ادري اني سويت اشياء كثيره سخيفه .. بس هذي اخر حركاتي .. وما راح اسوي شي ثاني ..ان شاء الله ..

سعيد بدى يستغرب ...وخاصه من الموجه الجديده لساره .. : حشاج يا بنت مطر .. وانتي ما تسوين غير الشي السنع

ساره وهيه تكمل ..: سعيد .. لا تحاول تغطي ياللي انا اسويه من خبال .. انا جيت مره واعطيتك ساعه .. والمفورض ما اسويها .. لانه عيب عليه.. بس اسمعني ارجوك .. انا ابا اتخلص من شي كنت احسبه امل .. بس الظاهر اني كنت في طيش وعباطه .. وحبيت اني اتخلص منه ..

سعيد وهو ما يعرف الالغاز ياللي ساره تتكلم عنه ..: ساره .. ليش كل هالالغاز .. شنو تقولين ..

ساره ..وهيه عرفت انها بدت تخبص لانها تدري انه اصعب شي تسويه ..: اسف .. شكلي بديت اتفلسف .. بس حبيت اني كل عباطتي باخر شي .. وختامها هديه من اختك ساره .. وانا ادري انه المفورض ما اسويها .. وانه عيب .. بس سعيد .... انا حبيت اني اتخلص من هالشي .. وانته بتعرفه بعد ما اعطيك اياه .. وارجوك .. ارجوك .. انك تعذر تصرفي ...ادري فيه عبيط وسخيف .. وعيب عليه .. بس صدقني انه اخر شي اسويه في حياتي .. وانا ان شاء الله ما راح يجيك مني شي ...

وهني سعيد وهو يقول .. : ساره .. شنو هالخبصه ..

وهني مدت ساره بالهديه لسعيد .. : دوك ..هذي نهايه عباطتي .. اعطيك اياها ..

سعيد وهو بدى يعصب ..: ساره !!.. انتي تخبلتي ولا شي حصل في عقلج .. !! .. شنو ياللي تقولينه وشنو ياللي تسوينه .. أنتي الظاهر تخبلتي ..

ساره وهيه تستغرب .. : شنو فيك انته بديت تعصب .. وتحتشر !!

سعيد ..وهو بدى يحتشر ..: انتي كيف تقدمين شي لي وريال البيت مش موجودين .. !!.. ساره .. كيف يجي على بالج اني بستغل وجودي بروحنا و انه ريال البيت مش موجودين وباخذ منج هدايا وبلاوي .. ساره .. استحي من نفسج .. وعيب ياللي تسوينه ..

وهني بدت ساره يحمر وجهها..وحست بعباطه وين وصل تفكيرها .. وين وصلت ابها الحساسيه الزايده .. تخيلت انه سعيد بيقل هديتها .. وراح تنهي الموضوع .. بس الظاهر انها نست نفسها .. ونست انها تحمل اسم مطر .. شرفه.. تربيته لها .. وهني على طول رميت بالهديه .. ربعت للغرفه وهيه متفشله من نفسها .. وحاسه بانها اعبط حركه سوتها .. بس ياللي خلها تحس انها عبيطه وتفكيرها طفولي كلام سعيد ياللي نبه مشاعر نايمه في خاطرها .. وعلى طول .. سارت للغرفه وهيه مستحيه من نفسها بعرد ما طاحت منها الهديه على الارض وهيه تشوف نظره سعيد ياللي كانت زعل من الخاطر ..

 

أدوات الموضوع



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014,
يمنع انتهاك أي حقوق فكرية علماً أن جميع مايكتب هنا يمثل كاتبه وباسماء مستعارة ولمراسلة الإدارة يمكنكم استخدام الإتصال بنا
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0